انور السادات ومسرحية الزعيم للفنان عادل امام

محمد شوقى السيد
2017 / 3 / 7

انور السادات ومسرحيه الزعيم للفنان عادل امام
خرجت مسرحيه الزعيم للفنان الكبير عادل امام للجمهور حامله كثيرا من المشكلات لسخريتها من الأنظمة السياسية العربية وأولها بالطبع النظام المصرى مما ادى لمشاكل قانونيه وقضايا بالمحاكم ضد الفنان عادل امام والكاتب فاروق صبرى كاتب المسرحيه والذى كتبها بداية الثمانينات وتأخر خروجها للجمهور بسبب الرقابه خرجت للجمهور عام 1993 نالت اعجاب الجمهور بمصر والوطن العربى لسخريتها الكوميديه
كل من شاهد المسرحيه يتسآلون يخمنون يفكرون على من تدور احداث المسرحيه اى حاكم عربى تدور احداثها عليه
خمن البعض بأنه حسنى مبارك الرئيس الحالى وقتها وخمن البعض الاخر الرئيس الليبى معمر القذافى ولكن الوحيدون الذين يعرفون الحقيقة هم فقط الملمين بتفاصيل احداث فتره السبعينات فالمسرحية تسخر من انور السادات بشكل كبيرا جدا كالاتى :
1- تدور احداث المسرحيه حول حاكم وقع اتفاقيه دفن نفايات نوويه داخل اراضى دولته فالرئيس العربى الوحيد الذى وقع هذه الاتفاقية هو انور السادات وقعها مع مستشار النمسا كرايسكى وأوكل وزير الكهرباء بتنفيذها ادت الى غضب عارم بالأوساط الثقافيه والمعارضة وعارضها كثير من السياسيين والمعارضين وعارضها النقابات المهنيه المحامين والصحفيين وشنت الدكتور نعمت احمد فؤاد حمله اعلاميه ضد الاتفاقية واتفاقيه امتياز بيع هضبة الاهرام
2- تدور احداث المسرحيه حول رئيس جاء بعد ثوره لم يشارك فيها واحسب عليها ( حيث يقول الفنان عادل امام بالمسرحية : الثوره قامت وأنا مش عارف انا كنت فين ساعتها – كنت فى الحمام ساعتها ) لم ينطبق هذه الاوصاف إلا على انور السادات فقط الذى حسب على ثوره يوليو وبشهادة زملاءه لم يشارك بها وقت قيامها وأحداثها حيث ذهب هو وزوجته الى السينما مساء ليله 23 يوليو 1952 وافتعاله مشكله داخل السينما وتحريره محضرا رسميا بها حتى فى حاله فشل الثوره يثبت رسميا انه كان فى السينما وبعد نجاح الثوره ذهب الى مجلس قياده الثوره فغضب زملاءه من تأخره بالحضور فأحبوا توريطه بإحداث الثوره بإذاعة بيانها الاول ويذكر ان للثورة عده بيانات لم يذيع السادات منها إلا بيانها الاول والذى جعله بعد ان كان رئيسا هو الثوره
3- تدور احداث المسرحيه حول رئيس عربى حسب على ثوره رئيسيه واستهل عهده بثوره وهميه ( التصحيح ) باسم الديمقراطيه (اسماها الفنان عادل امام ثوره شهر زمزوم ) معلنا هدم سجن رئيسى حوله فيما بعد الى مجمع سجون – السادات ظهر اعلاميا يهدم سجن طره حوله فيما بعد الى مجمع سجون طره بل وتضاعف عدد المعتقلين بعهده ففى بداية السبعينات استهل عهدة بالتشهير بفترة الستينات فى محاوله هدم اسطورة جمال عبد الناصر (مذكرات هنرى كيسنجر) ’قدم طلب احاطه بمجلس الشعب عام 1974 حول الاعتقالات فى فتره حكم عبد الناصر وسط حمله اعلاميه ضده اعلن فيها النبوى اسماعيل وزير داخليه السادات فى تقرير مبالغ فيه ان عدد الاعتقالات فى عصر جمال عبد الناصر 18 عاما تعرض خلالها ل 13 محاوله اغتيال وتحولات اجتماعيه كبيره كانت 14 الف معتقل اغلبهم شيوعيون وإخوان وبعد اغتيال السادات على يد من افرج عنهم كانت اعداد المعتقلين بعهده 19 الف معتقل بعشر سنوات حكم فقط اما الديمقراطيه فكان متوسط عمر الوزارة سبعه شهور ونصف فقد عين السادات 183 وزيرا فى سنوات حكمه حتى عام 1980 فى 18 وزاره
