ماكدونالدز يقتحم رمال الصحراء

محمد الاغظف بوية
2017 / 7 / 8

على بعد أمتار قليلة من مدرسة يوسف بن تاشفين وبمقربة من مركز فلاحي واخر بنكي .توجد ومنذ مدة قليلة بناية فخمة ذات شكل لم بكن معهودا في مدن الصحراء.. الشكل الجديد يحمل جديدا للساكنة وللمدينة .طبيعة مدنية غربية جاءت لاكتساح نمط عيشي تقليدي .
ماكدونالدز سلسلة المقاهي والمطاعم الأمريكية تفتح أبوابها بالعيون حاضرة الصحراء ،عنوان دخول ماركة جديدة ليس للمنافسة لانعدام وجود تنافسية حقيقية في مدينة يغلب على مزاجها الاقتصادي نمط ربعي واقتصاد غير معقلن وغير مؤطر..وجود هذه الماركة سيفتح المجال أمام خطوات عملية نحو غزوة ثقافية غربية .اكل وشرب غربي ،كوكاكولا وبطاطس مقلية . مأكولات سريعة ومشروبات خفيفة .المشترك بين هذه المأكولات والمشروبات سرعة الانجاز وبالتالي سرعة الاكل .
السرعة في مقابل روتين يومي ،معروف بالبطء.حياة بسيطة مقابل حياة ترف تغدق المال بلاحسيب ولا رقيب .الحياة الغربية الأمريكية مقابل طبعا حياة اناس كانوا بالأمس القريب حديثي المدنية.
غزوة ماكدونالدز الأمريكية فتح غربي وانتشار لعيش مختلف ، تفكير مادي ليبرالي لن تصمد.العيون طويلا امام زحفه كما صمدت امام جريان أودية الساقية الحمراء .
كيف ستتمكن خيم الصحاري من التكيف مع طبيعة وافدة وهويه عالموية زاحفة ؟.
انه الزحف الامريكي الذي يحمل على اكتاف البقر ،مهلا مهلا يسري للدخول كل البيوتات بل الخيم ، فا احد يقدر على مواجته ،لان من لا يملك ادلوجة تحميه سيصبح لقمة سائغة لقوة خارقة .نجحت في اكتساح بلاد التنين الاحمر .فكيف بصحاري تنبعث منها رائحة التقليد والرغبة في المضي نحو عالم أرحب من عالم الخيم الضيقة .
والى اللقاء في مطابخ العم سام بنكهة العيون.