وجع الكرامة في طريق الآلام

فضيلة مرتضى
2017 / 4 / 1

وجع الكرامة في طريق الآلام
فضيلة مرتضى
تمضي القافلة في عيون الليل
تدق أجراس الآلام في القلوب_
المسحوقة
ينحدر وجع النهر مع أمطار_
العيون المنتفخة
ترسل ملء السماء نداء الحياة_
وشفاه الأرواح مرهقة
نداء الوجود في الليل البارد_
في العيون الجامدة_
تلامس نبضات الأفئدة المنتفضة
كواكب تنطفئ فوق وبين الصخور_
ويموت الشعور
تبتعد القافلة وتنفصل عن الأهل_
الى قفار دون ظلال ولا آمال
وكل شئ بات بلا مذاق
بترت الأصالة من الأعماق
سيرت الجموع الى الأقاصي البعيدة
دون رحمة ... دون إشفاق
تفرقت الأجساد بين الصخور
في ظلمة الليل
وعلى الأكتاف الصغار
يرتجفون .. يلفون الأذرع_
حول المواجع
الرؤوس منحنية يملئها_
شقوق الفواجع
خرز تثقل الظهور
البطون جائعة تعوي
القافلة بين جريح وشهيد
وصمت وعويل
وسياط تضرب في عمق الكرامة
أقدام تغوص طين الأرض وجعآ
سيقت جموع الطرد بغير حق
طريق الآلام شهد الدمع اليابس_
على الخد
ومشاهد يدمي لها القلب
تفترش الأرض أجساد هدها التعب
شهد الشيخ لحمه بين أنياب الوحش_
يمضغ
أطبق جفنآ على جفن ...ورحل
والهامد في الليل المشهود
على طريق الآلام على القلب
المفؤود توسد
حكاية عكسته المرايا لكل_
من يرى ويسمع
قصص الدم المسفوك_
وصرخات أهابت شعاب_
الأرض
وتقوضت الثرى أركانها
التائهون والخائفون جفت_
جذورهم في التربة _
أتى عليها الريح فأنقلعت
وتبعثرت في ضيافة الأفق_
البعيد
وجه التشوش وقف أمام الحيارى وأنكر_
وخيوطه حول الحقائق لفت
في ظل الجدار أرجل وأيادي تسمرت_
وأوراق أمام الهيئات جفت
رجفة الكبرياء الجريحة والنيران لليوم_
ماأنطفئت
21/09/2012