الإمبرياليّة و الهجرة و الموقف الشيوعي الثوري - كتاب : متابعات عالمية و عربية – نظرة شيوعية ثوريّة (2013-2016)

شادي الشماوي
2017 / 7 / 12

الماويّة : نظريّة و ممارسة
عدد 27 / جانفي 2017
مقدّمة الكتاب 27 :
عند مرحلة التخطيط لمشروع الترجمات الأولى و الإنطلاق في العمل قدر الطاقة ، كان الشغل الشاغل توفير ما كان يعدّ أساسيّا لفهم الماويّة كنظريّة و ممارسة بما هي الماركسيّة – اللينينيّة – الماويّة . و قُطعت أشواط في الإشتغال على ذلك لتكون الحصيلة ترجمة مقالات و وثائق مثّلت حجر أساس الأعداد الأولى من مجلّة " الماوية : نظريّة و ممارسة " . بيد أنّ متابعة مجريات الصراع الطبقي و تطبيق الماويّة لا سيما عالميّا ، أجلت أنّ الأدب الشيوعي عربيّا يفتقر إلى المواقف الماويّة المتّصلة بتقلّبات الأحداث العالميّة محلّلة من وجهة نظر الماويين ، أحزابا و منظّمات و أشخاصا . فأضحى لا بدّ من تعديل الكفّة و متابعة ما يجدّ في العالم على أنّه ينبغي تجنّب السقوط في خطّا تركيز الجهد كلّه أو جلّه على ذلك و إهمال الجانب النظري بكلّ تشعّباته . و بعد عناء و بعسر تمّ التوصّل إلى صيغة إصطفاء بعض الأحداث دون سواها التي تعدّ الأهمّ – و الخطأ في الإختيار وارد – و ترجمة المقالات و الوثائق الماويّة الأوضح و الأكثر علميّة و ثوريّة لعلّ ذلك يساعف في إنارة جانب أو آخر من سبيل الباحثين عن الحقيقة و المناضلات و المناضلين من أجل تغيير العالم عبر الثورة التي تكون غايتها السمى تشييد عالم أفضل ، عالم شيوعي لتحرير الإنسانيّة من كافة ألوان الإضطهاد و الإستغلال .
و تقييم مدى توفّقنا في مسعانا هذا نتركه للقرّاء و النقّاد و للتاريخ طبعا . و بالمناسبة نعلن مجدّدا أنّ النقد العلمي و الإقتراحات المقنعة لن تجد منّا سوى رحابة الصدر و الترحيب اللازم و التعاطي الجدّي كلّ الجدّية .
و يترتّب علينا في هذه المقدّمة أن نشرح نقطة ربّما قد يكون تفطّن إليها القرّاء ألا وهي أنّ مصادر المتابعات المنشورة في هذا الكتاب الجديد أو العدد 27 من " الماوية : نظريّة و ممارسة " ، ليست عديدة و متنوّعة كما يجب . و عذرنا هنا هو أنّ المواد المتوفّرة عالميّا – إن توفّرت – ليست بالقدر الكافي و قد تكون أحيانا بلغة لا نتقنها أو تنشر بعد فوات أوانها كتفاعل حيني أو راهن مع أحداث ما أو تكون مجرّد تسجيل لموقف في شكل بيانات بصفحة أو صفحيتن ما لا يساعد في النهوض بمهمّة توفير متابعات فيها جانب من العمق المطلوب و المعطيات و التحليل و التلخيص العلميين و المقنعين حتّى لا تكون مادة تحريضيّة فحسب بل أساسا دعائيّة .
و كنّا نتطلّع إلى تنويع المصادر إلاّ أنّ دراستنا لمواقع الأنترنت التي نستقى منها عادة و غالبا مقالات المتابعات أفضت بنا إلى إدراك حقيقة أنّ من أفضل و ربّما لدى البعض أفضل مصدر في الوقت الراهن لمقالات ماويّة تفى بالغرض هو موقع جريدة " الثورة " الناطقة باسم الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكيّة ( revcom.us) فهي أسبوعيّة نابعة من قلب الإمبرياليّة ألعظم وهي تزخر بالمعلومات الموثّقة و التحاليل العميقة و العلميّة من منظور علم الشيوعية . و ياتـى في المرتبة الثانية موقع " أخبار عالم نربحه " كمواصلة بشكل ما لخدمات أخبار مجلّة " عالم نربحه " التي كانت تصدرها الحركة الأممية الثوريّة إلى 2006 ( منذ 1984). غير أنّ ذلك لا يعنى أنّنا تغاضينا عن قصد أو عن غير قصد عن مقالات ذات بال نُشرت أو تنشر أو شتنشر في مواقع أخرى و عن منظّمات أو أحزاب أخرى و هذا ما تشهد به بجلاء ترجماتنا التي وضعنا بين أيدى القرّاء ، على صفحات الحوار المتمدّن .
و تجدر الإشارة إلى أنّ معظم مواد هذا الكتاب قد نُشرت سابقا بالموقع الذى ذكرنا للتوّ إلاّ أنّنا لم نترك المقالات و الوثائق مبعثرة حسب تاريخ صدورها فحسب بل عملنا جهدنا بغية تبويبها و إخراجها حسب محاور في منتهى الأهمّية بحيث يلمس ترابطها من الوهلة الأولى و يتيسّر للقرّاء قراءتها و دراستها و الإستفادة منها بوجه من الوجوه العديدة و المتعدّدة . و جاءت في نهاية المطاف مضامين هذا الكتاب الجديد كما يلي ، فضلا عن المقدّمة :

الجزء الأوّل : متابعات عالميّة

المحور 1 : كوكب الأرض في خطر!
1- هذا النظام الرأسمالي – الإمبريالي العالمي المجرم يحطّم كوكبنا !
الكلفة الإنسانية للتغيّر المناخي
2- الكلفة الإنسانيّة للتغيّر المناخي
3 ـ لماذا ينقرض النحل – و ما يعنيه ذلك للكوكب و للإنسانية
4 ـ إتفاق باريس حول المناخ : ليس فقط لا قيمة له بل هو ضار جدّيا
المحور الثاني : إضطهاد النساء و النضال من أجل تحطيم النظام الإمبريالي و الأصولية الدينية البطريكيين
1 ـ" يا نساء العالم إتّحدن من أجل تحطيم! "
2 ـ قتل فركهوندا جريمة فظيعة ( أفغانستان )
3 ـ 8 مارس اليوم العالمي للمرأة : تنظيم النساء ضد الإضطهاد و الإستغلال الجندريين
4 ـ بناء النضال من أجل تحريرالنساء : المجد ل8 مارس–اليوم العالمي للمرأة
5 ـ إضطهاد النساء فى أفغانستان و النظام الذى ركّزه الغرب
المحور الثالث : الإمبرياليّة و الهجرة و الموقف الشيوعي الثوري
1ـ هل يجب أن نجرّم المهاجرين أم يجب أن نساندهم ؟
2 ـ المجرمون و النظام الإجرامي وراء موت اللاجئين فى النمسا
3 ـ أزمة المهاجرين العالمية : ليس مرتكبو جرائم الحرق العمد للأملاك و المنازل
4 - أوروبا : نحو حلّ عسكري ل " أزمة الهجرة "
5 - الحضارة الغربيّة : " الموت للمهاجرين ! "
6 - عالم من المهاجرين و الإمبريالية و الحدود : غير مقبول و غير ضروري
7 - عدد كبير من الموتى فى البحر الأبيض المتوسّط : " لم يحدث شيء "
أفغانستان : عقود ثلاثة من الهجرة الجماعية -8
9 - إلى متى يتواصل القبول بالمجازر فى البحر ؟
10 - منظّمة أطبّاء بلا حدود تتّخذ موقفا ضد السياسة الخبيثة للإتحاد الأوروبي تجاه مواجهة العدد التاريخي المتصاعد من المهاجرين إلى عالم لا يرحّب بهم
المحور الرابع : الإنتخابات الأمريكيّة و صعود الفاشيّة وضرورة ثورة شيوعية حقيقيّة وإمكانيّتها
الإنتخابات الأمريكية 1 : مزيد الإضطهاد والجرائم ضد الإنسانيّة فى الأفق... وضرورة ثورة شيوعية حقيقيّة وإمكانيّتها
1- المرشّحون للرئاسة يصرّحون بنيّتهم إقتراف جرائم حرب
2- الولايات المتّحدة الأمريكيّة : حول صعود دونالد ترامب ... و ضرورة ثورة حقيقيّة وإمكانيّتها
3- مقاربة علميّة جدّية لما يقف وراء صعود ترامب
بعض مؤلّفات بوب أفاكيان حول كيف وصلنا إلى هذا الوضع – و إمكانية شيء أفضل بكثير
4- ردّا على ترامب : الإجهاض ليس جريمة !
5- سؤالان إلى لويس فراخان و " أمّة الإسلام "
6- لنتعمّق فى أطروحات برنى سندارس
الإنتخابات الأمريكية 2 : ترامب و كلينتون وجهان لسياسة برجوازية إمبريالية واحدة
1- سيكون إنتخاب الديمقراطيين دعما لجرائم الحرب
2- لا – ليست إمبراطوريتنا !
ردّ ثوري على خطاب هيلاري كلينتون ضد ترامب
3- لماذا لا يجب علينا أن نصفّق لحكّامنا... و لماذا من الأفضل أن يخسروا حروبهم
الإنتخابات الأمريكية 3 : نقد الشيوعيين الثوريين لمواقف الخضر و نعوم تشومسكي
1- إلى الخضر : فى ظلّ هذا النظام لا تغيّر الإنتخابات أبدا أي شيء
نحتاج إلى الإطاحة بهذا النظام و ليس إلى التصويت له
نحتاج إلى ثورة فعلية !
2- لسنا فى حاجة إلى " التصويت للأقلّ شرّا " أو إلى " التصويت لطرف ثالث "
نحن فى حاجة إلى الإطاحة بالنظام برمّته فى أقرب وقت ممكن !
الإنتخابات الأمريكية 4 : موقف الحزب الشيوعي الثوري من إنتخاب فاشيّ لعين رئيسا للولايات المتحدّة
1- وقع إنتخاب فاشيّ لعين رئيسا للولايات المتحدّة –
لا يجب أن توجد أيّة أوهام بأنّ الأمر سيكون على ما يرام . لن يكون كذلك
2- لماذا لن أصوّت فى هذه الإنتخابات و لماذا يجب أن لا تصوّتوا أنتم أيضا ... و لماذا أدافع عن حقّ السود و غيرهم من المضطهَدين فى الإنتخاب !
3- لماذا لم تكن هيلاري كلينتون قط و ليست و لا يمكنها أن تكون مدافعة عن النساء
الإنتخابات الأمريكيّة 5 : بإسم الإنسانيّة ، نرفض القبول بأمريكا فاشيّة
1- بإسم الإنسانيّة ، نرفض القبول بأمريكا فاشيّة
إنهضوا ... إلتحقوا بالشوارع ... إتّحدوا مع الناس فى كلّ مكان لبناء مقاومة بكلّ السبل الممكنة
لا تقفوا : لا تساوموا ...لا تقبلوا بالتسويات ، لا تتواطؤوا
2- كيف يسير هذا النظام الرأسمالي – الإمبريالي و لماذا يجب الإطاحة به
3- أسئلة تطرج عادة بشأن الثورة والشيوعية ( فى الولايات المتّحدة الأمريكية )
الإنتخابات الأمريكية 6 : ما هي نواة فريق إدراة دونالد ترامب الفاشي ؟ و ما هي إستراتيجيّته ؟
1- مع تشكيل ترامب لفريقه الفاشيّ ، يجب ان تتعزّز المقاومة !
2- مايك بانس : مسيحي فاشيّ ضربات قلبه ليست بعيدة عن رئاسة الولايات المتحدة
3- إعادة تكليف بانون الفاشي كأكبر القادة الإستراتيجيّين لدي ترامب
4- مستشار الأمن القومي لدى ترامب : الجنرال مايك فلين – " فى حرب مع الإسلام "
5- للإشراف على وكالة المخابرات المركزيّة إختار ترامب : مايك بمبيو – داعية للتعذيب و تمزيق حكم القانون
6- المدّعى العام لترامب جاف سيشينز : فارض تفوّق البيض و التطرّف البطرياركي
7- دونالد ترامب لن " يستعيد مواطن الشغل الأمريكيّة " ...بل بإسم مواطن الشغل الأمريكيّة سيرتكب فظائعا جديدة
8- ما يعنيه فوز ترامب للنساء : خطر لا يضاهى و الحاجة إلى قدر كبير من المقاومة الجماهيريّة

