انتخبوني زعيما للعراق//2

مصطفى حسين السنجاري
2017 / 6 / 23

انتخبوني زعيما للعراق//2

إلى من تهمه عودة العراق إلى مكانته والشعب الى عزه ورفاهيته
انتخبوني بدلا من كل الأحزاب التي خلقت لتمزيق البلد وتشتيت الشعب
وجعله كتلا متنافرة تبتعد يوما بعد يوم وتزداد الهوة اتساعا ببقائهم على رئاسة العراق
كلكم اليوم راع ويتحمل مسؤولية قراره
أنتم اليوم صنّاع حكومتكم وعليكم أنت تتحملوا عواقب وتبعات اختياركم
اختاروا من يمثلكم بكل طوائفكم ومذاهبكم وفئاتكم
اختاروا رجلا يملك ناصية القرار ولا تخذلوه كما فعلتم بالحسين يوما
كونوا أحرارا في دنياكم خير من تبعيتكم لرجال يستغلون مشاعركم في أطماعهم السياسية والدنيوية
فتكونون بذلك عونا له على أنفسكم وعلى هدر حقوقكم ومصالحكم العامة
العراق اليوم ليس بحاجة إلى أحزاب تنخر جسده وتأكل من خيراته وتعبث في مصير أبنائه
العراق اليوم يستصركم ويقول لكم كفاكم استهانة بعقولكم
فلستم بحاجة إلى المزيد من السنوات لتعلموا بأن من انتخبتموهم لم يأتوا لأجلكم
ولا لأجل تعمير بلادكم ولا تأميم خيراته لكم وبناء دولتكم ورفاهيه
لستم بحاجة إلى سكب أيام عمركم في بوتقة مصالح الأحزاب
دعوا كل حزب لسياساته وكونوا أنتم شعبا غيورا بارا بوطنه
وهو يعاني الويل والدمار والحروب بسبب فساد ساستكم دون كل بلدان العالم
وتعيشون تحت خط الفقر والوعي استجابة لأحزاب توخيتم فيها الخير للبلاد والعباد
أفيقوا فوالله لا يغير الله ما بكم حتى تغيروا ما بأنفسكم
اختاروا رجلا واحد ترونه كفؤا للزعامة وتخلصوا اليوم قبل غد من مجلس الخراب
الذي يحكمكم بدستور مستورد خاص للسيطرة عليكم
ألغوا البرلمان وكل مجالس المحافظات والبلديات
واستعيضوا عنه بمجلس وطني من عموم المحافظات ليمثلوها في مجلس وطني
ليس له أهداف خارج أطار الوطنية مصلحة الشعب
فليكن شعار الجميع (الله / الوطن /الإنسان)
وكفى تنازعا على من الظالم ومن المظلوم
ومن الحاكم ومن المحكوم
القرار قراركم
بعيدا عن أمريكا
بعيدا عن إيران
بعيدا عن السعودية
بعيدا عن تركيا
لقد جئتكم بكل وعي بالمسؤولية وبكل شعور بالوطنية وبكل احساس بما يكابده العراق
لأرشح نفسي بين الجميع وأطيل قامتي بينهم كالنخلة وأمد يدي إليكم
نحن قادرون على التغيير لأن القرار بيدنا
فأكرر قولي لكم
لأجل عراق موحد وشعب موحد انتخبوني زعيما للعراق
وسأوافيكم بمشروعي أولا بأول
إذا رأيت منكم اقبالا
فيا أيها الإعلام أنت مسؤول أمام الله والشعب
بأخذ زمام المسؤولية بأن تكون مع الشعب
ومع من يمثل الشعب
دون مصلحة ذاتية
والله ولي التوفيق
والعزة للعراق ولشعبه الأبي


ملاحظة
(أنا لا أسخر في طرحي وأن نشر مقالي وندائي في كتابات ساخرة)