البحث عن الذات ( ملخص كتاب حقيقة السادات )

محمد شوقى السيد
2017 / 2 / 23

:: - ملخص كتاب حقيقة السادات للكاتب عبد الله امام
::- مقدمه
بداية ما قرأت عدد من الكتب الجميله للدكتور حلمى مراد حيث اعتاد على تلخيص مجموعه من الكتب وكتابه مضمون الكتاب مختصرا فى عده اوراق ويقوم بنشر عدد من الكتب التى اختصرها فى كتاب واحد موفرا على القارئ مجهودا كبيرا حيث يوفر له قراءه عده كتب فى كتاب واحد – راودتنى الفكره عندما ارجع لاستذكر الكتب التى قراءتها من قبل ففكرت باختصارها من عده ورقات وفكرت ايضا بنشرها على موقعى ليستفيد منه كل من يريد
للأسف يعيش الشعب المصرى اكثر فتره تسودها الثقافة السطحيه فيأخذ من الامور قشورها ولا يتعمق للتفاصيل مما آثر عليه وعلى تجربته الثوريه والتنموية بعد استقلاله عن الاحتلال الانجليزى
من تلك الامور سطحيه تعامله وحكمه على انور السادات فكثيرون يعتبرونه بطلا للحرب وبطلا للسلام هكذا مقوله تردد بدون اى تفاصيل لم يقرءون – لم يتعمقون لتفاصيل الحرب اوتفاصيل السلام لم يعرفوا كيف تعامل السادات مع كثير من الاحداث الجلل والقرارات المصيريه والأخطاء العظام التى لو حدث واحدا فقط منها فى دوله من دول العالم الاول لكانت سببا للاقاله بل والمحاكمة من تلك الاخطاء العظام مثل
1- توقيع اتفاقيه دفن النفايات النوويه بمصر مع مستشار النمسا كرايسكى " مسرحيه الزعيم "
2- فضيحة بيع هضبة الاهرام ( يدرسها كل دارسى التحكيم التجارى الدولى عبر العالم )
3- الغاء هيئه الرقابه الاداريه ( لعدم كشف مصائب عائله السادات عصمت وطلعت السادات وعثمان احمد عثمان)
4- اغتيال كبار قيادات الجيش وزير الدفاع احمد بدوى مارس 1981
5- اعتقال المشير محمد فوزى والحكم بإعدامه ( الغت المحكمه العسكريه قرار السادات )
6- الثغره وحصار الجيش الثالث والتنكيل برئيس الاركان سعد الشاذلى
7- تدمير القوات الخاصة المصريه بمطار لارنكا بقبرص
8- الحرب المصريه الليبيه وكثير من الاخطاء الاخرى التى تبرز الاتى
ا-اسلوب اتخاذ القرار عند السادات فى اخطر القضايا والتى تمس امن الوطن وسلامه اراضيه
ب-مدى التزام السادات بالدستور والقانون
ج- ديمقراطيه السادات وانفراده وحده باتخاذ القرارات فى وقت كان الى جانبه مؤسسات تنفيذيه وبرلمانيه
د- العوامل التى كانت تتحكم فى اتخاذ السادات لقراراته وشركائه فى اتخاذ القرار ومن كانوا وراء الغاء الرقابه الاداريه وبيع هضبة الاهرام واتقافيه دفن النفايات النوويه
يأتى كتاب حقيقة السادات ردا على كتابات موسى صبرى كاتب السادات الاول فى كل ما كتبه منافقا ومضخما لشخصيه السادات وثقافته وزهده وإيمانه ووصفه بعدد من الصفات عبر رئاسته لجميع الطوائف المهنيه بمصر ويأتى الكتاب ايضا توثيقا هاما لاى باحث يبحث عن فتره حكم السادات -- محمد شوقى السيد
ملخص كتاب حقيقة السادات للكاتب عبد الله امام
الفصل الاول / عاشق الاضواء
" لا اعرف ان السادات يستحق جائزة نوبل ربما كان يستحق جائزة الاوسكار " جولدا مائير
تقول دورين كايز رئيسه شبكه التليفزيون الامريكى ايه بى سى فى القاهره ان السادات كان لديه احساس عريزى بكاميرات التليفزيون لا تكاد انوارها تقترب منه حتى يعد نفسه لها
لقد فهم الامريكان والإسرائيليين ذلك عن السادات فأشبعوه اضواء حتى انتفخ وكما تقول رئيسه التليفزيون الامريكى ان التليفزيون الامريكى ظل ينفخ فى البالونه حتى انفجرت
- عاشق التمثيل
فى مقال نشره السادات فى جريده الجمهوريه بتاريخ 28نوفمبر 1955 يقول "منذ فجر شبابى وانأ احس بميل شديد للفن والفنانين خاصة التمثيل ولى فى هذا المجال قصص كثيرة حيث يروى السادات فى هذا المقال عشقه للتمثيل منذ صغره ويروى قصه انضمامه لفريق التمثيل فى مدرسه رقى المعارف الثانوية ) قرأ اعلان للفنانة امينه محمد تطلب وجوها جديدة لفيلمها الجديد فتقدم السادات لمقر الشركه فى عماره بشارع ابراهيم باشا ويروى انه كان بين عشرين شابا انتقت منهم اثنين فقط وانه قد سقط فى هذا الامتحان ويحكى السادات بعد ذلك تمثيله للأدوار فى الواقع كيف مثل شخصيه سائق لورى باسم محمد نور الدين ويحكى فى كتابه البحث عن الذات كيف مثل شخصيات مثل اتاتورك وغاندى وموسولينى وكيف كان يقلد الشيالين والفلاحين مما اثر فى شخصيته بعد توليه رئاسة الجمهوريه فلم يترك فئ هالا وكان رئيسها حتى ان المصور اصدرت عددا خاصا عن السادات كان يعد كتلوجا لأزياء الرجل فقد ظهر فى 163 صوره بملابس مختلفة
اثر عليه ايضا فى التمثيل على الشعب بعدد من القصص والحكايات هدفها رفع شعبيته مثل فوجئ موظف السويتش بمصر الجديدة بصوت على الخط يقول له انا انور السادات اى خدمه جريده الاخبار 21 فبراير 1976
وفى الاهرام 2 ديسمبر 1976 فوجئ فلاح وزوجته وأولاده وهم ينتظرون الاتوبيس بسياره ملاكى تقف لهم على طريق الاسماعيليه تتولى توصيلهم وفوجؤا ان انور السادات هو قائدها خرج وحده دون ان يعرفه احد ووعدهم ان بحل مشكله المواصلات وبالطبع نشرت صور السادات فى اليوم التالى فى جميع الصحف وهو يقود السياره موصلا المواطنين
وفى 14 سبتمبر 1977 نشرت الاهرام ان الرئيس تحدث فى السويس ان جمارك بور سيعيد قد حصلت منه جمارك على تليفزيون ملون 14 بوصه وكيف شكى الرئيس لرئيس الوزراء من ان الجمارك خربت بيته وأيضا حكايات اخرى عن تمثيلية سائق دمرو – تمثيلية اخراج وزير الثقافة من الوزارة لأنه تأخر فى منح معاش استثنائى لأسره اسماعيل يس
الرئيس المتقشف
يروى الكاتب ردا على ما ينشره موسى صبرى واصفا السادات بالمتقشف فيحكى التفصيل كيف كان وسيله تنقله بين ميت ابو الكوم والقاهرة وبين 95 استراحة بالهليكوبتر والبوينج وكان نيكسون قد اهداها له فى موجه حماس اثناء زيارته للقاهرة ان ان انبهر بروعه الاستقبال الذى رتب له ولكن الكونجرس الامريكى حاسب نيكسون ودخلت الطائره ضمن القرض الامريكى حيث خصمت قيمتها من القرض
كيف اختار السادات ازواجا لبناته اليسوا كبار الرأسماليين فى مصر عبد الغفار ومرعى وعثمان احمد عثمان هل كانت سياسة الانفتاح وارتفاع ايجار المساكن وإلغاء لجان تقديرات الايجارت ومناقشه رفع الدعم عن السلع الاساسيه مما ادى الى ثوره 17/18 يناير 1977 هل كان ذلك من اجل التقشف
خط انابيب الفوديكا
يحكى الكاتب قصه ترددت كثيرا من شهودها ففى نهاية 1970 كان بوناماريوف عضو اللجنة المركزيه للحزب الشيوعى السوفيتى فى زيارة للسادات فى بيت الجيزة وكان يخضرالمقابله السفير السوفيتى قال السادات اننى سوف اشكو لك السفير احمر وجهه السفير وساد الصمت قبل ان يسأل بوناماريوف ماذا حدث ياسياداه الرئيس فرد السادات ان كميات الفودكا التى يرسلها لنا السفير ليست كافيه ورد السفير ياسياده الرئيس اننا نرسل كميات كافيه جدا ولم يبق الا ان نمد خط PiPe Line انابيب بين السفارة ومنزل سيادتكم وهكذا كان الرئيس المؤمن
