للسعودية وقطر ايديولوجية وهابية واخوانية وسلفية وان اختلفوا

جوزيف شلال
2017 / 6 / 25

المقدمة

لا نريد الخوض في تفاصيل الحركة الوهابية ومؤسسها وكيف سيطرت على شبه الجزيرة العربية السعودية وبعض الاراضي المحيطة بها , هذه الحركة انبثقت ونشات على افكار وفتاوى ابن تيمية , الداعم الرئيسي لهذه الحركة العنصرية كانت بريطانيا مما قدمت لها من اموال ورواتب واسلحة وانتهاءا باهداء جارية بريطانية الى مؤسسها محمد ابن عبد الوهاب .
بعد تثبيت اركان النظام السعودي وسيطرته الكاملة على ارض الجزيرة وعلى المذاهب الاسلامية كالمذهب الجعفري الشيعي وسرقة اراضي عربية اخرى وضمها الى مملكة آل سعود , قام فيصل ابن سعود عام 1850 بتصدير ما كان يعرف بالثورة التصحيحية على غرار مارتن لوثر في اوربا التي هي الحركة الوهابية الى دول اخرى وفي مقدمتها قطر وتم احتلالها .
الملك عبد العزيز حاول ايضا السيطرة على قطر مرة اخرى في اوائل القرن العشرين اضافة الى مناطق اخرى لا يسع المجال لذكرها ومن يريد المزيد لكي يعرف حقيقة آل سعود عليه ان يبحث في التاريخ وفي كوكل , السعوديون والقطريون يفتخرون بانتمائهم الى سلالة عبد الوهاب لا بل هناك سباق ومزايدات بينهما , حتى الشيخ حمد كان يتمجد بانه الحفيد رقم 16 وتميم رقم 17 لمحمد بن عبد الوهاب , تم بناء اكبر جامع ومسجد في الدوحة باسم محمد بن عبد الوهاب تيمنا واحتراما له .
للسعودية الوهابية اطماع للاستحواذ والسيطرة على منطقة الخليج اولا وثانيا الهيمنة على باقي الدول العربية , السعودية تتبجح دائما بان لديها مشاكل حدودية مع جيرانها وحتى البعيدة منها كما هو اليوم حاصل مع مصر ومعضلة جزيرتي تيرانة وصنافير , عام 1992 حدثت مشاكل حدودية واشتباكات بسيطة مع قطر , كما ان السعودية تستغل بعض العشائر المتداخلة مع جيرانها وحتى البعيدة .
بعد الانقلاب الذي قام به حمد ابن خليفة في قطر على والده عام 1995 الهدف منه هو لسحب البساط من السعودية بان قطر هي مصدر الوهابية والابن الشرعي لها , حاولت السعودية وبعض الدول العربية الاخرى وخاصة مصر اعادة الشرعية في قطر ولكن هذا لم يحدث , من هنا احست قطر والثنائي حمد ابن خليفة وحمد ابن جاسم بان الخطر الذي يهددها هو السعودية وليس اسرائيل او ايران او تركيا او باكستان , ومن هذا التاريخ بدا الصراع السعودي – القطري بدون هوادة .

