الدعم السياسي المفقود في مصر

طارق المهدوي
2017 / 4 / 15

الدعم السياسي المفقود في مصر
طارق المهدوي
يوغل نظام الحكم الأوليجاركي المصري الحالي في تقديم فروض الطاعة والولاء للأقطاب العالميين والإقليميين بحثاً عن استمراره الذي يدرك جيداً أنه أصبح لا يستند سوى إلى الدعم السياسي الخارجي المنسجم مع طابعه كفاسد وتابع ومستبد، لاسيما مع إدراكه لصعوبة حصوله على الدعم السياسي الداخلي سواء كان شعبياً أو نخبوياً بسبب فساده وتبعيته واستبداده، ذلك أن طابعه كفاسد يمنعه من اتخاذ أية خطوات عملية جادة نحو أي إنقاذ اقتصادي أو اجتماعي داخلي يجلب له دعماً شعبياً مؤكداً، كما أن طابعه كتابع وطابعه كمستبد يمنعانه من اتخاذ أية خطوات عملية جادة نحو أي إصلاح وطني أو ديمقراطي داخلي يجلب له دعماً نخبوياً مؤكداً، رغم أن إحدى مؤسسات الدولة قد نصحته مؤخراً كي يضخ بعض الدعم النخبوي الداخلي في عروقه الجافة بالتنفيذ الكلي أو الجزئي لبرنامج إصلاحي وطني ديمقراطي يتضمن الخطوات العشرة الآتية:-
1 – التراجع عن بيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية أو غيرها.
2 – سحب جميع الخبراء والمقاتلين المصريين من كافة جبهات القتال الحالية خارج الحدود المصرية.
3 – ضرب أي مشروع مائي على منابع النيل من شأنه تعطيش الشعب المصري.
4 – الانتشار الدائم للقوات المصرية في مثلث حلايب وشلاتين والالتزام بضبط النفس مع الجانب السوداني.
5 – الانتشار الدائم للقوات المصرية في سيناء بما يستلزمه من إلغاء كل المعاهدات والاتفاقيات التي تمنع ذلك والتعامل القتالي الحاسم مع أية اختراقات للحدود الشرقية سواء من جانب إسرائيل أو غيرها.
6 – تنقية جميع مؤسسات الدولة السيادية والاقتصادية والخدمية من التغلغل السلفي الوهابي.
7 – تنقية الدستور والقوانين من كافة المواد ذات الصبغة الدينية أو التي تميز بين واجبات وحقوق المواطنين على أساس ديني بما فيها المادة الدستورية الثانية.
8 – إلغاء خانة الديانة من الخانات الظاهرة على بطاقات الهوية مع الإبقاء عليها ضمن قاعدة البيانات التفصيلية الأصلية للرجوع إليها عند الحاجة كما هو متبع حالياً بالنسبة لخانة اسم الأم.
9 – ضم الكليات الجامعية العلمية الأزهرية إلى وزارة التعليم العالي بمكتب تنسيقها المفتوح أمام كل المصريين وتحويل الكليات الجامعية الأدبية الأزهرية إلى نظام التعليم المختلط.
10 – تقليص عدد المساجد بحيث تقتصر على الجوامع الكبرى فقط بالتناسب مع مساحات الدوائر الجغرافية وأعداد سكانها وتفعيل إشراف وزارة الحكم المحلي على جوانبها البنائية والمعمارية وإشراف وزارة الأوقاف على جوانبها الإدارية والمالية دون أي تدخل مسبق في جوانبها الشعائرية الدينية.
طارق المهدوي