المغرب: أسبوع غضب جهوي.. للمطالبة بوضع حد لشطط وتسلط الإدارة وصون كرامة وحقوق العاملين في قطاع الصحة بجهة بني ملال- خنيفرة

رحال لحسيني
2017 / 6 / 18

7 وقفات احتجاجية بأقاليم جهة بني ملال-خنيفرة والبرنامج الاحتجاجي الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) يتواصل


بعد تنفيذ الشق الأول من البرنامج الإحتجاجي الجهوي بحمل الشارة من طرف المسؤولين النقابيين للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بجهة بني ملال-خنيفرة للتعبير عن تضامنهم مع الممرضات والممرضين المعتصمين أمام مندوبية الصحة بأزيلال للمطالبة بتفعيل مقررات انتقالهم بناء على استفادتهم من الحركة الإنتقالية وفق الدورية الوزارية المنظمة لها.. خلال يومي الأربعاء والخميس 14 و 15 يونيو 2017 إثر دخول اعتصامهم المفتوح منذ يوم 15 ماي 2017 شهره الثاني؛

وكذلك للتنديد بشطط وتسلط الإدارة الصحية وتماديها في الاستخفاف بالأوضاع المتردية والإختلالات والخروقات التي يعرفها قطاع الصحة بإقليم أزيلال وجهة بني ملال-خنيفرة وللانعكاس السلبي لذلك على العاملين في القطاع والمواطنين على حد سواء.. والذي عرف مشاركة واسعة لمناضلات ومناضلي خريبكة، وادي زم، أبي الجعد، بني ملال، خنيفرة، مولاي بوعزة، مريرت، سوق السبت/ الفقيه بن صالح، وأزيلال.

ونظرا لعدم تدخل أي من الجهات المسؤولة والمعنية إقليميا، جهويا ومركزيا لإنصاف الممرضات والممرضين المتضررين الذين يواصلون اعتصامهم في ظروف مزرية تهدد صحتهم وسلامتهم جراء حرمانهم من الماء والكهرباء والمرافق الصحية، ناهيك عن المضايقات والتهديدات التي يتعرضون لها.

وعلى الرغم من اللقاء الذي عقده وفد من المكتب النقابي الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (UMT) مع المدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة بني ملال-خنيفرة صباح يوم الأربعاء 14 يونيو 2017 والذي لم يسفر بدوره أي تقدم فعلي لتجاوز هذا الوضع المتأزم، علما أن جهات أخرى قامت بحل مثل هذا المشكل المفتعل اعتبارا لكون القانون إلى جانب المعنيين بالأمر، ورغم أن الممرضات والممرضين المتضررين المعتصمين بأزيلال لأسباب اجتماعية لايتجاوز عددهم 6 أفراد وأن انتقالاتهم تقع داخل نفس الإقليم والجهة؛

فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بجهة بني ملال-خنيفرة يحذر من مخاطر التلاعب في هذا الملف، ويقرر تنفيذ الشق الثاني من البرنامج الاحتجاجي الجهوي "أسبوع غضب جهوي" بخوض وقفات احتجاجية للمسؤولين النقابيين أعضاء المكتب الجهوي والمكاتب النقابية المحلية والإقليمية واللجنة الإدارية الجهوية بمعية المناضلات والمناضلين "من الاثنين 19 إلى الجمعة 23 يونيو 2017" وذلك كالتالي:

اليوم---------------- الإقليم ------ التوقيت -------------------------- مكان الوقفة -------------- ملاحظات

