دموع مشوية

جبار عودة الخطاط
2017 / 2 / 11

الارغفة الصغيرة
دموع التنور
والاسماك
دموع النهر
والفاكهة
دموع الشجرة
والشاي
دموع الاباريق المحترقة
والابناء دموع الامهات
تذرفها
على دكة الحروب المجيدة
يالبؤسنا نقتات
على اوجاع الاباريق المحترقة
وهي تعاني
على نار هادئة
فيما الموسرون منا وهم كثر
يقتاتون على
اوجاع اشقائنا التنور والنهر والشجرة
اما ساستنا التجار
او تجارنا الساسة
فيقتاتون
على اوجاع الامهات
فصار العراق -في ظلهم يا رعاهم الله -
المطعم العالمي
للدموع المشوية الطازجة
...لحومه
مجربة
وحسب
الطلب!