9- فوز ترامب – كارثة على البيئة تتطلّب مقاومة جماهيريّة
10- ترامب يهاجم الممثّلين ويقدّم فكرة عن مقاربته للفنّ والمعارضة : لن يسمح بأي نقد
11- إلى الذين لا زالوا ينظرون إلى برنى سندارس ...
12- يقول أوباما وكلينتون " لنتجاوز الأمر " لكنّ عشرات الآلاف يتمرّدون فى الشوارع
13- دفوس السكرتيرة الجديدة لل" تعليم " : الإقتطاع من التعليم العمومي و فرض المسيحيّة الفاشيّة
المحور الخامس : نظام عالمي إمبرياليّ قابل للإنفجار
1 ـ إستفتاء فى فنيزويلا : مكيدة الولايات المتحدة و حدود مشروع هوغوتشافيز و تناقضاته
2 ـ كوريا الشمالية ـ الولايات المتحدة : من يمثّل تهديدا نوويّا حقيقيّا ؟ و ما هي خلفية النزاع ؟
3 ـ الولايات المتحدة تهدّد كوريا الشمالية : ماذا وراء النزاع ؟
4 ـ إيران : الذكرى 32 لإنتفاضة آمول – " لقد أثبت التاريخ من هم عملاء الإمبريالية "
5ـ عشر سنوات من قيادة الحزب الشيوعي الهندي( الماوي ) لحرب الشعب الماوية فى الهند وولادة سلطة حمراء جنينية
6 ـ الإستعمار من جديد بإسم التطبيع وراء إعادة إرساء العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة و كوبا
7ـ الفائز فى الإنتخابات البرلمانية التركيّة : الأوهام الديمقراطيّة
8 ـ الإتفاق النووي بين الولايات المتّحدة و إيران :
حركة كبرى لقوى رجعيّة ... لا شيء جيّد بالنسبة للإنسانيّة
9 ـ الإتفاق النووي بين الولايات المتحدة و إيران : " الولايات المتحدة تحتاج مساعدة إيران فى الشرق الأوسط "
10 ـ اليونان : " الخلاصة الجديدة ترتئى إمكانيّة : القطيعةُ مع القبضة الرأسماليّة الخانقة و نحتُ مستقبل مختلف ! "
11 ـ إنهيار سوق الأوراق المالية فى الصين : هكذا هي الرأسمالية
12 ـ هجوم إرهابي فى باريس ، عالم من الفظائع و الحاجة إلى طريق آخر
13 ـ خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي ( بريكسيت ) صدمة للنظام الإمبريالي العالمي
14ـ قتل بالسيف فى بنغلاداش : حملة الأصوليين الإسلاميين لإستعباد النساء و فرض الطغيان الديني
15 ـ الجهاد الأصولي الإسلامي ليس جذريّا لثلاثة أسباب – وهو نهائيّا ليس إجابة حقيقيّة على الإضطهاد
16 ـ بستّ طُرق يحاولون خداعكم فى ما يتّصل بالثورة الثقافية فى الصين و سبب وجيه جدّا لحاجتكم إلى التعمّق فى البحث عن الحقيقة و بلوغها
17 ـ كولمبيا : سيوفّر إتّفاق السلام التغييرات اللازمة للبلاد – كي لا يتغيّر أيّ شيء
18 ـ ملخّص الموقف الشيوعي الثوري من فيدال كاسترو و التجربة الكوبيّة : حول وفاة فيدال كاسترو – أربع نقاط توجّه
الجزء الثاني : متابعات عربيّة
1ـ إسرائيل ، غزّة ، العراق و الإمبريالية : المشكل الحقيقي والمصالح الحقيقيّة للشعوب
2ـ الإنتخابات الإسرائيليّة البشعة - نزاعات محتدّة و تحدّيات جديدة
3 ـ 12 سنة من غزو الولايات المتحدة للعراق خلّفت القتل والتعذيب والتشريد والفظائع
4 ـ لتُغادر الولايات المتحدة العراق ! الإنسانيّة تحتاج إلى طريق آخر
5 ـ تقرير الأمم المتّحدة يكشف جرائم حرب الهجوم الإسرائيلي على غزّة سنة 2014 : " زمن الحرب ، لا وجود لمدنيين ، هناك فقط عدوّ "
6 ـ الحرب الأهليّة فى اليمن و مستقبل الخليج
7 ـ تونس السنة الخامسة : عالقة بين فكّي كمّاشة تشتدّ قبضتها
==================================
الإمبرياليّة و الهجرة و الموقف الشيوعي الثوري
1ـ هل يجب أن نجرّم المهاجرين أم يجب أن نساندهم ؟
" الثورة " عدد 333، 23 مارس 2014
أخبار " عالم نربحه " ، 10 مارس 2014
www.revcom.us
بإستمرار يُقال إلى الناس الذين يعيشون فى الغرب و أماكن أخرى يقصدها المهاجرون أشياء من مثل " بلدنا تتعرّض لغزو المهاجرين " . و نادرا ما يمرّ يوم لا يستمعون فيه السياسيين و وسائل الإعلام ينظّمون هجمات عنصريّة ضد المهاجرين، موبّخينهم على أنّهم سبب البطالة و أنّهم يسيئون إستعمال فوائد نظام الرعاية الإجتماعية و أنّهم عبء على دافعي الضرائب أو أنّهم يفرّخون الإجرام .
و الطريقة التى تطلق بها عمدا السلط الهستيريا الحاليّة المناهضة للمهاجرين و التى ليست ردّ فعل عفويّ من ناس يجهلون الموضوع ، قد برزت فبلا فى شهر مارس فى ما يتعيّن أن يكون فضيحة مدوّية فى المملكة المتّحدة / أنجلترا . فعندما تمّ الكشف على نتائج دراسة أكاديميّة فيها إستعراض للأقران أنجزتها لجنة بطلب من الحكومة مفادها أنّه ثمّة إرتباط غير وثيق لفترة وجيزة فحسب بين الهجرة و البطالة ، ببساطة وضع حزب المحافظين الدراسة فى الرفّ و واصل حملته لإقناع البريطانيين بأنّه للحفاظ على مستوى عيشهم ، يجب عليهم أن يضيّقوا على تدفّق الأجانب.
و تلصق الطبقات الحاكمة الإمبريالية الغربية و بلدان متقدّمة أخرى تجلب المهاجرين نعت "غير القانوني " بهؤلاء البشر بتجريمهم و تشريع مطاردة الساحرات ضدّ الذين قد عرفوا بعدُ عذابا نفسيّا و جسديّا وإقتصاديّا هائلا . و بطرق متنوّعة وإلى درجات متباينة ، حتى و إن كان عدد الذين يردون إلى هذه البلدان ظلّ تقريبا مستقرّا ، فإنّ الدعاية الخبيثة المناهضة للمهاجرين صارت عاملا كبيرا فى صياغة المشهد السياسي فى أوروبا الغربيّة و أستراليا وهو ما موضوع تركيز هذا المقال . ( و لأسباب تاريخيّة و ديمغرافيّة و غيرها من الأسباب و للأهمّية العسكريّة للحدود المجاورة لبلد سحقته الولايات المتحدة ، فإنّ مسألة الهجرة هناك تتمظهر بشكل مختلف ).
ما الخطر الذى يهدّد اللآجئين و كيف توظّف الحكومات ذلك لفرض حكم الإعدام :
بالضبط الآن ، آلاف الناس من كامل أفريقيا يعيشون فى أكواخ فى مخيمات فى جبال حول سبتا ومليلا وهما مقاطعتان من بقايا الإستعمار الإسبانيّ و هيمنته على المغرب . و نظرا لكون هتين المقاطعتين من الأرض المسلوبة قانونيّا جزء من أوروبا ، فإنّ كسب الدخول إليهما هدف هام بالنسبة للمهاجرين و اللاجئين .
و فى السنوات القليلة الماضية ، إستخدمت الحكومات الإسبانيّة بصورة متكرّرة الشرطة لمهاجمة من يحاولون تسلّق الأسوار العالية من الأسلاك التى تحيط بهم ، و ذلك بالغاز المسيل للدموع وبالضرب بإطلاق النار عليهم . وفى الشهر القليلة الماضية، مع إستشراء اليأس بصفة متصاعدة فى صفوف المهاجرين ، وجدت محاولات كثيفة لإقتحام الحواجز بمشاركة أعداد تبلغ 1500 شخص فى الآن نفسه ، و على الأقلّ نجحت واحدة من المحاولات .
و فى 6 فيفري ، مع قتال مئات الأفارقة للشرطة فى محاولة منهم لتخطّى الأسيجة ، قفز عدد عير معلوم من الناس إلى المحيط من الجانب المغربي و سعى إلى السباحة حول السورالبحري نحو الجانب الإسباني. و أطلقت الشرطة الإسبانيّة الرصاص المطّاطي و قنابل الدخان على الرجال فى المياه و كذلك أطلقت النار على أهداف الرمي و عُلم أنّ 15 شخصا وقع إغراقهم. و نجح 23 مهاجر فى مسعاهم . و فى البداية أنكرت الحكومة الإسبانيّة إطلاق النار . ثمّ ، لمّا عرضت على اليوتيوب أفلام فيديو سجّلت الوقائع ، أشادت الحكومة بالشرطة و أوقفت إجراء تحقيق فىالمسألة .
يمثّل هذا الحادث أفضل تمثيل وضع المهاجرين : اليأس الكبير الذى يدفعهم إلى إعتبار هذه الفرصة المميتة أفضل خيار لديهم ؛ و يمثّل من الجهة الأخرى وحشيّة السلط فى البلدان الإمبريالية التى لعبت دورا هاما فى إيجاد مثل هذا اليأس فى المصاف الأوّل .
وفى إحدى أتعس المآسي الحديثة التى أصابت اللاجئين ، فى 5 أكتوبر من السنة الماضية ، غرقت سفينة كانت تحمل على متنها 500 لاجئ إفريقي من أفريقيا إلى أوروبا قرب لمبدوزا وهي جزيرة على مفربة من سواحل شمال أفريقيا و تملكها إيطاليا . و خسر أكثر من 300 شخص حياتهم . و الصيّادون الإيطاليّون و ليست السلط هم الذين قاموا بمبادرة إنقاذ الناس الغرقى ليس بعيدا عن السواحل . و قد نظّم سكّان لمبدوزا مظاهرة مطالبين السلط ببذل المزيد من الجهود لإنقاذ المهاجرين فى عرض البحر .
و بعد بضعة أيّام فحسب ، فى 11 أكتوبر 2013 ، غرقت سفينة أخرى قرب لمبدوزا و كانت تحمل على متنها 200 مهاجر توفّي منهم 27 . و تقريبا فى نفس الوقت ، شهدت المصير عينه سفينة قرب الإسكندرية فى مصر ، و كان على متنها زهاء ال130 مهاجرا توفّي منهم 12 مهاجرا فلسطينيّا و سوريّا . و فى 31 أكتوبر ، عُثر على 87 جثّة فى صحراء النيجر و غالبيّتها جثث نساء و أطفال . و يُعتقد أنّهم كانوا فى إتجاههم إلىالهجرة و عائلاتهم بحثا عن شغل فى أوروبا . و يبدو أنّهم ماتوا عطشا بعد أن تعطّلت وسيلة النقل التى كانت تقلّهم . و بالكاد يمرّ أسبوع دون حادث كبير يطال المهاجرين الذين يخسرون حياتهم . و غالبيّة الأحداث المميتة يسكتُ عنها و لا تنشر أخبارها .
فوفق إحصائيّات الإتحاد الأوروبي ، خلال فترة سنة 2012-2013 ، حاول أكثر من 30 ألف شخص عبور البحر الأبيض المتوسّط نحو إيطاليا غالبيّتهم كان يحدوهم أمل السفر من هناك إلى أماكن أخرى من أوروبا . و الكثير منهم لم يبلغوا الضفّة الأخرى . و وفق وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ، حوالي 2000 شخص قد لقوا حتفهم فى البحر الأبيض المتوسّط منذ بداية 2001 . و تقدّر تقارير الإتحاد الأوروبي أنّ حوالي 20 ألف مهاجر حاولوا عبور البحر الأبيض المتوسّط و ماتوا منذ 1998 .
و يتّبع المهاجرون طريقا خطيرا آخر هو عبور المحيط الهندي نحو أستراليا . و كلّ سنة ، مئات السفن الحاملة لآلاف اللاجئين تتجه صوب أستراليا . و معظم المهاجرين من إيران و العراق و أفغانستان و سيريلانكا و بلدان آسيويّة أخرى . و حوالي 45 ألف باحث عن اللجوء السياسي قد وصلوا أستراليا منذ أواخر 2007 . و فى 27 سبتمبر الماضي ، غرقت سفينة قرب السواحل الأندونيسيّة و كان على متنها مهاجرون إلى أستراليا ما تسبّب فى وفاة على الأقل 21 إنسانا.
و من ضمن هذه الحوادث البحريّة ، فقد العديد حياتهم جراء اللامبالاة أو ربّما التهاون المتعمّد للسلط البحريّة المتردّدة فى إنقاذ اللاجئين حتى حين يكونون فى حالة طوارئ رهيبة و يرسلون رسائل الغوث . و يذهب الكثيرون أكثر فأكثر إلى تفسير ذلك بأنّه تكتيك رسميّ رسمه أعلى المسؤولين الأستراليين لردع موجة الهجرة .
و يروى رجل أُنقذ و بلغ فى النهاية أستراليا التالي : كان و عديد المهاجرين الآخرين فى سفينة فقدت محرّكها فى عرض البحر . و سرعان ما نفذ غذاءهم و ماءهم . فإستخدموا هاتفا يشتغل بالأقمار الصناعيّة للإتصال بالسلط الأستراليّة مقدّمين لها بدقّة موقع السفينة . فقيل لهم : " نعرف أين أنتم و سنكون هناك فى غضون ساعتين من الزمن ". و إستطرد الرجل قائلا : " و ترقبنا لمدّة أربع ساعات فأربعة و عشرين ساعة و ما من أحد جاء ... و لم نكفّ عن الإتّصال بهم و إعلامهم بأنّه ليس بحوزتنا غذاء و أن الماء قد نفذ منذ أيّام ثلاثة و أنّ بمعيّتنا أطفال إلاّ أنّه لم يأتى إلينا أي كان ، لا أعلم لماذا . كّنا ستّين شخصا و بتنا أربعة و عشرين ، فقدنا عائلاتنا . و فقد رجل آخر تسعة من أعضاء عائلته و فقد آخر كافة بناته الثلاث و زوجته ..." ( حوار فيديو كليب ، موقع " سيدني مورنغ هيرالد " ، 28 سبتمبر 2013 ).
ثمّ هناك هذه القصّة التى يرويها رامين وهو طفل إيراني عمره 11 سنة :" كنّا لمدّة خمسة أيّام و أربعة ليالي على متن السفينة . و كان الطقس باردت فلبست ثياب أمّى و إستلقيت لأنّ البحر كان مضطربّا . و حينما لطمت موجة سفينتنا لطمة قويّة ، قذفت بى إلى مياه البحر . وجدت نفسى بضعة أمتار تحت سطح الماء و علقت قطعة من ثيابي فى قضيب مشدود إلى السفينة . و جاء أبى لينقذنى و حرّر ثيابي . و لمّا بلغنا سطح الماء ، لطمت موجة أخرى رأس أبى الذى إصطدم بجانب من السفينةفطفق الدم يتدفّق من أنفه و مضى تحت سطح الماء ...
لاحقا ، نُقلت إلى مستشفى ... و لم أتلقّى أخبارا عن أسرتى . كنت آمل أن يكونوا قد أنقذوا . و كنت لأترقّب أن يزورنى أبى لكن ما من خبر . وقبل خمسة أيّام من الآن ، عُرضت عليّ صورة جثامين أمّى و أبى و أختى . و فى البداية لم أتعرّف عليهم . لمّا رأيت جثامين أبى و أمّى لم أبكى و لكن لمّا رأيت جثّة أختى بكيت ." ( موقع البى بى سى بالفارسية ، 15 نوفمبر 2013).
رامين هو الإيراني الوحيد من 28 شخصا قد ظلّوا على قيد الحياة عندما غرقت سفينة على متنها حوالي 100 مسافر ، قرب السواحل الأستراليّة . طوال أيّام خمسة فى البحر ، طلبوا من البحريّة الأستراليّة أن تساعدهم لكنّها لم تحرّك ساكنا . تبلغ المسافة بين جافا فى أندونيسيا و جزيرة كريسماس فى أستراليا 250 كلم . و بات المكان حقلا لموت اللاجئين .
قال حسين وهو لاجئ من أفغانستان و فى محاولاته بلوغ أستراليا ، ركب السفن فى أربع مناسبات إلى الآن : طوال سنة من الآن ركب أخى و زوجته سفينة نحة أستراليا على متنها 26 شخصا . و آخر مرّة إتّصل فيها بعائلته لمّا كانت وسط البحر . و بعدئذ لم تعد لدينا أيّة أخبار ..." ( موقع البى بى سى بالفارسية ، 15 نوفمبر 2013).