الإثنين 19 يونيو ------ خنيفرة ----------- ابتداء من الساعة 12.00h زوالا ------ المستشفى الإقليمي لخنيفرة --------- يتم حمل الشارة الإحتجاجية بالموازاة مع تنفيذ هذا البرنامج النضالي
الثلاثاء 20 يونيو ----- الفقيه بن صالح --- ********************* ----- المستشفى الإقليمي ف. بن صالح-------- *****************************************
الأربعاء 21 يونيو ---- بني ملال--------- ********************* ----- المستشفى الجهوي ببني ملال----------- *****************************************
الخميس22 يونيو ----- خريبكة ---------- ********************* ----- المستشفى الإقليمي بخريبكة ----------- *****************************************
************* ---- واد زم ----------- ********************* ----- المستشفى المحلي لوادي زم ----------- *****************************************
************* ---- أبي الجعد -------- ********************* ----- المستشفى المحلي لأبي الجعد ---------- *****************************************
الجمعة 23 يونيو ----- أزيلال ----------- ********************* ----- المستشفى الإقليمي لأزيلال ------------ *****************************************

كما يهيب المكتب الجهوي بمناضلاته ومناضليه وأعضاء المكاتب النقابية وعموم نساء ورجال الصحة للإستمرار في التعبئة ورص الصفوف والإستعداد لتنفيذ باقي أطوار البرنامج الإحتجاجي والمتمثل في:

1- تنفيذ وقفة احتجاجية أمام المديرية الجهوية لوزارة الصحة لجهة بني ملال- خنيفرة بمدينة بني ملال.

2- تنظيم زيارات تضامنية مباشرة للممرضات والممرضين المعتصمين.

3- قافلة احتجاجية من مناطق الجهة (خنيفرة، بني ملال، خريبكة، الفقيه بن صالح، أزيلال) إلى مقر الإعتصام.

مع الإحتفاظ بصيغ نضالية أخرى بخصوص هذا الملف وملفات أخرى، يتم الإعلان عنها في حينها.


المكتب الجهوي

بلاغ جهوي رقم 2 : 15 يونيو 2017

-------------------------------------------


الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
المكتب الجهوي لبني ملال- خنيفرة

بلاغ (1): برنامج احتجاجي جهوي أولي للجامعة الوطنية للصحة -إ م ش- بجهة بني ملال خنيفرة

بمناسبة دخول الاعتصام المفتوح الذي يخوضه ستة "6" ممرضات وممرضين بإقليم أزيلال –ابتداء من يوم 15 ماي 2017- شهره الثاني أمام مندوبية وزارة الصحة بأزيلال للمطالبة بتفعيل المقررات الوزارية الخاصة بانتقالاتهم إلى مقرات عملهم الجديدة إثر استفادتهم من الإنتقال بشكل قانوني بناء على الدورية الوزارية المنظمة للحركة الانتقالية لنساء ورجال الصحة.

وبعد استنفاذ المعنيين بالأمر مؤازرين بالمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- بأزيلال لعدد من المبادرات والاتصالات المباشرة، والخطوات التضامنية السابقة للمكتبين الإقليمي والجهوي والمكاتب المحلية والإقليمية لجهة بني ملال-خنيفرة بكل من أبي الجعد، بني ملال، وادي زم، خنيفرة وخريبكة، والإتحاد المحلي لنقابات الإتحاد المغربي للشغل لأزيلال والقطاعات التابعة له وغيرهم، والتي لم تسفر عن حمل الإدارة الصحية على التعاطي الجدي مع معاناة الممرضات والممرضين المعتصمين، بما في ذلك الاجتماع الأخير الذي ترأسه عامل إقليم أزيلال بحضور المدير الجهوي للصحة لجهة بني ملال-خنيفرة، ناهيك عن المضايقات والتهديدات والإجراءات الانتقامية الصادرة اتجاه المعتصمين وحرمانهم من الماء والكهرباء والمرافق الصحية ...
وأمام استمرار مندوبية الصحة بأزيلال في تعنتها وتماديها في خرق القانون وعدم مراعاتها للوضعية الإجتماعية للمعتصمين ولا لكون انتقالاتهم قانونية، فضلا على أن معظمها تقع داخل نفس الإقليم والجهة؛

فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل UMT بجهة بني ملال-خنيفرة، وهو يجدد رفضه لتحقير مندوبية الصحة بأزيلال لمقررات وزارية لا لبس فيها وعدم امتثالها للقانون الإداري لإرضاء أهواء بعض المحسوبين عليها المتسببين في هذا المشكل الذي يعد حلقة من مسلسل خروقاتهم المتعددة ومسؤوليتهم في الأعطاب واختلالات التسيير التي يعرفها قطاع الصحة بالاقليم، وذلك أمام أنظار مختلف السلطات والجهات المسؤولة والمعنية بشكل يثير الإستغراب.