شهامه الفلاح
فقد عرض على بيجن ان يوصل مياه النيل الى اسرائيل كما عرض على نميرى قطعه من ارض مصر تصلح كميناء لها على اببحر المتوسط كما عرض على كرايسكى مستشار النمسا دفن النفايات النوويه بصحارى مصر كما عرض على الولايات المتحدة تسهيلات لقواتها الجوية باستخدام قاعدة قنا الجوية ووضعها تحت تصرف القوات الجويه الامريكيه فى عمليه انقاذ الرهائن بإيران كما امر بمنح اسرائيل بترول سيناء وبأقل من الاسعار العالميه وكذلك الغاز الطبيعى كما اعطى امتياز لبيع هضبة الاهرام لمده 99 عاما تراجع عنها بعد غضبه المثقفين وهجوم الاعلام العالمى
استقبل اليزابيت تايلوروفرانك سيناترا اليهوديان وأقام له حفلا تحت سفح الاهرام حضره رجال الاعمال واختير للحفل مساء يوم 28 سبتمبر ذكرى وفاه ناصر
اخلاق القرية الامريكيه
لم نسمع عن فلاح مصرى سمح لزوجته بان تراقص صديقا حتى لو كان الصديق هو كارتر او الارهابى بيجن قد يكون فلاحا امريكيا
الشاه الاول والشاه الثانى
يقول كيسنجر فى مذكراته " اننا مدينون للشاه بالكثير مقابل ولائه وإخلاصه الكاملين لنا خلال حرب اكتوبر بينما سمحت الدول الغربيه الحليفه لنا فى منظمه شمال الاطلنطى بمرور الامدادات العسكريه السوفيتية فى مجالهم الجوى لإمداد الجيشين المصرى والسورى بالا سلحه فان الشاه وحده هو الذى رفض تماما السماح بوصول تلك الامدادات السوفيتية للجيشين المصرى والسورى اثناء القتال وطل الشاه يبلغنا اول بأول بكل ما لديه من معلومات عن مصر وسوريا والعرب جميعا كما انه رفض تماما الانضمام الى الحظر البترولى العربى ضدنا حتى لا يؤدى هذا الى الضغط على اسرائيل وذياده على ذلك اعطى الشاه لإسرائيل كل ما تحتاجه من امدادت بترولية لتستمر فى محاولاتها بآباده الجيش المصرى بسيناء والسورى بالجولان
هذا هو الرجل الذى صادقه انور السادات واستقبله بمصر وفتح له القصور وكانت اقامته كامله على نفقه الشعب المصرى وكانت صناديق الويسكى ترسل يوميا الى قصر القبه حيث اقامه الشاه ولا احد يعرف ماذا دفع مقابل هذا الكرم بالضيافة ولمن وهل صحيح انه اشترى ضيعه فى ولاية كاليفورنيا وأهداها لعائله السادات ثمنا لإقامته واستقباله فلقد تردد انه لحظه اغتيال السادات كان ابنه جمال يلهو فى هذه الضيعة
يقول السادات فى جريده مايو 13 اغسطس
عبدالناصر كان يهاجم الشاه هجوما عنيفا جدا ليس لشخصه دائما بل كرمز للولايات المتحدة الامريكيه وكان الشاه كما قال بعد ذلك يصاب بحاله من الحساسية والنرفزه فى كل مره يسمع فيها اسم جمال عبد الناصر
وحتى لا يؤذى شعور الشاه الذى يصاب بالحساسية والنرفزه عند سماع اسم عبد الناصر فقد امرت الهانم جيهان زوجه السادات فى زيارة لها لاسوان تمهيدا لزياره الشاه بنزع صور جمال عبدالناصر من على السد العالى حتى لا تؤذى مشاعر من جاء مطرودا منبوذا من شعبه
نماذج من الوفاء
لانه كان شديد الوفاء لناصر فقد ظهر وفاءه العظيم لجمال عبدالناصر الذى انحنى امام تمثاله عقب وفاته وتعهد بالسير على طريقه وخطاه ثم ما لبث ان انهال عليه فى محاوله لهدمه على نحو ما ورد فى مذكرات هنرى كيسنجر قائلا له اننى ساهدم لكم اسطوره جمال عبدالناصر اى انه كان يتعاون مع المخابرات الامريكيه والعدو الصهيونى فى هدم جمال عبدالناصر وفى لفته كريمه منه لكيسنجر فى اول زيارة له للقاهره انه خصص له السياره المكشوفه التى كان يستخدمها ناصر
حتى حسن عزت صديقه الحميم الذى كتب عنه فى البحث عن الذات انه جاءه بعد خروجه من السجن واشترى له بدلا جديدة وشرابات سوكت وصحبه الى السويس وعمل معه فى المقاولات اتهمه انه كان نصابا ونصب عليه فى ارباح الشركه
محمد عبد السلام الزيات الذى عاونه فى مايو 71 اتهمه بالخيانة وأودعه فى السجن لأنه عارضه
الدكتور عزيز صدقى اتهمه بانه كان السبب فى انهيار الصناعه
الفريق محمد احمد صادق اتهمه بالخيانة العظمى
ممدوح سالم لفظه فجاه بعد ان رفعه لمنصب رئيس الوزراء ورئيس حزب مصر
الفريق الليثى ناصف الذى عاونه فى اعتقال خصومه بمراكز القوى انتحر فجاه فى لندن فى ظروفا غامضة تثير الشكوك -محمد حسنين هيكل والذى وقف بجانبه فى صراعه مع مجموعه مايو اصبح فيما بعد الد اعدائه
رشاد عثمان الذى اوصاه بالا سكندريه وجعل المدينه امانه فى عنقه حوله الى محكمه القيم لأسباب تتعلق بكلمات رددها فى احد البارات ذات ليله
الدكتور عبد العزيز سليمان وزوجته التى كانت قائده التنظيم السياسى واختلفت مع السيده الاولى فأحيل زوجها الى محكمه القيم
كثير من الاكاذيب
يردد كثيرا عداوته بعبد الحكيم عامر حتى انه قال ذات مره للفريق محمد احمد صادق "نفسى انبش قبر عبد الحكيم عامر واحرق عضامه فى شوارع الاسماعيليه وعن علاقته بعبد الحكيم عامر يحكى حسين الشافعى بأن علاقتهم وطيدة بل لو دقق جمال عبد الناصر فى الامر لحاكمه فى محاكمات 1968 مجموعه المشير فقد كان هو الوحيد فينا الذى حضر زفاف المشير وبرلنتى عبد الحميد وأول من عرف وكانت العلاقة بينهم اسريه وكانت الفنانه برلنتى تصحبهم فى زياراتهم الى برج العرب
قصه امين عثمان يروى الكاتب كيف حول السادات قضيه امين عثمان الى اهم قضيه فى مصر وذهب الى قاعه المحكمه التى حوكم فيها واحتفل بعيد براءته من الاتهام وكرم رئيس المحكمه الذى اصدر حكم البراءة والعاملين وأطلق اسمه على قاعه المحكمه وحولها الى اهم قضيه للنضال الوطنى
والغريب انه انكر ارتكاب الجريمة والغريب ايضا بعد ان اصبح رئيسا اختفى نهائيا ملف القضية الذى يحمل الحقيقة
يقول فى البحث عن الذات عندما قامت الثوره فى ايامها الاولى لم يكن الشعب يعرف احدا من رجالها سوى انور السادات بطل قضيه امين عثمان كما صورته الصحف ووسائل الاعلام
ثوره الخبز
كانت بداية النهاية بالنسبة لنظام السادات تلك الثوره التى حدثت فى 18و19 يناير 1977 خرجت جماهير مصر كلها ضد السادات وخاصة الجماهير الغاضبة فى اسوان حتى استطاع ان اقلع منها بالطائرة الى القاهره نزل الجيش لاول مره الى الشارع منذ 1952 لقد اهين نظام السادات وكل رموز نظامه فى هذه المظاهرات
يردد موسى صبرى فى كتاباته حول احداث 18/19 يناير كانت انتفاضه الحراميه موردا شهادات وتقارير المباحث العامه على ذلك واقوى رد على نظام السادات فى هذا حكم محكمه امن الدوله برئاسة المستشار حكيم منير صليب وحضور على عبدالحكيم عماره واحمد محمد بكار المستشارين بمحكمه استئناف القاهره وقد رفضت المحكمه وصف المظاهرات بانتفاضه الحراميه وقالت فى حكمها "..... والذى لا شك فيه وتؤمن به هذه المحكمه ويطمئن اليه ضميرها ووجدانها ان تلك الاحداث الجسام التى وقعت فى 18/19 يناير كان سببها المباشر والوحيد هو اصدار القرارات ألاقتصاديه برفع الاسعار فهى متصلة بتلك القرارات اتصال المعلول بالعلة والنتيجة بالأسباب ولا يمكن فى مجال العقل والمنطق ان ترد تلك الاحداث الى سببا اخر غير تلك القرارات فلقد اصدرت على حين غره وعلى غير توقع من احد "