قطر اذلت السعودية باموالها

دويلة قطر لم تكن بهذه الاهمية الا لسبب واحد وهو / الغاز / , هناك دول خليجية فيها نفط اكثر من قطر ولكن ليست بهذه المكانة والاهمية , قطر من اغنى دول العالم ومستوى دخل الفرد الواحد يقدر بحوالي 113 الف دولا في السنة , اذن قطر صار لديها مخزون هائل من الاموال يقدر دخلها السنوي باكثر من 450 مليار دولار .
قطر بدات بسحب وحرق بعض او جميع الاوراق التي كانت السعودية تملكها وتهيمن عليها , مملكة الشر الوهابية السعودية صرفت منذ ان اكتشف النفط فيها ترليونات من الدولارات على هذه الاوراق وهي , حركة اخوان المسلمون , السلفية , القاعدة , داعش , التطرف الاسلامي , المنظمات الاسلامية الارهابية كالنصرة , حركة طالبان , الوسائل الاعلامية المسموعة والمقروئة والفضائيات اخيرا , اللوبيات والجمعيات ومراكز البحوث السياسية , بناء المراكز الاسلامية والمساجد والجوامع ونشر المفاهيم والافكار الوهابية ونشر ترجمات القران المحرفة , شراء الذمم والضمائر لبعض العملاء والجواسيس الذين اصبحوا بوق الوهابية في الخارج والداخل العربي .
الدول الرئيسية التي ولد فيها الارهاب الاسلامي وتدعمه في كافة الامكانيات والمجالات ومن الناحية المخابراتية والامنية هي السعودية ومصر وباكستان , اما قطر فهي مجرد تلميذ تعلم على يد هذه الدول , اما تركيا فدخولها كان منذ مجيئ حكم اردوغان الاسلامي الاخواني .
هناك دول عميقة داخل هذه الدول , والدولة العميقة يقصد بها الاسلام السياسي المكون من الوهابية والاخوان والسلفية بدعم من اجهزة المخابرات لهذه الانظمة , من ضمن الاوراق التي سحبتها قطر من السعودية كانت القاعدة الامريكية في الظهران عندما تخلت السعودية عنها , اعطت قطر قاعدة العديد لاميركا مع جميع الصلاحيات واستخدمتها اميركا لضرب العراق وافغانستان ومناطق اخرى , كما سحبت قطر ورقة الاعلام التي كانت تهيمن عليها السعودية وانشات قناة الجزيرة واخواتها .
من اهم الاوراق التي سحبتها قطر من السعودية كانت الارهاب الاسلامي , من المعروف ان المخابرات السعودية ومعها دول اخرى هي التي صنعت طالبان , طالبان اليوم لعبة وورقة بيد قطر وتم افتتاح مكتب لها في الدوحة , السعودية هي التي صنعت القاعدة , القاعدة اليوم ورقة بيد قطر حتى اصبح الاعلام القطري ناطق باسم القاعدة وداعش اليوم , البعض من الاعلاميين في قناة الجزيرة كان لهم علاقات ولقاءات مع بن لادن والقاعدة والان مع داعش والنصرة وقطر كانت كوسيط لاطلاق سراح المخطوفين وهي قصص معروفة وجميع اجهزة المخابرات العالمية لديها كافة التفاصيل .
السعودية هي التي صنعت الاخوان منذ عهد الملك فيصل عام 1963, الى ان صار الاخوان تنظيم عالمي وارهابي , قطر سحبت الاخوان ايضا وجلبتهم الى قطر واسست لهم رابطة العالم الاسلامي بقيادة الارهابي الشيخ القرضواوي , كما دعمت منظمة حماس الاخوانية الارهابية , ودعمت كذلك السلفيين والجهاديين , السعودية صنعت المنظمات الارهابية التي نشات في سوريا وعلى راسها جبهة النصرة , والنصرة اليوم تحت امرة النظام القطري ومخابراته .

