عزف بين الحقيقة والخيال

فضيلة مرتضى
2017 / 5 / 31

عزف بين الحقيقة والخيال
فضيلة مرتضى
دعني أصدق_
هل أنت حقيقة أم خيال؟!!!!
أراك قمرآ لامعآ في وجه النهار
ظلك ناعم جميل
يهزالأفئدة ويعشعش في الأبصار
أبحرت سفنك في دمائي
وزودتني خيالآ فوق الخيال
فتجملت قصائدي وتعطرت
وعبرت مدنآ وحطمت أسوار
وصبت من الحب في البحر
لتمطر السماء قصائد الحب_
من البحار
وبالحب سأغرس العمرفي النور
وأرفع وجوه الأسوار
سأصنع لك وسادة من الغيوم
لتلحقك شمسي أينما تذهب وأينما
تحط الرحال
وقررت أن أحرق حورية الليل
لترفرف أجنحة عصافير الأقمار
وأقيم بالقصائد وليمة حب للجميع
لتتوسل القلوب وتتكلم
وتبرر للحب أعذار
تتلاقى الأرواح على مهاد الهوى
وتنشد أشعاري وتغني لعاشقة
الأقمار
صممت أن أسبق كل حلم
وأستقر بين جفنيك
وأرف على روحك
حتى يقبل السنى عينيك
فأكون شمسك أشرق في صحوتك
طوال النهار
وفي الليل أشع في أفقك نجمة ترتعش
فوق أثير السماء لاتطيق للوصل _
أي أنتظار
ياألله!!! قد جاء طيفك على أكتاف
مصابيح تحمل كفوف_
تجرف كل ماهو ضعيف وواهي
في داخل معادني
وتحط جسدي فوق سحب الأمطار
لأغسل ذاكرتي وليمسح الفجر بالنور
رماد العيون
وتدعني أصدق_
بأنك حقيقة ولست خيال
ولست حلمآ من عالم
أنشدته في شعري
ومضى الى سراب الرمال
30/05/2017