و مثلما فى أوروبا و الولايات المتحدة ، أصدرت السلط الأستراليّة قوانينا صارمة لتقليص الهجرة . و الذين تمّ إنقاذهم أو نجحوا فى بلوغ هدفهم يبعثون إلى بابوا غينيا الجديدة للحياة فى محتشدات سجون فى ظروف قاسية بينما يجرى النظر فى مطالبهم باللجوء السياسي . و ورد فى تقارير أنّ العديد من مثل هؤلاء اللاجئين قد إنتحروا فى المحتشدات .
و فى 17 فيفري ، نظّم السجناء فى المحتشدات مظاهرة ضد إيقافهم فى جزيرة مانوس حيث عديد المحتشدات التى تديرها الحكومة الأستراليّة فى بابوا غينيا الجديدة . و هاجمتهم الشرطة الأستراليّة التى رمتهم بالقذائف و الرصاص الحيّ و هاجمتهم بالكلاب أيضا . وتوفّي رجل إيراني عمره 24 سنة ، رضا باراتي ، جراء جروح كثيرة بالرأس . و جرح 64 شخص آخر.
و أطلقت إمرأة أستراليّة شابة تعمل بذلك المحتشد صيحة فزع بخصوصالأسباب الكامنة وراء ما أسمته السلط " تمرّدا " . قالت إنّه طُلب من الموظّفين أن يقولوا لطالبي اللجوء السياسي بأنّه على النقيض ممّا يقتضيه القانون ، لن يسمح لهم أبدا بمغادرة بابوا نيوغينيا ، سواء لأستراليا أو بلاد لجوء ثالث ، لكي يسحبوا مطالبهم للحصول على وضعيّة اللاجئ السياسي – و الأهمّ ، لأثباط عزيمة آخرين على محاولة دخول أستراليا . و إضافة إلى ذلك ، قالت إنّ " المحتشد " كان الهدف منه تجربة نشيطة للفظائع لتأمين " الردع " . و شرحت أنّ وفاة الشاب لم تكن نتيجة " أزمة " فى إدارة المحتشدات و إنّما " فرصة للمضيّ أكثر فى ذلك المنطق " ( الغوارديان ، 25 فيفري 2014 ).
و جعل هذا الحادث الذى ليس الأوّل من نوعه الأستراليين يفزعون من حكومتهم . و حوالي 15 ألف إنسان و 750 مكان عبر البلاد ، من محطّات المواشي إلى المدن الكبرى ، نظّموا ليالي مضاءة بالشموع فى وقت واحد للتعبير عن التضامن مع الشاب الإيراني الضحيّة وغيره من المهاجرين وللمطالبة بوضع نهاية لما سمّاه أحد المنظّمين " ما يقومون به بإسمنا ".
البلدان الأصليّة للاجئين دمرتها الحروب الرجعيّة و السوق العالمية :
قصص الفظائع حول مسار اللاجئين لا تحصى ولا تعدّ . فى الكثير من الحالات ، كان المهرّبون ( الذين يمكن أن نطلق عليهم إسم " رجال الأعمال " أو " المقاولين " فى ظلّ ظروف أخرى ) يخدعون اللاجئين الذين عادة ما يدفعون لهم المال مضحّين بما إدّخروه طوال حياتهم ببيع كلّ ممتلكاتهم المنزليّة . و بصفة متكرّرة فى منتصف طريق السفر ، كان المهرّبون يبتزّون المزيد من المال أو ببساطة يختفون . و أكبر المجرمين مع ذلك ، هم الإمبرياليّون و الطبقات الرجعيّة الحاكمة الأخرى التى تخلق الظروف التى تقبل فيها هذه الأخطار و غيرها على أنّها الخيار العقلي الوحيد.
و على حدّ اللجنة العليا للآجئين التابعة للأمم المتحدة ، هناك أكثر من 45 مليون نازح فى عالم اليوم . و غالبيّتهم الغالبة هم أناس يغادرون بلدانهم لأنّهم يعتقدون أنّه لا خيار آخر أمامهم . و العوامل الكامنة عادة معقّدة و عديدة ، منها عاملان بارزان : الحرب و التنقّل الإقتصادي و نعنى بذلك ليس مجرّد الفقر بل الخسارة الفجئيّة و الكارثيّة لأسباب العيش .
و جاء أكبر عدد من اللاجئين عالميّا هو أفغانستان . و عدد الذين غادروا البلاد قد شهد تموّجا صعودا و نزولا لعقود ، فى ظلّ الإحتلال السوفياتي ، و الحرب الأهليّة و الإحتلال الذى تقوده الولايات المتحدة اليوم . البعض منهم قد هاجر ثمّعاد أدراجه ، فى حين أنّ عددا أكبر من الناس يغادرون اليوم . وحوالي 90 بالمائة موجودون الآن فى الباكستان و إيران .
و سوريا هي الضحيّة الأهمّ الأخيرة لحرب أوعزت بها القوى العالمية و المناطقيّة . و مع تصاعد النزاع فى سوريا فى بعض السنوات الأخيرة ، يقدّر أنّ مليوني شخص نزحوا داخل البلاد . و نصف مليون قد هربوا إلى الأردن وحدها حيث يعيشون فى ظروف لا تحتمل سجنءا محتشدات لاجئين . و حتى أكثر منهم ذهبوا إلى مخيمات فى تركيا أو لبنان . و الذين بوسعهم – لأنّهم شباب بمافيه الكفاية أو لإنتلاكهم بعض المال – يحاولون الذهاب إلى أوروبا .
و الشيء نفسه ، شهد العراق 1.3 مليون شخص يهربون من الحرب الأهليّة التى لم تكن لتصدّق قبل الإحتلال الأمريكي و الإنجليزي .
و قد تسبّب تجدّد القتال فى جمهورية الكنغو الديمقراطية الذى أججته كذلك البلدان المجاورة التى تهيمن عليها القوى الإمبريالية ، فى نزوح 2.7 مليون شخص . وعدد اللاجئين الصوماليين يبلغ 1.4 مليون . و الحرب فى مالي الآن تثيرها الفيالق الفرنسية قد أجبرت أزيد من 227 ألف شخص على النزوح داخل البلاد .
و تكشف الأرقام التى قدّمها مجلس الأمم المتّحدةلحقوق الإنسان مسألة كبرى . أوّلا ، 80 بالمائة من مجمل اللاجئين تستضيفهم البلدان المجاورة و ليس البلدان المتقدّمة . ثمّ يبحث بعض هؤلاء اللاجئين على الجوء السياسي للعيش فى بلد آخر، أساسا بلدان متقدّمة لكنّه يمثّل نسبة مائويّة ضئيلة . و لئن " إحترقت " أية بلدان من الموجات الكبرى من اللاجئين فهي فى غالبيّتها بلدان فقيرة و ليست البلدان الإمبريالية .
و مع ذلك فإنّ البلدان الإمبريالية هي التى تتحمّل المسؤوليّة الأكبر ( و ليست الوحيدة ) لإجبار الناس على التحوّل إلى لاجئين و مهاجرين بفعل تدخّلها فى الشؤون السياسية و هيمنتها الإقتصاديّة على بلدان العالم الثالث ماضيا و حاضرا .
أزيد من 55 بالمائة من مجموع اللاجئين فى العالم مصدرهم البلدان الخمسة التالية : أفغانستان و الصومال و العراق و سوريا و السودان ، فلنلقى نظرة عليها بلدا بلدا .
أوّلا ، هل أنّ أفغانستان و العراق قد غزيا الولايات المتحدة و المملكة المتحدة / أنجلترا و ألمانيا و روسيا ، أم العكس هو الذى حصل ؟
أمّا بالنسبة لسوريا ، فتقطّع أوصالها حرب أهليّة توفّر لها القوى الإمبريالية الغربية و روسيا و دول الخليج الرجعية كلّهم الأسلحة و التمويل بما يأجّج نار الحرب . و تهديد الرفع من " الدعم " العسكري الغربي أو التدخّل المباشر لا يمكن إلاّ أن يفرز كارثة أكبر بالنسبة للناس هناك.
و يقف الغرب وراء تدخّل دول الجوار ملهبة القتال فى الصومال . و لعبت الولايات المتحدة و حلفاؤها كذلك دورا كبيرا فى تقسيم جنوب السودان وفصله عن بقيّة البلاد و التنافس الأمريكي / الصيني هناك يعدّ عاملا من العوامل الأخرى هناك.
و فى حين أنّ تحليلا للدور الكبير وفى منتهى البشاعة لقوى إسلاميّة رجعيّة متنوّعة فى تلك البلدان خارج نطاق هذا المقال، فإنّه قد قيل عن حقّ إنّه دون الجرائم التى إرتكبتها القوى الغربيّة ( و إسرائيل التابعة للولايات المتحدة )، حتى لا نذكر الهيمنة الإقتصاديّة ، فإنّ الفكر الإسلامي كان سيكون أقلّ قدرة على كسب الأنصار فى البلدان المهيمن عليها .
مسألة " اللاجئين الإقتصاديين " :
هناك ملايين البشر فى البلدان عبر العالم لم يعودوا قادرين على إطعام نفسهم و عائلاتهم . و ما الذى يجعلهم يتركون ديارهم و يقامرون بركوب سفر فى منتهى الخطورة ؟ هذا يتطلّب بعض الفهم لسير الإقتصاد الإمبريالي العالمي .
لقد أعاد الإقتصاد العالمي الذى يُهيمن عليه رأس المال فى البلدان الإمبريالية ، نظرا لسيره و حاجياته و تبعا لمصالح القوى العظمى ، أعاد تنظيم إقتصاد البلدان المضطهَدة على طول أكثر من قرن ، لكن هذه النزعة تسارعت منذ الحرب العالميةّ الثانية و حتى أكثر فى العقود القليلة الأخيرة .
و قد سرّعت الإصلاحات الزراعيّة التى موّلها الإمبرياليّون بداية فى ستينات القرن العشرين ، بأسماء مثل الثورة البيضاء فى إيران ، و الثورة الخضراء فى جنوب آسيا و الفليبين و التحالف من أجل التقدّم فى أمريكا الجنوبيّة ، سرّعت سيرورة نزوح الفلاحين و المزارعين الصغّار و عبّدت الطريق لأن تغرق أسواق هذه الإقتصاديّأت بالسلع و برأس المال القادم من البلدان الإمبريالية لأنّ تندمج أكثر فى شبكة الرأسمال العالمي . و قد أثار هذا التطوّر نزوحا هائلا لدى السكّان فى هذه البلدان ، أساسا من الريف إلى المدن .
و شهد تطوّر الإقتصاد العالمي قفزة أخرى فى ثمانينات القرن العشرين و تسعيناته. و قد أثّرت عولمة الإقتصاد العالمي تأثيرا هاما على حياة مئات ملايين الناس عبر العالم بأسره ، مدمّرة العيش التقليدي و الفلاحة الموجّهة إلى السوق المحلّية و منتجة " فائضا من السكّان " عوضا عن تشغيل جديد .
و قد نهضت المؤسسات الماليّة الإمبريالية للبنك العالمي و صندوق النقد الدولي دورا مركزيّا فى ذلك . و قروض صندوق النقد الدولي لبلدان العالم الثالث عادة ما تكون مشروطة ب :
1- إلغاء الدعم للمزارعين الصغار و للمواد الغذائيّة الأساسيّة و الطاقة و حاجيات أساسيّة أخرى للجماهير .
2- رفع كافة الحواجز مثل نسب التوريد و أداءاته التى تحمى هذه البلدان من أن تجد السلع الفلاحيّة الغربيّة و المنتوجات الغذائيّة الغربية تغزوها (وهي عادة مدعومة من قبل الحكومات الأمريكية و الأوروبيّة ) .
3- تيسير إستثمار الشركات الغربيّة المتعدّدة الجنسيّات والإستثمارات الإمبريالية الأخرى ، بما فيها تلك فى الإنتاج الفلاحي.
و وضعت إنعكاسات هذه السياسات ضغوطا كبرى على إقتصاديّات البلدان المهيمَن عليها و تجرّدها من إكتفائها الذاتي فى الإنتاج الغذائي و فوق كلّ شيء تعتصر الفئات الأفقر من الناس فى الريف ، جاعلة غالبا من غير الممكن بالنسبة لهم التمكّن من الحياة . وقد قلب هذا التطوّر رأسا على عقب حاة مئات ملايين الناس ليس فى الريف فحسب بل أيضا حياة قطاعات أخرى من المجتمع فى غالبيّة بلدان ما يسمّى بالعالم الثالث .
و كنيجة مباشرة للتدخّل الرأسمالي فى الأسواق الريفيّة وبالتالي حاجة المزارعين الباقين إلى التداين للمشاركة فى المنافسة، فى الهند معدّل أكثر من 17.500 مزارع إنتحروا سنويّا ما بين 2002 و 2006. و هذه الإنتحارات لم تتوقّف . و رغم تراجع عدد المنتحرين ، لا يعزى هذا بالضرورة إلى تحسّن فى الوضع بما أنّ عدد المزارعين قد تقلّص . فقد غادر الكثيرون أراضيهم بحثا عن القوت فى حين أنّ أراضيهم تستغلّها الشركات المتعدّدة الجنسيّات .
و فى الوقت الذي يُدفع فيه الملايين من الناس من الجزائر و المغرب و تونس و غيرها من البلدان الأفريقية إلى فرنسا ، يُدفع الملايين من تركيا و أفريقيا و أماكن أخرى من العالم إلى ألمانيا ؛ و يُدفع الملايين من الهند و الباكستان و بنغلاداش و بلدان آسيويّة أخرى إلى المملكة المتحدة / أنجلترا ؛ و يُدفع الملايين من المكسيك و بلدان أخرى من أمريكا اللاتينيّة إلى الولايات المتحدة ؛ و ينبئنا هذا بشيء عن العلاقات اللامتكافئة بين البلدان الإمبريالية و البلدان المضطهَدة و الهجرة التى تنتجها هذه العلاقات .
مثلا ، فى 1994 ، جرى توقيع إتفاق التجارة بأمريكا الشماليّة [ نفتا ] بين الولايات المتحدة و الكندا و المكسيك . و كان هذا الإتفاق سببا فى بؤس المزارعين المكسيكيين الذين لم يقدروا على منافسة الذرة و المنتوجات الأخرى الأرخص المورّدة من الولايات المتّحدة . و مع سنة 2002 ، أفلس ثلث فلاّحي المكسيك العاملين فى تربية الخنازير. و لم يجد العديد منهم خيارا آخر سوى التخلّى عن مزارعهم و التوجّه إلى مدن المكسيك و البحث عن العمل فى المزارع و المصانع فى الولايات المتحدة .
ما الحلّ ؟
فى الواقع ، ما تسبّب فى هذه الموجات من الهجرة من البلدان العالم الثالث نحو البلدان المتقدّمة ( رأس المال الإحتكاري / الإمبريالي ) هو النظام الإمبريالي و سيره . من المسؤول ؟ بالتأكيد ليس الناس الذين سُرقت منهم أرضهم و سرق منهم غذاؤهم دخلهم و عادة الحقّ فى الحياة بأمان . ليس المهاجرون هم المجرمين و إنّما المجرمون هم عصابات الذين يسيّرون العالم كما يوجد و يسعون للحفاظ على سيره على هذا النحو .
من الأكيد أنّه من الضروري القتال ضد قيود التى تضعها الحكومة ضد الهجرة و ضد القمع الوحشيّ الذى يتعرّض له المهاجرون الواردين على أوروبا و شمال أمريكا و ضد الإجراءات اللاإنسانية و حتى اللاقانونيّة الهادفة لتجنّب موجات جديدة حتى و إن عني ذلك موتهم . من واجبنا أن نفضح و نعارض طريقة تشويه السلط الغربيّة لللاجئين و تجريمهم و شيطنتهم و محاولة نزع إنسانيّتهم ، هؤلاء اللاجئين الذين يُقدمون على أخطار يمليها عليهم وضع يأس بحثا عن قوت لعائلاتهم . و من المهمّ للغاية أن ندعم المهاجرين فى قتالهم من أجل الحقوق الأساسيّة و من أجل حياة يستحقّونها .
بيد أنّه من الأساسي أن نربط هذه النضالات العادلة بالكفاح فى سبيل القضاء على النظام الإمبريالي الذى يتطلّب سيره و تعزيزه سحق الشعوب عبر العالم قاطبة . و لا يمكن فصل النضال من أجل حقوق المهاجرين عن النضال ضد هذه العصابات وهو نضال عالمي يخدم مصلحة الغالبيّة العظمى من شعوب العالم . و النضالات التى يخوضها المهاجرون ليست ليست " المشكل " بل هي عامل إيجابيّ جدّا من أجل الثورة .
-------------------------------------------------------------------------------------------