4- تدور احداث المسرحيه حول رئيس تكثر الاغتيالات السياسيه بعهده والإبعاد والتصفية للمعارضين فقد كثرت الاغتيالات السياسيه والإبعاد فى فتره حكم السادات فكان اولها ابعاد اكفئ شخصيه عسكريه هو المشير محمد فوزى مهندس اعاده بناء القوات المسلحه بعد نكسه يونيو والمعروف بعسكريته المنضبطة والصارمة بل وأصدر حكم بالإعدام عليه رفضته المحكمه العسكريه المشكله لمحاكمته وقالت ان قائد الجيش لا يعدم إلا فى حاله الخيانة العظمى وبعدها تتولى الأبعادات ابعد الفريق صادق والذى كان ركنا اساسيا فى الاطاحة بمراكز القوى فى 71 بعد تمثيلية النقيب على حسنى عيد - اغتيل فى ظروف غامضة ايضا الفريق الليثى ناصف الطرف الاساسى ايضا فى الاطاحة بمراكز القوى مايو 71 من شرفه غرفته بفندق بلندن – اغتيل ايضا وزير الدفاع احمد بدوى ومعه كبار قيادات القوات المسلحه 13 قائد من قاده الاسلحة الرئيسيه للجيش المصرى فى حادث غامض جدا فى 3 مارس 1981 قيل ان طائرتهم الهليكوبتر اصدمت بعمود اناره وسقطت مات كل القادة العسكريين ونجى فقط الثلاثة طاقم الطيار اقفلت التحقيقات بعدها بفترة وجيزة قتل الثلاثة طاقم الطيار بحوادث فرديه قتل احدهم بحادث سطو لم يسرق فيه شئ والأخر حادث سير والأخر تعدى من بلطجية –تم ابعاد رئيس الاركان سعد الشاذلى اختار لنفسه المنفى باللجوء السياسى للجزائر الشقيقه
5- تدور احداث المسرحيه حول رئيس يتخذ قرارات خطيرة جدا تمس امن الوطن وسلامه اراضيه بمنتهى الاستهانة والدكتاتورية وبدون استشاره احد من المؤسسات او الاعتراف بوجود قوانين تحكمه مثل الغاءه هيئه الرقابه الادارية لإخفاء فساد اشقاءه عصمت وطلعت السادات وعثمان احمد عثمان توقيع اتفاقيه دفن نفايات نوويه بأرضى دولته توقيعه لعقد امتياز لمدة 99 عاما لبيع هضبة الاهرام لمشروع سياحى الغى بعد المعارضه الهائلة ضد توقيع العقد محليا وعالميا مما ادى للشركة باللجوء للتحكيم الدولى كبدت مصر فيها خسائر كبيره وفضيحة دوليه كبيره للدولة حيث تدرس قضيه هضبة الاهرام بجميع مناهج التحكيم التجارى الدولى عبر العالم مما حدا بالشاعر الكبير نزار قبانى بكتابه قصيدته الشهيرة " هل اتتك الاخبار يامتنبى ان كافور قد فكك الاهرام " منه على اثرها من دخول مصر
6- تدور احداث المسرحيه حول رئيس ثقافته متدنية جدا كثقافة الحرامية والحشاشين من خلال اختيار شبيه للرئيس يحل محله عقب وفاه الرئيس وبالنظر الى حياه انور السادات فتثبت ان ليس لديه اى ثقافة تذكر تؤهله لجسامه منصب رئيس اكبر دوله عربيه اسلاميه فادى عمره فى مطارده بعد ضلوعه بقضية اغتيال امين عثمان وخروجه من السجن ورجوعه للجيش بقرار من الملك فاروق بعد انضمامه لتنظيمه الخاص المسلح لاغتيال معارضيه تنظيم الحرس الحديدى ( شهادة زملاء عمر السادات حسين توفيق وحسن عزت ومحمد عبد السلام الزيات ) يكثر الحديث حول السادات انه كان يتعاطى الحشيش وثبت امنيا تورط اخيه عصمت وطلعت السادات بعده قضايا فساد سجلتها اجهزه الرقابه والمخابرات العامه مما ادى بالرئيس اخيهم بإلغاء هيئه الرقابه الادارية نفسها من قائمه الاجهزة الحكوميه المصريه .