سبب التصادم الان بين السعودية وقطر

العالم كله بدا يحسب الف حساب ما يقوله الاعلام القطري من اخبار تخص الارهاب العالمي وعن الدور القطري مع جميع او اغلب التنظيمات الارهابية , قطر صنعت امبراطورية اعلامية متشابكة وصرفت عليها المليارات وهذه الوسائل كلها معروفة , اذن الدور السعودي بدا ينكمش ويتلاشى امام الذئب القطري , خاصة بعد ان ضخت قطر اموال هائلة قي الخارج كاستثمارات وشراء بعض الاسهم في الشركات العالمية , قطر بدات ايضا بلعب ادوار مهمة ورئيسية في كل من مصر وليبيا وتونس بدعمها للاخوان كراشد الغنوشي في تونس وبلحاج في ليبيا ومرسي وزمرته في مصر , قطر تدعم الارهاب والمنظمات الارهابية والميليشيات بملايين من الدولارات بطرق سرية واخرى علنية بحجة المفاوضات لاطلاق سراح المخطوفين .
قطر دعمت اردوغان الارهابي الاخواني ونسقت مع النظام التركي ضد بعض الدول العربية , اعطت لتركيا قاعدة وتواجد عسكري تركي مما قد يؤدي الى خلل امني استراتيجي في منطقة الخليج وهذا ما لا تقبل به السعودية على حدودها ولديها ترسانة كبيرة من الاسلحة والمعدات وصرفت عليها الترليونات من الدولارات لكي تهيمن على منطقة الخليج وتنافس ايران وبعض الدول العربية كمصر والعراق .
قطر لها دور كبير في افشال ما عرف بالربيع العربي وحولته الى ربيع اسود ومظلم عندما دعمت الاحزاب السنية وعلى راسها حزب اخوان المسلمين , لهذا السبب انزعجت دولة الامارات وخافت على مستقبلها والى ما وصلت اليه من هذا العمران والتقنية , الشيخ محمد بن زايد وقف مع السعودية ضد التوحش القطري , بالرغم من ان هناك خلافات عميقة مابين الامارات والسعودية لكن يتم التستر عليها وعدم ابرازها على السطح , الامارات تخشى الاسلام السياسي والاخوان خاصة , اما باقي الدول الخليجية فهي تابعة وصعاليك للسعودية وقسم منها مخترقة اسلاميا كالنظام الكويتي المتوقع ان ينهار في اي وقت لانه ايضا صعلوك .
اذن نستطيع ان نقول ان قطر سحبت جميع الاوراق من السعودية وهذا ما اغضب السعودية , جاء السبب الذي ادى الى اعلان السعودية الحرب ضد قطر وهو اللقاء والقمة الاخيرة بين الرئيس الامريكي ترامب والملك السعودي سلمان ولقائه باكثر من 52 دولة عربية واسلامية , لاميركا مطالب ثلاثة قدمها ترامب للسعودية وهي / تقليص الارهاب السني الاسلامي , محاربة ايران , قبول اسرائيل في المنطقة , قال ترامب للجميع انتم الذين تحاربون الارهاب الاسلامي وولى الزمن الذي كانت اميركا تحارب وتدافع عنكم , انتم ايضا ستقفون بوجه ايران – الخمينية , من هنا التقطت السعودية الرسالة والاشارة وهي / رفع الحماية والدعم الامريكي للعائلة الحاكمة في السعودية .
لدى اجهزة المخابرات الامريكية معلومات ووثائق مؤكدة على تورط آل سعود والنظام السعودي منذ عدة عقود بالارهاب وعلاقة هذا النظام بجميع المنظمات الارهابية وعلى راسها القاعدة وداعش والنصرة وغيرها , قانون جاستا لم يكن محل صدفة لمحاسبة السعودية , تم وضع هذه العصا على الرف لكي تستخدم في الوقت المناسب , كما توقعنا بان النظام السعودي سيقوم بتغييرات وهيكلة نظامه وهو مطلب امريكي ايضا قبل موت الملك السعودي , تم اعفاء ولي العهد ابن عمه محمد بن نايف وتعين نجله محمد بن سلمان , هذه المسرحية والمطلب تذكرنا بمسرحية الملك حسين عندما كان راقدا في المستشفى في اميركا وتم اجباره والعودة الى عمان لكي يعلن ابنه عبدالله ولي العهد بدلا من عمه الحسن وهو عم عبدالله , اذن الممنوعات والمحرمات ونقض القوانين والدساتير تبيحها الضرورات لدى جميع الدول والانظمة العربية والاسلامية .