قام عثمان احمد عثمان بمبادرة للصلح بين الاخوان والجماعات الاسلاميه ونظام السادات ولعب عثمان شتى الطرق فى التقريب بينهم واظهر للسادات ان ذلك اقوى رد على التيارات اليساريه والناصريين فى تحقيق هدفه بالقضاء على اسطوره جمال عبد الناصر ( مذكرات هنرى كيسنجر )
عصر الروابط العائليه ( اول قضيه عائليه دستوريه )
يقول موسى صبرى والذى كتب ان السادات لم يكن يتأثر بروابطه العائليه والشخصنه وان هذه الروابط لم تجعله ابدا يضع شخصا فى غير موضعه
فلم يشهد نظام حكم حكمت به الروابط العائليه مثل حكم السادات الذى شهد اول قضيه عائليه دستوريه بالتاريخ
كانت القضيه تتلخص فى ان صهر السادات المهندس سيد مرعى سيرأس مجلس الشعب ولم يكن دستوريا ان المجلس الذى يتولى سلطه الرقابه على جميع الاجهزه التنفيذيه ويسائل الحكومة وقد يسحب الثقة منها على رأسه من ينتمى بصله القرابة والمصاهرة لشخص رئيس الجمهوريه وقدم الدكتور حلمى مراد مذكره دستوريه قانونيه ترفض هذا السلوك الذى يتصادم مع مهمة المجلس صحيح ان المهندس سيد مرعى كان له دور سياسى من قبل ولكن وضعه كرئيس مجلس الشعب فى ظل مصاهرته لرئيس الجمهورية يختلف وأصبح سيد مرعى رئيس لمجلس النواب رغم الاعتراض والمعترضين
وبعدها جاء دور زوج شقيقه الهانم جيهان محمود ابو وافيه الذى قفز على سطح الحياه السياسيه ولعب دورا هاما فى تأييد السادات وقد تقدم بتأسيس منبر مصر الاشتراكى الذى تحول بعد ذلك الى حزب مصر ولما كان من غير المستساغ ان يرأس محمود ابو وافيه حزب مصر فعندما قرر السادات بتأسيس حزب معارض بقيام حزب العمل والقانون يشترط لقيام الحزب عددا من اعضاء مجلس الشعب ذهب محمود ابو وافيه على رأس مجموعه من النواب ليشاركوا فى تأسيس حزب العمل وأصبح نائب لرئيس الحزب وكان غريبا ان يكون صهر الرئيس هو رئيس مجلس النواب وعديل الرئيس هو الرجل الثانى فى المعارضه لذلك كان السادات يردد دائما ( انا عندى حزبى ومعارضتى ) وعندما خطب الضابط احمد المسيرى ابنه السادات السيده نهى تحول الى الممثل الشخصى لرئيس الجمهوريه لدى الملوك والرؤساء واصبح يوفد فى مهمات خاصه لا لانه من ذوى الكفاءه ولكنه ما كان ليكون الممثل الشخصى للرئيس لولا هذه الرابطه العائليه الحديثه والتى انتهت بفشل الخطوبه فأقصى من موضعه وقد كان المسيرى الطرف الثانى من فضيحة البوينج الشهيرة فقد تحدث الصحفى الامريكى جيم هوجلاند بكبريات الصحف الامريكيه عن عمولات صفقه البوينج وان هناك شيكين احدهم لخطيب ابنه السادات وأخر لم يعرف لمن
على رؤوف شقيق السيده جيهان تحول الى نجم فى السياسه والمال واصبح عضوا فى مجلس الشعب وكانت له وقائع استغلال عديده شملت مجالات كثيره وكان معروفا ان اى شركات وافده للاستثمار لابد ان تمر عبر الصهر او الشقيق او العديل او الصديق عثمان احمد عثمان الذى تحول من مقاول الى مستشار الرئيس ولعب دورا سياسيا واقتصاديا مؤثرا بعد ان اصبح وزيرا ونائبا لرئيس مجلس الوزراء وعضوا بارزا فى الحزب ورئيسا للمجموعه البرلمانيع لمحافظه الاسماعيليه وامينا للحزب الحاكم
هل كان عميلا امريكيا
نشرت جريده الواشنطن بوست اكبر الصحف الامريكيه ان انور السادات كان عميلا للمخابرات الامريكيه التى جندته فى بدايه الستينات وانه كان يتقاضى مرتبا شهريا ولم يظهر اى ردا من انصارالسادات ومدافعيه وكتابه فى هذا الشأن فان الاتهام صادر من صديق وليس عدو وظهر عليه الحاله الدافعه لكافه الشبهات
وقد سبق وان اتهم داخل مصر بالتجسس لحساب الملك فاروق بعضويته فى تنظيم الحرس الحديدى والمشاركه فى اعمال لحساب الملك فاروق واتهم بالتجسس لحساب الالمان خلال الحرب العالميه الثانيه والقى القبض عليه فعلا فى قضيه ابلر وتصدى له بعض المدافعين وقالوا انه لم يكن جاسوسا للملك ولم يكن عضوا فى الحرس الحديدى ولم يكن جاسوسا للالمان ولكنهم لم يجادلون عنه فى هذا الاتهام الصارخ
تحريم أكل اللحم
قرار منع اكل اللحم واطلق عليه قرارا سياسيا ولقد مهدت الصحف لهذا القرار بان الرئيس سوف يوجه بيانا هاما الى المواطنين ولم يكن معروفا ما هو الحدث الهام الذى دفعه لالقاء بيان هام مفاجئ انتقلت ميكروفونات الاذاعه وعدسات التلفزيون الى الرئيس فى منزله ليلقى بيانا هام للمواطنين كان البيان الهام يتلخص فى فرض شهر جديد من الصوم هو شهر سبتمبر 1980 الصوم كان محددا بصنف واحد هواللحم وطبق على المواطنين وحدهم فقد استثنى منه السياح الذين يقدمون الى مصر حيث منع القرار اللحم ومنع وتحرين ذبح اللحوم وتبارات الصحف تبارك قرار الصوم العظيم وتنشراخبارا مؤسفه عن المخالفين للقانون خاصه فى القرى وفى بعض الافراح والمآتم وكتب موسى صبرى خمس مقالات بعناوين (القرار السياسى لماذا – رئيس الدوله يحذر – معنى الاستجابه للقرار – هذا الاجماع – الرقيب هو انت ) وكانت الحجه التى قدمها السادات فى بيانه السياسى الذى وجهه للامه وطلب اليهم الصوم عن اللحوم هى تطهير البلاد من المستغلين الذين رفعوا اسعار اللحوم حتى يتراجعوا عن استغلالهم لمعاناه الشعب وبدلا من عقابهم عوقب المواطنين باصدار قرار المنع من اكل اللحم
لكن الذى حدث هو العكس تماما فقد ارتفعت اسعاراللحوم بعد انتهاء شهر الصوم وعندما جاء عيد لاضحى بعدها بحوالى 15 يوما كان سعر اللحوم قد تصاعد انتشرت الاشاعات تحاول ان تعثر فى السبب الحقيقى وراء هذا القرار فعندما ارتفعت اسعار اللحوم البيضاء الدواجن والاسماك بعد القرار راح الناس يربطون بين اصحاب المصلحه فى هذا الارتفاع فى الاسعار والقرار وحدد الناس اشخاصا باسمائهم يمكن ان يكونوا وراء هذا القرار فلم يكن غريبا ان يفكر الناس ان الحاكم يمكن ان يفرض الصوم على شعبه لكى يثرى فريقا من اصهاره واقربائه واصحاب مزارع الدواجن ولم يترك السادات الفرصه للناس لكى تخمن ما وراء القرار المفاجئ الذى اتخذ فى بدايه الخطوات الايجابيه والحاسمه لتطبيع العلاقاتمع اسرائيل فقد تحدث فى نفس الخطاب عن رخص اسعار البيض فى اسرائيل وقال ان انتاج البيض فى اسرائيل واسعاره تفوقت على اسعاره فى الدانمارك والمانيا وهولاندا التى عرضت على مصر سعر البيضه الواحده اربعه قروش بينما عرضت اسرائيل البيضه على مصرب 31 مليما للبيضه الواحده وربما كان جزءا من مهمه اانجاز تفاق الصلح المنفرد ان يقوم بالترويج للمنتجات الاسرائيليه وفى النهايه وصل البيض الاسرائيلى بنفس سعر البيض المصرى
السادات والحرس الحديدى الملكى (كنت دائم التردد على يوسف رشاد وكنت اقدم له معلومات خاطئه ) السادات
