المغرب: موظفون وفعاليات نقابية وسياسية ومدنية يطالبون برفع -الحكرة- في قافلة احتجاجية وتضامنية يوم 2 يوليوز 2017 بأزيلال

رحال لحسيني
2017 / 7 / 4

بدعوة من المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بجهة بني ملال-خنيفرة شهد إقليم أزيلال صباح يوم الأحد 2 يوليوز 2017 تنظيم قافلة احتجاجية عرفت مشاركة العديد من موظفي قطاع الصحة بمعية فعاليات نقابية وسياسية ومدنية، جاب خلالها موكب مكون من حوالي 20 سيارة خفيفة حاملة للشارات واللافتات والأعلام النقابية أهم شوارع وأزقة مدينة أزيلال.. كما تم تنفيذ وقفات احتجاجية أمام المقر المحلي للإتحاد المغربي للشغل والمستشفى الإقليمي لأزيلال أمام مقر عمالة الإقليم ومندوبية وزارة الصحة بأزيلال مقر اعتصام الممرضات والممرضين المتضررين من التعسف الإداري بإقليم أزيلال.

وقد جاءت هذه القافلة الاحتجاجية التي قطع خلالها مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- العشرات من "الكلمترات" في اتجاه مدينة أزيلال في سياق برنامج احتجاجي جهوي متنوع للتضامن مع الممرضات والممرضين المعتصمين أمام مندوبية وزارة الصحة بإقليم أزيلال منذ يوم 15 ماي الماضي للمطالبة بتفعيل المقررات الوزارية الخاصة بانتقالاتهم القانونية.. انطلق بإصدار عدة بيانات تضامنية إقليمية وجهوية ومحلية وتوجيه مراسلات إلى مندوب الصحة والمدير الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة ووالي الجهة.. وتواصل بحمل أكثر من 100 من نساء ورجال الصحة للشارة التضامنية مع المعتصمين بالجهة وتنظيم سبع وقفات احتجاجية ضد تعسف الإدارة الصحية بأزيلال وكذلك للتنديد بتردي أوضاع قطاع الصحة بالجهة بمستشفيات خريبكة، بني ملال، خنيفرة، وادي زم، أبي الجعد، الفقيه بن صالح، وأزيلال.

هذا، وقد تجمع المسؤولين النقابيين المشاركين في هذه القافلة القادمين من خريبكة، خنيفرة، وادي زم، أبي الجعد، بني ملال ومن أزيلال بمنطقة سد "بين الويدان" قبل توجههم جماعيا على متن عدد من السيارات الخفيفة إلى مدينة أزيلال حيث كان في استقبالهم أعضاء التنسيقية المحلية للدفاع عن الحقوق الإقتصادية والاجتماعية لساكنة أزيلال وممثلين عن المكتب الجهوي لمراكش، فتناغمت أصوات منبهات السيارات وهتافات المحتجين ضد تسلط المندوبية الإقليمية للصحة بأزيلال على موظفيها وعدم امتثالها للقانون بمباركة من السلطات الإقليمية في ظل الغياب التام لأي دور فعلي للمديرية الجهوية لوزارة الصحة بجهة بني ملال-خنيفرة وعدم تدخلها لحل المشاكل الطارئة والمزمنة المتراكمة التي يعرفها قطاع الصحة بالجهة والتي يتضرر منها العاملين فيه والمواطنين على حد سواء؛
وهو الغياب الذي يجد تفسيره في البنية المساعدة عليه والمتمثلة في التجاهل التام الذي تتعاطى به وزارة الصحة مع اعتصام الممرضات والممرضين المتضررين وتمييزها ضدهم بسهر مسؤوليها على أجرأة مقررات انتقال موظفين آخرين في وضعيات مشابهة في جهات أخرى إلى مقرات عملهم الجديدة مقابل عدم تمكين المتضررين بأزيلال من ذلك.. وقبله وبعده في تجاهل وزارة الصحة للأوضاع المزرية التي يعيشها قطاع الصحة بأزيلال والجهة ككل والتي لاتحظى بالاهتمام اللازم من طرفها ولا من طرف الجهات المعنية.

