كل ما تود معرفته عن عالم القراءة

عصام عبد العزيز المعموري
2017 / 6 / 13

كل ما تود معرفته عن عالم القراءة
الأستاذ الدكتور عصام عبد العزيز المعموري - بعقوبة - العراق

1- يقول أ. د. علاء شاكر العتبي عميد كلية الفنون الجميلة جامعة ديالى : (كنت رئيس لجنة مقابلة المتقدمين لدراسة الماجستير في جامعة ديالى قبل سنوات وكنت أسأل المتقدمين سؤالاً افتتاحياً على ضوئه أقرر الاستمرار أو التوقف .. السؤال هو : ما هو آخر كتاب قرأته ؟ قابلت 45 شخصاً ذكوراً واناثاً ..شخص واحد قال أنه قرأ كتاباً قبل سنة عن التراث لكنه لا يتذكر اسمه بينما أقر 44 شخصاً بأنهم لم يقرأوا كتاباً منذ تخرجهم من الكلية وهؤلاء يفترض أن يكونوا النخبة من المتقدمين للدراسات العليا ولك أن تتخيل البقية !
2- ما تطبعه الدول العربية مجتمعة هو تقريباً مليون كتاب موزعة على 300 مليون مواطن عربي ، 60% منهم أميون وأطفال ، 20% منهم لا يقرأون أبداً على الرغم من امتلاك بعضهم شهادات عليا ، 15% يقرأون بشكل متقطع وليسوا حريصين على اقتناء الكتاب ، 5% مواظبون على القراءة وعددهم مليون ونصف المليون أي أن حصة الفرد الواحد أقل من كتاب سنوياً في مقابل 518 كتاب سنوياً للفرد في اوروبا و212 كتاب للفرد في أمريكا .
3- لا تزيد عدد الكتب المترجمة الى اللغة العربية منذ عهد المأمون الى يومنا هذا عن عدد ما تترجمه اسبانيا من اللغات الأخرى في عام واحد .
4- عدد النسخ المطبوعة لكل كتاب في العالم العربي لا تزيد عن 3000 نسخة بينما يبلغ عدد النسخ المطبوعة لكل كتاب عشرات الألوف في اوروبا.
5- نسبة قراءة العرب تعادل 6 دقائق سنوياً في مقابل 200 ساعة للفرد الاوروبي