كان انورالسادات عضوا بالحرس الحديدى الذى انشأه الملك ليتجسس على رجال الجيش للحفاظ على سلامته ولاغتيال معارضيه وقد قام الحرس الحديدى بعدد من عمليات الاغتيال والتجسس لعل ابرزها اغتيال الشهيد عبدالقادر طه وقد حوكم بعد الثوره عضو الحرس الذى اطلق عليه الرصاص وهذا العضو نفسه الذى قدم بلاغ يتسائل فيه عن السبب فى محاكمته وابعاد الحرس الحديدى عن الجيش بينما اصبح زميلهم انورالسادات عضوا بمجلس قياده الثوره وحول البلاغ الى نيابه جنوب القاهره التى حققته ومن الثابت ان السادات كانت له علاقه وثيقه بالقصر الملكى عن طريق يوسف رشاد طبيب الملك ورئيس جهاز المعلومات وقائد الحرس الحديدى بعد ذلك وهو الذى دفع نفقات الدفاع عن السادات فى قضيه امين عثمان ومن الثابت ايضا ان يوسف رشاد والقصر الملكى هومن ارجع السادات الى الجيش
شرح الكتاب بالتفصيل كيف كان السادات عميلا مزدوجا بين تنظيم الضباط الاحرار والسراى الملكى عن طريق علاقته بيوسف رشاد يقول رفيق عمره حسن عزت عن عمالته المزدوجه فى مذكراته بالنص " كان اليوزباشى السيد جاد يعرف الكثير عن الضباط الاحرار ونشاطهم ورغم انه كان عضوا بالحرس الحديدى الا انه لم يبلغ عن نشاط هذه المجموعه باى شكل من الاشكال وفى صباح ذات يوم جاء السيد جاد احد اعضاء الضباط الاحرار قائلا انت تعرف اننى عضو بالحرس الحديدى وانا اعلم الكثير عن حركه الضباط الاحرار ولكننى لن ابوح بشئ عن هذه الحركه وانما اطلب "اذا وقعت تشيلونى واذا وقعتم اشيلكم " ومرت بضعه شهور ثم جاء السيد جاد ليبلغ عضو الضباط الاحرار الاتى صدرت تعليمات من القصر الى البوليس السياسى لمراقبه بعض ضباط الجيش ذوى الميول اليساريه وكذا المتعاونين مع الاخوان المسلمين واخشى ان تؤدى هذه المراقبه ولو بنوع الخطأ الى ان يضع البوليس السياسى يده على بعض اعضاء الضباط الاحرار وتتعرض الحركه الى نكسه خطيره وقد ابلغ هذا الخبر لجمال عبد الناصر فى منزله بكوبرى القبه ودعى عبدالناصر الى اجتماع عاجل لاعضاء خليته وحضر الاجتماع خالد محى الدين وعبدالحكيم عامر وكمال الدين حسين وزكريا محى الدين والسادات ) وابلغ عبد الناصر هذا الخبر الى زملاءه وطلب وقف نشاط واجتماعات الخلايا الى حين صدور تعليمات اخرى ولم تمر فتره يومين حتى جاء السيد جاد وهو فى ذعر شديد وسأل عضو الضباط الاحرار كيف تسرب هذا الخبر وعاد ثانيه الى القصر الملكى واضاف بان يوسف رشاد استدعى اعضاء الحرس الحديدى وتحدث معهم فى حاله غضب شديد وتساءل عن كيفيه وصول هذا الخبر الى بعض الضباط ثم تساءل السيد جاد من الذى نقل الى يوسف رشاد الخبر بان ضباط الجيش قد اخذوا علما بمراقبتهم من قبل القصر وانهم اجتمعوا واوقفوا الاجتماعات
واذا استعرضنا اسماء المجتمعين مع عبد الناصر فى تلك الليله لمعرفه من الذى افشى بهذه المعلومات الى القصر فاننا نستبعد معظم الحاضرين وتضيق الدائره وتظهر علامات الاستفهام حول انور الساداتى الذى كان وثيق الصله بيوسف رشاد رئيس الحرس الحديدى وهو نفسه عضوا بالحرس وكان عليه ان يؤدى خدمات الى القصر نظير ما يتقاضاه من مرتبات شهريه مكافاه هكذا مان السادات عميلا مزدوجا وكان عينا للضباط الاحرار على القصر وكان عينا لقصر على الضباط الاحرار اى ان ولائه ما يتقاضاه من اموال
هكذا كانت حركه الضباط الاحرار ستتعرض الى ضربه قاضيه لولا موقف اليوزباشى السيد جاد من الحركه وابلاغه لقادتها عن القصر ومراقبه البوليس السياسى لهم ونزداد استغرابا اكثر بعد نجاح الثوره نجد اسم اليوزباشى السيد جاد على رأس قائمه ضباط الحرس الحديدى المطرودين من الجيش
مهام الحرس الحديدى ( تقرير قدم لمجلس قياده الثوره )
قامت بعمليات اغتيال باذن الملك مثل اطلاق النار على رفيق الطرزى فى مصرالجديده لمنافسته الملك على احدى الراقصات – الاعتداء بالقنابل والرشاشات على منزل النحاس باشا – اعمال خاصه بمراقبه الملكه فريده
كل ضباط المجموعه كان يتقاضى شهريا مبلغ80 جنيها من يوسف رشاد وكان لكل منهم عربه يتنقل بها وعندما خرج السادات من المعتقل فى قضيه امين عثمان تلفقه يوسف رشاد وهو يعلم بأنه مفلس معدم وضمه الى الحرس الحديدى وأصبح له نفس المزايا وذاد على ذلك ان اعطاه مبلغ 1000 جنيه لترتيب اموره
بلاغ لعبد الناصر
روى حسن عزت ان احد ضباط الجيش التقى بناصر وحكى له علاقه السادات بالحرس الحديدى وبعد ان انتهى من روايته قال عبدالناصر نحن نعلم ذلك عن السادات وكان الشك يخالجنا احيانا ولكن لم نكن نعلم تلك التفاصيل وتنهد عبدالناصر قائلا " انا مش عارف ابن ....دة جنس ملته ايه ...على اى حال انا وراه والزمن طويل "
شهاده اليوزباشى السيد جاد عن اعضاء الحرس الحديدى
1- قائمقام يوسف رشاد رئيس الحرس الحديدى طبيب فاروق الخاص
2- اليوزباشى انور السادات 3- اليوزباشى حسن التهامى (ساعد السادات اليمنى بعد ذلك (اتهامات حول اغتيال ناصر بالسم )
4- اليوزباشى حسن فهمى عبدالمجيد (سفير مصر السابق فى الجزائر )
5- اليوزباشى مصطفى كمال صدقى (نسبت اليه قضيه قذف خادمه السيده ناهد رشاد من بلكونه منزلها ولقت مصرعها )
6- اليوزباشى عبدالله صادق (قائد المطافى بالحرس الملكى ) 7-اليوزباشى عبدالرؤف نور الدين
9- اليوزباشى السيد جاد 9- اليوزباشى عبدالله صالح 10- اليوزباشى خالد فوزى
10- بالاضافه الى بعض المدنيين مثل المهندس على حسنين وزملائه الذين قدموا للمحاكمه فى مقتل اليوزباشى مهندس عبدالقادر طه عام 1951 يقول حسن عزت على السادات بعد ان ترك العمل معى فى المقاولات بعد ان حصل على مبلغ الفى جنيه وهو مبلغ خرافى حينها التحق بالحرس الحديدى مقابل اعادته للخدمه بالجيش لينعم بالاستقرار العائلى مع عروسته السيده جيهان بدلا من الاشغال الشاقه فى المقاولات وقرف حسن عزت كما قال بعد ذلك
السادات بعد ثوره يوليو (كدت اجن فكيف تقوم الثوره امام عينى وانا لا اشارك فيها - البحث عن الذات )
يحكى عبد الله امام فى هذا الفصل بالتفصيل كيف خرج السادات وزوجته الى السينما وقت حدوث الثوره مفتعلا احدى المشكلات بالسينما وعمل محضرا رسميا بالواقعة حتى فى حاله فشل الثوره يكون هناك الدليل على عدم اشتراكه فيها ويدلل بالتفصيل على ذلك - وان كل ما فعله بالثورة هو القاء البيان المعد سلفا من قبل مجلس قياده الثوره لتوريطه وإشراكه فيها حيث يقول جمال حماد انه اعتكف مع عبد الحكيم عامر فى غرفه مستقلة ووضعا النقاط الاساسيه فى البيان الذى صاغه وأضاف عليه محمد نجيب بعض الكلمات وكان الاتفاق ان يتولى جمال حماد اذاعه البيان الاول الا ان زكريا محى الدين كلفه بمهمة لتأمين الثوره وسيتولى زكريا الاتفاق مع ناصر لتكليف ضابط اخر باذاعه البيان وبعد قليل تسلم السادات البيان لاذاعته وفى تقديرى انه اذا كان قد وقع الاختيار على السادات بالذات لهذه المهمه لم يكن لانه بلا عمل بعد ان قامت الثوره ولم يشارك فيها فقط بل ايضا ردا على تآمره بذهابه الى السينما وافتعل مشاجرة لإثبات انه كان بعيدا عن حركه الجيش اذا فشلت الثوره وذهب ليتأكد من نجاحها فلما وجد ان الامور طيبه انضم الى الركب وهناك رأى يقول ان زملائه ارداوا ان يورطوه فى اذاع اول بيان بصوته ردا على تأمره وهروبه