وإذ يعبر المكتب الجهوي عن بالغ استياءه من ما يتعرض له ممرضات وممرضي أزيلال المعتصمين وعدد من الأطر الصحية في مختلف مواقع العمل بالجهة حيث يعانون الشطط في استعمال السلطة وهضم الحقوق وعدم تطبيق القانون والتمييز والإهانات والاعتداءات... واستهداف العمل النقابي، فإنه يستنكر الوضع المتردي لقطاع الصحة بأزيلال والجهة ويقرر خوض برنامج احتجاجي جهوي أولي للتنديد بهذا الوضع المتردي والتضامن مع الممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال وكافة الأطر الصحية المتضررة بجميع مناطق الجهة، وذلك وفق مايلي:
1- حمل الشارة التضامنية من طرف أعضاء المكتب الجهوي والمكاتب المحلية والإقليمية للجامعة الوطنية للصحة – إ م ش- بجهة بني ملال خنيفرة داخل مقرات عملهم وأماكن تواجدهم لمدة 48 ساعة "يومي الأربعاء والخميس 14 و 15 يونيو 2017".
2- تنظيم أسبوع غضب جهوي يتضمن حمل المسؤولين النقابيين أعضاء المكتب الجهوي والمكاتب النقابية المحلية والإقليمية واللجنة الإدارية الجهوية للشارة الإحتجاجية بمعية المناضلات والمناضلين مع تنفيذ وقفات احتجاجية بأقاليم الجهة "من الاثنين 19 إلى الجمعة 23 يونيو 2017".
3- تنفيذ وقفة احتجاجية أمام المديرية الجهوية لوزارة الصحة لجهة بني ملال- خنيفرة بمدينة بني ملال.
4- تنظيم زيارات تضامنية مباشرة للممرضات والممرضين المعتصمين.
5- قافلة احتجاجية من مناطق الجهة (خنيفرة، بني ملال، خريبكة، الفقيه بن صالح، أزيلال) إلى مقر الإعتصام.
مع الإحتفاظ بصيغ نضالية أخرى بخصوص هذا الملف وملفات أخرى، يتم الإعلان عنها في حينها.

المكتب الجهوي

11 يونيو 2017

---------------------------------------
الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
المكتب الجهوي لبني ملال- خنيفرة

بني ملال، في: 1 يونيو 2017

إلى
السيد: المدير الجهوي لوزارة الصحة
لجهة بني ملال- خنيفرة
- بني ملال-

الموضوع: وقف معاناة الممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال.


تحية وسلاما؛
وبعد:

يخوض ستة (6) ممرضات وممرضين اعتصاما مفتوحا بمندوبية وزارة الصحة بإقليم أزيلال منذ يوم الخميس 15 ماي 2017 للمطالبة بتفعيل مقررات انتقالاتهم التي استفادوا منها بشكل قانوني في إطار الحركة الانتقالية الوطنية تبعا للدورية الوزارية المنظمة لذلك.
ونظرا لانتقاء شرط التعويض فإن عدم السماح للمعنيين بالأمر بتوقيع محاضر التوقف عن العمل للالتحاق بمقرات عملهم الجديدة يعد شططا في استعمال السلطة الإدارية من طرف المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال؛
كما أن هذه الأخيرة قد أقدمت على التضييق على المعتصمين بحرمانهم من الماء والكهرباء والمرافق الصحية مما يعد انتقاما غير مقبول من هؤلاء الممرضين/ات لإرغامهم على التخلي عن حقهم المشروع في الانتقال –علما أن معظم انتقالاتهم تقع داخل إقليم أزيلال والجهة- الأمر الذي يشكل تهديدا لسلامتهم وأمنهم يتحمل السيد المندوب الإقليمي للصحة بأزيلال كامل المسؤولية في تبعاته وتبعات كل الإجراءات الانتقامية الصادرة عنه في هذا الصدد؛

فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل لجهة بني ملال-خنيفرة، يبلغكم استياءه الشديد من هذا الوضع غير الطبيعي الناتج عن عدم إعمال القانون والتمادي غير المبرر في إطالة معاناة هؤلاء المتضررات والمتضررين ويدعوكم إلى التدخل العاجل من موقع مسؤوليتكم لوقف هذا الإحتقان وإنصاف الممرضات والممرضين المعتصمين.

