{كلاسيكيات} قبل إناء الخريف

فضيلة مرتضى
2017 / 3 / 11

{كلاسيكيات } قبل إناء الخريف
فضيلة مرتضى
يازهرة.. رويتها من خمر الهوى
فعانق الوجود سحر جمال جناتك

بالأمس كنت في رياضك قمر وثغر باسم
واليوم حياتي في نضوب وأدمعي يبكيك

يهواك قلبي وترويه عصارة ألمي
دونك أنا لحن حزين في سماك

يطل من وجهك ألم الفراق
وأمواج عيني تحيط بنجواك

قد طال شوق في الجوانح, تنهد
وفي الروح رغبة تتوق لرضاك

لن تكوني رفات حلم فوق جفني
سأطل مرفرفآ على شباك عينيك

وأبقى جائعآ وناسكآ أخزن فيض شعوري
وأحفظ عطور الدنيا لحين الرجوع _ اليك

خذيني الى ركن في مرابعك
لأستريح في حضن هواك

ياعطر الهوى ياجنتي ,دعيني
أنثر لون الورد... على خديك

ظمآن روحي ...وقلبي يتلوى
يحملني الماضي لظل رضابك

أحفظي كأسك فارغآ منتظرآ
سألقاك على غيوم الأشواق

فجري من الأعماق ظمأ السنين
وأفهمي وأشعري شكوة الباكي

ضميني في حضنك الدافئ لأستريح
وأغيب عن الآلام ..وجمرة المباكي

كفانا أغتراب وفي النفس هواجز
لندفن المواجع في ظلام الأنفاق

لاتدعي الخريف يكشف وجه الشتاء الغافي
توحدي معي ليس للعمر شئ كثير باقي

وأقطفي ثمار.. راحتي وصفوتي
وبثي حرارة الأطراف في الآفاق

وليكن إناء خريفنا....... بعيدآ
لنملأ صدورنا بجمرة الأشواق

كفاك وهمآ في مثوى الصبا
قد كبلوك الغربان بثياب النفاق

وبعثروا أشلاء هوانا خلف السراب
فأفترقنا والدموع تنز من الأعماق

أطرقي باب العودة وأفتحي الأذرع
لترتعش الخضرة في صحن إستحقاقي

أملأي روحي مسرات العاشقين
فالحياة دونك .....بغيبر مذاق

قبل أوان الخريف لنلتقي يازهرتي
فأوراقه ساقطة وقليلة الأشراق

09/03/2017