بداية الرده على الثوره ( قال لى الليثى ناصف قائد الحرس الجمهورى انه جاهر تماما وكانت تفصيلات خطه القبض على مجموعه مايو عنده ومعده قبل ذلك بشهرين )
يشرح الكاتب بالتفصيل قضيه الاطاحه بمجموعه مايو بل له كتاب مستقل مفصل لتلك القضية كهدف للسادات للاستئثار بالسلطة وحده شارحا عده قضايا واتهامات لمجموعه 15 مايو مثبتا من خلالها انها اتهامات ملفقه لهم هدفها الاطاحه بهم والاستئثار بالسلطة مثل قضايا ( الغاء الحراسات التى اعترض عليها مجموعه مايو – مبادرة 4 فبراير التى قدمها السادات واعترض عليه المجموعه –الاتحاد الثلاثى الذى عارضه على صبرى –اتهامات لسامى شرف بفتح خزنه عبدالناصر شارحا ان من له المصلحه فى سرقه خزنه عبدالناصر هو السادات نفسه
اعلنت جولدا مائير ما سمته مشروع اسرائيل للسلام وبالتدقيق فى هذا المشروع نجد انه فى جوهره هو نفسه اتفاقيات كامب ديفيد التى وقعها السادات بعد ذلك بسنوات حيث جاء بالمشروع الذى اعلن على لسان جولدا مائير فى جريده التايمز 12 مارس 1971 ان اسرائيل لن توافق ابدا على السلام الا على الاسس التاليه :-
عدم عوده قطاع غزه للإشراف المصرى وستعتنى اسرائيل بشئون اللاجئين ومن الممكن ان تخرج سيناء من ادارتنا وتبقى القدس جزءا من اسرائيل وتحتفظ بمرتفعات الجولات يجب اجراء مفاوضات حول الحدود فى الضفه الغربيه على الا تعبر ايه قوات عربيه الى الضفه الغربيه لنهر الاردن وينبغى الا تكون الحدود النهائيه بين اسرائيل والضفه الغربيه سببا للفصل بل يجب الا تكون عاملا للربط بين العرب واسرائيل يجب ضمان حق الطرفين فى الوصول الى الاماكن المقدسه فى اراضى الطرف الاخر - استمرار اسرائيل فى الاحتفاظ بشرم الشيخ لان مضايق تيران حيويه بالنسبه لميناء ايلات – معارضه اسرائيل لاى دوله فلسطينيه فى الضفه الغربيه
ديمقراطيه السادات (ديمقراطيه المفرمه )
لعل ابرز علامات الديمقراطيه فى عهد السادات اعلانه عن الغاء المعتقلات الى غير رجعه وصورته وهو يكسر ابواب سجن طره بدايه حكمه وفى نهايه حكمه نكتشف انه اصدر اوامر باعتقال 19 الف معتقل على امتداد عشرسنوات وتحول سجن طره الى مجمع سجون طره الذى ضم اعتقال 1536 قياده سياسيه ومعارضين بقرارات سبتمبر والتى شملت ايضا اغلاق 6 مجلات وحل جمعيه دينيه ونقل 65 استاذا جامعيا و63 صحفيا الى وظائف اخرى والغاء تعيين الانبا شنوده الثالث بابا للاسكندريه بل وعمل استفتاء على هذه القرارات كانت نتيجته 99.51 % وكان متوسط عمر الوزارة سبعه شهور ونصف فقد عين السادات 183 وزيرا فى سنوات حكمه حتى عام 1980فى 18 وزاره
ويشرح فى هذا الفصل الكاتب مفصلا كيف تم اسقاط عضويه المعارضين بمجلس النواب مثل اسقط عضويه كال الدين حسين – الشيخ عاشور محمد محمد نصر – عبدالفتاح حسن - ابو العز الحريرى احمد فرغلى )
حريه التشهير بالماضى والتبشير برخاء المستقبل
يشرح الكاتب سياسة السادات الاعلاميه وحملته بالتشهير بحقبه الستينات معتمدا على عدد من الصحفيين اهمهم بالطبع موسى صبرى كاتبه الابرز وكذلك بعد الافراج الصحى عن الصحفى مصطفى امين المتهم بقضيه التجسس لصالح المخابرات الامريكيه اى افراج صحى بدون اسقاط تهمه التجسس عنه حيث ادانته المحكمه وتردد اسم على امين بالقضية فآثر بالبقاء فى لندن
يشرح الكاتب كيف تدخل ناصر بنشر عده روايات وكتابات حظرتها اجهزه الرقابه وأسماء الذين منعوا بالفعل فى عصر ناصر حيث ابعد كلا من موسى صبرى بناءا على طلب صديقه الدكتور عبدالقادر حاتم وثائق الكتاب
ابعد انيس منصور حيث كتب فى يوميات جريده الاخبار عن حاكم مجنون طاغية فى عصر المماليك ونشر بالمقال رسما كاريكاتيرا لجمال عبد الناصر كما منع مصطفى محمود من الكتابه لأنه كتب مقالا عن فيلم محاكمات نورمبرج اعتبر اته تعريض بالنظام وبعبد الناصر ابعد مفيد فوزى وعبد الستار الطويلة حيث اتهمت اجهزه الامن بأنهم حضروا اجتماع نقابه المعلمين وتحريضهم بتدبير اضرابا عن تصحيح امتحانات الثانوية العامه
يشرح الكاتب ايضا العلاقة بين الرقابه على الصحف فى الستينات وكيف الغيت الرقابه عام 1956 وقصه تأميم الصحف وإلغاء الملكيه الفردية الى ملكيه الشعب والممنوعون بعصر السادات تعرض عشرات الكتاب والصحفيين للمنع بل حدث مذبحه للصحفيين بعهد وتعرضت صحف باكملها للاغلاق اغلقت المجلات الادبيه التى كانت تصدرها وزاره الثقافه وأغلق يوسف السباعى وزير الثقافة مجله الكاتب ومجله الطليعة ومنع الكتاب اليساريين من الكتابه فى الاهرام بل وألغيت صفحه الرأى لانه لم يكن هناك غير رأى السادات كما منع من الكتابه لطفى الخولى محمد سيد احمد – لويس عوض – يوسف ادريس احمد بهاءالدين وغيرهم ويشرح الكتاب الهجوم على روز اليوسف وكتابها بعد موقف الجريده من احداث 18و19 يناير وكيف ابعد عبد الرحمن الشرقاوى من المؤسسه كما منه صلاح عيسى وحسنين هيكل
يورد موسى صبرى فى كتابه ان اول انفراج حقيقى للصحف فى عهد السادات هو الافراج عن مصطفى امين والذى هاجم بضراوة الحقبه الناصريه بعد الافراج عنه وعمل على تشويه ناصر ضمن حمله السادات فى تحطيم اسطورة عبد الناصر (مذكرات هنرى كيسنجر ) ولكنه عندما كتب مقالا ينتقد فيه مستغربا انضمام وهرولة اعضاء مجلس الشعب الى الحزب الوطنى بمجرد ان اعلن السادات عن تأسيسه دون اعلان برنامج الحزب منعه السادات من الكتابه نهائيا بل وكتب موسى صبرى قول السادات " اذا كان الامر كذلك فانى سأكشف القديم والجديد بالنسبة لمصطفى امين ) ويقول موسى صبرى ورجوته الا يفعل ولم يقل موسى ما هو القديم وما هو الجديد الذى سيكشفه السادات عن مصطفى امين
مذبحه الصحفيين
فى احصائيه نشرتها الاهالى 9 يونيو 1982 فانه قد منع وجمد عن العمل الصحفى حوالى 200 صحفى وهاجر عدد اخر وصل عدد الاجمالى 350 صحفى للعمل خارج مصر لأسباب اقتصاديه او الاضطهاد والتجميد المهنى وفى 4 فبراير 1972 اصدر قرارا باسقاط عضويه 64 من المهنيين بالاتحاد الاشتراكى وصدر قرارا اخر بنقل 104 من الصحفيين الى هيئه الاستعلامات اى ابعادهم عن مهنتهم الاساسيه ومنعهم من الكتابه
الصحفيين وقانون العيب
عقد الصحفيين ندوات داخل النقابه لمعارضه عده قضايا منها مد مياه النيل لإسرائيل بيع هضبة الاهرام – موف معارضا لقانون العيب – وكان مجلس النقابه قد اتخذ قرارا بالإجماع نصه
عدم اقامع ايه علاقات نقابيه مع الصحفيين والإعلاميين الاسرائليين الا بعد اتمام الحل الشامل للقضية الفلسطينيه واعد ايضا مجلس النقابه مذكره حول قانون العيب