وفي انتظار مايفيد، تفضلوا بقبول فائق تقديرنا واحترامنا. والسلام


المكتب الجهوي


• نسخ موجهة قصد الإخبار -ولكل غاية مفيدة- إلى كل من:
- السيد: والي جهة بني ملال- خنيفرة.
- السيد: المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بأزيلال.


---------------------------------------------------------------
الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
جهة بني ملال خنيفرة

بيان تضامني: المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال-خنيفرة يساند الممرضين المعتصمين بأزيلال من أجل تفعيل مقررات انتقالاتهم القانونية ويطالب المندوبية الإقليمية والمديرية الجهوية ووزارة الصحة بإنصافهم دون تماطل إضافي


يتابع المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بجهة بني ملال-خنيفرة عن كتب الاعتصام المفتوح الذي يخوضه ثمانية (8) ممرضين بإقليم أزيلال منذ يوم 15 ماي 2017 أمام مندوبية وزارة الصحة بأزيلال؛
وذلك للمطالبة باﻹفراج عن مقررات انتقالهم حتى يتمكنوا من الالتحاق بمقرات عملهم الجديدة بعد استفادتهم من الحركة الانتقالية وفق ما تنص عليه الدورية الوزارية المنظمة للحركة الانتقالية.

وإيمانا منه بحق هؤلاء الممرضات والممرضين في الإنتقال دون قيد أو شرط، فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال-خنيفرة، يعلن مايلي:
1- تضامنه اللامشروط مع الممرضات والممرضين المعتصمين من أجل تمتيعهم بحقهم المشروع في الإنتقال دون تماطل إضافي.
2- تنديده باللامبالاة التي يتعامل بها القائمين على الشأن الصحي بإقليم أزيلال مع هذا الملف.
3- تحميله مسؤولية تبعات هذا الوضع المتأزم إلى الجهات المسؤولة والمعنية المُنتشية بالانتقام من المعتصمين وإطالة معاناتهم.
4- مطالبته لمكونات المندوبية اﻹقليمية لوزارة الصحة بأزيلال وعلى رأسهم المندوب الإقليمي باﻹفراج الفوري عن مقررات انتقال الممرضات والممرضين المعتصمين.
5- دعوته المدير الجهوي لوزارة الصحة لبني ملال-خنيفرة والوزارة الوصية للتدخل العاجل لتطبيق القانون وإنصاف المتضررات والمتضررين.
6- تثمينه لموقف المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لأزيلال المساند للممرضات والممرضين المعتصمين والذي لم يرق للبعض.
7- استعداده للدخول في برنامج احتجاجي على مستوى الجهة لإنصاف المعتصمين ورد الاعتبار لجدوى العمل النقابي بأزيلال والجهة.
8- دعوته كافة نساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم بالجهة إلى التعبئة ورص الصفوف للتصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد العاملين في القطاع بالجهة.

