المغرب: قافلة احتجاجية من بني ملال، خريبكة، خنيفرة، الفقيه بن صالح وأزيلال للتنديد بالأوضاع المتردية لقطاع الصحة والعاملين فيه بإقليم أزيلال والجهة

رحال لحسيني
2017 / 6 / 25

بلاغ جهوي "رقم 3": قافلة احتجاجية من مناطق جهة بني ملال-خنيفرة يوم الأحد 2 يوليوز 2017 للتضامن مع الممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال منذ منتصف شهر ماي الماضي والتنديد بالأوضاع المتردية لقطاع الصحة والعاملين فيه بإقليم أزيلال والجهة


بعد تنفيذ الجزئين الأول والثاني من البرنامج الاحتجاجي الجهوي للمطالبة بإنصاف الممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال منذ يوم 15 ماي الماضي أمام المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال وتفعيل مقررات انتقالهم القانونية إثر استفادتهم من الحركة الإنتقالية وفق الدورية الوزارية المنظمة لها.. وكذلك للتنديد بالشطط وتسلط الإدارة واستخفافها بكرامة وحقوق العاملين في القطاع؛ وذلك بـ:
1- حمل الشارة الاحتجاجية بالمؤسسات الصحية بالجهة يومي الأربعاء والخميس 14 و 15 يونيو 2017 بكل من خريبكة، وادي زم، أبي الجعد، بني ملال، خنيفرة، مولاي بوعزة، مريرت، سوق السبت- الفقيه بن صالح وأزيلال.
2- تنفيذ المكاتب النقابية للجامعة الوطنية للصحة )إ م ش( بجهة بني ملال-خنيفرة لـ"أسبوع غضب جهوي" بتنظيم سبع وقفات احتجاجية بمستشفيات مدن خنيفرة، الفقيه بن صالح، بني ملال، خريبكة، وادي زم، أبي الجعد وأزيلال في الفترة الممتدة من الإثنين 19 إلى الجمعة 23 يونيو 2017.

وأمام استمرار الإدارة الصحية في تعنثها اتجاه الإعتصام المفتوح للممرضات والممرضين المتضررين، الذين يواصلون خوضه دون ماء ولا كهرباء .. -علما أن بعض مسؤوليها يستفيدون منهما خارج القانون-، بفعل تفشي مظاهر الإستبداد و"الحكرة" والانتقام من المعتصمين وعدم رغبة مندوبية الصحة بأزيلال والجهات المعنية في التدخل لإنصاف المعتصمين "حتى لا يفتح المجال" أمام الموظفات والموظفين للحصول على حقهم بالاحتجاج مقابل رفض تمتيعهم بحقوقهم دون ذلك.. الأمر الذي زادت حدته بفعل دخول الجهة التي كان ينتظر منها التحكيم لتطبيق القانون على خط عرقلة الحل!.
وأمام إصرار الإدارة على تجاهل الأوضاع المتردية والإختلالات والخروقات التي يعرفها قطاع الصحة والتي أثمرت احتقانا متناميا بعدد من المؤسسات الصحية بالجهة التي تعاني من غياب إمكانات ووسائل العمل وترزخ تحت وقع التشنجات بسبب عدم فعالية المسؤولين وعدم اكتراثهم بالمشاكل المطروحة لإيجاد حلول لها سواء بين الموظفين والإدارة التي يتصرف عدد من المحسوبين عليها كأنهم في ضيعات خاصة لا يجيدون فيها إلا التهديدات والمكائد وخلط الأوراق.. أو بين الموظفين والمرتفقين الذين أصبحوا في مواجهة شبه مفتوحة بفعل عدم فعالة المرفق الصحي وتحميل الأطر الصحية لتبعات ذلك،.. والمشاكل المترتبة عن ضغط العمل وعدم وضوح المهام وتعددها، في ظل النقص الحاد في الموارد البشرية والتمييز بين الموظفين وعدم تدخل الإدارة للحسم في عدد من النزاعات..

فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل UMT بجهة بني ملال- خنيفرة يجدد استنكاره للتعسفات التي تطال الممرضات والممرضين المعتصمين ويندد بتردي أوضاع قطاع الصحة بأزيلال والجهة؛
ويدعو كافة مناضلاته ومناضليه وأعضاء اللجنة الإدارية الجهوية وعموم المناضلات والمناضلين للمساهمة في إنجاح الجزء الثالث من البرنامج الإحتجاجي الجهوي، وذلك بالمشاركة المكثفة في القافلة الإحتجاجية المتوجهة إلى مقر الاعتصام من كافة مناطق الجهة (خنيفرة، بني ملال، خريبكة، الفقيه بن صالح، أزيلال) المقرر تنظيمها يوم الأحد 2 يوليوز 2017؛
والتي سيتم بالموازاة معها عقد اجتماع المكتب الجهوي والدورة الثانية للجنة الإدارية الجهوية للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بجهة بني ملال- خنيفرة بمدينة أزيلال؛
وذلك للبث في مجمل القضايا التنظيمية والمطلبية والصيغ النضالية المستقبلية للتصدي لهذا الوضع المتأزم.

المكتب الجهوي

24 يونيو 2017