قالوا في القراءة
1- الكتاب الذي تقرأه لأول مرة وتتفاجأ بما فيه رغم أنك أنت مؤلفه هو كتابك يوم القيامة فأحسن تأليفه .
2- ( لا أرى أن هناك فرقاً بين شخص متعلم لكنه لا يقرأ وشخص جاهل ) د0 عبد الكريم بكار
3- القراءة تضيف الى عمر الانسان أعماراً أخرى (عباس محمود العقاد)
4- أكبر هزيمة في حياتي هي حرماني من متعة القراءة بعد ضعف نظري(نجيب محفوظ)
5- سئل فولتير يوماً : من سيقود الجنس البشري ؟ قال الذين يعرفون كيف يقرأون
6- (ليكن غرضك من القراءة اكتساب قريحة مستقلة وفكر واسع وملكة قوية على الابتكار ..فكل كتاب يرمي الى احدى هذه الثلاث فاقرأه ) مصطفى صادق الرافعي
7- تجنب القراءة ان لم يكن قربك قلم ودفتر فالقلم ملاذ الضائع كما يقول نجيب محفوظ في روايته (السراب)
قصة فرد ارتقت به القراءة
أخبروها بأن ابنها غبي وبليد فماذا فعلت ؟ صدمت والدته عندما علمت بأن ابنها هو الأسوأ ومن بين الطلبة الأقل درجات في صفه ..فكان قرارها لابنها البليد أن يستعير كتابين اسبوعياً من مكتبة الحي وأن يكتب تقريرين عنهما وأظهرت له بأنها ستقوم بتصحيحهما ، ولم يكن أمام ابنها الا أن يفعل والا يحرم من مشاهدة التليفزيون ومن مصروفه واللعب مع أصدقائه وتحول تدريجياً مع السنوات من أغبى طالب في الصف الى أنبغهم وظهر العملاق الذي بداخله وفي سن 22 من عمره أصبح طبيباً ومدير مستشفى بالتيمور لجراحة الأعصاب للأطفال وهو أول شخص يقوم بفصل التوأم السيامي الملتصق بالرأس وله أكثر من 90 مؤلفاً طبياً ..والفضل كله لأم ادركت أن القراءة هي سبيل ابنها لإحياء قدراته وتحقيق النجاح في حياته ..هذه حكاية اشهر جراح امريكي وكيف نقلته امه الخادمة الفقيرة الأمية من القاع الى القمة ..انه بن كارسون اشهر جراح امريكي .
كيف تقرأ كتاباً ؟
هنالك استراتيجية في القراءة اسمها استراتيجية PQ3R وهي الأحرف الاولى من اسم هذه الاستراتيجية حيث ان Pهو الحرف الأول من كلمة Preview( القاء نظرة تمهيدية على الموضوع وقراءة معالمه الأساسية ) والحرف Q ( Question ) بمعنى طرح أسئلة والعنصر 4R يتألف من اربع كلمات تبدأ كل منها بالحرف R وهي Read (اقرأ) و Reflect (تصور بصرياً) و Recite (سمّع) و Review ( راجع) وملخص خطوات قراءة اي كتاب استناداً لهذه الاستراتيجية هي ما يأتي :
الخطوة (1) : اقرأ الموضوع قراءة تمهيدية ، انظر الى العناوين الأساسية والأفكار ، اقرأ الملخص وتنبأ بما سيتناوله الموضوع .
الخطوة (2) : انظر في الموضوعات أو الأفكار الأساسية والعناوين واطرح أسئلة قد يقدم المتن اجابات عنها .
الخطوة (3) : اقرأ المادة : انتبه للأفكار الأساسية وابحث عن اجابات عن الأسئلة المطروحة
الخطوة (4) : فكر وتصور وأنت تقرأ : كوّن صوراً بصرية من المتن أو النص وحاول أن تربط المعلومات الجديدة في النص بما تعرفه من قبل
الخطوة (5) : بعد القراءة سمّع بصوت عال بأن تجيب عن الأسئلة التي طرحتها دون النظر الى الكتاب ، واسترجع قوائم الأفكار أو الحقائق الهامة المنظمة في المتن اما بصوت عال او على نحو صامت .
الخطوة (6) : مراجعة المادة : بأن تعيد قراءتها حين يكون ذلك ضرورياً ، ثم تجيب مرة ثانية عن الأسئلة التي طرحت .
كيف نتقن طريقة القراءة السريعة ؟
يفضل اللجوء لطريقة القراءة السريعة بعد مسح المادة المقروءة (الاطلاع على المقدمة واهداف المؤلف من كتابة الكتاب والتعرف على ابواب وفصول الكتاب الرئيسية وعناوينها العريضة وعلاقة بعضها ببعض والقاء نظرة سريعة على الأشكال المستخدمة في الكتاب وعلى الخاتمة )
اعتاد الكثيرون على التراجع لقراءة الكلمة او الكلمات مرة ثانية او عدة مرات واحياناً السطر بأكمله وقد تستمر هذه العادة كثيراً ، ومن السهل التخلص منها بالإصرار على عدم التوقف او التراجع بل محاولة الاستمرار في القراءة وفي المحاولات الاولى ستقل درجات استيعاب المادة المقروءة ولكنها بعد التمرس ترتفع الى ما كانت عليه سابقاً.