المكتب الجهوي

23 ماي 2017

-----------------------------------------------

الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
المكتب الإقليمي لأزيلال

بيان: اعتصام ممرضات وممرضي أزيلال المطالبين بحقهم القانوني في الإنتقال يدخل أسبوعه الثالث وسط سلسلة من المضايقات والتهديدات اللامسؤولة

يستمر تعنت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال وتماطلها في حل المشكل المتعلق بانتقال 6 ممرضين معتصمين، وذلك في خرق سافر لما نصت عليه الدورية الوزارية المنظمة للحركة الانتقالية الصادرة في شهر ماي 2014 .
وفي الوقت الذي كنا - كمكتب نقابي إقليمي- ننتظر تفاعلا إيجابيا لإدارة المندوبية مع هذا الملف لجئت وكعادتها إلى مجموعة من الأساليب الترهيبية اتجاه المعتصمين عن طريق قطع الكهرباء، الماء ودورة المياه في اليوم الأول من شهر رمضان وذلك بغية إخضاع الأصوات المطالبة بحقوقها المشروعة بدل حل مشكل الممرضات والممرضين المعتصمين بالإضافة إلى قيام الطبيب الرئيسي لمصلحة شبكة مؤسسات العلاجات الصحية باستفزاز وترهيب المعتصمين كمحاولته إخراجهم من مصلحة الموارد البشرية بالمندوبية حينما لجؤوا إليها للمطالبة مجددا بتمكينهم من توقيع محاضر الإنتقال، مستعملا حفنة من المصطلحات والتعابير غير المسؤولة وغير الإدارية والمستفزة (من قبيل: آش كديرو هنا؟ الإعتصام سكتنا عليه..! عرقلة العمل.. ! غادي نتخد معكم الإجراءات...).

ومع دخول الإعتصام المفتوح للممرضات والممرضين المعتصمين أسبوعه الثالث في ظل غياب النضج الإداري الكافي في التسير والتواصل للتعاطي مع مطالب وانتظارات وحقوق العاملين في القطاع بإقليم أزيلال، والذي يعتبر حرمان الممرضات والممرضين من حقهم القانوني في الإنتقال أحد تجلياته؛ فإن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بأزيلال:
1- يستنكر كل المضايقات والتهديدات التي يتعرض لها المعتصمون بدل إنصافهم ويحمل إدارة المندوبية الإقليمية والطبيب الرئيسي لشبكة مؤسسات العلاجات الصحية كامل المسؤولية في ذلك.
2- يثمن حملة التضامن المتنامية التي أطلقتها قطاعات الإتحاد المحلي للإتحاد المغربي للشغل بأزيلال وعدد من المكاتب النقابية للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- بالجهة وخارجها.
3- يجدد دعوته للمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بأزيلال لتطبيق القانون ووقف معاناة الممرضات والممرضين المعتصمين خصوصا وأن معظمهم ينتقل داخل الإقليم نفسه.
4- يطالب المدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة بني ملال-خنيفرة وكافة الجهات المسؤولة والمعنية بالتدخل العاجل لوقف هذا الإحتقان.
5- يؤكد مواصلته مؤازرة الممرضات والممرضين المعتصمين واستعداده للدفاع على حقوق وكرامة كافة نساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم بالإقليم.

المكتب الإقليمي
أزيلال، في: 3 يونيو 2017

--------------------------------------------------

الاتـحـاد الـمـغــربـي للـشــغـل
الجـامـعـة الـوطــنـيـة للـصـحـة
المكتب المحلي أبي الجعد

بيان تضامني: مع الممرضات والممرضين المعتصمين منذ 15 ماي 2017 أمام المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال

يتابع المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحث لواء الإتحاد المغربي للشغل لأبي الجعد والدائرة بقلق شديد الاعتصام الذي يخوضه عدد من الممرضات والممرضين بإقليم أزيلال منذ 15 ماي 2017 أمام المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة للإفراج عن مقررات انتقالهم وفق ما تنص عليه الدورية الوزارية 31 بتاريخ 2014 المنظمة للحركة الانتقالية وكذا الدورية الوزارية 001 الصادرة في 01 يناير2017 التي تنص صراحة على عدم الإحتفاض بأي موظف مقبول في الحركة الانتقالية.