2 ـ المجرمون و النظام الإجرامي وراء موت اللاجئين فى النمسا
جريدة " الثورة " عدد402 ،31 أوت 2015
Revolution Newspaper | revcom.us
http://revcom.us/a/402/criminal-system-behind-deaths-of-refugees-in-austria-en.html

" جوهر ما يوجد فى الولايات المتحدة ليس ديمقراطية و إنّما رأسمالية - إمبريالية و هياكل سياسية تعزّز الرأسمالية - الإمبريالية . و ما تنشره الولايات المتحدة عبر العالم ليس الديمقراطية و إنّما الإمبريالية و الهياكل السياسية لتعزيز تلك الإمبريالية ."
( بوب أفاكيان ، جريدة " الثورة " عدد 43 ، 16 أفريل 2006 ؛ " الأساسي من خطابات بوب أفاكيان و كتاباته " 1:3 ، ترجمة شادي الشماوي ، مكتبة الحوار المتمدّن )

العالم أو بالأحرى الجزء منه القادرعلى الشعور الإنساني متعب و مصاب بالفزع من هول الصورالقادمة من النمسا أين وقع جمع جثث 71 لاجئا من شاحنة تُركت على الطريق السيارة . و من الموتى 4 أطفال عمرهم بين 8 و 10 سنوات و طفل عمره زهاء 18 شهرا . و تذكّرنا هذه الصور الفظيعة بضلال فظاعات أخرى قديمة و حديثة إقترفت فى حقّ المهمّشين و الضحايا الذين تركوا ليموتوا فى قارات أو شاحنات حول العالم بما فى ذلك فى الولايات المتحدة الأمريكية .
فرك المسؤولون الأوروبيّون أيديهم وأبعدوا أنفسهم عن اللوم . و هم يدينون المجرمين لوقت قصير الذين ضلّلوا هؤلاء اللاجئين اليائسين و تركوهم يموتون ميتة شنيعة . لكن هؤلاء المهرّبين ليسوا سوى الحلقة الأخيرة و الأصغر فى سلسلة الأحداث أمّا المصدر فهو النظام العالمي للإستغلال والإضطهاد .
الدليل الأول للأطراف المدانة فى حادث موت هؤلاء 71 إنسانا هو وثائق السفر السوريّة التى تم ّ العثور عليها لدى الضحايا. و إعتمادا على ذلك و على أدلّة أخرى ، إستنتجت السلط أنّ الضحايا قدموا من سوريا . لكن هنا أوقفوا القطار .
و السؤال الذى يفرض نفسه هو : لماذا يفرّ الناس من سوريا إلى أوروبا ؟ وكما ورد فى تقرير لنا فى الأسبوع الفارط ، عند تغطية هجمات الشرطة على المهاجرين على حدود اليونان و ماسيدونيا ، شنّت الولايات المتحدة و حلفاؤها الأوروبيّون الغربيّون أساسا حربا فى سوريا ليدفعوا إلى الوراء منافسيهم وخاصة روسيا و إيران الذين يتمتّعان بعلاقات وثيقة مع النظام الرجعي للأسد . و للقيام بذلك ، موّلت الولايات المتحدة و حلفاؤها أو أطلقوا أيدى قوى مسلّحة رجعية كثيرة - أغلبها من الأصوليين الإسلاميين الذين ترى الولايات المتحدة راهنا أنّ من مصلحتها تشجيعهم . وقد إستطاعت الدولة الإسلامية / داعش نفسها أن تستفيد من الفوضى التى نجمت عن تحرّكات الولايات المتّحدة ضد الأسد فإفتكّت السلطة فى مناطق شاسعة من سوريا بما أجبر الملايين على الفرار . و قد تحوّلت سوريا إلى جهنّم على الأرض جرّاء الحرب الأهليّة المستمرّة و المتعدّدة الجوانب – ومع نهاية 2014 ، غادر 11.5 مليون شخص منازلهم .
وفق منظّمات حقوق الإنسان ، كلا الجانبان المتنازعان بمن فيهم القوى التى تدعمها الولايات المتحدة ، يبحثان عن تشكيل نظام جديد متماسك و قد مارسا الإختطاف و التعذيب و الإبادة الجماعية لمعارضيهما و للمدنيين . مات عشرات الآلاف فى سوريا و نزح مئات الآلاف و يعيش الكثير منهم فى ظروف بؤس فى مخيّمات لاجئين أو أسوأ ( أنظروا مقال " ما الذى يدفع ملايين المهاجرين إلى جهنّم على الأرض" ).
حمام دم صنعته الولايات المتحدة :
كأمر واقع ، هناك العديد من الإشارات على أنّ حكّام الولايات المتحدة ليسوا يسلكون سياسة الحثّ على الحرب فى سوريا فقط بل أيضا يعملون على إطالة الوضع الجهنّمي فى سوريا . كتب إدوارد ن . اوتواك وهو مستشار بارز للطبقة الحاكمة للولايات المتّحدة فى شؤون السياسة الخارجيّة ، فى النيويورك تايمز ( 24 أوت 2013 ) : " سيكون إنتصار أي من الجانبين على حدّ سواء غير مرغوب فيه من قبل الولايات المتحدة " و انّ إنتصار نظام الأسد " سيكون كارثيّا " و سيمثل تهديدا مباشرا لكلّ من الدول العربيّة السُنّة و لإسرائيل ... و سيمثّل إنتصار المتمرّدين أيضا منتهى الخطر على الولايات المتحدة و عديد حلفائها فى أوروبا و الشرق الأوسط ."
بكلمات أخرى ، حكّام الولايات المتّحدة فى وضع جيّد بينما الآلاف يموتون و الملايين يهجّرون فى ظلّ هيمنة عامة للإرهاب طالما أنّ هذا الوضع يخدم مصالحهم . لا يعدّ هؤلاء بشرا و لا قيمة لهم أصلا فى المنطق الرأسمالي – الإمبريالي .
بحثا عن البقاء على قيد الحياة ، سعى ملايين السوريين إلى الهجرة فرارا من الجنون و الموت . و قد نجحت نسبة مائوية ضئيلة منهم فى العبور إلى أوروبا . و ذات النظام الذى دفع هؤلاء الناس إلى مغادرة منازلهم ، و يتركون ليختنقوا فى خلفية شاحنة ، يدينهم على أنهم " غير قانونيين " و " المستغلّين" و " مجرمين " .
تحرّكات الولايات المتحدة تزيد الطين بلّة :
تجعل مؤامرات و تحرّكات السلط الأخيرة لإمبراطوريّة الولايات المتّحدة و منافسيها الوضع السوري أسوأ . ففى أواخر جويلية ، أمضت الولات المتحدة و تركيا إتفاقا بموجبه تلتحق تركيا ، القوّة الرجعيّة فى المنطقة ، بحرب الولايات المتحدة ضد داعش تقريبا مقابل موافقة الولايات المتحدة على أن تقذف تركيا القوات الكرديّة فى سوريا و تركيا .
الأكراد شعب مضطهد قُسّمت أمّتهم إلى أجزاء بين سوريا و تركيا و العراق و إيران . و مباشرة إثر الإتّفاق ، شنّت تركيا بضعة هجمات ضد أهداف داعش فى سوريا ثمّ بسرعة أطلقت حملة قصف بالقنابل أوسع ( أكثر من مائة غارة حسب التقارير ) و كذلك هجمات عسكريّة و حملات سياسيّة موجّهة لهدف آخر هو قوى المعارضة الكرديّة ( لا سيما حزب العمّال الكردستاني ) .
و كانت القوى الكرديّة قد قاتلت داعش فى سوريا أساسا فى تحالف مع الولايات المتحدة لكن حكّام الولايات المتحدة ، فى هذه اللحظة على الأقلّ ، يرون أنّهم يكسبون أكثر بضمّ تركيا بصفة أقرب إلى حروبها فى المنطقة . و قد نشر مسؤول فى إدارة الدولة الأمريكية تغريدة على تويتر قال فيها :
" لقد قمنا بإدانة الهجمات الإرهابيّة لحزب العمّال الكردستاني فى تركيا إدانة شديدة و نحن نحترم تمام الإحترام حقّ حليفنا التركي فى الدفاع عن نفسه " بما يدعم فى الأساس الهجمات ضد حزب العمّال الكردستاني الموجود على لائحة الولايات المتحدة " للإرهابين " .
لذلك سيطلق هذا الإتّفاق الذى عقدته الولايات المتحدة مع تركيا يد المزيد من الإرهاب ضد الناس فى المنطقة بما فى ذلك فى سوريا وهو ينزع نحو دفع حتّى المزيد من الناس لمحاولة يائسة و خطيرة للسفر من سوريا إلى أوروبا .
أي نوع من النظام :
و مثلما كتبنا فى الأسبوع الفارط : " بفعل سير الإمبريالية التى جعلت حياتهم غير ممكنة ، غالبا ما لا يتمكّن المهاجرون من المناطق غير الصحّية من العبور إلى أوروبا . و بدلا من ذلك ، ينتهون إلى محاولة البقاء على قيد الحياة فى بلدان فقيرة أخرى – كتركيا و إيران و الباكستان . و بالنسبة لكلّ الديماغوجيا المعادية للمهاجرين التى ينشرها الفاشيّون الأوروبيّون الذين يشتكون من لماذا عليهم أن يضحّوا من أجل المهاجرين ، فكّروا فى التالي : أثيوبيا و كينيا وهما بلدان فقيران فى أفريقيا يحتضنان عددا من المهاجرين أكبر من الموجودين فى فرنسا و المملكة المتحدة [ أنجلترا ] ."
فى 2014 ، لجأ 60 مليون إنسان إلى الهجرة بسبب الحرب و الفقر و الإضطهاد المرتبطين بصفة مباشرة أو بصفة غير مباشرة بالسير الجنوني للرأسمالية . و المجموعة الأكبر مطلقا مهاجرون من سوريا . و 71 شخصا الذين ماتوا ميتة شنيعة فى شاحنة فى النمسا و ملايين الآخرين الذين هم جزء من الموجة الجماهيريّة الأكبر من النازحين فى تاريخ الإنسانيّة ، ضحايا لسير الرأسمالية – الإمبريالية العالمية و حروبها . و يقف حكّام الولايات المتّحدة على قمّة الكلاب المسعورة فى عالم يسوده قانون الغاب .
------------------------------------------------------------------------------------

3 ـ أزمة المهاجرين العالمية : ليس مرتكبو جرائم الحرق العمد للأملاك و المنازل إنسانيّين
جريدة " الثورة " عدد 403 ، 7 سبتمبر 2015
Revolution Newspaper | revcom.us
http://revcom.us/a/403/global-refugee-crisis-en.html

2 سبتمبر 2015 . نشرت صورة طفل كردي عمره ثلاث سنوات ملقى على الرمال و وجهه إلى الأرض ، على شاطئ تركي . مات غرقا . و تسع مائة ميل غربا ، كانت الجثث تفترش أرض شواطئ زوارا بليبيا . وفى المجرّ ، كان سوريّ – و زوجته و طفل يافع – ملقى بين قاطرات سكك حديدية ، لقد حاولوا الفرار من الشرطة و عبّروا بالفعل عن أنّ الموت ميتة مريعة أهون عليهم من إعادتهم إلى جهنّم الحامية التى فرّوا منها .
ونظرا لأنّ تلك المشاهد أثارت صدمة و غضبا عبر العالم ، إدّعى حكّام أوروربا – القوى العظمى كألمانيا و أيضا قوى أصغر فى النظام الأوروبي المجرم – أنّهم إنسانيّين كبار . و لا يضاهي هذا النفاق الباعث على الغثيان سوى نفاق مرتكبى جرائم الحرق العمد لأملاك و منازل الملايين و الذين تاليا يزعمون أنّهم من الكرام لتوفيرهم لبعض الضحايا أكواخا صغيرة فى خلفيّة الحديقة قرب الزبالة و الفئران .
أجل ، القوى الأوروبيّة مرتكبة لجرائم الحرق العمد للإملاك و المنازل .
أحيانا يبرز إجرامها للعيان تماما – تقتل و تحرق بواسطة الطائرات دون طيّار و القنابل و الحروب الوحشيّة . إنّها و أختها الكبرى فى الجريمة ، الولايات المتحدة ، تشعل النيران فى بلدان برمّتها خدمة لمصالحها و النزاع مع منافسيها .
أجل إنّها مرتكبة الحرق العمد للأملاك و المنازل و قد تسبّبت فى حرق 100 عامل فى معمل من المعامل الرثّة التى تدرّ عليها أرباحا طائلة فى بنغلاداش سنة 2012 .
و زيادة على ذلك ، تعود جذور النظام الرأسمالي – الإمبريالي الذى أنتج الثروة و الثقافة و القوّة العسكريّة و الإستقرار النسبي فى غالبيّة أوروبا إلى الإستعباد الفظيع لملايين الأفارقة و إلى الإبادة الجماعيّة للسكّان الأصليين للقارة الأمريكية . و اليوم ، يتغذى هذا النظام الأوروبي من الإستغلال و الإضهاد عبر العالم . ببساطة جعل سير هذا النظام – الإقتصادي و السياسي و العسكري – من نيجيريا إلى سوريا و من الصومال إلى أفغانستان ، الحياة غير ممكنة لملايين الناس .
و الآن وهي تتعرّض للضغط ، تسمح القوى الإمبريالية لفئة قليلة من عشرة ملايين شخص دُفعوا دفعا إلى مغادرة منازلهم حول العالم بتقديم مطالب لجوء سياسي . و فى نفس الوقت ، تبقى الآلاف سجناء فى معسكرات إحتجاز و تحكم على آخرين بالنوم فى الشوارع بلا غذاء و لا ماء . وهي تثير و تطلق أيدى فرق فاشيّة و أيدى الشرطة لمهاجمة المهاجرين . و تترك الآلاف سنويّا يغرقون فى البحر الأبيض المتوسّط .
و الولايات المتحدة قائدة الجوقة وهي تنظّم هجمات ببساطة مماثلة فى إجرامها فى حقّ المهاجرين فى الولايات المتّحدة الأمريكية – فتقوم بترحيل مئات الآلاف سنويّا إلى كافة أنحاء العالم أين جعل نظامها الحياة لا تطاق بالنسبة للملايين .
ثمّ يزعم جميعهم أنّهم أهل معروف طيّبين بما أنّهم يمدّون كأس شاي إلى الناجين من جرائمهم .
فى أوروبا ، يوجد أناس يهتمّون لحال المهاجرين و يكترثون بمصيرهم و هم يبذلون طاقتهم لمساعدة ضحايا الرأسمالية – الإمبريالية الباحثين عن اللجوء هناك . و قد نشبت إحتجاجات عادلة للمهاجرين و غيرهم مطالبين بمعاملتهم كبشر . و من الواجب أن ندعم المحتجّين و أن يلتحق بهم جميع من يكنّون مشاعر دنيا لأمثالهم من البشر . كما من الواجب ، أن نفرض على القوى الأوروبيّة توفير الغذاء و الحقوق لكافة المهاجرين .
لكن الذين أشعلوا النيران فى العالم هم المجرمون المسؤولون عن هذه الأزمة . إنّهم المشكل و ليسوا الحلّ . و بإسم " المساعدة الإنسانيّة " ، لا ينبغى أن يُسمح لهم بتنفيذ المزيد من الجرائم ضد الإنسانيّة ضمن حدودهم و عبر العالم . و أزمة المهاجرين الفظيعة الحاليّة تشير إلى الطابع الملحّ لثورة تضع نهاية لنظامهم الرأسمالي – الإمبريالي العالمي مرّة و إلى الأبد .
----------------------------------------------------------------------------------------------
4 - أوروبا : نحو حلّ عسكري ل " أزمة الهجرة "
جريدة " الثورة " عدد 427 ، 22 فيفري 2016
http://revcom.us/a/427/awtwns-europe-toward-military-solution-to-migrant-crisis-en.html
أخبار " عالم نربحه " ، 16 فيفري 2016
----------------------------------------------------------
" مثال قد ذكرته قبلا ... هو مسألة " الحقّ فى الأكل " . أو لماذا ، فى الواقع ، فى ظلّ هذا النظام ، لا وجود ل " الحقّ فى الأكل " . الآن ، يمكن أن ينادي الناس ب " الحقّ الأكل " ، لكن لا وجود لمثل هذا الحقّ مع سير هذا النظام . ليس بوسعهم عمليّا تطبيق ذلك كحقّ نظرا لديناميكيّة الرأسمالية و الطريقة التى بها تخلق البطالة ، مثلما رأينا ذلك محسّما بشكل جدّ دراماتيكي فى الآونة الأخيرة . إنّها تخلق تفقيرا كبيرا و نحافظ عليه . ( إلى درجة معيّنة ، حتى بينما هناك فقر مهمّ فى البلدان الإمبريالية ، وهو إلى درجة معيّنة ملتوى و مقنّع بمدى الطفيليّة هناك ؛ الإمبريالية " تغذّى " أقصى إستغلال للناس فى ما يسمّى بالعالم الثالث بوجه خاص ، و بعض " الغنائم " من هذا " التغلغل " بطرق مهمّة للفئة الوسطى خصوصا . لكن إن نظرتم إلى العالم ككلّ ، فإنّ الرأسماليّة تخلق تفقيرا هائلا و تحافظ عليه ).
العديد و العديد من الناس ليس بوسعهم أن يجدوا ما يكفيهم للأكل و ليس بوسعهم أن يأكلوا بطريقة تسمح لهم بأن يكونوا فى صحّة جيّدة – و عموما ليس بوسعهم أن يحافظوا على الظروف التى تجعلهم فى صحّة جيّدة .لذا حتى بالنظر إلى شيء أساسي مثل " حقّ الأكل " – ليس بوسع الناس أن يحصلوا على ذلك الحقّ فى ظلّ الرأسمالية . إن أعلنتم ذلك كحقّ ، و إن عمل الناس على هذا الأساس و ببساطة شرعوا فى الذهاب إلى حيث يُباع الغذاء كسلعة ويصرّحون " لدينا حقّ أكثر جوهريّة من حقّهم فى توزيع الأشياء كسلع و فى مراكمة رأس المال – لدينا حقّ الأكل " – و إن شرعوا فى أخذ الطعام ، عندئذ تعلمون ما الذى سيحصل ، و ما حصل كلّما فعل الناس هذا : اللصوص أطلقوا عليهم النار فى الشوارع ". ( بوب أفاكيان ، " الأساسي من خطابات بوب أفاكيان و كتاباته " ، 1:20)
--------------------
فى تطوّر مثير للقلق يجسّد كيف أنّ أوروبا قد تبنّت حلولا بوليسيّة و حتّى عسكريّة إزاء ما تعتره " أزمة الهجرة " – و يعكس الأزمات العالمية الكامنة – أرسل الناتو سفنا حربيّة إلى بحر إيجي ، بين اليونان و تركيا .