الذي يحكم السعودية منذ سنوات هو محمد بن سلمان , هو صاحب فكرة الحرب في اليمن , وهو ابو عملية هيكلة النظام السعودي وصاحب نظرية التطور الاجتماعي والبشري الذي بدا وسينتشر بالتدرج , الدور المهم لمحمد بن سلمان هو ارضاء اميركا لا غيرها لكي يحافظ على الوضع القائم في السعودية , اعطى لاميركا حوالي 550 مليار دولار لكي يتم السكوت عنها , من هذا المنطلق ولابعاد الشبهة الارهابية عن السعودية ومعها مصر والبحرين والامارات لابد من خلق وايجاد ضحية للتضحية بها , قطر بتاريخها الاسود مع الارهاب والارهابيين , قطر ووقوفها ضد مسار الرياح الخليجية وخاصة السعودية باقامة علاقات وطيدة ومهمة مع النظام الخميني والخامنئية في ايران , قطر بدات تغرد خارج السرب السعودي .
النظام السعودي صرف هذه المليارات في القمة الاخيرة مع ترامب , السعودية غيرت البوصلة باتجاه ايران بانها هي الداعمة الحقيقية والرئيسية للارهاب العالمي , النظام السعودي يريد ارجاع الهيبة والسمعة للدور السعودي في المنطقة والعالم لكي يبقى مسيطرا ومهيمنا , اذن لابد من اخضاع قطر ورضوخها واذلالها كما اذلت قطر السعودية ودول اخرى عربية واسلامية , يبدو ان قطر ونظامها المتهور المتعفن لم يصحو من غفوته ونومه السباتي ولم يدرك ان اعوام التسعينات وما تلتها لم تعد صالحة لهذا اليوم والزمان , الدور القطري بدا ينهار وينكمش وسوف يتلاشى كما تلاشت قناة الجزيرة .
هناك عوامل اخرى ومهمة لها علاقة بهذا الصراع السعودي – القطري ولكن لا يسع المجال لشرحها بالرغم من انها ضرورية ولها مساس مباشر بهذا الصراع , من اهم هذه العوامل المهمة والاستراتيجية هو / الغاز/ , روسيا لديها غاز تصدره الى اوربا , قطر تصدر غاز الى اوربا , في اميركا يوجد غاز قابل للتصدير وجاهز ايضا الى اوربا , ناهيك الى دول اخرى , هذا العامل المهم يدخل من ضمن الصراعات الدولية على المصالح والشركات والتنافس .
اخيرا على قطر الاستسلام وان تدفع الثمن عما فعلته من افعال ارهابية واجرامية في العالم كما دفعته السعودية ودول اخرى , كل نظام قمعي وارهابي ويتجاوز حدوده وخطوطه الحمراء لا بد ان يدفع الثمن , كما حصل في العراق وليبيا ومصر وتونس واليمن وسوريا واوربا الشرقية الشيوعية الستالينية سابقا .
على قطر ان تتخلى عن الامبراطورية المالية التي صنعتها لدويلة لم يتجاوز عدد سكانها عدة مئات الالوف , وان تصرف هذه الاموال في دول عربية فقيرة تعاني من الفقر والمجاعة والامراض والجهل , ان تقدم تعويضات للضحايا من القتلى والمصابين الذين سقطوا بسب الدعم القطري للارهابيين ومنظماتهم في جميع انحاء العالم وخاصة في العراق وسوريا وليبيا واليمن واعمار تلك المناطق التي قامت فيها حروب بسبب السياسة الارهابية للنظام القطري.
الكلمة الاخيرة التي يجب ان تقال الى الانظمة والحكومات والدول هي , انتم تحاربون الصغار والمستجدون من الارهابيين اي التلاميذ والناشئين والدارسين وتركتم الكبار والحيتان , الدول والانظمة الداعمة والمساندة والواقفة بمخابراتها والغالبية من شعوبها هي / السعودية ومصر وباكستان – طالبان افغانستان – تركيا – ايران وميليشياتها – اما قطر فليست سوى شبل صغير تعلم وتتلمذ على يد اسياده وفي مقدمتهم النظام الوهابي السعودي .