وإذ يعتبر المكتب المحلي أن مثل هذه الممارسات زيادة على سلسلة المضايقات التي تنهجها الإدارة (قطع الكهرباء، الماء، إقفال المرافق الصحية..) تخل بشكل صريح بالمبادئ الأساسية المتعلقة بالتدبير الجيد للانتقالات والمساواة وتكافؤ الفرص بين الموظفين؛
وإيمانا منه بحق هؤلاء الممرضات والممرضين في الاستقرار الاجتماعي والنفسي فإن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لأبي الجعد يعلن مايلي:
1 - تضامنه اللامشروط مع المعتصمات والمعتصمين من أجل حقهم المشروع والقانوني في الإنتقال.
2- التنديد بسلسلة المضايقات الذي يتعرض لها المعتصمين من طرف الإدارة الصحية لأزيلال.
3- يحمل السلطة المحلية والمديرية الجهوية ووزارة الصحة كامل المسؤولية فيما قد تؤول له الأوضاع.
4- مطالبته للجهات المسؤولة بالإفراج الفوري عن مقررات الإنتقال وتمكينهم من الإلتحاق بمقرات عملهم الجديدة.
وإذ يعتبر المكتب المحلي أن مطالب المعتصمين قانونية يعبر عن استعداده للدخول في برنامج نضالي محلي وفي البرنامج الإحتجاجي الجهوي الذي يتم التهييء له نصرة لهم.

المكتب المحلي

أبي الجعد، في:30 ماي 2017

-----------------------------------------

الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
المكتب المحلي لبني ملال


بيان تضامني: كل الدعم والمساندة للممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال من أجل حقهم المشروع والقانوني في الإنتقال

إيمانا منه بمبدأ مساندة جميع الحركات الاحتجاجية العادلة والمشروعة لنساء ورجال الصحة كما دعا إلى ذلك المؤتمر الجهوي الأول للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل لجهة بني ملال-خنيفرة؛

فإن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- ببني ملال وهو يتابع عن كتب تطورات الاعتصام المفتوح الذي يخوضه الممرضات والممرضين أمام المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال منذ 15 ماي 2017 للمطالبة بحقهم المشروع في الانتقال خاصة وأنهم مقبولون في الحركة الانتقالية، يعلن مايلي:
1- تضامنه اللامشروط مع الممرضات والممرضين المعتصمين من أجل حقهم القانوني في الإنتقال.
2- دعمه للاحتجاجات المشروعة التي ينهجها المعتصمين من أجل تحقيق مطالبهم ومساندته لنضالات المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- بأزيلال.
3- استنكاره ما يتعرض له الممرضات والممرضين من حصار ومضايقات وحرمانهم من الماء والكهرباء والمرافق الصحية لإرغامهم على التنازل على حقهم.
4- تحميله المسؤولية الكاملة للمندوب الاقليمي للصحة بأزيلال في كل ما يهدد سلامة المعتصمات والمعتصمين من أخطار.
5- دعوته ومطالبته للسيد عامل إقليم أزيلال والسيد المدير الجهوي لوزارة الصحة لجهة بني ملال-خنيفرة بالتدخل العاجل لإنصاف هؤلاء الممرضات والممرضون ووضع حد لمثل هذه الخروقات لمسؤولين غير مسؤولين في حق الشغيلة.
6- استعداده للانخراط في كافة الأشكال الاحتجاجية الجهوية المساندة للمعتصمين.
7- دعوته لكافة المناضلات والمناضلين ببني ملال والجهة إلى التعبئة ورص الصفوف للدفاع على حقوقهم وكرامتهم والتصدي لبعض العقليات السلطوية التي تستهدف نساء ورجال الصحة.

المكتب المحلي

بني ملال، 31 ماي 2017

-------------------------------------------------
الاتـحــــاد الـمـغــربـي للـشــغـل
الجـامـعـة الـوطــنـيـة للـصـحـة
فرع وادي زم والدائرة


بيان تضامني: مع الممرضات والممرضين المعتصمين بأزيلال من أجل حقهم المشروع والقانوني في الانتقال