واختتمت هذه القافلة الاحتجاجية في جو حماسي كبير بإلقاء كلمات التنسيقية المحلية لساكنة أزيلال والمكتب الجهوي لبني ملال-خنيفرة والمكتب الإقليمي لأزيلال والحركة الأمازيغية والمكتب الجهوي لمراكش والتي أجمعت على رفضها للإستبداد في التعاطي مع ملف المعتصمين على غرار عدد من الملفات الأخرى التي تواجهها السلطات والجهات المسؤولة بالتجاهل أو القمع أو هما معا حتى لا تستجيب لمطالب المحتجين بمبرر عدم الخضوع للضغط مقابل عدم إنصاف للمتضررين –كذلك- دون احتجاج، ولعل أبرز مثال على ذلك هو التعامل اللامسؤول مع الإحتجاجات الشعبية بالحسيمة والريف عموما والذي أنتج المزيد من الإحتقان والتصعيد جراء رفض الحوار حول المطالب العادلة والمشروعة للمحتجين ومواجهتهم بالقمع والاعتقالات..

وفي أعقاب ذلك تم عقد اجتماع المكتب الجهوي واللجنة الإدارية الجهوية للجامعة الوطنية للصحة -إ م ش- لجهة بني ملال خنيفرة "دورة الممرضات والممرضين المعتصمين بإقليم أزيلال" سيتم تعميم بيانه لاحقا.. كما صدر بالمناسبة بيان باسم المعتصمين - تجدونه رفقته-.

·
********************************************************************

بيان الممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال بمناسبة القافلة التضامنية الجهوية ليوم الأحد 2 يوليوز 2017

*** باراكا من الحُكرة .. حقنا في الانتقال قانوني ومشروع ***

إننا نحن الممرضات والممرضين المعتصمين أمام المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال للمطالبة بتطبيق المقررات الوزارية المتعلقة بانتقالاتنا تبعا الدورية الوزارية المنظمة للحركة الانتقالية والتي استفدنا في إطارها على غرار العديد من نساء ورجال الصحة على المستوى الوطني، إلا أننا لازلنا ننتظر تفعيل مقررات انتقالنا بالسماح لنا بتوقيع محاضر التوقف عن العمل في مقرات عملنا الحالية/السابقة وتوقيع محاضر الالتحاق بمقرات عملنا.

فرغم أن انتقالاتنا قانونية وتوجد داخل الإقليم والجهة وغير مرتبطة بشرط المعوض وأن المؤسسات الصحية التي كنا محسوبين عليها تتوفر على مايسمح لها بمواصلة العمل إذا أرادت الإدارة ذلك، كما أننا لانتحمل المسؤولية في عجز الإدارة والوزارة الوصية عن حل المشاكل والصعوبات التي يعيشها القطاع والعاملين فيه والمواطنين على حد سواء؛
وبعد استنفاذنا لكافة المبادرات لإقناع الإدارة بإنصافنا، لم يكن أمامنا سوى الدخول في الاعتصام الذي نخوضه أمام مندوبية الصحة بأزيلال منذ يوم 15 ماي 2017 والذي تجاوز مدة الشهر والنصف.

ونظرا لعدم قيام الإدارة والجهات المسؤولة والمعنية بالتدخل لتطبيق القانون وتمتيعنا بحقنا في الانتقال مثلنا مثل باقي زملائنا في عدد من المناطق الأخرى بالمغرب؛ فإننا نعلن -بمناسبة القافلة التضامنية التي جاءت من عدد من مناطق الجهة وخارجها لمؤازرتنا في حقنا المسلوب- للإدارة والجهات المسؤولة والمعنية والرأي العام مايلي:
1- شكرنا وامتناننا للإخوة والأخوات في المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- لأزيلال والمكتب الجهوي لجهة بني ملال-خنيفرة والمكاتب النقابية لخنيفرة، بني ملال، خريبكة، وادي زم، أبي الجعد والفقيه بن صالح والمكتب الجهوي لمراكش والتنسيقية المحلية للدفاع عن الحقوق الإقتصادية والاجتماعية لساكنة أزيلال ولجميع المتضامنين معنا.
2- نقلنا للإعتصام إلى المديرية الجهوية لوزارة الصحة يوم الخميس 6 يوليوز 2017.
3- مواصلة وتنويع الأشكال الاحتجاجية للدفاع عن مطلبنا العادل وحقنا المشروع في الإنتقال بما فيها خوض الإضراب عن الطعام.

عن المعتصمين

أزيلال، في: 3 يوليوز 2017