إحتباس

منصور الريكان
2017 / 6 / 1

(١)
يا ما رسمت شفاهك على الورقْ
ومضغتها وأنا قلقْ
سبحان ربي خالقكْ
وعشقتك وعشقت وجه صانعكْ
وتبسمت قد فاح منها العطر وازدان المكانْ
قبلتها للآن أعرف قُبلتينْ
قبلة لله تطرب عاشقينْ
والأخرى مازجها زمان المتعبينْ
صدح التجلي في صدور العازفينْ
لحن من القدوس يسطع في حنينْ
وترنم الغرماء مبهورين صحوهمو الحماسْ
ربّاه أعذرني يراودني النعاسْ
أنا باحتباسْ
(٢)
اتراهنين ان الذي بدأ البكاء والعويل أنتِ
وما أحلاك يا قداح كنتِ
الدمع نهران التقى
وتسلقا ،،،،،،،،
وَجدِ الورودْ
ذبلت على صدري الخدودْ
وحفرتِ إخدودا من الكلمات باحتها الوعودْ
يا ربة الشعر ويا قدري الموشى باليباسْ
انا باحتباسْ
(٣)
يا عنفوان الريح يا مطراً أُهلْ
كل الذي عانيته وجعي المُملْ
وغرفت ذاكرتي وبحتِ خطوك العريان أيام الشتاءْ
هطلت علينا بارتجاف الريح عند الإقتناءْ
نزف يحاصرني وغربة قاتلةْ
وكيف كانوا السابلةْ
يبنون من وشل الحصار رمادهمْ
هم بعضهمْ ،،،،،،،
ويداهمون الريح قد ملّوا الحروبْ
شتّان يلتقي عاشقان في الغروبْ
وانا أهيم وضيعتني السدرة العمياء لحظة قلعها بالفأسْ
أعطيني من جمر الحقيقة يا صديقتي الجميلة وشل كأسْ
لا تعتذر فالليل طال وعطّل الأنفاسْ
انا باحتباسْ
(٤)
هم صادروا وجه الحقيقة واحتفوا بالناهبينْ
لا الكأس يطربني ولا وجه الحبيبة كاللجينْ
ناوبت ظلّي وانبريت بهدوة المذبوح سيّرني المطرْ
مطر البشرْ ،،،،،،،،،،،،
عاودت استلقي بقربك واهناً
لي قبلة منك ارتويت هزني المعشوق مني كامناً
ولكِ مزايا جلّها تحوي احتقانْ
لكنني أسف تناساني الزمانْ
والذكرى صارت غابرةْ
يا كل أحلامي أراك غيمة ماطرةْ
ورحلتِ عني دونما أيّ حواسْ
انا باحتباسْ
(٥)
لم ألقِ بيتي زوجتي أطفاليْ
الكل اصبح من ذكريات الماضي أطلاليْ
الانفجارات التي قد نفذوها عصبة التتارْ
دمرتنا لا إله عندهم هم حفنة من عارْ
دمرتنا وانا وحدي أراني دون رأسْ
صادرتني ذكرياتي وانا احلم بالغد الآتي وكيف الأمسْ
يا إلهي ما الذي يجري بهذا الشعبْ
قل لي شيئاً دمرتنا الحربْ
كلمتنا الريح تعبى فبلادي عاش فيها الأولون متفاهمونْ
والآن حفنة ثلة تعبى يقولون كذا كنّا كَذَبنا وعلى المهل رمونا الحاقدونْ
يا إله الحرب إترك حالنا نحن رأيناك تلوك الالتباسْ
يا إله الحرب عشنا باحتباسْ
(٦)
لم يَكُ الحب كذا ،،،،،،،،
لم تَكُ الحرب التي اعلنتها كذب بكذب فلذا
لم تكٌ الراية تحوي من طوائف زائفةْ
أمنيات نازفةْ
دمرتنا العنجهيات وأبناء الذوات الساقطةْ
هذه الحرب بداخلنا كصورة لاقطةْ
ربنا أحفظ بلادي وارحمهْ
من فلول مجرمةْ ،،،،،،،،،
لا تخفْ منهم سيسقطونْ
كاذبونْ ،،،،،،،،،
لا تعش في حالة الوسواسْ
يا إله الحرب عشنا باحتباسْ
25/5/2017