لم يكن السادات راضيا عن موقف نقابه الصحفيين فبدا حمله سافرة على الصحافه المصريه فقرر فى 29 مايو 1978 ان يقوم المدعى العام الاشتراكى بالتحقيق مع محمد حسنين هيكل واحمد حمروش ومحمد سيد احمد وصلاح عيسى واحمد فؤاد نجم فى مقالات نشروها خارج مصر
22 يونيو 1979 اعلن صوفى ابو طالب رئيس مجلس الشعبان حق قيد الصحفيين وتأديبهم سيتولاه المجلس الاعلى للصحافة المزمع انشاءه وان نقابه الصحفيين سوف تتحول الى نادى اجتماعى مهمته الرحلات والخدمات المعاونه
يشرح الكاتب كثير من المواقف ضد الصحفيين وصولا لقرارات سبتمبر 1981 فى الغاء تراخيص وإغلاق مجلات واعتقالات
مذبحه القضاة ( عزيزى سامى شرف طيه كشف بأسماء المطلوب تطهيرهم من القضاء انور السادات )
ذهب السادات فى مظاهره اعلاميه الى قاعه المحكمه التى حوكم فيها بتهمه الاشتراك بقتل امين عثمان وأقام احتفالا وانعم على القاضى الذى حكم عليه بالبراءة بلقب صاحب المقام الرفيع (الغى بعد ثوره يوليو ) وقال انه ارفع لقب الدوله
عندما ذهب للقضاة فى ناديهم محتفلا بعيد القضاة وجه خطابا اليهم اعلن فيه انه قد انتهى عهد ذبح القضاة وانه جاء عصر تكريمهم فى اشاره الى ان عبد الناصر ذبح القضاة وهو اكرمهم
يشرح الكاتب بالتفصيل كيف كان دور السادات وهو رئيس مجلس النواب فى اما اسماه هو وصحافته مذبحه القضاة فى 1969 حيث اطلق هذا المصطلح عميل المخابرات الامريكيه الصحفى مصطفى امين عقب افراج السادات عنه بالإفراج الصحى فى حملته فى تشويه حقبه الستينات بل للكاتب كتابا كاملا بعنوان مذبحه القضاة مفصلا فيه كل احداثه
صدر فى 31 اغسطس 1969 قانون باعاده تشكيل الهيئات القضائية وأعيد تشكيلها من جديد مغفلة 189 من رجال القضاة والنيابة عند التشكيل الجديد
البداية كانت هناك ارمه بين القضاة وعبد الناصر بسبب ممارسه العمل السياسى شكلت لجنه لبحث الازمه وكيفيه التعامل معها وكانت اللجنة برئاسة انور السادات ويبين الكتاب كيف اعدت اللجنة صياغة القانون وإعداد كشوفات ابعاد القضاة وكتب بخط يده الى سامى شرف " عزيزى سامى شرف طيه كشف المطلوب تطهيرهم من القضاة مقترح من المجموعه التى تعمل معى بواسطة رئيس النيابة سعد زغلول ماهر الذى كان سكرتيرا لنادى القضاة قبل الانتخابات الاخيره مع تحياتى انور السادات (وثائق الكتاب )
الخديوى واهرامات مصر " هل اتتك الاخبار يامتنبى ان كافور فكك الاهراما " نزار قبانى عن السادات
يشرح الكاتب فى هذا الفصل كارثتين فعلهما السادات الاولى هى موافقة السادات على طلب مستشار النمسا كرايسكى بدفن النفايات النوويه فى صحارى مصر وعهد الى وزير الكهرباء تنفيذ هذا الامر وظلت الموافقة معلقه حتى اغتالته رصاصات الاسلامبولى والكارثة الثانيه والتى تعد اغرب صفقه فى التاريخ هى فضيحة بيع هضبة الاهرام والتى يدرسها كل دارسى التحكيم التجارى الدولى عبر انحاء العالم كان السادات يجلس مع صديقه عثمان احمد عثمان عندما وافق على بيع هضبة الاهرام فى جلسة مع رجال اعمال كنديين هم جليمور ومونك بعد ان طردا من كندا نتيجه فضائح ماليه وقالا انهما سوف يتغيبان سنوات ويعودان بالمليارات من واحة اهرام مصر عقد السادات معهم امتياز لهضبة الاهرام لمده 99 عاما يقام عليها مشروعات سياسيه وحمامات سباحه وارض جولف وغيرها
عارض كل مثقفى مصر والنقابات المهنيه والصحفيين ونقابه المحمين والتى كشفت تعديه الصارخ على الاثار وكشفت اخطاء جسيمه بالعقد تمس السياده المصريه وقادت الدكتوره نعمات احمد فؤاد حمله صحفيه شرسه ضد المشروع وكشفت حقائق واضحه ومخالفات تمس السياده توقف المشروع نتيجه الضعط المحلى والعالمى لانتهاك الاثار وقد لجأت الشركه للتحيكم التجارى الدولى وكسبت تعويضا كبيرا نتيجه ذلك وفى ذلك التوقيت كتب نزار قبانى قصيدته الشهيره ضد السادات هل اتتك الاخبار يامتنبى ان كافور قد فكك الاهرام
الضوء الاخضر للفساد ( الغاء هيئه الرقابه الاداريه )
"جهاز الرقابه الاداريه يكبد الدوله دم قبلها ويشكك فى الناس ويكتب عنهم ما يرضيه اذا لم يرضوه او يرضوا موظفيه وارتبط وجوده بمراكز القوى عندما اظلموا مصر وظلموها ولقد كنت ضد الجهاز وطالبت بإلغائه منذ كنت وزيرا حتى اصدر الرئيس القرار " من كتاب تجربتى لعثمان احمد عثمان
اصدر السادات قرارا يعبرعن مرحلته هو الغاء جهاز الرقابه الاداريه بعدما اصدر قرر فى 5 اكتوبر 1978 بنقل كمال الغر الذى راس وعمل ببناء جهاز الرقابه الاداريه منذ عام 1964 الى المجالس القوميه المتخصصة
وكان القرار المفاجئ فى نقله وإبعاده نتيجة ما اسمته الصحافه الكتاب الاسود الذى اصدره كمال الغر رئيس الرقابه الاداريه كتيبا هاما جدا من ثلاثة اجزاء عنوانه اوجه القصور والخلل فى الجهاز الادارى للدولة من عام 1974 حتى عام 1976 انتهت صياغته عام 1978 وصفته الصحافه بالكتاب الاسود مما دفع السادات لإبعاده
انتشر الفساد فى كل مكان وانتشرت عصابات المافيا فى اركان دوله السادات انتشرت الفضائح لرجال الدوله رشاد عثمان وعثمان احمد عثمان بل وفضائح اسره السادات نفسها فضائح عصمت السادات – حديد التسليح الاسبانى – الأتوبيسات الايرانى وانتشرت العمولات بمعظم الصفقات مع اجهزه الدوله
سكرتير الهانم
فى الشهر الاخير من عمر الرقابه الاداريه استدعيت مذيعه التلفزيون نجوى ابراهيم لسؤالها فى شكاوى مقدمه وصلت للرقابة الاداريه حول تبديد اموال من قسم التبرعات لأحد البرامج الانسانيه التى تقدمها فى التلفزيون وجاءت نجوى ابراهيم الى مبنى الرقابه وبصحبتها شاب هو زوجها المذيع احمد فوزى وعندما سألها عضو الرقابه حول الشكوى التى تلقاها الجهاز استعد احمد فوزى للرد فقال عضو الجهاز انه ليس من حقه ان يتحدث عنها بل ولا ان يحضر التحقيق من الاساس ولكنه وافق على جلوسه لانه زوجها وتلقى عضو الرقابه الاداريه اغرب رد عندما قال المذيع احمد فوزى انا سكرتير الهانم وسأله عضو الرقابه هانم مين ؟ فرد مدام جيهان السادات واعتبر عضو الرقابه ان ذلك تهديدا فاصر على طرده وعدم حضوره التحقيق خرج احمد فوزى متوعدا بانه سوف يبلغ الهانم
فضائح عصمت السادات
التى وصلت للرقابة الاداريه بل وصلت بعض منها للمخابرات العامه ( وثائق الكتاب )
ارسل عصمت السادات ابنه لجهاز الرقابه الاداريه للرد على مخالفات جمركيه فطرده مدير فرع الرقابه الاداريه فهدد بابلاغ الرئيس وبعد ذلك بأيام كان طرد جهاز الرقابه الاداريه نفسه من خريطة الاجهزه الاداريه بالدولة
يحكى الكاتب انه اثناء محاكمه عصمت السادات وأولاده اتضحت واقعه جديدة قبل الغاء الرقابه الاداريه بأيام ذهب جلال السادات الى على هدايت مدير مكتب رئيس الرقابه الاداريه يسأله لماذا ارسلتم الى وزير التموين ضد صفقه اللحوم التى استوردها وقلتم انها ليست مطابقه للمواصفات فى اليوم التالى كان عصمت والد جلال يتصل بعلى هدايت ليقول له ان لديه خبرا سارا سوف يلغى الرقابه الاداريه هكذا كان عصر الفساد
