فلنرحب ببادرة الاستفتاء في كردستان العراق

ربحان رمضان
2017 / 6 / 18

لا أعرف مالرابط بين اللغة البلغارية والكردية رغم البعد الجغرافي حيث أنه توجد مفردات كردية كثيرة في اللغة البلغارية ، وإذا اعتقد البعض أن تلك المفردات تركية الأصل فإن تلك المفردات لا توجد في اللغة التركية .
وإذا سبرنا عمق المسألة نجد أن اللغة البلغارية تعتبر بحق أم اللغات السلافية وبشكل خاص الأبجدية التي وضع الإخوان كيريل ومتودي آبجديتها عام 862 ميلادي .
رغم ذلك لم يستأثر البلغار أحقية اعتبار الشعوب السلافية هي من أصل بلغاري ، ولم تدعوا إلى بلغرة الصرب أو الكروات كما فعل العرب في الاستئثار بلهجة أهل قريش واعتبارها لغة الشعوب التي عاشت على مر التاريخ في البلاد التي حكموها بعد ما أطلق عليه الفتح " الاسلامي " إذ تحول وخلال فترة قصيرة إلى فتح عربي وحكم عربي على البلاد المفتوحة ، ولا يزال مستمرا .
فعندما يعلن نفر من تلك الشعوب التي أسلمت عن انتماءه القومي الغير عربي " مثل الكرد والأمازيغ ، يعيب عليه العرب إسلامه وتمسكه بدينه ويعتبر منشقا عن الأمة ، في نفس الوقت الذي تدعو فيه حكومات ما أطلق عليها : " جامعة الدول العربية " إلى تعريب شعوب خارج الاطار العربي كليا وتربطها باسم الاسلام بالقومية العربية كالصومال وارتيريا وموريتانيا وغيرها ..
من الطبيعي أن يتقاسم اكثر من شعب بلد واحد لكن من الضروري أن تعترف تلك الشعوب بحقوق بعضها البعض سواء أكانت قومية أم دينية ليكون هذا الاعتراف قوة في تمتين الوحدة الوطنية مع ملاحظة ان كثير من الفئات المتعلمة تخلط بين القومي والوطني مما تصاب بفوبيا العداء المفتعل .
هنا في مقالي هذا أكرر ماقلته وأقوله دائما على أنه في العراق يوجد جزء كردستاني ملحق به منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى ، كان قد خاض الكرد فيه ثورات عديدة منذ هيمنة السطلنة العثمانية عليه مرورا بالاستعمار الانكليزي إلى حقبة تسلط حكومات قاسم وعارف والبكر والبعث تلك المعارك كانت تحت شعار التآخي القومي والوحدة الوطنية ضد الحكومات المتعاقبة على دفة الحكم في العراق من أجل الديمقراطية والحكم الذاتي والفيدرالي .
في الفترة الأخيرة وجدت فصائل من الحركة الوطنية الكردية أن هذه المشاركة الوطنية بين العرب والكرد غير موفقة ، تاريخها مشبع بالتعصب والطمع القومي لدى القومجيين الرافضين للتقاسم المشترك ، لذلك طرح البارتي الديمقراطي الكردستاني مؤخرا فكرة الاستفتاء ، والاستفتاء لايعني قرار بالانفصال ، ربما يكون رأي الجماهير الكردية شئ آخر ، ورغم ذلك فقد قامت قيامة القومجيين مع مع العلم ان جميعهم ببعثيهم وناصريهم وصداميهم وشيوعيهم واسلامويهم يتبجح بحقوق الانسان وبحق الشعوب بتقرير مصيرها .
وكأن أوليك يريدون أن يوقع الكرد وثيقة تشبه ماوقعه مسيحيوا أهل الشام في عهدة عمر بن الخطاب !!!
وهذا أقوله ولسان حالي يقول مايطمح إليه الكرد : غير ممكن ومرفوض رفضا كاملا من كل بنات وأبناء الشعب الكردي دون أي نقاش .
لن يقبل الكرد التوقيع على وثيقة دون أخذ رأيهم ، وهنا مايمكن أن يكون بالاستفتاء ، وللشعب حرية البوح ، وله مايقول بعد الاقرار بنتائج الاستفتاء المتوقع اجراءه في الخامس والعشرين من ايلول القادم .
الكرد يعيشوا على ارضهم التاريخية التي وجدوا عليها منذ قدم التاريخ ، ومن يريد أن يتأكد من حقيقة الأمر عليه بمراجعة نصوص الكتاب والمؤرخين العرب والأجانب ، وأرجو أن لاننسى بأن العراق لما خضع للخلافة الاسلامية كان يطلق عليه اسمان هما العراق العربي والعراق العجمي وهذا العراق العجمي كان كردستان ذاتها التي كانت لفترة طويلة مسرحا للمعارك الطائفية بين الصفويين والعثمانيين .
في ذلك الزمن انقسمت كردستان بينهما إثر معركة تشالديران الشهيرة عام 1514 بعد الميلاد ومن ثم اقتسمتها الدول الكبرى فرنسا وانكلترا وتركيا المنكسرة في الحرب بالتعاون مع روسيا القيصرية .
رغم ذلك الكرد لم يرحلوا عبر ذلك التاريخ من ارضهم رغم عدم الاعتراف بهم من الدول التي اغتصب الديكتاتوريين حكوماتها .
الخوف الأن أن يتكرر المشهد وأن تتقسم المنطقة دون مشاركة اهلها الذين رفضوا بعضهم بعضا ، الحل إما أن يكون مشاركة عادلة وزواج عادل دون حروب ودون خسائر مادية ، وإما طلاقا يحقق الحرية لكل الطرفين .
يفضل أن يكون هذا الحل تفاهما بين الشعبين " الكردي والعربي" أولا ، كي لا يفتح المجال للدول الكبرى أن تعيد الكرة وتقسم المنطقة حسب مقتضيات مصالحها الاقتصادية ..
هذا الكلام كتبته اكثر من مرة داعيا شعوب الشرق الأوسط والعرب بشكل خاص الاعتراف بالكرد كي نبقى اخوة وشركاء ، وإلا فسيكون الحل الأخر بتدخل خارجي لن يرضي جميع الأطراف في المنطقة .
دعونا نتحاور ونبقى اخوة وأصدقاء .. وليكن الاستفتاء بادرة خير من جانب كرد الجزء العراقي من كردستان .
أكرر مادعى إليه البارزاني مصطفى من أجل التآخي الكردي – العربي
ولنعزز تآخينا بالاعتراف المتبادل بين شعبينا ..
بانتظار نتائج الاسستفتاء سنعمل بجد على التفاهم الخلاق من أجل سعادة شعوبنا وأمن أهالينا ..و نفض غبار الصراع والخلاف لخلق شرق اوسط خالي من العنف والعنصرية .