إنّ الموجة البشريّة الكبيرة من المهاجرين فى عالم اليوم والتى تقدّر ب60 مليون إنسان هي إلى درجة كبيرة نتيجة الإضطرار إلى ذلك ، وبهذا المعنى ، أكثر منها مسألة قرارات شخصيّة . سواء باع لهم أم لم يبع مقاول – أخلاقه فى أتعس الأحوال لا تختلف عن أخلاق أصجاب البنوك الغربيّة ، قاربا مطّاطيّا ، لن يغيّر من هذاالوضع شيئا . و لئن أراد الغرب حقّا مساعدة الناس ، كان سير سل سفنا تجلبهم بأمان عبر المياه ، بالضبط مثلما ترسل الولاياتالمتحدة و أوروبا بشكل روتيني عندما روق لهما ذلك مراكبا لإجلاء مواطنيهما الواقعين فى مناطق حرب – كما هوالحال بالتأكيد فى سوريا و أفغانستان و العراق و عديد الأماكن الأخرى .

لم يكن للرأي العام و لو لمحة حتّى عن هذا القرار إلى عشيّة إجتماع وزراء دفاع الناتو فى 11 فيفري ، و تمّ تطبيقه على الفور . وفى غضون 24 ساعة ، كانت على عين المكان سفينة من كلّ من البلدان التالية الذكر: ألمانيا و تركيا والكندا . ويتقوقّع أن تلحق بها سفينتان حربيّتان أو ثلاث ، ربّما من اليونان و أنجلترا و الدنمارك البلد الذى يفتخر بإرث الفايكينغ الذين كانت سفنهم تنهب هذا البحر و الآن تنهب الأمتعة الشخصيّة للباحثين عن اللجوء السياسي .

و حتّى أكثر إثارة للقلق من وجود هذه السفن الحربيّة فى بحر إيجي هو إبقاء مهمّتها عمدا غائمة .

لقد صرّح السكرتير العام للناتو جنس ستلتنبارغ لوسائل الإعلام قائلا " لا يتعلّق الأمر بإيقاف أو إرجاع سفن اللاجئين" . وقال القائد الأعلى للناتو فى أوروبا ، الجنرال فليب بريدلوف الذى يعكس موقعه الهيمنة الأمريكيّة على هذا التحالف ، إنّ نشر السفن كان قرارا سياسيّا و تحديد مهامها يظلّ جزءا من " العمل العسكريّ " الذى لم يُنجز بعدُ .

لا ترسل هذه السفن لإنقاذ الناس منالغرق بما أنّ أكثر من 800 ألف غرقوا فى بحر إيجي فى السنة الماضية و 409 فى الأسابيع الخمس الأولى وحدها من 2016 ، حسب المنظّمة العالمية للهجرة . فى بعض الحالات ،حاول المتطوّعون مساعدة السفن بلوغ اليونان بأمان ( مثلا ، رجال مطافئ من إيطاليا ) ، وقع إيقافهم .

و جرى إيقاف مار نستروم ، العمليّة الإيطاليّة فى البحر الأبيض المتوسّط فى 2013- 2014 ، و التى أنقذت 150 ألف مهاجر من خطر الغرق ، و ذلك لأنّه كان يبدو أنّها " تشجّع الناس على مغادرة شمال أفريقيا نحو أوروبا فى سفن هشّة . وجرى تعويضها بعمليّة تريتون التى تسهر عليها فرونتاكس ( شرطة حدود الإتحاد الأوروبي ) مستخدمة مراكب حراسة بلا أماكن لعابرين أو لوازم الرعاية الصحّية الإستعجاليّة . والذين يتمّ إخراجهم من المياه الباردة يظلّون على ظهر السفينة والعديد منهم لقي حتفه جرّاء ذلك قبل بلوغ اليابسة . و مات آلاف آخرون دون إنقاذ لأنّ العمليّة كانت تهدف إلى إبقائهم بعيدا عن المياه الإقليميّة الأوروبيّة و القيام بالقليل إذا وقع القبض على سفنهم فى عرض البحر .

ثمّ أعلنت ألمانيا التى تعرف شيخوخة و تقلّصا فى سكّانها رغم إستيعابها لنصف مليون مهاجر من يوغسلافيا السابقة ، نيّتها تولّى العناية بمليون سوري . لكن الآن تغلق الأبواب من جديد . و توبيخ الرأي العام المناهض للمهاجرين الذى وقعت إثارته بعناية و أحداث مثل تلك التى جدّت قبل ليلة السنة الجديدة والمتصلة بالنساء فى كولونيا كتعلّة أفضل ميّت من أن يكون هنا، هو الموقف المتّخذ إزاء عديد البشر الفارين من الحروب و الأزمات الأخرى التى تعدّ البلدان الأوروبيّة وأمريكا الشماليّة مسؤولة عنها إلى حدّ بعيد ، بصفة غير مباشرة أو بصفة مباشرة ، خاصّة فى سوريا و أفغانستان و العراق من أين تأتى أكبر أعداد اللاجئين .

و السفن التى تعمل فى بحر إيجي يعلن أنّها "حراسة " ليست سفن حراسة هذه المرّة . فإلى حدّ الآن كان الأسطول الصغير متكوّن من سفينة مساندة معركة طولها 170 متر و سفينتين حربيّتين . و بينما حاول الناطقون الرسميّون بإسم الناتو أن يعطوا شعورا بأنّ الأسطول الصغير أرسل " ليوفّر معلومات للإتحاد الأوروبي " فإنّ هذا لا يفسّر إختيار السفن الموجّهة لحرب السواحل عوضا عن التعويل ببساطة على المراقبة الجوّية التى هي فى الواقع تتزايد كجزء من العمليّة . ( النيويورك تايمز ، 12 فيفري 2016 ،هي مصدر كلّ المواقف المضلّلة المقتبسة أعلاه .) وعن أيّة " معلومات " يتحدّثون ؟ يعلم الجميع أنّ الناس يزحفون إلى أوروبا عبر المياه و الحكومات تريد إيقافهم .

نهائيّا لا تستهدف المهمّة " المهرّبين للبشر " ك" عصابة إجراميّة تستغلّ هؤلاء الناس الفقراء " مثلما تدّعى التصريحات الصحفيّة لوزير الدفاع الأمريكي آشونكارتر و وزيرة الدفاع الألمانيّة أورسلا فودرلاين و وسائل الإعلام الصديقة للناتو ( " صوت ألمانيا " ، 11 فيفري 2016 ). إنّ غالبيّة الذين يدخلون أوروبا لا يتاجر بهم فى العبوديّة أو يتاجر بهم بأيّ معنى حقيقي أبدا . إنّهم يفرّون . و من غير المقبول أن يتمّ تجاهل هذا الفرق عن قصد من قبل أكبر مستغلّى العالم ، القوى التى جالت سفنها المتاجرة بالإنسان البحار و ملئت المحيطات بأجساد الأفارقة المخطوفين الذين لم يكن لديهم من مفرّ سوى الموت . و قد تمادى هذا لقرون وهي تراكم رأس المال الذى يسمح لها اليوم بالهيمنة على العالم .

تسلّط الأحداث السياسيّة التى أدّت إلى القرار الفجئي للناتو الضوء على المؤامرات السياسيّة . ففى 7 فيفري ، جمع حفل عشاء الوزيرة الأولى الألمانية ، أنجيلا ماركال و الرئيس الفرنسي ، فرانسوا هولاند و خرجا ب " خارطة طريق " للتقليص الجذري لعدد الذين يدخلون الآن أوروبا . ( جريدة " لومند " ، 11 فيفري 2016 ). وجزء من ذلك سيقدّم فى الإجتماع القادم للإتحاد الأوروبي لكن الكثير منه بعدُ يجرى تطبيقه . و مُنحت اليونان ثلاثة أشهر لإعادة تركيز حدودها البحريّة أو تواجه الطرد من مجموعة الشنغان للبلدان الأوروبيّة المفترض أنّها قامت لضمان السفر الحرّ عبر معظم القارّة. و طبعا ، ألمانيا و السويد و بلدان أخرى قد أعلنت الآن على نطاق واسع حدودها متباهية بإتّفاق الشنغان .

و الآن نظرا لغلق الحدود الأوروبية ، حوّلت الصعوبات الكبرى فى اليونان ، لا سيما الجزر القريبة من تركيا ، ذلك البلد إلى ما سمّاه موظّف رسمي فى الأمم المتحدة " أكبر مركز إيقاف فى الهواء الطلق فى العالم " . و قد دفع الإتحاد الأوروبي نحو إرساء ما يسمّى للتخفيف ب " النقاط الساخنة " فى اليونان و إيطاليا . و وقع إيقاف الناس بالقوّة فى ملاعب كرة قدم و غيرها من الأماكن فى مناسبات متكرّرة إلاّ أنّ السبب الأساسي لبقائهم فى المراكز إيّاها المقامة الآن هو أنّه ليس لديهم مكان آخر يقصدونه و يأكلون فيه و يحتمون به من المطر والبرد القارس – و لعدم التعرّض للضرب على يد المدنيّين المعادين للمهاجرين و عددهم كبير . و صارت اليونان و إيطاليا اللذين قدّما لبلدان أخرى عدة ملايين من سكّانهما لزمن طويل ، صارا حارسي أبواب القلعة الأوروبيّة . فى المدّة الأخيرة .

و الهدف المعلن لهذه المراكز هو تحديد و تسجيل كلّ الواردين . و تتمّ التفرقة بين الذين يمكن أن يعتبروا مرشّحين لنيل اللجو السياسي فى أوروبا ، أساسا السوريّين ، و الذين هم من بلدان يعلن أنّها " آمنة " كأفغانستان ، مثلما فعلت ألمانيا فى المدّة الأخيرة . و لهذا القرار صدى سيّئبوجه خاص فى صفوف الناس الذين إستفاقوا سياسيا فى ألمانيا و الذين أدانوا الدور المستمرّ و القيادي الآن لبلادهم فى إحتلال أفغانستان ، فى ظلّ الولايات المتحدّة . و ضمن أشياء أخرى ، إنّه تجاوز منافق ( أو بصيغة أفضل عرض ) لما يسمّى بالدستور الألماني " المسالم " لما بعد الحرب العالمية الثانية . بينما وفق جريدة لومند الفرنسيّة ، وافقت اليونان على شحن ضحايا هذا " الفرز " و إعادتهم إلى تركيا . وقد وافقت تركيا على القبول بهم – ربّما بالجميع ، حتّى بالأفغانيّين . ( صوت ألمانيا ، 11 فيفري 2016 ) . و بالمقابل ، ستحصل تركيا على تعويض أسرع بثلاثة بليون دولار سيدفعهم لها الإتحاد الأوروبي لتخزين اللاجئين – أكثر من ألف يورو للفرد إلى حدّ الآن . و كذلك بالمقابل ، طالبت تركيا الناتو بالتدخّل فى بحر إيجي وهي حركة تمضى إنعكاساتها أبعد من مسألة الهجرة . وكلّ هذا لفهم المحاولة الإستراتيجيّة للأسطول الصغير التابع للناتو و تسريعه فى إطلاقه مع تجمّع عناصر أخرى فى وضع فى منتهى القابليّة للإنفجار .

و هذه القابليّة للإنفجار يمكن أن تشرح ضبابيّة مهمّة الناتو فتكتيكاته تظلّ إلى درجة كبيرة غير محدّدة و الناطقون الرسميّون بإسمه لا يغذّون فقط بتضليل الأفواه المفتوحة لوسائل الإعلام . لا يمكن النظر للأمر فى منأى عن النزاع بين الولايات المتحدة و أوروبا و روسيا حول سوريا ، أو الموقف التركي العدواني و الخطير للغاية بما هو حليف لا غنى عنه للغرب ضد روسيا و القناة الأساسية لتمرير الأسلحة و المتطوّعين المساندين للقوى الإسلامية على أرض المعركة السوريّة .

و تتداخل حروب و تناقضات مختلفة و تتفاعل – بما فيها ما هو إستعارة و ليس الوقت فى الوقت الحاضر تماما ، حرب ضد " المهاجرين " ، و بكلمات أخرى ؛ الضحايا الفاريين أمر ليس بقليل الأهمّية و نشر السفن يرسى نغمة جديدة فى التعاطى مع " أزمة " الهجرة . و يمكن أن يرغب الناتو فى تركيز حضور ملموس فى بحر إيجي، و" إعداد لمواقع "، تحضيرا مثلما يسمّى مخازنه الجديدة للسلاح على حدود سوريا للتحرّك إن جدّت تغيّرات فجئيّة فى الوضع العسكري فى سوريا ، أو تركيا و المزيد من التدخّل العسكري ، أو جدّت أزمة فى تركيا عينها ، فيحوّل موجة الهجرة إلى موجة مدّ . يبقى أن نرى مدى بحثه النشيط عن تحويل بحر إيجي إلى جدار عزل أوروبي .


5 - الحضارة الغربيّة : " الموت للمهاجرين ! "
جريدة " الثورة " عدد 435 ، 18 أفريل 2016
http://revcom.us/a/435/awtwns-western-civilization-death-to-migrants-en.html
أخبار " عالم نربحه " ، 11 أفريل 2016

فى العاشر من أفريل 2016 ، إثر تصويت الثمانية و العشرين بلدا من بلدان الإتّحاد الأوروبي على غلق حدودها و ترحيل المهاجرين إلى تركيا ، هاجمت شرطة ماسيدونيا حشدا من المهاجرين يعدّ حوالي 500 شخص تجمّعوا على الجانب اليوناني من الأسلاك الشائكة المضاعفة للحدود مطالبين بتمكينهم من العبور . و أطلقت الشرطة الموجة تلو الموجة من الغاز المسيل للدموع و العبوّات الصاعقة و الرصاص المطّاطي و دفعات من الماء ذى الضغط العالي .
و وفق منظمة أطبّاء بلا حدود ، عالج فريقها حوالي 260 إصابة . و تمّ علاج حوالي 200 شخص لصعوبات فى التنفّس. و قد أغمي على البعض حينما دخل الدخان الخيام حيث أكثر من 11 ألف إنسان كانوا يعيشون فى الطين و تحت المطر منذ إغلاق الحدود فى 20 مارس . و جُرح أكثر من 30 بالرصاص المطّاطي بمن فيهم أطفال تحت سنّ العاشرة و أصيب ثلاثون آخرون بجروح مفتوحة . و جاء فى تقارير أطبّاء بلا حدود أنّ أمّهات حاملات و أطفال كانوا ضمن الضحايا ، المصابين بالرصاص المطّاطي . و بالرغم من أنّ محاولة إختراق الحدود و إجبار أوروبا على منحهم اللجوء السياسي كانت يقودها شباب فإنّ الغالبيّة فى المخيّم كانت من النساء و الأطفال ، و وضع الأطفال الصحّي سوءا أكثر فأكثر .

يجب أن نساند هؤلاء المهاجرين الجسورين الذين يرفضون الإستسلام . قال أحدهم من سوريا كان فى مكان الهجوم فى المدينة الحدوديّة بين اليونان و ماسيدونيا ، إيدومنيني ، " هذا هو اليوم الأخير . هذا أملنا الأخير . إمّا أن نعبر أو نموت و إمّا سنموت فى اليونان " . و البديل عن الموت فى اليونان أو ماسيدونيا الآن هو القبول بالنقل بحرا إلى تركيا أين يوجد أمل ضئيل فى الحصول على ترخيص عمل أو أيّ شيء آخر عدا مخزّنين فى هيكل عملاق من التجارة بالبشر الذى فى ظلّه يدفع الإتحاد الأوروبي لتركيا المال عن كلّ إنسان يرسل إليها .

و رغم أنّ حماية السوريين هي السبب المفترض لقصف الولايات المتحدة سوريا بالقنابل و الإعداد لغزوها ، الآن ، يطلق حرس الحدود التركي النار على السوريين بمن فيهم الأطفال ، الذين يسعون إلى دخول تركيا . و حسب منظّمة العفو الدوليّة، إنّه " سرّ مذاع فى المنطقة " أنّ تركيا هي أيضا تعيد بالقوّة المهاجرين إلى سوريا لأنّ القوى الأوروبيّة قد إتفقت على دفع المال لها لإيواء عدد معيّن فقط ليس أكثر . و صرّحت منظمة العفو الدوليّة ، " فى يأسهم من غلق حدودهم ، تجاهل قادة الإتحاد الأوروبي عن عمد أبسط الوقائع ومنها أنّ تركيا ليست مكانا آمنا للمهاجرين السوريين وهي أقلّ أمانا مع مرورالأيّام".

