قميص حسون

جبار عودة الخطاط
2017 / 2 / 13

ولأنه
يرضع من ثدي امه النخلة
حليبا بنيا كثيفا
يسمونه الدبس
يعرف حسون بعلامتين فارقتين:
1-بشرته سمراء تسر الناظرين.
2-تكتظ غرفة نومه
التي هي كل بيته
بنصف دزينة
او اكثر من الاولاد
رغم أن عمره لم يتجاوز الحربين
فشهر شباط
عند حسوننا يمتد ل 365 نوما
وقد يتضخم فيعبر
إلى ضفاف شقيقتنا السنة الهجرية
فيبتلع محرم
وربما يمتد اكثر ..
كل هذا ......
وطاحونة
حروبنا
السابقة
و الراهنة
و اللاحقة
تراوده :هل من مزيد!
حروبنا التي صرنا
نبدل كل صباح
قمصانها المفصلة من قطران
بأخرى اكثر سخونة
قمصاننا التي نرتديها نحن
لكنها تشوي إكباد امهاتنا
حروبنا التي يخرج اليها
حسون وأولاده عراة
أولاده الذين لم يبلغوا سن الحرب
يخرجون اليها
وهم يسبحون بحرب هررة أماجد
انجبتهم حرباء
وهي زوجة جدنا حرب
هررة يحرقون النهر
كل يوم بصلوات
يلعنها الله
ورسوله والملائكة اجمعين