المرأة مرضعة الوجود

فضيلة مرتضى
2017 / 3 / 22

المرأة مرضعة الوجود
فضيلة مرتضى
كل آيات السماء تفهم سر وجودي
أنا ميزان الحياة ودماءك من عروقي
جئت للدنيا حرة ......أطالب بحقوقي
فالأني أملك قلبآ ثريآ بالوفاء
جعل الله الرحمة في ينابيع
النساء
وأشاع من دمي في قلبك الحياة
فمد من شراييني سلسبيلآ يتلقاه
الشفاه
ولأني فردوس الأجنة
صار صدري منبع الخير والعطاء
كرمني الخالق كثيرآ
والجنة تحت أقدامي يوم اللقاء
أنزل الله سورة بأسمي
{سورة بأسم النساء}
ولأني أمك وأم الدنيا
لن ترى خيرآ بدوني
فبفيضي لن تؤول للفناء
عندما كنت كالفرخ مهيضآ _
دون جناح
لم يكن غير حضني وصدري_
روح رؤوم ورحيم في السخاء
لن تجد دفء الأمان
إلا في حضن الأمومة
لو عج فيها المرض_
تنهض تحت عجاجه_
إن طلبت ماء المقل_
فتلبي للضنى ..النداء
فإن حطني الزمن في يوم المحن
شيمتي الصمود بوجه الشقاء
لو أصابك لهيب الحمم
أمر عليك بحنو الأيادي
وبرحم االشفاء
لاتقل عني ضعيفة تستحقين الرثاء
يجتاح قلبي أحساس العبادة
ويطغى بروحي تقديس البطولة
بيوم الفداء
وفوق الجرح أبني جسورآ
وأنسى ذاتي وأنسى البكاء
فأنا أحمل الأنثى والذكر _
في جوفي
دون خوف أو عناء
أنا الشلال يأبن بطني
كيف تبني بتقاليدك
الأسوار والقيود حولي
لست أدري أيها الواهم!
كيف لاتدرك بأنك
تنطلق من بطني _
لتبني صروحآ للحياة؟
وبأن سر الوجود أمتداد _
لوجودي
وبأني أملأ الدنيا فراغآ
لو غاب وجودي عنك
وعني
كم يبسط قلبي جناح هواه
وأحنو عليك من أعماق
روحي
لو أصاب روحك حزنآ
يتجمع في مقلتي غيوم
حزني
فأنت في أعماق روحي
صلاة يسبح في قلبي
فكفاك ظنآ بأني عورة
تحجب نور الآفاق
وتحت الركام تدفن
سنين عمري
أنا الشمس والغيوم والأمطار
تخضر الدنيا..... بوجودي
أنا رب الأحساس والعاطفة
تغلي بدمي
أنا ثدي الأرض وعشقها
يحيى الوجود بجودي
وأني ..وأني.. واني

17/03/2017