و الكثير الآخرين الذين يقع إرسالهم كالبضائع من اليونان إلى تركيا هو أفغانيّون و عراقيّون و باكستانيّون قيل لهم إنّ الإتّحاد الأولروبي يرفض إعتبارهم لاجئين . و لسوء حظّهم هم قادمون من بلدان تحت هيمنة الولايات المتحدة – إنّهملا يفرّون من أوضاع و حكومات أوجدتها الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيّون ، لا سيما أنجلترا و فرنسا و ألمانيا .و بالنسبة للإتحاد الأوروبي لا يبيّن هذا سوى أنّهم ناكرون للجميل و لا يمكن السماح لهم بالهروب من البركة التى أنزلهم فيها الغرب: مجتمعات سجينة التخلّف تحكمها حكومات إسلامية رجعيّة تقاتل خصوما إسلاميين رجعيين مناهضين للغرب .

إنّ التمييز بين المهاجرين بين " مهاجرين إقتصاديّا " و " لاجئين سياسيين " ممكنين ( بمعنى أناسا من بلدان لا يتحكّم فيها الغرب راهنا ) لا يهدف إلى مساعدة أيّة مجموعة من الناس و إنّما إلى تقسيم صفوف هذه الجماهير الفارة بحياتها و تضليل الرأي العام .

و ينبغى إعتبار ما ورد فى تقرير من صدام بين اللاجئين الأفغانيين و السوريين على الجزيرة اليونانيّة شيوس لحظة نجاح لسياسة جعل العبيد يتقاتلون فيما بينهم و التى تعود على الأقلّ إلى زمن روما . لكن عقب هذا الحادث ، حوالي 800 شخص أسقطوا الحواجز المحيطة بمركز الإيقاف وساروا فى مظاهرة نحو الميناء السياحي ليخيّموا على مرأى من العالم. و هناك لا زالوا فى خطر التعرّض إلى هجوم من قبل كلّ من الشرطة و الحزب اليوناني النازي الجديد ، الفجر الذهبي . و يوجد الآن وضع مشابه فى بيرايوس أين يرفض 4500 لاجئ مغادرة المنطقة قبالة محطّة قطار .

و غداة هجوم إدوميني ، بعد وقت طويل من إظهاره فى وسائل الإعلام العالمية و فضحه على نطاق واسع من قبل المنظّمات غير الحكوميّة و آخرون داخل اليونان و كذلك خارجها ، نعت الوزير الأوّل اليوناني آلكسيس سيترباس ذلك ب " عار كبير على المجتمع الأوروبي و بلد يريد أن يكون جزءا منه " ( تحديدا ماسيدونيا التى كان دخولها الإتحاد الأوروبي معطّلا من قبل اليونان بسبب نزاعات تاريخيّة ). كان هذا مراوغة للمسؤوليّة من طرفه .

لقد أتى هذا الهجوم بالضبط بعد تمرير البرلمان اليوناني قانونا يجعل قانونيّا ترحيل اللاجئين بالرغم من أنّ ذلك غير قانوني تماما وفق القانون اليوناني و اقانون الإتحادالأوروبي و القانون الدولي . و سواء أقرّوا بذلك أم لا ، فإنّ شرطة ماسيدونيا كانت تطلق النار بإسم الحكومة اليونانيّة و الإتحاد الأوروبي – الذى هو على أهبة الإستعداد لعقاب اليونان على عدم خلاصها البنوك و على أهبة الإستعداد أيضا لمجازاة اليونان لتوقف المهاجرين و تهينهم و تقمعهم و ترحّلهم .

و ليس هذا الهجوم غير واحد من سلسلة إستمرّت طوال شهر . ليس وصمة عار على وجه " الحضارة الغربيّة " – و إنّما هو جزء من سير النظام العالمي للإستغلال الذى جعل العالم منفسما إلى بلدان إمبرياليّة و بلدان تهيمن عليها الإمبرياليّة إقتصاديّا و سياسيّا و عسكريّا ، حتّى و الإمبرياليّون و الرجعيّون الآخرون يقاتلون بعضهم البعض . فى مواجهة تبعات هذا النظام نفسه ، ليس من الممكن أن ننتظر منه أن يردّ الفعل بطريقة أخرى عدا القوّة عندما يكون " إستقرار " ذلك النظام غير العادل مهدّدا .

قيمة الشخص و كرامته و حقوقه ، و حُرمة حياة الإنسان و كلّ الكلمات المعسولة الأخرى التى تزعم القوى الغربيّة الدفاع عنها يتمّ دوسها على نطاق واسع على مرأى و مسمع من كلّ الذين يسمحون لأنفسهم برؤية ذلك .

" الموت للمهاجرين ! " ليس شعارا فحسب ترفعه العصابات الفاشيّة التى تهاجم اللاجئين فى اليونان و عدّة مدن أوروبية أخرى ، بل هو شعار مقصود كذلك على أنّه ليس علنيّا ، للسياسة التى يسلكها الإتحاد الأوروبي و الناتو .


6 - عالم من المهاجرين و الإمبريالية و الحدود : غير مقبول و غير ضروري
جريدة " الثورة " عدد 435 ، 18 أفريل 2016
http://revcom.us/a/435/a-world-of-refugees-en.html

اليوم ، موجة بشريّة – بمعدّل حوالي 42 ألف و 500 إنسان كلّ يوم – تضطرّ إلى أن تنجو بحياتها جراء الحرب والإرهاب و القمع . و قد بلغ هذا الطوفان البشري من مغاردة الديار 60 مليون إنسان . و هذا يعنى واحد من كلّ 122شخص على الكرة الأرضيّة – أكبر من أي رقم سجّل قبل أبدا ، حتّى خلال الحرب العالمية الثانية. و الآن يسعى الملايين بيأس إلى إيجاد ملجئ فى أوروبا أين حطّ الرحال مليون إنسان فى السنة الماضية وحدها .
ما المشترك بين الغالبيّة الغالبة لهؤلاء اللاجئين – 12 مليون سوري و حوالي 4 ملايين أفغاني ، و قرابة الخمسة ملايين عراقي و 15 مليون من أفريقيا جنوب الصحراء ؟ إنّهم يفرّون من مناطق طالما هيمن عليها الإستعمار الغربيّ و الإمبرياليّة – لا سيما أفريقيا و الشرق الأوسط و آسيا الوسطى . لماذا . لأنّ الإمبريالية قد حوّلت الحياة هناك إلى جحيم بحكم عقود متتالية من الإستغلال و النهب و من دعم الطغاة ، و اليوم تسبّبت أكثر من 15 سنة من القنابل و الحرب فى قتل الملايين و أشعلت نار إرهاب الجهاد الإسلامي الرجعي الذى خلق كوابيسه الخاصة للبشر .
و ما هو ردّ القوى الأوروبيّة ( و الولايات المتحدة بطريقتها الخاصّة ) التى غدت غنيّة بفضل سرقة و إستغلال هذه المناطق وهي مصدر هذا الكابوس ؟ إغلاق الأبواب بجدران و أسلاك شائكة و حرس مسلّح ، و الآن الترحيل إلى دول قمعيّة وحشيّة. إنّ القوى المفترسة التى تجول العالم قاصفة بالقنابل و ناشرة الموت تستغلّ شكوى أنّ هذه الموجة البشريّة " تعبر بصفة لاقانونيذة حدودها ". إنّها تبرّر و تعكس إنقسام الإنسانيّة إلى سادة و عبيد ، إلى طبقات مضطهِدة و طبقات مضطهَدة . فى أوروبا صعدت الرأسمالية ونُحتت عبر الحروب و المجازر الجماعيّة. و الحدود فى العالم الإستعماري قد رسمتها غالبا القوى الإستعماريّة لتقسّم النهب و تحافظ على تحكّمها فيه .
كلّ هذا غير مقبول و غير ضروري . إنّه يصرخ من أجل الثورة لإنشاء نظام أفضل بكثير تكون غايته الأسمى الشيوعية – عالم دون تقسيم للإنسانيّة إلى طبقات ، دون علاقات إجتماعية إضطهادية و دون حدود .
7- عدد كبير من الموتى فى البحر الأبيض المتوسّط :" لم يحدث شيء"

جريدة " الثورة " عدد 437 ، 2 ماي 2016

http://revcom.us/a/437/awtwns-mass-deaths-in-mediterranean-en.html
أخبار " عالم نربحه " ، 25 أفريل 2016

ما من أحد يعرف على وجه الضبط كم هو عدد المهاجرين الذين غرقوا بسبب تحطّم سفينة بين ليبيا و إيطاليا فى الأيّام الأخيرة من شهر أفريل . قال ال41 الناجين المعروفين الذين تاهوا فى قارب صغير لأيّام قبل أن تلتقطهم سفينة شحن بضائع إنّ ما بين 400 و 500 قد لقوا حتفهم.
مئات الموتى هؤلاء من الصوماليين و بلدان أفريقيّة أخرى بالكاد ذكرتهم وسائل الإعلام . و لا يعزى هذا إلى كونهم ولدوا فى بلدان أين لا حقوق للناس العاديين فى توقّع البقاء على قيد الحياة ، حسب بعض الملاحظين الغربيين ، بل حتّى أكثر لكون هؤلاء الأموات جزء من وضع العار الذى تآمرت كلّ القوى الغربيّة لإيجاده .
و خلّف تحطّم سفينة مشابه فى أكتوبر 2013 مئات الأجساد من الكهول و الأطفال طافحة فى المياه قبالة جزيرة لمبدوزة الإيطالية . زمنها ، الصيّادون فقط و أنساس محلّيون آخرون إنشغلوا بمحاولة إنقاذهم . بشرعيّتها و السير " العادي " للمجتمع على حافة الخطر ، أطلقت الحكومة الإيطالية مار نوستروم وهي عملية إنقاذ بحريّة للناس .
و رغم غرق الكثيرين ، جرى إنقاذ حوالي 150 ألف إنسانا من المياه فى السنة الموالية . و إعتبرت عدّة حكومات أوروبيّة ذلك مشكلا : يجب أن تتصاعد إمكانيّات الوفاة تصاعدا دراميّا ليبقى المهاجرون بعيدا . وعوّضت عملية مار نوستروم بعمليّة تريتون فأضحوا يستخدمون مراكب شرطة غير مجهّزة لإنقاذ الناس و نقلهم نقلا آمنا . و أطلق إسم مشاركة إيطاليا ب " أمن البحر " لأنّ الهدف هو " تأمين " السواحل الأوروبيّة من غير الأوروبيّين . و أنشأ القادة الأوروبيّون ووسائل إعلامهم يطلقون فقعات حول مسؤوليّة " المهرّبين " عن هذه الوفايات . و مع ذلك ، لو قال المهرّبون ليست لنا تسهيلات إنقاذ أي شخص حينما تنقلب المراكب أثناء حوادث و بأيّة معايير لا نعمل فى مجال إنقاذ الناس – ألايكونون بصدد قول ما يقوله بالضبط الناتو و الإتحاد الأوروبي ؟ و هؤلاء المهرّبين ، على خلاف القوى الأوروبيّة ، ليسوا مسؤولين عن الأوضاع التى تجعل مجموعات سكّانيّة برمّتها تخاطر بالموت فى البحر على أنّ ذلك أفضل الخيارات لديها .
و إضطرّت السلطات الأوروبيّة إلى التحرّك يمينا و شمالا ، مرّة تحاول التشديد على قيمها " الإنسامنيّة " حتّى لا يتعرّى موقف دولها و أنظمتها اللامبالية تجاه الحياة الإنسانيّة . و تقريبا قبل سنة من هذه المأساة الإجرامية الأخيرة ، إثر غرق 800 إنسان فى ظروف مشابهة ، أطلقت أيضا أوروبا عمليّة صوفيا التى أنقذت 12أ لف و 600 إنسان . و تقريبا ذلك الرقم مضاعفا أربع مرّات من الناس يعتقد أنّهم غرقو ا مذّاك . لقد قالت منظّمة العفو الدوليّة إنّ عمليّة صوفيا " تنحو نحو الفشل " لأنّ إنقاذ البشر ليس المهمّة الموكولة لها و المجزّة لتولّيها .
فى الوقت الحاضر ، لا توجد سفينة حكوميّة واحدة فى البحر الأبيض المتوسّط تتولّى تلك المهمّة . المركب الوحيد كان آكواريوس و تسيّره منظّمة أطبّاء العالم و آس أو أس أس البحر الأبيض المتوسّط . وهو مموّل أساسا بتبرّعات عبر الأنترنت و عمل سابقا لخراسة السواحل الألمانيّة تسوّغته المنظّمات غير الحكوميّة و قدرة حمولته لا تفوق أكثر من 500 إنسان وهو مجهّز بمصحّة و طاقم طبّي و إثر الغرق الأخير للمئات ، إستأنفت منظّمة أطبّاء بلا حدود التى توقفت سفنها عن العمل فى جانفي ، إستأنفت عمليّاتها للعثور على و إنقاذ مئات الناس على الفور .
لقد كان أكواريوس راسيا بالضبط خارج المياه الإقليميّة الليبيّة . و هذا الجزء من البحر و ربّما السواحل الليبيّة هو المكان الذى يُناقش الناتو و الإتحاد الأوروبي الآن إرسال سفنهم إليه – ليس لإنقاذ البشر و إنّما لإيقافهم .


أفغانستان : عقود ثلاثة من الهجرة الجماعية -8
جريدة " الثورة " عدد 441 ، 30 ماي 2016
أخبار " عالم نربحه " ، 23 ماي 2016
http://revcom.us/a/441/awtwns-afghanistan-three-decades-of-mass-exodus-en.htmllh