النقب هبه اسرائيل
"عرضت عليكم ان امدكم بمياه النيل ان تصل الى القدس ماره عبر النقب حتى اسهل عليكم بناء احياء جديدة للمستوطنين فى ارضكم " من رسالة السادات الى بيجن
يعرض الكاتب تفاصيل عرض السادات على بيجن توصيل مياه النيل الى القدس والنقب والتبريرات التى ساقها اعلامه للشعب المصرى وكيف رد عليه بيجين ( ان مبادئنا ومعتقداتنا ليست للبيع ياسيادة الرئيس )
طلب هرتزل من اللورد كرومر توصيل مياه النيل الا ان كرومر رفض
كيف تعاون الاسرائيليين فى انشاء ترعه السلام بل ان احب مشروع ترعه السلام مهندس اسرائيلى اليشع كلى حيث قدم المشروع باسم هيئه ناحال وتقدمت ايضا بمشروع استصلاح الاراضى بصحراء الصالحية غرب قناة السويس
استقدام عثمان احمد عثمان لرجال اعمال اسرائيليين لمصر
تحقيقات حول السادات
يشرح فى هذا الفصل علاقة السادات بحسين الشافعى
بعنوان حسين الشافعى واللام قرار الجبان ( لم اشارك فى جنازة السادات لان الرسول نهانا عن تشييع المنافقين فقال صلى الله عليه وسلم لا تصلى على احد مات منهم ابدا ولا تقم على قبره ) حسين الشافعى
يشرح الكاتب فى هذا الفصل كيف وقف الشافعى مع السادات ضد مجموعه مايو وكيف اختلفوا وكيف ابعد حسين الشافعى من نائب رئيس الجمهوريه ويحكى الشافعى عن محاولات لاغتياله دبرها السادات لم يجد الشافعى الا منابر المساجد لإيضاح رؤيته فى نظام حكم السادات موردا عدد من ما قاله على المنابر بأسلوب الاسقاط على السادات مثل قصه (عزيزى امرى ) خطبه اخرى بعنوان هزيمة عرابى اتهمه فيها بتدبير حادث اغتيال قيادات الجيش احمد بدوى ورفاقه
الصديق الحميم العدو اللدود
( اصر السادات على ان يصحب معه فى رحلته لأمريكا شخصا معينا ثم اتضح فيما بعد انه جاسوسا امريكيا ) محمد عبد السلام الزيات
كان محمد عبد السلام الزيات نموذجا لعلاقات السادات صديقا حميما وساعده الاول فى انقلاب مايو 71 حتى وصل به المطاف الى ان اصبح الد اعدائه حيث اتهمه انه عميلا للسوفيت – يروى محمد عبد السلام الزيات عده علامات استفهام عن علاقة السادات بالولايات المتحدة بالستينات فقد اصحبه الزيات فى زيارة لأمريكا فى 1966 وكانت الرحله التى نظمها الزيات لوفد خاص من مجلس الامه برئاسة انور السادات بدعوة من المستشار العمالى لسفارة الولايات المتحدة والامريكيين السود الذين لا تعجبهم سياسات امريكا فى الشرق الاوسط وأول علامات الاستفهام طلب السادات اضافه اسم احد النواب الى الوفد بعد تشكيله بحجه ان له ابنه تدرس فى الولايات المتحدة الى هذا الامر عادى ولكن اذا عرفنا اسم النائب يكون الامر غريبا جدا النائب هو طناشى راند بلو والذى القى القبض عليه عام 1971 بتهمه التجسس لحساب الولايات المتحدة الامريكيه فى منطقه جناكليس ومعه سكرتيره القائم بالإعمال الامريكى التى تم ترحيلها وقد انتحر طناشى راندبلو فى ظروف غامضة وأمر السادات نفسه بإغلاق ملف التجسس الخاص به يقول الزيات " ربما لم افكر فى الامر إلا بعد ذلك بفترة على وجه التحديد بعد القبض عليه بتهمه التجسس على المطارات المصريه وعلى الخبراء السوفيت فى تلك المنطقه لحساب المخابرات الامريكيه
يروى الزيات ان السفير المصرى بأمريكا لم يكن سعيدا به وبتدخله فى كل الامور وفيما بعد امتدح السادات السفير امامه قائلا انه مقرب جدا من الرئيس الامريكى جونسون الذى قال للسادات انه احد السفراء القلائل الذين يمكنهم الاتصال التليفونى به مباشره واعد برنامج الوفد ليقوم بزيارات مثيره خارج واشنطون وبقى السادات فى واشنطون فى انتظار تحديد موعد لمقابله الرئيس الامريكى علامة الاستفهام الثانيه هى ان الزيات فوجئ بان المرافق للرئيس لم يكن باركر رئيس القسم المصرى بوزارة الخارجية الامريكيه ولكن حل مكانه مايكل ستيرز الذى سبق ان عمل فى السلك الدبلوماسى المصرى فى بدايه الستينات لعده اعوام والذى لعب ادوارا فيما بعد بين السادات والولايات المتحدة والاتصالات مع سيسكو وروجرز
علامة الاستفهام الثالثه التقى السادات والسفير المصرى بالرئيس الامريكى فقط فى اجتماع مغلق وبقى الزيات فى انتظار انتهاء الاجتماع بعد ذلك لاحظ الزيات انه لأول مره لا يسجل السادات محضرا عن هذا الاجتماع السرى بينه وبين جونسون - علامة استفهام اخرى عاد الوفد المصرى وعاد الزيات الى القاهره بعدها بيومين اما السادات وزوجته فقد سافرا الى بلجيكا وعندما عاد بعد اربعه ايام لم يكن السادات قد وصل الى القاهره وهنا علامة استفهام اخرى لن استطع ان اجد لها اجابه هى قصه الشيك " اتصل جمال عبد الناصر بالزيات تلفونيا وكان يبدوا غاضبا يسأله عن حكاية العشره ألاف دولار الذى كتبه عبد الله الصباح للسادات على احد بنوك بلجيكا وصرفه اثناء عودته عبر بلجيكا وغم تعمده ان يذهب الى البنك وحيدا بعيدا عن السفارة المصريه امتنع السادات الذهاب الى مجلس الامة بحجه المرض حتى تمت تسويه قضيه الشيك
يروى الزيات بعد تمثيلية احراق الاشرطه والتسجيلات امر السادات بفرض الرقابه على محمود رياض وزير الخارجية لأنه كان رفض التصديق بان محمد فوزى شريك فى المؤامرة عليه والذى رفض قرار محاكمه فوزى بالمحكمة العسكريه والذى امر السادات بإعدامه ورفضته المحكمه قائله ان قائد الجيش لا يعدم الا فى حاله الخيانة العظمى -يروى الزيات ايضا كيف كان الزيات شاهدا على سياسة السادات بالإفراج عن الاخوان المسلمين والاعتماد عليهم لتحجيم الناصريين والتيارات اليساريه
مقاوله هدم مصر
فى هذا الفصل يشرح الكاتب بالتفصيل العلاقة الشاذة بين السادات وعثمان احمد عثمان وكيف صعد هذا الصعود الكبير بفضل علاقته ومصاهرته للسادات حتى حاول موسى صبرى الدفاع عن هذه العلاقة ولم يستطع حتى انه قال " ان بعض الصحف الامريكيه والاوربيه كانت تقول ان اى مشروع استثمارى اجنبى لا يمكن ان يقبل فى مصر او ينفذ إلا اذا كان عثمان مقرا له " كان عثمان مهندس المقاولون العرب استقدم الاسرائيليين لاستزراع الصالحية –حضر توقيع امتياز بيع هضبه الاهرام – عهد له السادات بتنفيذ مشروع نفق الشهيد احمد حمدى كن عثمان جليس السادات ويشاركه فى كل شئ حتى رياضه المشى اليوميه مشاهده افلام السينما يحضر المقابلات السياسيه لعب دورا كبيرا فى التقريب بينه وبين الجماعات الاسلاميه والإخوان - تشير اليه اصابع الاتهام فى عده قضايا فساد منها حديد التسليح الاسبانى له دور كبير فى الغاء هيئه الرقابه الاداريه وبفضل علاقته بالسادات فقد حصل على 70 % من اعمال المقاولات فى مصر لشركته والغريب ان كل هذه المقاولات كان يسندها الى مقاولى الباطن من القطاع الخاص
