أسئلة حيرى

يحيى علوان
2017 / 3 / 6

أسئلةٌ حـيرى


من كأس المدامة ما كان قد شرِب ، لكنه أبصرَ مَنْ زاره في المنام وسقاه ...
إحتارَ أَيكونُ هو نفسه الذي جاء على ظهرِ غَمامة ؟!
قرّرَ أنْ يدرأَ بالشُبهات جنونه ، يدوِّنُ تفاصيلَ منامٍ زاره قبلَ دهرٍ ولمْ يره ...
* * *
أنهكته نوبة سعالٍ ، فقد فاتَه أنْ يشتري دواءَ الربو .. نهاية الأسبوع حلّتْ ، ولا رغبةَ لديه أن يطوفَ في
المدينة الهائلة بحثاً عن صيدلية مُناوبة.. ما العمل ..؟!
تذكّرَ أنه قرأ قبل أسابيعَ تقريراً في مجلةٍ طبية عن حَمَّامٍ ساخن مع محلول نبتة المريمية(Salbei,sage)
يُرخي الأعصاب والعضلات ويساعد في لجمِ نوبات السعال ... مَلأَ المِغطَسَ (بانيو) بماءٍ ساخن مع محلول
المريمية ، فتصاعد بُخارٌ منعشٌ .. تمدّدَ في المغطس وأغرَقَ جسمه حتى الرقبة ، تضبَّبَت المرآةُ المقابلة
له .. راحَ يتلذّذُ بما يُشبه الخدرَ، يتسرّبُ إليه وئيداً .. أرخى رأسه على حافة المغطس وغفا . رأى في
المنامِ قطيعاً من الخراف تتقافزُ تباعاً في طابور فردي ...
إستغربَ :".. ولكني غفوتُ ! ما حاجتي بهذه الخراف ؟!"
تذكّرَ أنَّ جدَّتَه قالتْ له ، وهو صغير ، عندما يهجرُكَ النوم ، عليكَ أنْ تقرأَ سورة "الناس" وهي صغيرة سهلة
الحفظ عن الوسواس الخنّاس .. وإنْ لم تفعل فعلها ، عليك أنْ تتَخيَّلَ قطيعاً من الخرافِ تَتَقافَزُ ، يتوجّبُ أنْ تعدّها
.. لكنه نَسيَ حينها أنْ يسألها ماذا يفعلُ إنْ جاءَ القطيعُ كتلةً متراصّةً ، وليس طابوراً .. ثابتاً لا يتقافز ...!
إنتبه إلى أنه خجِلَ حينها ولم يسألها لأنه كان مُنشغلاً ، يتأمّلُ وجهها المرصوص بالغضون والتجاعيد ، يمرُّ
بأنامله عليها .. فتقولُ له " تلكَ هي تضاريسُ حياةٍ شاقّة ، يا ولدي ، لا أتمنّاها لك .."!
مُذاكَ راحَ يخافُ الخوفَ .. من الزمان !!
حدَّقَ في المرآة المُضبَّبَة ، فلم يرَ ملامحه ، مرَّ بأصابعه على تضاريس حَفَرَها الزمانُ على وجهه ...
ولمّا أحسّت الجدة برعشةٍ خفيفةٍ في جسده ، قالتْ " غَنِّ ، يا ولدي ! غَنِّ !
إنْ كنتَ سعيداً ، غَنِّ !
وإنْ كنتَ حزيناً ، غَنِّ !
الغناءُ بَلسم الروح !!"
.........................
صَمَتَ . مبكراً أدرَكَ أَنَّ الصمتَ عِكّازُ الكلام ، إنْ أَحرَنَ الأخير !
منذ ذلك الحين ، تكلَّسَ السؤالُ في صدره : " لكنْ ماذا أفعلُ ، يا جدَّتي ، إنْ لم أكُنْ سعيداً ولا حزيناً "؟!
..........................
.........................
صحا، إذ بردَ ماءُ المغطس .. راحَ يخطُّ بأصبعه على المرآة المُضبّبَة :
" يا بَردَ المغيبِ ، ما لَنَا نقفو سحائبَ لاتعود ،
نتبَعُ سفائنَ تنأى ، ونبحثُ عن تماثيلَ تغسِلُ أوزارَها ؟!"

معايير مقلوبة

* يُشبّهون العصفورَ بما صنَعه الخزّاف ،
* والوردةَ بأُخرى بلاستيكية ،
* والبحرَ بلوحة ،
* والسرقة بالشطارة ،
* إبتسامة مواربة بالموناليزا ،
* يتغزّلون بشفاه تمثالٍ من حجَرٍ ، ولا يرونَ الحي القريب منهم ..!!

النبيل نوبل

عجبٌ أمرُكَ ، أيها النبيل !
أتدري كم أفسدتَ خلقاً ؟!
فهذا شاعرٌ هدَرَ عمراً مديداً يحلم بجائزتك ...!
وذاكَ كاتبٌ باعَ ، حتى دبره !
يتسوَّلُ " أبناءَ العمومة " ولو من أجل إشاعة الترشُّح لجائزتك ..!! تشبُّهاً بهرمان هِسّة وتوماس مان وغونتر غراس ..إلخ
لكن أين الثرى من الثُريّا ..؟!