ما بات " أزمة هجرة " فى 2015 – حينما بدأت تؤثّر على اوروبا – لن يتبخّر . لا تزال كيفيّة معالجة مظاهرها المتنوّعة، أساسا كيفيّة إبقاء المهاجرين خارجا ، نقطة جوهريّة فى الأجندا كلّما عقد ممثّلو القوى الإمبريالية إجتماعا. من هم هؤلاء المهاجرين و لماذا يسعون بيأس إلى بلوغ أوروبا ؟
من المليون او أكثر الذين دخلوا الإتحاد الأوروبي فى السنة الماضية ، بعد السوريين ، و الذين شكّلوا تقريبا نصف المهاجرين ، ثاني أكبر مجموعة قوميّة ، حوالي 180 ألف ، كانوا من أفغانستان .
أفغانستان مثال لكيف أنّ التدخّلات و الإحتلال الإمبرياليين قد حطّما حياة الملايين . فلهذا البلد أعلى نسبة مهاجرين فى العالم خلال ال32 سنة الأخيرة إلى السنة الفارطة حينما أسفرت حرب رجعيّة أخرى تقف وراءها الإمبريالية و القوى رجعية أخرى ، كلّ خدمة لمصالحها الخاصة ، عن عدد كبير حتّى من المهاجرين ، هذه المرّة من سوريا . و بالفعل ، يمثّل المهاجرون الأفغانيّون فى الوقت الحاضر ربع مجمل المهاجرين فى العالم بأسره . و وفق إحصائيّات الأمم المتحدة 95 بالمائة منهم يعيشون فى إيران و الباكستان.و غيرها من المهن .
تختلف الموجة الجديدة من المهاجرين الأفغانيين فى أنّهم أفضل حالا ، أو على الأقلّ لديهم منزل يرهنونه و مهارات فكريّة . و هناك تقارير تقول إنّ من ضمنهم يوجد عديد الناس إشتغلو ا فى وظائف حكوميّة أو هم فى سنتهم الأخيرة من الدراسة الجامعيّة للحقوق و الهندسة و هذا يبيّن أنّ لا أمل لهم فى المستقبل و هذا شائع تقريبا ضمن كافة الشرائح فى أفغانستان ، لا سيما منها الشرائح الشبابيّة .
لقد عبر الذين يحاولون بلوغ أوروبا من أفغانستان إيران ثمّ مرّوا بتركيا مواجهين صعوبات منها الإيقاف و السجن و فظاعات أخرى ترتكبها فى حقّهم سلطات تلك البلدان و حرس حدود . و أقلّ ما يفرض عليهم دفع قدر كبير من المال كرشاوي . و فى عدّة حالات ، يملى عليهم أن يدفعوا المال للمهرّبين ، ما يقدّر بثلاثة آلاف دولار أمريكي أو أكثر للشخص الواحد . و غالبيتهم لا يملكون هذا القدر من المال لذا يبيعون ممتلكاتهم التى جمّعوها طوال حياتهم . و هناك تقارير تفيد بأن عدد دكاكين الأمتعة المستعملة فى كابول و غيرها من المدن الكبرى فى أفغانستان قد تضاعف أضعافا . و إضطرّ الناس إلى بيع منازلهم إلى درجة أنّ الأسعار عرفت تراجعا ملحوظا .
ومعظم الذين يعبرون إلى أوروبا إنطلاقا من تركيا عبر جزر اليونان يسافرون فى زوارق بلاستيكيّة أو خشبيّة غير آمنة . و كان على الأقلّ 800 إنسان من أفغانستان ضمن حوالي الأربعة آلاف الذين لاقوا حتفهم فى بحر إيجي .
وغالبية الأفغانيين الذين بلغوا أوروبا يمضون إلى ألمانيا . و قد سجّل 154 ألف وصول للأفغانيين إلى ألمانيا فى 2015. و أرادت رئيسة الوزراء ، أنجيلا ماركال ، و قادة ألمانيا فى البداية الإستفادة من الوضع و إستعمال المهاجرين لإعادة إحياء بعض القرى و المدن التى تشهد حالة موت . إلاّ أنّ هذا الإستقبال الرسمي الإنتهازي سرعان ما تحوّل إلى عداء تجاه المهاجرين الذين إتّهموا زورا ب" إساءة إستعمال " نظام الرفاه الألماني و الإساءة إلى الشعب الألماني .
عقب غزو الولايات المتحدة و حلفائها الإمبرياليين الغربيين أفغانستان فى 2001 ، و إطاحتهم بنظام طالبان الأصولي و تركيزهم حكومة يترأّسها خادمهم المنتقى حاميد كرزاي ، وعدوا بإعادة بناء البلاد و توفير الإستقرار و الإزدهار له . لكن الناس لم يروا غير الحرب و القصف الجوّي و القصف ليلا ، و السجن و التعذيب و حكومة فاسدة من مروّجي المخدّرات و الجهاديين السابقين المدعومين من طرف البلدان الغربيّة . و إلى جانب الفقر و البطالة أتى دور عودة زراعة الخشخاش [ يصنع منه الأفيون ] و الإدمان المتزايد على المخدرات . و فى قمّة ذلك ، ظهرت من جديد طالبان الأصولية كقوّة مكينة و متسعة بإستمرار. و وفق الإحصائيّات الأخيرة التى نظّمتها بعثة أفغانستان التابعة للأمم المتحدة ، عدد المدنيّين الذين أصيبوا بجراح أو قتلوا فى السنة الماضية كان أكبر من 11 ألف شخص ، وهو الأعلى منذ بداية الإحتلال . و حتّى بعض المسؤولين الرسميّين الأمريكان ، بمن فيهم مدير الإستخبارات القوميّة جايمس كلابر ، يعتقدون فى أنّ " أفغانستان مهدّدة بخطر جدّي ، خطر الإنهيار السياسي خلال 2016 ".
و حسب لجنة حقوق الإنسان المستقلّة الأفغانية ، تسبّب العنف و إنعدام الإستقرار فى 21 من 34 محافظة فى هجرة أكثر من 1.2 مليون أفغاني فى 2015 " . و فقط نسبة منهم تمكّنت من أن تجد طريقها إلى أوروبا . و يفنّد هذا حجّة أنّ الأفغانيين يغادرون إلى أوروبا ببساطة بحثا عن مستوى عيش أرقى . و الغالبيّة تغادر لأنّها مضطرّة للمغادرة . و نزح هزاء مليون أفغاني داخليّا أو إتّجهوا إلى إيران و الباكستان . و البعض ليس بوسعهم الذهاب بعيدا و عليهم البقاء فى ظلّ الحرب و الفقر و الجوع و إنعدام الأمان و عنف طالبان و داعش و قوّات الحكومة و الضربات الجوّية الإمبريالية التى تستهدف حتّى المرضى و الأطبّاء و الممرّضين فى المستشفيات .
لكن الحكومة الألمانيّة و الحكومات الأوروبيّة الغربيّة الأخرى تعتبر أفغانستان بلدا آمنا أو على الأقلّ تحاول التمييز بين المهاجرين من مناطق ينعتونها بالآمنة و أخرى بأنّها غير آمنة فى أفغانستان . إنّهم يضغطون على المهاجرين الأفغانيين ليغادروا " طواعيّة " بعدم تمكينهم من اللجوء السياسي ، و يهدّدون باللجوء إلى القوّة لإرجاع الى بلاد هو مسرح لمعركة محتدمة بين الإمبرياليين ، و بين الإمبرياليين و رجعيين آخرين ، لعقود أربعة .
كان العدد الرسمي للمهاجرين الأفغانيين عبر العالم 2.6 مليون حتّى قبل الموجة الجديدة من الهجرة فى 2015 . و مع ذلك، يقدّر العدد الحقيقي بستّة ملايين . و هناك 1.5 مليون مسجّل فى الباكستان و يقدّر أنّ ثمّة بين نصف المليون و المليون أفغاني يعيشون أيضا هناك " بصفة غير قانونية " .
قبل أواسط ثمانينات القرن العشرين ، لم يكن عدد المهاجرين الأفغانيين ذا دلالة . على أنّه بعد الإحتلال السوفياتي الذى تلاه تدخّل الولايات المتحدة و القوى الغربيّة الأخرى و دعمها و تقويتها للجهاديين الأصوليين ، صارت أفغانستان واحدة من أشدّ مسارح المعارك فى المنافسة بين الكتلتين الإمبرياليتين اللتين تترأسهما الولايات المتحدة و الإمبرياليين- الإشتراكيين السوفيات ( إشتراكيين مزيّفين إنقلبوا على الطريق الإشتراكي فى الإتحاد السوفياتي و صاروا إمبرياليين ). و تمّت تعبأة الأصوليين من كافة أنحاء العالم للقتال فى أفغانستان ضد السوفيات الذين " لا إلاه لديهم " . و أضحت البلاد أيضا مسرح نزاع بين العربيّة السعوديّة و الإمارات العربيّة المتحدة من جهة ، اللذين يساندان الأصوليين السنّة ، ومن الجهة الأخرى ، النظام الإسلامي الإيراني الذى يساند الأصوليين الشيعة .
و فى نفس الوقت ، غدت أفغانستان محور نزاع آخر فى المنطقة ، بين الهند والباكستان ذلك أنّ الباكستان إستغلّت الفرصة للتدخّل و لعب دور فى دعم الإمبرياليين الغربيين . و كانت أسلمة أفغانستان تخدم مصالح الباكستان فى نزاعها مع الهند . و كان الدعم المالي و العسكري و اللوجستي لمجموعات أصوليّة متنوّعة يمرّ بالأساس عبر الباكستان . و نجم عن هذا إنشاء مراكز قيادات جهاديّة عدّة فى الباكستان ، الباشتون أساسا فى بيشاور، و الحرزا و الأوزباك فى كيتا . و تبع صعود هذه المجموعات بالهجرة الجماعية لآلاف الأفغانيين .
و مع إحتداد الحرب و الدمار الذى خلّف الملايين دون مأوى ، إنطلقت هجرة جماعية أكبر . و قد قدّر عددالذين تنقّلوا من منطقة إلى أخرى داخل أفغانستان بمليون شخص ، فى حين غادر ثلاثة ملايين إنسان إلى الباكستان المجاورة و عدد مماثل إلى إيران . غير أنّ عدد قليل جدّا من الأفغانيين قصد البلدان الغربية بإستثناء الكندا أين حدّدت الهجرة بحوالي 4 آلاف إنسان.
و كانت غالبيّة الذين غادروا أفغانستان و منازلهم يفكّرون فى مغادرة مؤقّتة ، و يأملون العودة يأملون العودة إلى مساكنهم و العودة إلى الحياة العادية فى أقرب الأوقات. و مع ذلك ، كان هذا التفكير خارج نطاق مصالح و أهداف الإمبرياليين و القوى الرجعيّة الخرى الناشطة فى المنطقة . و تواصلت الحرب فى أفغانستان و لا تزال متواصلة اليوم . و حتّى عندما إنسحبت القوات المسلّحة السوفياتيّة من أفغانستان ووقعت الإطاحة بنظام نجيب الله الموالي للسوفيات ، لم تنته الحرب .
فى تلك الفترة ، كان التأثير البعيد المدى لما فعله الإمبرياليون و القوى الرجعيّة فى المنطقة لأفغانستان فى أوجه . نشبت حرب بين مجموعات أصولية جهادية مختلفة . ولم تكن الإختلافات قائمة على المصالح المباشرة لشتّى القيادات الجهادية الرجعية فحسب بل كذلك على تمايزات بين الشيعة و السنّة ، و الإختلافات الإثنيّة بين الأفغانيين و كافة أنواع الرجعيين الآخرين ، و بداهة ، الدعم الذى كانوا يتلقّونه من الباكستان و العربية السعودية و إيران و الهند و الإمبرياليين الغربيّين
الحرب الأهلية لسنوات 1992-1996 بين أمراء الحرب قد دمّرت فعلا كابول و كانت تبعاتها على الناس مدمّرة . و السلوك المعادي بلا رحمة للناس من الإثنيّات الأخرى الذى إنتهجته المجموعات المتعادية لا يمكن نسيانه . فقد قسّمت الحرب الأهلية الناس تبعا لإختلافات رجعيّة . و كان هذا نتاج البذور التى زرعها الإمبرياليّون و القوى الرجعيّة فى المنطقة .
و عند نقطة معيّنة ، تجمّع أمراء الحرب الباشتون حول قلب الدين حكمتيار ، أمير حرب بارز مدعوم من قبل الباكستان و السعوديّة ، توجّه إلى قتال الحكومة القائمة فى أفغانستان . و هناك تقارير تفيد بأنّه فى الأسابيع الأخيرة قد أخذ يتفاوض مع الحكومة ليصبح جزءا من هيكلة السلطة . و تجمّع الجهاديّون غير البشتون أساساضمن تحالف الشمال و على رأسه برهان الدين ربّاني ( إغتالته طالبان قبل سنتين ) و أحمد شاه مسعود ( إغتالته القاعدة فى 9 سبتمبر 2001 ). و لم يشجّع هذا الوضع أيّا من المهاجرين فى إيران أو الباكستان على العودة إلى ديارهم .
و صعدت طالبان الأصولية المتطرّفة إلى السلطة بمساندة عسكريّة وماليّة و سياسيّة من الباكستان و المساندة غير المباشرة من الإمارات و السعودية ، وصمت الولايات المتحدة . و فرضوا أحد أشدّ الأنظمة الإسلاميّة فى المنطقة ضد الشعب و قد صعّد بالخصوص من إضطهاد النساء و القوميّات غير البشتون . و ليس مفاجئا أنّ معظم المهاجرين ظلّوا فى الهجرة رغم ضغط السلط المضيفة لهم . و فقط بضعة آلاف ذهبوا إلى الغرب ، مرّة أخرى ، أساسا إلى الكندا .
و إثر إنهيار طالبان ، كان عدّة ملايين من السنّة الذين فرّوا إلى إيران و الباكستان يخطّطون إلى العودة إلى بلادهم . لكن سرعان ما أصبح واضحا أنّ الإحتلال يعنى الحرب ضد الجماهير و أنّ ذلك فى نهاية المطاف جعل تأثير طالبان أقوى من ذى قبل . و بالرغم من أنّ بعض المهاجرين فى الباكستان و إيران قد عادوافقد عوّضوا بمهاجرين جددا. ما أخذ يتغيّر هو وجهتهم ؛ فالآن لم تد الوجهة منحصرة فى إيران و الباكستان و إنّما كذلك الإمارات العربيّة المتّحدة ، وأستراليا و أوروبا . و بالنسبة لسنة 2014 ، وفق إحصائيّات الأمم المتّحدة ، وُجد أكثر من 300 ألف فى الإمارات العربية المتحدة ، و 150 ألف فى ألمانيا و 90 ألف فى الولايات المتحدة ، و 56 ألف فى أنجلترا و 20 ألف فى أستراليا و عديد الآخرين فى قائمة طويلة من البلدان الأخرى .
كان المهاجرون الأفغانيّون فى إيران و الباكستان يتعرّضون لضغط هائل فكانوا بإستمرار يواجهون الإيقافات و الترحيل و بوجه خاص أولئك المليونين أو الثلاثة ملايين غير المسجّلين . و تشير التقارير إلى أنّ المهاجرين الأفغانيين يقع إيقافهم عشوائيّا و يحملون إلى الحدود و يطردون ما لم يقبلوا القتال فى سوريا . و الكثير من الذين ليسوا مسجّلين يحرمون من الرعاية الصحّية و يحرم أطفالهم من التعليم . و حتّى المسجّلين ، تحاصر حركتهم.
و يقع المهاجرون فى الباكستان أيضا تحت الضغط المالي و السياسي . فقد واجهوا هرسلة جدّية و هجمات إرهابيّة خلال إقامتهم . مثلا ، تمّت مهاجمة إحتفال ديني فى كيتا نظّمه أناس من الأقلّية الإثنيّة حزارا وهم بالأساس شيعة ، من قبل عصابات سنّية فى 2003 بما تسبّب فى قتل و جرح عدّة مشاركين فى الإحتفال. و فى ديسمبر 2014 ، هاجمت طالبان الباكستان مدرسة فى بيشاور متسبّبة فى قتل أكثر من مائة طفل . و عقب هذه الهجمات ، واجه المهاجرون الأفغانيين فى الباكستان عدوانا حكوميّا أكبر حتّى و عادة ما يطالبون بالعودة إلى أفغانستان .
و من الشائع بالنسبة للسياسيّين و المعلّقين فى الغرب أن يصفوا أفغانستان بأنّها مكان لحرب لا نهاية لها ، بلد الأصوليين الإسلاميين و التخلّف و القبليّة و أمراء الحرب . كما لو أنّه يجب توبيخ الشعب الأفغاني للعذابات التى يعاني منها . لكن من هو المسؤول حقّا عن مثل هذا الوضع و من غذّى الحرب الدائرة و هجرة الملايين ؟ الإمبرياليّون مسؤولون عن ما يمرّ به شعب أفغانستان ، و كلّ من الحرب و تقتيل الأصولية الإسلامية للجماهير الشعبيّة.
و يستمرّ تدفّق المهاجرين من أفغانستان و أماكن أخرى دمّرتها الحروب التى موّلتها الإمبريالية ؛ و يستمرّ سير النظام الإمبريالي . و إجراءات التنكيل بالمهاجرين بترحيلهم أو مفاوضات مع نظام أردوغلن فى تركيا يمكن أن تؤثّر لكن الأزمة لن تتبخّر طالما أنّ العالم منظّم كما هو . إنّ " أزمة المهاجرين " أزمة النظام الإمبريالي العالمي و لا يمكن أن تنتهي على الوجه الذى يكون فى مصلحة شعوب العالم إلاّ بنهاية النظام الإمبريالي و حروبه العنيفة و الإحتلال و الأنظمة القمعيّة المرتهنة للإمبريالية و العولمة الإمبريالية لإقتصاد الكوكب الذى بدلا من تلبية حاجيات شعوب العالم يجعلهم هائمين بحثا عن البقاء على قيد الحياة .