لازال مجموعة من الممرضات والممرضين يخوضون اعتصاما مفتوحا بمندوبية وزارة الصحة بإقليم أزيلال من أجل تمكينهم من حقهم المشروع والقانوني في الانتقال بعد استفادتهم من الحركة الانتقالية وفق المذكرة الوزارة المنظمة لذلك.
وبدل التزام الإدارة بتطبيق القانون بتمكين المعنيين بالأمر من توقيع محاضر التوقف عن العمل والتوجه لمقرات عملهم الجديدة التي توجد أغلبيتها داخل إقليم أزيلال وجهة بني ملال خنيفرة، لازالت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال تتماطل في تمتيعهم به بل تجاوزته باللجوء إلى التضييق على المعتصمين بقطع الماء والكهرباء عليهم وحرمانهم من المرافق الصحية للمندوبية، فضلا عن الضغوطات المتنوعة التي تقوم بها الإدارة الإقليمية ضدهم منها التهديدات الصادرة عن الطبيب الرئيسي لمصلحة شبكة مؤسسات العلاجات الصحية SRESالذي تمادى في ترهيب عدد من المتضررين للتغطية عن مسؤوليته الرئيسية في هذا المشكل الذي يوشك على دخول شهره الثاني بدل تركيز جهده في حل المشاكل التي تتخبط فيها الإدارة والمؤسسات الصحية التي يشرف عليها.

وبناء عليه، فإن فرع الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بوادي زم يعلن مايلي:
1- تضامنه اللامشروط مع الممرضات والممرضين المعتصمين منذ يوم 15 ماي 2017 من أجل حقهم المشروع والقانوني في الإنتقال.
2- استنكاره للمضايقات المتواصلة التي يتعرض لها المعتصمون من طرف المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأزيلال.
3- تنديده بالتهديدات الصادرة عن الطبيب الرئيسي لمصلحة "SRES" ضد الممرضات والممرضين المتضررين.
4- مساندته للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- بأزيلال في مؤازرته للممرضات والممرضين المتضررين المعتصمين.
5- مطالبته المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بأزيلال بتحمل مسؤوليته في تطبيق القانون وإنصاف الممرضات والممرضين المعتصمين وحماية سلامتهم.
6- دعوته للمدير الجهوي لوزارة الصحة لجهة بني ملال- خنيفرة لضمان تطبيق الإدارة الصحية بالجهة للقانون والتدخل العاجل لوقف هذا الإحتقان الذي تعرفه الجهة.
7- استعداده للإنخراط في كافة الأشكال التضامنية الجهوية الرامية لإنصاف الممرضات والممرضين المعتصمين بإقليم أزيلال.

المكتب المحلي

وادي زم، في: 3 يونيو 2017

------------------------------------------------------------

الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
إقليم خنيفرة

بيان تضامني: المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة إ مش بغقليم خنيفرة يعلن تضامن المطلق مع الممرضين والممرضات المعتصمين بغقليم أزيلال من أجل حقهم المشروع في الإنتقال

يخوض عدد من الممرضين والممرضات بإقليم أزيلال اعتصاما مفتوحا أمام المندوبية الإقليمية للصحة بنفس الإقليم منذ 15 ماي 2017 احتجاجا على حرمانهم من حقهم المشروع في الإلتحاق بأماكن تعيينهم الجديدة بعد مشاركتهم في الحركة الإنتقالية.

وانطلاقا من الإهتمام البالغ الذي يوليه لهذا الملف،، فإن المكتب الإقليمي الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بإقليم خنيفرة يسجل مايلي:
1- تضامنه المطلق مع المعتصمات والمعتصمين .
2- استنكاره الشديد للأساليب الدنيئة والجبانة التي ينهجها المندوب الإقليمي للتشويش ومضايقة المعتصمين، وذلك من خلال فصل الماء والكهرباء وإقفال دورة المياه.
وكذلك تنديده بأساليب الترهيب والتهديد والتعامل اللاحضاري التي يبديها الطبيب الرئيس لمصلحة شبكة المؤسسات الصحية (SRES).
3- دعوة المندوب الإقليمي إلى الإفراج عن مقررات الإنتقال امتثالا للدورية الوزارية 001 الصادرة في 01 يناير 2017 والتي تؤكد على هدم الإحتفاظ بأي موظف مقبول في الحركة الإنتقالية.
4- تحميل الإدارة المسؤولية كاملة فيما قد تؤول له الأوضاع الصحية والنفسية للمعتصمين جراء هذه الممارسات.
5- استعدادنا التام لتنزيل البرنامج النضالي الجهوي إلى جانب اخواننا في أقاليم الجهة من أجل رفع الحيف وتحقيق المطالب.