كان لعثمان عشره وكلاء وزاره فى جهاز التعمير مع ان وزاره الاسكان ذاتها بها اربع وكلاء وزاره فقط وكان لديه 30 مستشارا منهم مستشار لشئون السينما وكلهم من الاصدقاء والمعارف ولقد آثار الدكتور محمود القاضى فى مجلس الشعب انحرافات المهندس عثمان وهو وزير للتعمير وذهب السادات الى المجلس ليقول انه هو المقصود بهذه الحمله هو وأولاده وانه لم يسكت ولكنه دافع عن انحرافات عثمان 14 مارس 1976 ولإحساس عثمان احمد عثمان بالتميز فقد هاجم كل رؤساء الوزارات والوزراء الذين عمل معهم ووجه اليهم اتهامات اعتمادا على صلته بالسادات
كان الساعد الاول للسادات فى خلق طبقه الانفتاحيين والطفيليين الذين كونوا دعامة حكمه – قبض عليه وادخل السجن الحربى اكثر من 12 ساعة وحقق معه لضبط خريطة الصواريخ المسلمه اليه شخصيا مع ابن شقيقته الذى اتضح انه جاسوسا للمخابرات الاسرائيليه وتمت محاكمته وإعدامه
كبير العائله الساداتيه
" هذن الفئه الطاغيه الباغيه الضاله المضله التى رضعت حراما فلما بلغت فطامها حسن لها الحرام وطاب مقاما لم يطلب لها سوى دوم الشعب تمتصه لتثرى على حسابه والحاجه تقتله " حسنى عبدالحميد من مرافع الادعاء قضيه عصمت السادات
يحكى الكاتب مفصلا قضيه الفساد لاشقاء السادات وكبيرهم عصمت السادات التى حوكم فيها واعتقاله وفساد اخيه الاصغر طلعت السادات والذى اعلن السادات انه اعتقله لانه تشاجر مع الجيران والحقيقه انه اعتقله ليخفى تورطه فى تهريب المخدرات حيث قال اللواء عبد الحميد الصغير مدير مكتب مكافحه المخدرات فى بدايه السبعينات كان بمصر عصابتان للمخدرات احداهما يرأسها طلعت السادات وانه ابلغ وزير الداخليه حول عصابه طلعت اكثر من مره وفى اخر مره قال له ممدوح سالم خلاص اعتقلناه بل حكى السادات نفسه فى البحث عن الذات انه هرب بمصاريف المدرسه وهو صغير
يروى الكاتب قصص الفساد للعائله الساداتيه ومعرفه اخيهم الرئيس والادله على ذلك بعده قضايا اهمها قضيه الشيك باسم انور السادات حيث ذهب ابن عصمت السادات لاحد البنوك السويسريه لصرف شيك خاص به رفض البنك مخطرا السفاره المصريه ان شخصا ينتحل صفه رئيس الجمهوريه
قضيه الدمرداش ابو سعده الذى كتب الشيك وكثره شكاواه من عصمت السادات والتى وصلت للرئيس امر رئيس المخابرات الحربيه بتسجيل حوار بنفسه بينه وبين عصمت السادات لاثبات فيه براءه اخيه عصمت واذا به يكتشف العكس صحه شكاوى الدمرداش ابو سعده
الشرطه العسكريه تحمي عصمت السادات
قدم مأمور قسم الهرم بلاغات لكثره تعديات عصمت السادات فى منطقه الهرم على اموال الدوله بمسانده البلطجيه والاستيلاء على المحاجر الحكوميه حرر مأمور قسم الهرم محاضر بها وذهب بنفسه الى رئاسه الجمهوريه ذهب مره اخرى ليعرف مصير مذكره الوقائع والمحاضر المقدمه منه الى مكتب الرئيس بالجيزه ومع كثره الحاحه نصحوه ان يذهب الى ممدوح سالم رئيس الوزراء ذهب لمقابله وزير الداخليه الذى ما كاد يقرأ مذكرته حتى مزقها وطلب منه فى حده الا يعود بكتابه مثل هذه المذكرات ذهب الرجل الى الرئاسه وقدم مذكره اخرى بما وقع وقال فيها انه يتصور ان هذه الاحداث تتم بدون علم الرئيس الذى ينادى فى خطبه بالنزاهه والطهاره جاءه الرد فى صوره قرار بنقله من القسم بالمخالفه لقانون الشرطه ومواعيد التنقلات بين رجال الداخليه بل واحيل الى مجلس الشرطه الاعلى للتحقيق معه فهل يمكن القول ان الرئيس لا يعلم عن فساد اشقاءه
ينشرالكتاب احدى الوثائق الهامه من المخابرات العامه ارسلت الى المدعى العام الاشتراكى حول تصرفات عصمت السادات مع شركه اسرائيليه برأس مال الف مليون دولار خاصه وان عصمت السادات سوف يذهب لمقابله شركائه الاشرائيلييه فى الخارج اصدر السادات امرا بمنعه من السفر حمايه من الشهير به وبعائلته المصونه
نهايه بطل امريكى
فى هذا الفصل يحكى الكاتب بالتفصيل اختلاف الاعلام العالمى عن السبب الحقيقى فى الاختلاف بين جنازة جمال عبد الناصر وبين جنازه انور السادات ولماذا كانت القاهره هادئه وعدم اهتمام الجماهيركما لو كان مواطنا عاديا وتبرير حسنى مبارك بذلك فى وسائل الاعلام
جنازه البطل الغربى – حضر الجنازه 18 رئيسا و5 امراء كلهم من اوروبا وامريكا بينهم 5 رؤساء امريكان منهم كارتر وفورد ونيكسون وميتران ودستان وامير الدانمارك والامير تشارلز ورؤساء ايطاليا والمانيا وايرلندا وليبريا ورئيس وزراء هولندا واصدقائه بيجين وشارون ويوسف بورج من اسرائيل وايضا فرح ديبا ارمله شاه ايران وابنه رضا بهلوى سارت الجنازه وسط اجراءات امنيه مشدده وتم دفنه فى النصب التذكارى للجندى المجهول
مبادئ السادات - فوق مقبره السادات رفعت لافته تحمل كلمات ( عاش من اجل المبادئ واستشهد فى سبيل السلام ) وليس هناك ما هو اكثر تضليلا من هذا الشعار الذى تكذبه حياه السادات العمليه على امتدادها فقد عاش الموقف وضده وتأرجح بين المتناقضات فبدأ حياته بالتجسس لصالح الالمان والتحق بالحرس الحديدى لخدمه الملك وتنظيم الضباط الاحرار المعادى للملك مدح جمال عبد الناصر والف كتب عنه يتغنى به ( ياولدى هذا عمك جمال ) وبعد موته قاد حمله للتشهير به وبحقبه الستينات بيد مجموعه من الصحفيين المشبوهين اولهم مصطفى امين الذى افرج عنه افراجا صحيا بعد ثبات تجسسه للمخابرات الامريكيه – كان السوفييت فى نظره الاصدقاء الاوفياء ثم كانوا بعد ذلك الد الاعداء الذين استعمروا بلادنا واحتلوها كانت الولايات المتحدة هى العدو المستمر الذى يريدنا مستسلمين اذلاء بعيدين عن الاشقاء العرب ثم كانوا الاصدقاء الاوفياء – كانت اسرائيل هى العدو الغادر الذى حاربنا ربع قرن من الزمان ثم تحولت الى دوله حليفه صديقه كان بيجن ارهابيا سفاحا اصبح صديقا حميما وكان العرب اشقاء نصر اكتوبر ثم اصبحوا سفلة وأرزال وإمعات ولم يقدموا لنا شيئا ويطول الحديث عن مبادئ السادات وعلاقاته الفردية التى اعتمدت على ان كل صديق له اصبح عدو لدود ( محمد عبدالسلام الزيات – محمد حسنين هيكل – ابراهيم كامل – حسن عزت وغيرهم كثير)
(الشق الثانى من الشعار مات من اجل السلام ) الحقيقة ان السادات قتل نفسه قتلته الجماعات الاسلاميه التى تصالح معها وافرج عن افرادها وقياداتها من السجون لمواجهه التيارات اليساريه والناصريين لتشوه حقبه الستينات وكل ما بناه ناصر
اقتسم جائزه نوبل مع الارهابى بيجين رئيس عصابة ارجون زفاى اليهودية التى قتلت الرجال وبقرت بطون النساء وعلقت اجسام الاطفال بعد تمزيقها على الاشجار حيث يقول عبد الحليم رمضان محامى خالد الاسلامبولى ان السادات وبيجن هناك اوجه تشابه بينهم فكلاهما ارهابيين عمل السادات بالتجسس لصالح النازى ثم خدم فى الحرس الحديدى لخدمه الملك كمقتل مأجور يتقاضى على كل رأس يقتله الف جنيه بشهادة زملاءه فى الحرس الحديدى