كيف نستخدم القراءة السريعة؟
1- يجب اجتناب تحريك العينين بدرجة كبيرة بين بداية السطر ونهايته وبتكرار ذلك يتوسع مدى العين وتتمكن من التقاط كلمات السطر في نظرة واحدة وبصورة منتظمة ومتتابعة لكل سطر او لكل مجموعة من الكلمات ولا يمكن تحقيق ذلك الا بعد التخلص نهائياً من عملية التراجع السابقة وبتطبيق هذه العملية سيريح العينين ويضاعف سرعة القراءة .
يجب النظر الى السطر على انه مجموعة من الكلمات محاولاً فهم معناها حيث ننظر الى السطر الواحد على انه مقسم الى 3 أو 4 مجموعات من الكلمات المتلاصقة ومن خلال النظر السريع اليها ( اي المجموعات ) حاول فهم معناها ، واحذر توقف العين طويلاً على الكلمة وهو ما يسمى المعاينة فهو امر يجب التخلص منه .
لقد اثبتت الدراسات ان العين غير المدربة تتوقف بمعدل 6 الى 8 مرات على السطر الواحد وهو تأخير للقارئ .
أما الرجوع المتكرر للتأكد من كلمة معينة والذي يكون بسبب عدم تأكد القارئ من كلمة معينة او احساسه بأنه قد فاته شيء مهم فيمكنه التغلب عليه بتذكر ان ما قد فاته يخرج عن احتمالين وهما اما ان تكون المعلومة مهمة او غير مهمة فان كانت مهمة فسيعيدها الكاتب بالتأكيد وان كانت غير مهمة فام يفتك شيء يذكر ، فأنت عندما تشاهد فيلم سينمائي ويفوتك شيء مهم يستحيل ان تطلب من المختصين اعادة اللقطة ولكنك تواصل على امل ان يأتي باقي الفيلم بما تريد معرفته ، الآن واصل القراءة من حيث انتهيت بالمدة نفسها التي حددتها لنفسك مسبقاً ..اطلب من زميلك او قريبك متابعة طريقة انتقال عينيك على السطر .
2- تجنب لفظ الكلمات : تقول (كاثرن ردواي) في كتابها (كيف تصبح قارئاً سريعاً) : عندما تجتمع القراءة والتصور أو التخيل تصبح السرعة والادراك اعلى فمثلاً عندما تقرأ كلمة (منزل) تخيلها في عقلك منزلاً فمع مرور الوقت واتقانك التخيل الجيد سوف تصبح الكلمات مصورة وملونة .
3- استخدام الحواس : كلما استخدم القارئ اكبر عدد ممكن من حواسه كلما زادت نسبة التركيز لديه ، والعين اهم حاسة لكونها الناقل الاول للحروف المكتوبة ، والمرور السريع هو احد افضل طرق القراءة .
4- يجب عدم تحريك الرأس بشكل افقي اثناء القراءة لأنها طريقة متعبة ، فاذا فرضنا ان في الصفحة الواحدة 30 سطر لكتاب عدد صفحاته 500 صفحة فان رأس القارئ يتحرك 15 ألف مرة فيجب ان يكون الرأس مستقراً لا يتحرك ناظراً الى منتصف الصفحة والنزول عمودياً الى الأسفل
5- فترات الراحة : القراء يختلفون هناك من يستطيع التركيز لمدة 15 -30 دقيقة او ساعة كاملة ويجب على القارئ اخذ قسط من الراحة قبل معاودة القراءة ..ودراسات اخيرة اثبتت ان الانسان الطبيعي تستمر فترة التركيز لديه لمدة ساعة ونصف الى ساعتين .
6- تطوير الذاكرة والاستدعاء : لقد اثبت علماء النفس ان الاحتفاظ بالمعلومات يقل بمرور الوقت خاصة اذا لم تستخدم المعلومات او تراجع فيجب ان يراجع الشخص المعلومات بين فترة واخرى ..على سبيل المثال يمكن للقارئ مناقشة الكتاب او المقال مع صديق له لتثبيت المعلومات .
7- ان التدريب اليومي على القراءة السريعة يحقق نتائج مذهلة وبداية التطبيق تبدو مملة ولكنها سرعان ما تشعرك بمتعة لم تألفها من قبل واحسب معدل قراءتك بين فترة واخرى واكتشف الفرق .

خلاصة المهارات القرائية
1- ضع خطاً تحت الفقرة الرئيسية وانت تقرأ وستجد فكرة رئيسية واحدة على الأقل في كل فقرة .
2- تدوين الملاحظات عن هذه الافكار
3- استذكارها ومراجعتها من حين لآخر
4- رفع معدل سرعة القراءة من خلال :
- القراءة في مكان هادئ
- اختيار الوقت المناسب
- اختيار اسلوب القراءة بحسب الهدف منها
- ممارسة القراءة كهواية
- القراءة الصامتة تحقق قدراً كبيراً من الاستيعاب
- التعرف على الكتاب يساهم في سرعة القراءة
- التمتع بالقراءة شرط اساس للاستفادة من القراءة لذلك لا ينبغي للقارئ ان يرغم نفسه على قراءة ما لا يحب فيفسد على نفسه لذة القراءة .
- حاول ان تكتشف الهيكل الأساسي للفصل الذي تقرأه والفروع التي تنبثق عنه وفي كل فقرة ستجد كلاماً هاماً وآخر هامشياً فخذ ما تراه هاماً ودوّنه في ملخص فسوف تظهر لك فكرة المؤلف بكل خطواتها الأساسية والفرعية في غاية الوضوح