ولكن .. يأتي الإرهاب لنا من هنا

محمد علي العامري
2017 / 6 / 7

ولكن .. يأتي الإرهاب لنا من هنا
محمد علي العامري
قبل أربعة أيام نشرت موضوع بعنوان " يمر الظلام علينا من هنا .. " وكان يدور حول الدور السلبي لحملة صدام حسين الإيمانية على المجتمع العراقي بفضل فقهاء الدين السابقين واللاحقين ، وما لدور الأحزاب الإسلامية السنية منها والشيعية في الشروع بتطبيقها على المجتمع العراقي لما لها من صدى وسطوة وسيطرة وتخدير لتصبح بديلاً قوياً عن الهراوات والمشانق . وعلى ضوئها بعث لي أحد الأشخاص من الأنبار حسب ما يدعي برسالة على عنواني الألكتروني – email - وإسمه نجيب الأنباري تتكون هذه الرسالة من جملة واحدة فقط على شكل نصيحة لها أهمية كبيرة يقول فيها : " هل سمعت برئيس ديوان الوقف السني الحالي عبداللطيف الهميّم ؟ رجاءً إبحث عن تاريخه " .
وبدون أي تردد سارعت البحث عنه وعن تاريخه ، فوجدت الهوايل والبلاوي لهذا الشخص الذي يجيد التملق واللوگیة ومسح الأكتاف ، حصلت على أكثر من خطبة ولقاء له يمجد بها الطاغية صدام حسين وحزبه الفاشي . إضافة الى ذلك أن صدام كلّفه بأن يكون مساعداً لعزت الدوري لقيادة الحملة الإيمانية وإنجاح تطبيقها حسب ما خطط لها . وزيادة في المعلومات فإن الهميّم هو من إقترح كتابة القرآن بدم صدام حسين .
عبد اللطيف الهميّم من محافظة الأنبار، وكان معروفاً بكونه أحد أكبر المتملقين لرئيس النظام السابق وحزب البعث، حتى وصل به الحال أن شبّه صدام حسين بالخليفة عمر بن الخطاب لعدله في الحكم ، وشبهه بالإمام علي بن أبي طالب لشجاعته ، وتحدث عنه باعتباره المجدد للدين الإسلامي " وهو المؤمن الذي نأخذ من أعمارنا ونعطيها له " . إلاّ أنه عاد اليوم بثوب جديد يتلاءم مع طبيعة التحوّل الذي شهده العراق في مرحلة ما بعد حكم صدام وحزبه ، ومن ثمار ذلك وبعد لقائه بقاسم سليماني مسؤول فيلق القدس بالعراق وقبلها بالولي الفقيه علي خامنئي في إيران ليكللها بالإتفاق مع رئيس مجلس الوزراء بأن يحصل على رئاسة ديوان الوقف السنّي ليهمين على المليارات ويتحكم بها كيفما يشاء ، بعد إن أتهم بمادة أربعة إرهاب وحكم عليه بمصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة . مع العلم أن الحكم عليه مازال ساري المفعول ولم يُلغى حسب تصريحاته الأخيرة . فبدل مصادرة أمواله المنقولة والغير المنقولة يتم تكريمه بالهيمنة على مليارات الدولارات التابعة للوقف السني . فكيف حصل كل هذا ؟ ناهيك عن دعوته في خطبه التحريضية وخاصة أثناء معارك الفلوجة الى " مقاومة المحتل الأمريكي والحكومة التي وصفها بالصفوية " .
نعم ، هكذا تتم الصفقات في بيع وشراء وتوزيع المناصب على مبدأ المحاصصات الطائفية والعشائرية مثلما تُشترى وتُباع الصلوات . وليس بعيداً منا سليم الجبوري رئيس مجلس النواب الحالي الذي كان من المتهمين الأوائل بقضية تمويل الإرهاب ، فهو يترأس الحزب الإسلامي الذي يُعتبر الذراع السياسي للأخوان المسلمين في العراق . فبالرغم من معارضة معظم الأحزاب الشيعية لدخول سليم الجبوري العملية السياسية لكونه متهماً هو وحزبه بتمويل الإرهاب ضد الشيعة ، ومشمولاً بمادة أربعة إرهاب ، إلاّ أن هناك " أمر دٌبّر بلَيْل " وجاء مرحّباً به ، وبالأحضان إستقبله المعارضون له وكأن لم يك شئ ، " لا من شاف ولا من درى " . ففي 13 نيسان 2016 صوت مجلس النواب بالأغلبية على إقالة الجبوري ، حيث أعلنت مقررة الجلسة النائبة نيازي أوغلوا " تمت إقالة هيئة رئاسة مجلس النواب خلال جلسة اليوم عبر تصويت بإجماع 173 نائبا حضروا الجلسة" من أصل 328 هم مجموع أعضاء المجلس ".
وصرح عدنان الجنابي الذي ترأس الجلسة حينها، كونه الأكبر سنا وبسبب غياب الجبوري عنها، للصحافيين "نزف بشرى للشعب العراقي بإسقاط أول رأس من رؤوس المحاصصة ".
ولكنه بقى رغم أنف المجلس ، ولكن " أمر دٌبّر بلَيْل " .
وماذا عن أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب السابق ، سأنقل لكم نسخة مما قالة أحد النواب عن دولة القانون : { بغداد/ شبكة أخبار العراق 14 يناير 2014- فجّر النائب عن دولة القانون سلمان الموسوي اليوم ، عن فضيحة مدوية حينما اعلن عن وجود خمسة الآف طلب لمحاكمة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ستقدم الى القضاء باعتباره محرضا على الارهاب والطائفية } لكنه أستمر بمنصبه ولا محكمة فتحت بابها ، ولا قاضي صعد ولا محامي نزل . إلاّ إنه قد عوقب عقاباً شديداً بتعيينه نائب رئيس الجمهورية بعد الإنتخابات الأخيرة عام 2014 ليجلس مع خصمه وعدوه اللدود نوري المالكي . وأيضاً " أمر دبّر بليْل "
وقد لخص محمود المشهداني رئيس مجلس النواب السابق هذه المهزلة في لقاء له على محطة الرشيد حيث قال : كلهم كذابين ، يتعاركون بالنهار ويسهرون سوى بالليل مثل ...
قال الشاعر العراقي معروف الرصافي :
لا يخدعنك هتاف القوم في الوطن ...... فالقوم في السر غير القوم في العلن
محمد علي العامري
7 حزيران 2017