عندما يكون البعض من الشعب خائنا مجرما

عبد الصمد السويلم
2017 / 7 / 6

لست اطلق حكما نهائيا شموليا هنا الا انني اؤكد ان الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعق هم الاغلبية مع الاسف الان في العراق حيث السلبية في الموقف والقرار.اثبت التجارب التاريخية ان الجهل عدو الانسانية وعدو الشعوب وعدة التقدم الحضاري. الشعوب طبقتان طبقة سادة وطبقة عبيد والعبيد يتعرض اما لقمع قوة كما في الانظمة الشمولية او قمع تضليل كما في الدول الامبريالية حيث غسل الدماغ وصناعة اللاوعي الجمعي في رسائل مشفرة عبر كل وسائل الاتصال والاعلام والفن لصناعة شخصية سلبية لا تعمل على الثورة ضد الامبريالية او تصنع ثورات ملونة زائفة ضد انظمة طاغوتية لتحقق انتصارات وتخلق جماعات من شأنها ان تعمل على تدمير الاوطان وتمزيق وحدة البلدان بذريعة الديمقراطية.فمثلا لنا في تجارب التصنيع في روسيا ستالين ذهب ضحية المجاعة 7 مليون شخص والسبب ببساطة هو رفضهم لتسعيرة الحكومة السوفيتية مما ادى الى مصادرة الاراضي والاجبار على العمل القسري للفلاحين في المزارع الجماعية وكان رد الفلاحين اتلاف المحاصيل الزراعية وقتل المواشي واتلاف الاراضي ومعدات الزراعبة حتى وصل الامر بهم الى اكل الجثث وخطف الاطفال لاجل اكلهم والقتل لاجل الاكل في المجاعة السوفيتية لعام 1932-1933. ولكن ما لبثت ان زالت المجاعة في اقل من سنة بسرعة بعد اعادة انتاج القطاع الخاص يعني تصور فلاحا ي يفضل ان خطف طفل لياكله وان ياكل جثة موتاه او ان يقتل احد افراد اسرته ويحرق مواشي ويتلف اراضي بسبب تسعيرة حكومة لايقبلها.ولقد تكررالامر مرة اخرى بنفس الصيغة بالضبط في المجاعة الصينية زمن ماوتسي تونغ ما بين 1958 و1962 لتحصد عن 45 مليون حالة وفاة من عام 1958 حتى 1962.وللاسباب نفسها التي جرت في مجاعة روسيا ستالين وايضا في اقل من سنة اختفت المجاعة فجأة بمجرد السماح البسيط جدا لاقتصاد القطاع الخاص مما دفع ماو تسي تونغ الى اعلان الثورة الثقافية لانه ادرك بان الازمة هي في الخلل بالايمان الايدلوجي.بالماركسية اللينينة.وايضا للنظر الى شعبنا الغارق في حب عبد الكريم قاسم اين كان في 3 ايام الانقلاب اين الشيوعين الذي سحلوا وقتلوا في الشوراع دوون ادنى مقومة اليس هذا هو الزعيم المحبوب لم لم يخرج احد للدفاع عن الثورة عن الزعيم عن نفسه اين هي ميليشات المقاومة الشعبية اين هي قطاعات الجيش العراقي المؤمنة بالثورة والزعيم. وفي عراق اليوم نجد ان التعبد بالقائد ومحاولة جعله معصوما وتبرئته بان جاهل بما يشاع وينشر من وثائق لجرائم اتباعه وانه غير راض وان غيره اسوء منه والاتكال عليه والتمجيد بسرية حكمته التي لايدركها اي احد، بل ان كثيرا من اتباعه تخشى ان يبوح احد من اسرهم بما لعصابات القائد من مخالب خشية الفتك بهم وهم يعلمون انها جرائم لاتبرر وان القائد يعلم بذلك ولا يعمل شيئا لايقاف تلك الجرائم من سرقة لمال الشعب ومن قتل وخطف وابتزاز وفساد اخلاقي واداري. طبعا ان الكثير من المستصغين لاحول ولا قوة لهم لكن هذا لايمنع ابدا من ان ينصروا القائد المصلح الحقيقي لا الزائف.ومن ان يصنعوا القرار في التغيير الجدي