لدينا مشكلة مع المرأة

إلهام مانع
2017 / 2 / 24

ما أقوله ليس جديداً.
ليس مفاجأة.
نعرفه جيداً.
نعيشه واقعاً.
وصمتنا عنه دهراً.

لدينا مشكلة مع المرأة.
وهي مشكلة تتجاوز الحدود الجغرافية.
لكن جذورها ثقافية ودينية.

عاد هذا الواقع إلي من جديد وأنا في لندن الأسبوع الماضي. حيث أشرف على جزءٍ من مشروع بحثي بالتعاون مع قناة تلفزيونية بريطانية.
عاد إلى هذا الواقع صارخاً وأنا استمع إلى قصص ناشطات رائعات. كلٌ تحكي عن حكايتها، مع الرجل، الأسرة والمجتمع.
و طفح بي الكيل من جديد، وأنا استمع إليهن.
لأنهن كن يسردن علي قصصاً سمعتها من قبل. وحكايات قيلت لي من قبل.
شخوصها تتغير، لكن مضمونها واحد.
كأنه شريطٌ.
مشروخ.
لا يمل من تكرار نفسه.
في كل مكان عشت وعملت فيه.
حتي تقيأت به دماً.
ولم استغرب اني مرضت عندما عدت من رحلتي.

قلت لزوجي بعدها، وانا معه في بيرن، "لدينا مشكلة".
في كل مكان عشت فيه، أو أجريت فيه دراسات ميدانية عن واقع المرأة في دول عربية أو داخل مجتمعات مسلمة، كان واقع المرأة فيه عارياً في قسوته: في اليمن، في مصر، في المغرب، في سوريا، في الكويت، في سويسرا، في بريطانيا، وفي جنوب إفريقيا.

وكلما اتسع نطاق بحثي في دول أخرى، كلما أدركت أن الموضوع ليس صدفة. ليس عارضاً. بل مشكلة، عميقة في جذورها، تضرب في كياننا الثقافي والفكري، لتتحول إلى هواء نتنفسه، نتعامل معه كما لو كان أمراً عادياً.

ووالله اني اعرف ان واقع المرأة يختلف باختلاف بيئتها الاقتصادية والتعليمية، وفئتها المجتمعية.
وأن النظام الأبوي يحول مصير أية فتاة إلى قرعة ولعبة حظ، هي وحظها. كلعبة الروليت الروسية. لعبة حياة أو موت.
لو وُلدت في أسرة تحبها وتخاف على مستقبلها، سيكتب لها الحياة وتعيش في ظل تلك الحماية.
اما لو شاء بؤسها ان تولد في أسرة تتعامل معها على أنها شيءٌ لا قيمة له، سيُحكم عليها بالموت وهي حية.
وهي وقوتها، وهي ومقدرتها على الصمود، تقاوم او تستلم.

والله اني اعرف ذلك.

لكن المسألة تتجاوز ذلك بمراحل. تتجاوز البيئة والفئة والنظام الأبوي.
وتستقر جوهراً في رؤيتنا الدينية للمرأة.

"عورة.
ناقصة عقل ودين.
نجسه في دورتها الشهرية.
شهادتها نصف شهادة رجل.
تحتاج إلى ولي. يُزوجها غصباً عنها لو اراد.
يحق لزوجها أن يؤدبها. يضربها كي تتعض.
يحق لزوجها أن يتزوج عليها. يستبدلها كما لو كان يستبدل اطار سيارة."

والطامة اننا رضعنا هذه الرؤية الدينية مع حليب إمهاتنا. ونستمع إليها ونحن مصغون في قنواتنا الفضائية، ثم نعبد أصناماً من شيوخ يسمون أنفسهم علماء، يفتون علينا برضاع الكبير، ومفاخذة ثم زواج الصغيرة.
هذا الفكر لم تصنعه امريكا او إسرائيل. ليس بضاعة مستوردة.
هو فكرنا الديني. بضاعتنا. انتاج محلي. صنعناه ونحن مقتنعون، وافقنا ونحن نلعن من يقول "أما آن اوان الإصلاح الديني ونقد النص الديني؟".

اكرر. المسألة تتجاوز ذلك بمراحل. تتجاوز البيئة والفئة والنظام الأبوي.
ثم اضيف.
وتستقر جوهرا في رؤيتنا الثقافية للمرأة.

"ليست حرة.
ليست إنسان مستقل.
لا إرادة لها.
ليست إنسان.
بل ذيلٌ نلحقه بعائلتها.
شرفها نسميه بكارة. ثم نربطه بسلاسل من حديد حول عنقها. نجز بها رأسها عند الحاجة، اليست هي حاملة شرف العائلة والقبيلة؟

"ثلاث قطرات من دم تختصر مصيرها. وعبوة مغلقة بين فخذيها قُدمت مفاتيحها للرجل. الدم له والعبوة يفتحها قربانا لرجولته، والويل لها من تسول نفسها تذوُّق رحيقها قبل القران.
البكارة قَدَر العذراء، والرجل يُعذَر عند التجربة.
ثلاث قطرات من دم تقطع بالفضيلة أو بالعهر.
الفضيلة من فضلات المفروض. اما العاهرة فهي تعهر من عهد مكتوب!"

الحرة لدينا نسميها عاهرة.
فأصبح لقباً تحمله بفخر.
لأنها قررت ان تكون.
حرة. تفكر كما تشاء، تقول ما تفكر به، كما هو، ثم تحيا، تحيا كما تؤمن. بكرامتها بإرادتها.

إذن اعود واقول لكي وله.
لدينا مشكلة.
مع المرأة.
واكرر عليكما.
ما أقوله ليس جديداً.
ليس مفاجأة.
نعرفه جيداً.
نعيشه واقعاً.
وصمتنا عنه دهراً.
وصمتنا يظل عاراً.
جذوره تتجاوز الحدود الجغرافية، ثقافية ودينية.
نجدها افي ثقافتنا.
نجدها في ديننا.

شريط مشروخ. لايمل من تكرار نفسه. تعيشه نساؤنا في كل مجتمع يتضافر فيه المكونان الثفافي والديني.
نتقيأه معهن دماً.
ونصر رغم ذلك ان موضوع المرأة لدينا مبالغ فيه.
اين المشكلة؟ نقول ونحن نلوك السنتا.
فينا. ارد عليكم.
فينا. ارد عليكن.
المشكلة فينا.
ليست مصطنعة.
ليست مؤامرة.
بل فينا.
مرآةٌ لواقعنا.
فطالما ظلت المرأة لدينا عورة، سنبقى حيث نحن، خارج التاريخ.
لأن التاريخ لايحترم إلا من يحترم الإنسان.