مطار الناصرية .. مطار أُور

علي فهد ياسين
2017 / 3 / 12

مطار الناصرية .. مطار أُور
هبطت اول طائرة عراقية قادمة من بغداد في مطار الناصرية يوم الجمعة (10 آذار) ايذاناً بافتتاحه، وكانت رحلة مجانية بمبادرة من السيد وزير النقل، الذي القى كلمة قيمة بهذه المناسبة، اشار فيها الى أهمية افتتاح المطاروآفاق تطويره مستقبلاً بالتعاون مع (دولة الفاتيكان)، من خلال تنشيط السياحة الدينية لمدينة(اُور) التي تحضى بأهتمام خاص للمسيحين في مختلف بقاع العالم.
على ذلك يكون افتتاح المطار خطوة اولى في مشروع كبير ومهم سياسياً واقتصادياً للعراق عموماً وللمحافظة على وجه الخصوص، حين تتحول المنطقة الى مركز جذب سياحي لاخواننا المسيحيين التواقين لزيارة أحد أهم المراكز الدينية المقدسة في عقيدتهم عبر العصور، ممايوجب اتباعه بمجموعة خطوات موازية تشتمل على تهيئة ظروف مناسبة لاستقبالهم، تتمثل في توفير السكن المناسب والنقل المنظم وبرامج الزيارات الى الاهوار وباقي المواقع الاثرية في المنطقة، وكل ذلك مرتبط بالجانب الامني الذي ترتكز عليه الشركات السياحية لتسويق برامجها بنجاح في دول العالم .
الفنان التشكيلي (حسون الشنون) أقترح أن يكون اسم المطار(مطار أور)، وهو أقتراح ذكي ومهم في التسويق الفاعل والمجاني للمطار في كل انحاء العالم، بحكم الحضور التأريخي والديني لــ (مدينة أور) منذ بدء الخليقة، وسيوفر الدلالة الجغرافية للمنطقة بسهولة أكثر، لذلك نتمنى على المسؤولين الاخذ بهذا الاقتراح واعتماده اسماً رسمياً للمطار.
لقد رافق افتتاح المطارومازال الكثير من الانتقادات في مواقع التواصل الاجتماعي من خلال عرض صور(مختاره) من الحفل، وبعيداً عن الخوض في ذلك واحتراماً لاراء الجميع، فأن المطلوب الآن هو التكاتف والعمل الجماعي، الرسمي الممثل بوزارة النقل وسلطة الطيران المدني وباقي الوزارات ذات الصلة، وبين الشعبي الممثل بكافة الفعاليات المجتمعية في المحافظة، من اجل استكمال المستلزمات الاخرى لنجاح هذا المشروع الكبير، الذي سيساهم بفعالية في تطوير وانعاش كافة الجوانب الاقتصادية في المحافظة .
في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العراق، خاصةً الحرب المصيرية ضد الارهاب، الذي نمى وترعرع وتغول نتيجة الصراعات السياسية والطائفية التي شرعت الابواب للفساد ومازالت، لايمكن أن نتوقع انشاء مطار على وفق مواصفات ومستويات راقية، وتستحقه الناصرية( رابع مدن العراق) منذ عقود، لذلك تكون مهمة الجميع الآن هي العمل الايجابي والمشترك من أجل تطويره ليرتقي الى مايستحقه أهلنا في الناصرية وكل العراقيين .
تحية لكل الجهود التي ساهمت بتحقيق هذا المشروع الحيوي الكبير، وتحية لكادر تشغيله وحمايته، وتحية لكل العاملين على نجاحه وتطويره .
علي فهد ياسين