ودامت منظمتنا متناصرة، موحدة وقوية.

المكتب الإقليمي

خنيفرة 4 يونيو 2017

--------------------------------------

الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة
المكتب النقابي لمستشفى الحسن الثاني بخريبكة

بيان تضامني مع الممرضين والممرضات المعتصمين أمام مندوبية الصحة بإقليم أزيلال

منذ يوم الخميس 15ماي 2017 ومجموعة من الممرضين والممرضات يعتصمون أمام مندوبية الصحة بإقليم أزيلال,وذلك بعد رفض إدارة هذه المندوبية تفعيل مقررات انتقالاتهم بعدما استفادوا منها بشكل قانوني في إطار الحركة الإنتقالية الإعتيادية المحلية والجهوية.وبالتالي تمكينهم من الإلتحاق بمقرات عملهم الجديدة ,بدعوى أن هذه الإنتقالات مشروطة بالتعويض وهذا مايتنافى مع مقتضيات الدوريات الوزارية في هذا الصدد والتي لم تقيد هذه الإنتقالات بشرط التعويض كما جاء مبيناً في الدورية الوزارية الصادرة في ماي 2014.
كما أن الدورية الوزارية رقم 001 الصادرة في 01 يناير 2017 تؤكد على عدم الاحتفاظ بأي موظف مقبول في الحركات الإنتقالية الإعتيادية وهذا مايعتبر في مقتضيات القانون الإداري شططاً في إستعمال السلطة من طرف إدارة المندوبية.

إن المكتب المحلي لمستشفى الحسنII للجامعة الوطنية للصحة (إ.م.ش) بإقليم خريبكة ليستنكر وبشدة التضييق الذي يتعرض له الممرضين والممرضات المعتصمين أمام مندوبية الصحة بإقليم أزيلال والذي يتجلى في قطع الماء والكهرباء وحرمانهم من إستعمال المرافق الصحية منذ اليوم الأول من رمضان الكريم.بل يصف مكتبنا النقابي هذه التصرفات بأنها لا إنسانية ولا أخلاقية بل يمكن وصفها بالتصرفات الصبيانية التي تصدر للأسف عن المسؤولين عن الشأن الصحي بالإقليم.

كما يستنكر التصرفات اللامسؤولة والجبانة الصادرة عن الطبيب الرئيسي لمصلحة شبكة مؤسسات العلاجات الصحية SRES والتي تتجلى في ترهيب وإستفزاز الممرضين والممرضات المعتصمين في ظروف أقل مايمكن القول عنها بأنها جد سيئة.
وعوض أن يكون تدخل المسؤولين بالإقليم في إتجاه تطبيق القانون والبحث عن حلول جادة لمشكلهم تعمد إدارة المندوبية إلى هذه التصرفات اللامسؤولة والعنادية بل والغير المقبولة في دولة الحق والقانون والمؤسسات.
إن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بإقليم خريبكة ليعلن عما يلي:
1-تضامنه المطلق و اللامشروط مع المعتصمين والمعتصمات بإقليم أزيلال.
2- استنكاره الشديد للأساليب اللامعقولة التي تتعامل بها معهم إدارة المندوبية.
3-يدعو المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم أزيلال إلى الإفراج على مقررات إنتقال المعتصمين و المعتصمات و تفعيل مسا طيرها.
4- يدعو المدير الجهوي إلى التدخل السريع لإنصاف المعتصمين و المعتصمات.
5- يعلن استعداده للانخراط في جميع الأشكال النضالية و التضامنية مع المعتصمين و المعتصمات.

المكتب النقابي