العالم غير العراق ٥٦.. الموصل يحررها الدم القاني

كامل الدلفي
2017 / 6 / 16


قد لا يعرف غير العراقيين من الناطقين بالعربية دلالة الرقم ٥٦ وأي مسبة يحمل بين طياته .
العالم اراد ونحن اردنا ..
العالم كله صديق والعالم كله عدو في نفس الوقت.
هذا هو أوان الحكمة الامريكية العالمية ..و تفاصيل وتشعبات العالم الجديد.انه القرن الامريكي ..
النبي الامريكي هنري كيسنجر و حواريوه واسباطه من برنارد لويس الى بريجنسكي ..قالوا لا عمل يتم الا بخريطة ..ولا ثواب او عقاب الا بخريطة..فالذهن له خريطة فقالوا بالخريطة الذهنية،، والسلوك له خريطة فقالوا بالخريطة الجينية ،و الارض لها خريطة فقالوا بخريطة العالم الجديد،،وهنا مربط خيلنا. .الارض ومرتسماتها من اسبق من من؟ قال النبي الامريكي في الارض مفتاح ،تسبق العناية به اي عناية اخرى، وما مفتاحك يانبي ؟ قال : الشرق الاوسط..
مرتسمات الشرق الاوسط فاتحة لمرتسمات العالم..
وما مفتا ح المفتاح يانبي؟
قال:العراق بضم العين. حين نرسمه نرسم العالم..لما جئنا باثقالنا ودفعنا خمسة الاف ونيف من جنود المارينز في ازقة مدينة الصدر والنجف والبصرة والفلوجة..راينا ان نبدل وسائط الرسم ،فجئنا بها سوداء حمقاء, دعشاء تأكل الضرع والنسل،،فعصفت بأهل العراق و اكلت خيرا كثيرا تلك طبختنا التي انضجتها مطابخنا ، في واشنطون،، و ركزنا صلصتها بالفلفل والتمر هندي،، مرقا لم نعهد مذاقه ،،فصب خيره وابلا لخزائن الديمقراطية العظيمة لبلاد لنكولن..
ولم نزل في العراق مرحين فرحين نبغي قطافنا الحلم ..حتى ظهر علينا بقية من بقى من اهل عقل السواد بجسد نحيل ولحية بيضاء وعمامة سوداء فالقى بعصاه فاذا هي حية تلتقف ما القينا وتكشف حقيقة الحبال والعصي التي خيل للكون انها افاعي تسعى..
اذن العودة الى البدء يانبي
العودة الى تعاليم اور التي تبغضون.
قال بقية من بقى من اهل السواد بنفس ما قالت به اور..
العالم انا والاخرون ظلي ..
ايها النبي الظل ..ان الارض لها مركز ..كما للرحى قطب فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك فوالله لا تمحو ذكرنا..
اعدنا مفتاحنا لنا بدم زكي طاهر شخبته اوردة الجنوب والفرات ودجلة والضفاف والبادية والجبل..
عاد الاشوريوناف يتنفسون بعمق
عاد يونس النبي الى فناء مسجده يبتل بسم المطلق .
عاد ابو تمام يفرش قوافي العشق
عاد ابراهيم الموصلي يسحر الحجى بالحانه..
عاد الشهداء يحيون الرجال الذين كسروا مفتاحك العقيم
ومزقوا اطروحتك بانك قادر على ان ترسم لكل خريطته..
لانك الحقت العالم البائس تحت ظلال قوتك ..فانه اخرس واصم يعجز عن وصف نزال العراقيين اولاد الملح والملحة مع صنائعك الشيشان والاذريين والخديجيين الصغار الذين لم يبلغوا فطاما..في الموصل مات السيف الكاذب والدين الكاذب والفقه الكاذب والنبي الضليل..الموصل ارض طهرها الوحي المغروز بارواح الشهداء ونفخت فيه من روحي..
ستحتاج الى ابناء سعود جدد مرات ومرات ،،كمطايا لحمل اثقالك ودفع نفقاتك ،،ولن تبلغ من عروة العراق شأوا..
لانه يقول انا العالم والاخرون ظلي..