================================================================
9 - إلى متى يتواصل القبول بالمجازر فى البحر ؟
جريدة " الثورة " عدد 442 ، 6 جوان 2016
http://revcom.us/a/442/awtwns-how-much-longer-can-massacres-at-sea-be-allowed-to-continue-en.html
أخبار " عالم نربحه " ، 30 ماي 2016

" خلال هذا الأسبوع حدثت مجزرة " ؛ هذا ما جاء على لسان ناطقة بإسم منظّمة غير حكوميّة ، " أنقذوا الأطفال " ، إثر غرق 800 مهاجر فى البحر الأبيض المتوسّط فى ثلاثة أياّم .
كانت الأسباب و المسؤوليات متباينة . فقد كانت المراكب التى تقلّهم أفخاخا للموت . لكن حتّى الآن ، بعد مأساة لا يمكنالبحر الأبيض المتوسّط ، ترفض القوى الأوروبيّة أن تشرع فى عمليّة بحث و إنقاذ منهجيّين . فقد جرى إنقاذ آلاف المهاجرين بفضل مراكب منظّمات غير حكوميّة و سفن نقل البضائع و تحمّلها عقب أخرى فى مياه وسط السفن الحربيّة التابعة للبحريّة الإيطاليّة و لبعض دول الإتحاد الأوروبي الأخرى العابرة للمنطقة إلاّ أنّ الجهود الأساسيّة للغرب تظلّ مركّزة تركيزا إجراميّا على عمليّة صوفيا التى ترمى و تجهّز إلأى منع و إيقاف المهرّبين و تحطيم مراكبهم و الحدّ من المزيد من الهجرة ،و ليس إلى إنقاذ الناس من الغرق .
و لئن تمّ إنقاذ آلاف الناس الذين غادروا ليبيا ، وسط البحر الأبيض المتوسّط، فلأنّهم يمثّلون عددا كبيرا من محاولى العبور إلى درجة أنّ حتّى أكثر الجهد الإرتجالي المؤقّت يمكن أن يجرفهم . و تدخّلات الإنقاذ هذه بنصف قلب يبدو موجّها إلى إنقاذ الشرعيّة الأخلاقيّة للحكومات الأوروبيّة و الغرب عموما . نعم ، أنقذوا بعض الناس غير أنّه لا يمكن التشديد بما فيه الكفاية على أنّ الوضع القائم يتسبّب بطريق الحتم فى المجزرة تلو المجزرة فى البحر . و تأتى هذه الوفايات نتيجة خيارات سياسيّة . و أي عدد من الغرقى يُعدّ مقبولا لمنع الهجرة الجماعيّة من تهديد النظام فى أوروبا .
و تتكشّف أكثر اللامبالاة تجاه الإنسانيّة فى طريقة معاملتهم لهؤلاء المهاجرين الذين يبقون على قيد الحياة . و ستكون مبالغة بالكاد صغيرة أن نقول إنّ الإتّحادالأوروبي قد حوّل الحكومة اليونانيّة إلى متعاقد سجن . و تمثّل المقاومة العنيدة للمهاجرين المطالبين بالقبول بهم فى الإتّحاد الوروبي ، فى أندوميني ، على الحدود مع بلغاريا إحراجا سياسيّا للإتّحاد الأوروبي . و قد جرفت الشرطة اليونانيّة مدينة الخيم و دفعت سكّانها نحو الملاجئ الوقتيّة فى القواعد العسكريّة و غيرها من المؤسّسات . و السبب الرسمي هو أنّ المخيّمات لا تتناسب و السكن اللائق إنسانيّا . لكن التقارير الأوّليّة للمنظّمات غير الحكوميّة تشير إلى أنّ الشبكات التى تمكّنت من إقامتها فى إندوميني لتوفير أدنى الصرف الصحّي و الرعاية الطبّية و التعليم و غير ذلك قد وقع تدميرها و ليس تعويضها .
وتقول منظّمة " أنقذوا الأطفال " إنّ الحكومة الجديدة تسيّر مخيمات شمال اليونان تفتقد إلى المراحيض الصحّية المناسبة. و لا يحصل الكهول و الأطفال على كفايتهم من الماء و الغذاء للأكل أكثر من مرّة وجبة فى اليوم ، و لا يحصلون على الحاجيات الصحّية الأكثر أساسيّة . و تحذّر كذلك المنظّمات غير الحكوميّة من الخطر المحدق بالأطفال الذين ليس هناك من يصحبهم الآن وقد تمّ تمزيق شبكة العلاقات غير الرسميّة ( لا يبدو حتّى أنّ هناك سجلّ لمن وإلى أين أُرسل فلان أو علاّ )، و يفصل الآباء عن الأبناء جرّاء تسرّع الحكومة اليونانيّة فى إخلاء إندوميني . و ممّا لا يمكن إنكاره أنّ هذا التحرّك كان يقصد منه وضع الناس بعيدا عن الرؤية و تحت السيطرة ليتلقّوا أقلّ إهتماما ممّا تقوم به السفن الغربيّة فى البحر الأبيض المتوسّط .
و قد صارت الخيارات السياسيّة الدافعة لهذا أوضح مع تركيز الحكومة العميلة المسنودة من الغرب فى ليبيا والغاية منها ، ضمن أشياء أخرى ، هي تحويل البلاد إلى جدار للإبقاء على الناس خارج أوروبا ، كمشروع حتّى أكثر إجراما منه عديم الجدوى . و من المفترض أن تسمح هذه " الحكومة " الكرتونيّة لسفن الناتو بمهاجمة السواحل الليبيّة و موانيها و تحطيم سفن الصيد و وسائل نقل أخرى تعتبر مراكب تهريب ممكنة فى وجه ما تسمّيه أنجلترا خاصة بتهديد أمن أوروبا . و قد تنطوى هذه الإجراءات على عمليّات مسلّحة أوروبيّة على الأراضي الليبيّة – بعد سنوات من التدخّل العسكري للولايات المتحدة و أوروبا ، بتعلّة بعد أخرى ، فى محاولة لإعادة وضع بلد مزّقه التدخّل الغربي تحت الهيمنة الغربيّة .
صحيح أنّ هناك مهرّبون لا تهمّهم حياة الإنسان– ليس أكثر لنصدح بذلك من الرأسمال المالي المستثمر فى شركات التبغ، و مصانع الأسلحة فى موقع القلب من الإقتصاديات الغربيّة ، و علامات الثياب الغربيّة تتزوّد من المعامل الهشّة فى بنغلاداش وهي حتّى أفخاخ موت أكبر ، أو من مالكي أو سياسيّا ممثلى الرأسمال المالي الذى يحطّم الكوكب و سكّانه . فمهما كانت مسؤوليّة هؤلاء الإنتهازيين لوقت قصير ، هذا ليس المشكل الأساسي .
المشكل الأساسي هو النظام الإمبريالي المعولم للإستغلال الإقتصادي و الهيمنة السياسيّة الذى يجعل خطر الموت أفضل خيار بالنسبة لعديد الناس فى البلدان التى يهيمن عليها هذا النظام . ماذا يقول لكم عن طريقة تنظيم هذا العالم حينما يكون عديد الناس فى أرتريا و زمبيا و غانا و نيجيريا ، من حيث جاء معظم أ موات هذا الأسبوع ، هم فى وضع يأس يشبه يأس البلدان التى مزّقت أوصالها الحرب على غرار سوريا ؟
إنّ إجابة القوى الأوروبيّة على هذه " الأزمة " تتلخّص فى جعل أولويّتها هي إبقاء الناس خارجا – بإستخدام شرطتها و جيوشها لفرض النظام العالمي الراهن فى زمن تبيّن فيه أزمة " المهاجرين " مجرّد مدى كون إنقسام عالم اليوم غير مقبول و لا يحتمل .


10 - منظّمة أطبّاء بلا حدود تتّخذ موقفا ضد السياسة الخبيثة للإتحاد الأوروبي تجاه مواجهة العدد التاريخي المتصاعد من المهاجرين إلى عالم لا يرحّب بهم
جريدة " الثورة " عدد 445 ، 27 جوان 2016
أخبار " عالم نربحه " ، 20 جوان 2016
http://revcom.us/a/445/awtwns-msf-takes-stand-against-vicious-eu-policy-en.html
أعلنت منظّمة أطبّاء بلا حدود أنّها سترفض التمويل مستقبلا من الإتحاد الأوروبي و دوله الأعضاء " فى معارضة لسياساتها الردعيّة و محاولاتها التشديد على دفع الناس و عذاباتهم بعيدا عن سواحل أوروبا " . و ذكرت المنظّمة الإنسانيّة – و إسمها ( أطبّاء بلا حدود ) يحيل على المدى العالمي لعملها الطبّي – بوجه خاص بإتّفاق الإتحاد الأوروبي و تركيا الذى بموجبه سيدفع الإتّحاد الأوروبي لتركيا ليتخلّص من المهاجرين . و تشير المنظّمة إلى أنّ رفض أوروبا أن تأخذ بالإعتبار مطالب اللجوء السياسي للذين بلغوا سواحلها يذهب ضد القانون الأوروبي و القانون العالمي و يدوس مبدأ حقّ اللجوء السياسي الذى أرسته الإتفاقيّة العالمية للجوء السياسي غداة الحرب العالمية الثانية . و يأتى هذا فى زمن يضطرّ فيه المزيد من الناس إلى مغادرة منازلهم جرّاء الحرب والإضطهاد عبر العالم ، أكثر من أي وقت مضى ، أكثر حتّى من أثناء الحرب و بعدها، أزيد من 65 مليون إنسان ، وفق تقرير الأمم المتحدة فى21 جوان . و مردّ هذا الوضع ليس بالأساس كوارث طبيعيّة أو حتى الفقر . و يريد معظم المهاجرين إلى أوروبا أن لا تشرّع بعيدا عن الأنظار كما تضع ذلك أطبّاء بلا حدود ، و هم آتون من سوريا و العراق و أفغانستان وهي بلدان تدين لهم بدين الدم الولايات المتحدة و القوى الأوروبية اللتى قامت بكلّ ما فى طاقتها لتغذية الحرب فى البلد الأوّل و غزت البلد الثاني و إحتلّت البلدين الثاني و الثالث.
و حذّرت منظّمة أطبّاء بلا حدود قائلة : " فى الأسبوع الماضي ، كشفت اللجنة الأوروبيّة [ الجهاز السياسي المركزي للإتحاد الأوروبي ] إقتراحا جديدا بنسخ منطق إتفاق الإتحاد الأوروبي – تركيا عبر أكثر من 16 بلدا فى أفريقيا و الشرق الأوسط . و ستملى هذه الإتفاقيّأت الإقتطاع فى المساعدات التجارية و التنمويّة على بلدان لا تشجّع الهجرة الهجرة إلى أوروبا أو تيسّر العودة القسريّة ، مقدّمةهدايا لمن يقوم بذلك . و ضمن هؤلاء الشركاء الممكنين توجد الصومال و أرتريا و السودان و أفغانستان – 4 من 10 من بلدان المهاجرين " .
ويجرى الشيء نفسه فى الولايات المتحدة حيث الرئيس باراك أوباما ، بالرغم من المفارقة بين خطابه " اللائق" و خطاب القادة السياسيين الفاشيين بشكل مفوح فى بلده و فى أوروبا ، قد رحّل عددا من الناس يفوق كلّ أعداد المطرودين من قبل الإدارات السابقة . و الولايات المتحدة تعمل على قدم و ساق لطرد عدد يساوى الذين طردوا من الولايات المتحدة خلال القرن العشرين بأكمله – 2.5 مليون منذ إستلم الإدارة فى 2009. ( و هذه أرقام قدّرها إستقرائيّا تيم روجيرس على fusion.net من الكتاب السنوي للولايات المتحدة حول إحصائيّات الهجرة سنة 2013 ). و الكثير من هؤلاء المهاجرين قادمون من بلدان أمريكا الوسطى التى دمّرتها الولايات المتحدة بالضبط كما دمّرت العراق وأفغانستان وتدمّر الآن سوريا.
و حتّى فى البلدان التى لم تتدخّل فيها القوى الغربيّة تدخّلا مباشرا فى المدّة الأخيرة ، يغادر عدد كبير من السكّان ديارهم جراء السير القسري للنظام الإمبريالي العالمي بما يخلّف عادة الدمار و نزاعات سياسية و حروب محلّية كجزء لا يتجزّأ منه ، و ذلك دفعا لهذه الآلة الضخمة الإقتصاديةو السياسية الملتهمة للبشر .
و نتيجة مباشرة لهذا الإتفاق الإجرامي بين الإتحاد الأوروبي و تركيا – حقيقة إّفاق بين عصابتين – أنّ حوالي 8000مهاجر تقطّعت بهم سبل العيش يوجدون فى اليونان و هم غير قادرين على الذهاب إلى أي مكان آخر فى أوروبا و الحصول على اللجوء السياسي فى اليونان . وقد نقلتهم شرطة اليونان إلى مخيّما ت أين الظرو ف سيّئة بحيث تمثّل شكلا من العقاب وهي تستهدف إجبار العائلات على القبول بالترحيل الطوعي . و أسوأ من ذلك حتّى ، يستغل الإتفاق التركي ذريعة فالقادة السياسيّون فى بلدان كفرنسا يصرّحون علانيّة أنّه لا واجب أخلاقي أو قانوني يفرض عليهم القبول بأي مهاجر مطلقا . هذا وضع لم يسبق له مثيل فى أوروبا المعاصرة وهو غيمة لقناع " لاإنساني " طالما إستخدمته فرنسا جديد المقيتين .
و بما أنّه فى ظلّ هذا الإتفاق ، حدّد الإتحاد الأوروبي عدد المهاجرين الذين يمكن لتركيا أن تتلقّى عليهممالا مقابل شكل من أشكال التجارة على نطاق لم يُعرف لم يُعرف من قبل منذ تجارة العبيد ، فتركيا لا تملك مجالا للمزيد من السوريين . وإلى الآن ، أبقت تركيا حدودها مفتوحة مع سوريا . و كان الهدف من وراء ذلكأن يستغلّ كقنوات أساسية للسلاح و الرجال تزوّد بهم أساسا المجموعات الإسلامية المتنوّعة من قبل دول الخليج والولايات المتحدة و تركيا نفسها . و كانت تركيا تأمل بأن تتمكّن من توظيف دورها فى الحرب الأهليّة السوريّة لتظهر كأقوى القوى الإسلامية فى المنطقة . و الآن تبنى تركيا جدارا عازلا لمنع السوريين من الفرار من الحرب .
و مرّة أخرى ، فى 19 جوان ، أطلق حرس الحدود التركي النار و قتل على الأقلّ 11 سوريّا كانوا يحاولون الفررا من مدينة تسيطر عليها داعش ، فى وقت صعّد فيه التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة ضرباته الجوّية . و مرّة قُتل سبعة أفراد من عائلة واحدة بمن فيهم ثلاثة أطفال ، إلى جانب رجلين آخرين و جُرح خمسة أشخاص . و قتل حرس الحدود شخصين آخرين فى إطلاق نار منفصل . لقد قتلت تركيا ما يربو عن 60 شخصا على حدودها إلى ألان هذه السنة ، و عنّفت عديد الآخرين وفق تقارير من التحالف الوطني السوري وهو مجموعة معارضة لا يمكن إتّهامها بالإنحياز و معاداة تركيا نظرا لأنّ مقرّها فى إسطنبول و قد ساندت تركيا و الولايات المتّحدة و أوروبا أيضا .
هذه نتيجة يمكن مشاهدتها لسياسات الإتحاد الأوروبي و قد إختارت البلدان الغربيّة تجاهلها. ومع ذلك فهي تبرز الواقع الفظيع الذى وصفته منظّمة أطبّاء بلا حدود كالتالى : " مرّة أخرى ، بؤرة تركيز أوروبا ليست مدى حسن حماية الناس بل مدى فعاليّة إبقائهم بعيدا " .
و رغم أنّ أطبّاء بلا حدود تحصل على الجانب الأكبر من ميزانيّتها من تبرّعات فرديّة ، فإنّ هذا الموقف الجريئ لن تهضمه الحكومات التى يدعمها الغرب و التى قد إستهدفت بصفة متكرّرة مستشفيات هذه المنظّمة و كوادرها فى مناطق الحرب فى الأشهر الأخيرة ، على غرار ما فعلته المجموعات الإسلامية المسّحة المناهضة للغرب . حتّى الأمين العام للأمم المتّحدة الجنرال بنكيمون الذى أمضى على عديد جرائم الحرب الغربيّة ، قد حذّر من إرتفاع فى" إيقافات " المهاجرين و" تجريمهم" ما يهدّد الخطاب الإنساني المنافق الذى يغلّف به عادة عنف النظام الإمبريالي العالمي اليوم .
و تنزع القوى الإمبريالية بصورة متزايدة نحو " الحلول " القصوى و حتّى العسكريّة منها لوضع إستعجالي أوجده نظامها ذاته ، بالأساس مفجّرا على الملأ إنعكاسات إنقسام العالم إلى مصدّرين إمبرياليين لرأس المال من جهة و بقيّة العالم الذى يعتاش عليهم رأسمالهم من الجهة الأخرى . " حصن أوروبي " أو فى الولايات المتحدة لن يعمّر طويلا ، و ما من مقترح حلّ واقعيّ آخر بعيد النظر سوى الثورة فى أكبر عدد ممكن من البلدان وفى أقرب وقت ممكن .