على من تقرأمزاميرك يا سيد ترمب ؟ وشذرات أخرى - على جدار الثورة . رقم - 148

جريس الهامس
2017 / 6 / 12

على من تقرأ مزاميرك ياسيد ترمب وشذرات أخرى- على جدار الثورة رقم -148
إنه الهروب من إستحقاقات الفاجعة السورية والخيانة الأخلاقية والقانونيةالدولية لحقوق شعبنا السوري الثائر للحرية والكرامة ولأبسط حقوق الإنسان على كوكبنا ,, ووطننا المدمرالحقد والعنصرية والهمجية المتعددة الوجوه والأنياب ..وطننا المصبوغ بدماء أكثر من مليون شهيدة وشهيد أمام الضمير العالمي المحنط بجانب المومياءات ..وانتم سادة العالم الحر كما تزعمون لاتستطيعون تحقيق وقف النار وقف المجزرة المستمرة برعاية الإدارة التي سبقتكم وأنت ورثتها ..
خلقتم مسرحية الإرهاب وتمويل الإرهاب الذي يعرفه الجميع ..علكم تبرؤا أنفسكم أنكم رعاته الأوائل من عهد ( إبن لادن وعصابته )لايعمل ولايمول إلا بأوامركم في البيت الأبيض , والبنتاغون و (المخابرات المركزية ) فعلى من تقرأ مزاميرك ياسيدترمب ..لقد جعلتم من قطرمستعمرتكم الصغيرة في الخليج التي إتخذتوها قاعدة عسكري رئيسية لجيوش إحتلالكم في العالم ..جعلتم منها إمبرطورية كبرى لاتغيب عنها الشمس كبريطانيا العظمى سابقاً ترهبون بها العالم وهي عبارة عن بئر نفط وخزان غاز وكازينو قمار وفندق للترفيه والتسلية وفضائية للتضليل والتفاهة.لا أكثر.. وأمير خلع أبيه بأمركم وتربيتكم ...؟؟ وتجاهلتم نظام الملالي في طهران ونظام القتلة واللصوص الأسدي- صناعة مخابراتكم مع موسكو في القرن الماضي --الذين يزرعوا الإرهاب والإبادة وقتل الناس بالجملة في كل مكان ....
إرفعوا أيديكم عن سورية , أيها الوحوش في الإحتلالفي الإحتلال الثلاثي أو الرباعي :
الأمريكي -- الروسي -- الإيراني - الصهيوني .... وخذوا معكم كل القتلة سواء في النظام الأسدي الخائن عميلكم , ..أو في منظمات القتلة المتسترة بالدين , والمعارضة المزيفة صنيعتكم في الدوحة أو الرياض ..على مسرح الدماء إلى اللارجعة , أتشكيليها القتلة..ودعوا الشعب السوري الحر يمارس حق الحياة على أرضه ..
2 -- أيها المحتلون الروس والأمريكان والفرس والصهاينة الوحوش :
إن حدود سورية هي حدود الوطن العربي , وليست حدود الكانتونات التي ترسمونها بالطباشير على الأرض . أو في عقولكم المريضة ..لم ينتهِ زمن البراكين ..ومازال في عمق وطككا حجارة وصخور لم تقذفها البراكين بعد ..؟؟
3 -- كلهم تاّمروا علينا وعلى ثورتنا الرائدة ...إرتعدوا خوفاً ورعباًمن إنتصار ثورات الربيع العربي ..ومن ثورتنا السورية بشكل خاص ..لأنهم عبيد للمستعمروشركاته العابرة للقارات وأعداء للحرية والديمقراطية وأبسط حقوق الإنسان .
كلهم باع وإشترىفي الساحة السورية بالدماء السورية الطاهرةوبشهدائنا الأبرار ..لكن في الحقيقة كان لحكام قطر أصحاب الملكيات الخاصة في الأراضي السورية وشركاء رامي مخلوف وغيره في نظام القتلة واللصوص الأسدي ..لذلك كان لهم القدح المعلّى في التاّمرعلى ثورتنا وأسلمتها وشراء ذمم الكثيرمن وجهاء المثقفين البورجوازيينالسوريين ودعم الإخوان المسلمين والمتحالفين معهم لتشكيل الثورة المضادة تحت لافتة - المعارضة المزيفة - الملغومة في المجلس والإئتلاف بالإشتراك مع سيدتهم أمريكا , وسفيرها بدمشق ( روبرت فورد ) علناً . كما لعبت قطر بتمويل بقايا القاعدة وتشكيل عصابة - النصرة - الإرهابية وغيرها من المنظمات الطفيلية الدخيلة على الساحة السورية ..المتاّمرة على الثورة وجيشها الحر . كما دعمت عملاء إيران وفي مقدمتهم ( حالش ) وزعيمه المجرم في سورية ولبنان ( حسن نصرالله ) ..وفوق ذلك كان لقطر الدور الأول بتهجير سكان ومقاتلي : داريا - والمعضمية - ووادي بردى - والزبداني - ومضايا - ووعر حمص وغيرها ولعبت النصرة وعميلها المحيسني الدور الأول في هذه الجريمة الدولية وفي خيانة تسليم حلب ...
ولاننتظر من مسرحية الخليج اليومتغييراً في مصير شعبنا ووطننا .الذي يجب أن ينبع من داخلنا ومن ضمائرنا نحن السوريين - من مجابهتنا لأخطائنا بجرأة الوطنيين الثوريينالصادقين . ورسم طريق الخلاص في برنامج ثوري يلتزم الجميع بتنفيذه ..وبقيادة سياسية عسكرية موحدة , تنبع من إنتخاب ديمقراطي في مؤتمر وطني سوري عام وشامل لجميع السوريين المخلصين لسورية المدنيةالحرة والبرلمتنية الديمقراطية ..وطرد جميع الدخلاء والمحتلين المجرمين من أرضنا ..
4 -- بعد ست سنوات من عمر ثورتنا التجربة والنتائج واضحة جلية أمام أعيننا . الكل سقطوا في وحل الغنيمة والإنحراف وبيع الضمائر بإستثناء قلة وطنية صادقة معزولة في جزر متباعدة متقاربة لم تعرف كيف تلتقي رغم كل كوارثنا
أما الراقصون في الساحة على الأشلاء عبيد البترودولارفما زالوا خاضعين لشعوذة ودجل الإخوان المسلمين وحلفائهم وسيدتهم أمريكا طعنوا الثورة في الظهر ومنعوا تسليح الجيش الحر وجوّعوه وحالوا دون توحيده وإغتالت ( النصرة ) المجرمة عدوة الثورة مع داعش غدراً خيرة ضباط وجنود هذا الجيش ...
ولن تتغير هذه اللوحة إلى بعقد مؤتمر وطني ثوري سوري ينتج البرناج الواحد والقيادة الواحدة كما شرحنا مراراً لإصلاح سفينة الثورة المجمدة وتغيير مسارها نحو الهدف الرئيسي ..إلى قصر الشتاء لقتل قيصر المهاجرين المسخ وتخليص الوطن من براميله ومن كل المستعمرين المحتلين. وإنقاذ ماتبقى من سورية الأم ...- 12 / 6 - لاهاي