شئ عن مغزى اجراءات ترامب !!

مهند البراك
2017 / 1 / 31

لايُخفى مايجري في العالم بسبب قرارات الرئيس الاميركي الجديد ترامب، من احتجاجات و اضطرابات متصاعدة تهدد ليس الأمن الغربي فحسب و انما الأمن العالمي بأجمعه. و يتفق و يختلف المحللون و المراقبون في التوصل الى اسباب مايجري و الى ماهية المجهول القادم . .
في عالم يتغير بسرعة تفوق قدرتنا على مواكبته واستيعابه . . بفعل العولمة وتدفق السلع التي تزداد تنوعاً و وظائفاً، و بفعل تزايد تنوع و انتشار الأفكار، و بسبب الهجرات السكانية الواسعة. عالم يتغير تحت ضربات الثورات التكنولوجية المتلاحقة. و بتأثيرات ثورة الاتصالات وتراجع هيبة الحدود و الفواصل و الجدران العازلة. التي تعلن بمجموعها انتهاء عهد الجمود والثبات، و انتهاء السير على قواعد نهائية قاطعة. و كأن مفكري و صانعي و متلقيّ مايجري في امتحان دائم، في عالم يتغيّر بشكل عاصف.
ولابد من التذكير بكلمات زبغنيو بيرجنسكي مستشار الرئاسات الاميركية و خبير السياسة الدولية في حفل الإعلان عن الالفية الثانية بكونها " الفية كارل ماركس " مطلع عام 2000 ، حين اعلن عن انتصار الرأسمالية على الإشتراكية القائمة في المرحلة، قائلاً " انتصرنا لأننا درسنا و استوعبنا افكار كارل ماركس جيداً على عكس القادة الإشتراكيين . . افكار كارل ماركس تستمر في التحقق و موقعنا في العملية التأريخية يتلخص بكوننا نحن العوامل المعرقلة لقيام اشتراكية حقيقية، التي ان عرقلنا قيامها مئة عام ، هل هذا قليل ؟؟؟ "
من تلك الكلمات التي تصف دور الرأسمالية المعرقل للعملية التأريخية و تطور المجتمع البشري و الاقصاد و العلوم، التي بينما فاجأت اوساطاً حينها، فإنها اسعدت الكثير من المفكرين و السياسيين منذ ذلك الحين و الى الآن . . الذين يرى كثير منهم، ان العالم المتغيّر بشكل عاصف كما مرّ، يثير عاصفة اشمل من التقارب و التفاهم و بالتالي التضامن بين البشر المظلومين و المستغَليّن على اختلاف قومياتهم و عقائدهم و اجناسهم، لمقاومة رأس المال العملاق الذي لايكفّ عن الهجوم على الحقوق الطبيعية للبشر، حقوقهم في حياة آمنة و سعي للافضل . .
و تقترب من تقديرات البيان الشيوعي المعبّرة عن ان المضطَهدين و المستغَليّن سيزدادون تقارباَ و تضامناَ مع تطور الرأسمالية اكثر فأكثر . . بعيداً عن تفاصيل الوسائل و الكيفيات و الريادة التي لاتنفكّ تتغير، قياساً بتحقيق درجات من اوسع تعاون و تضامن بين فئات و طبقات المضطًهدين و المظلومين من اجل تحقيق الحقوق و من اجل غد افضل، الأمر الذي يثير مخاوف رجال الرأسمال الكبير فيسعون للتصدي المحموم لذلك التقارب و التفاعل .
ففيما يتصاعد سريعاً استنكار قرارات و مراسيم ترامب، الذي صار يشمل حكومات و وزراء و رجال حكم و سياسة و قانون و عدل و دبلوماسيين، و عدد من كبار رجال الأمن القومي الأميركي، اضافة الى اوسع الاوساط الشعبية رجالاً و نساءً في اميركا و الغرب و البلدان الصناعية، و صار يشمل مؤخراً قسماً واضحاً من ممثلي الحزب الجمهوري الحاكم ـ حزب ترامب ـ في مجلس الشيوخ و مجلس النواب الأميركيين، حتى شمل اعلان الرئيس الأميركي السابق توّاً اوباما، الذي اعلن تأييده علناً لأعمال الإحتجاج و الإستنكار المتصاعدة سريعاً . .
حيث يتزايد السعي لمقاومة محاولات إلغاء القوانين الأميركية ذات الطابع التحرري و التقدمي الإنساني و التي تشكلت بفعل الثورة الأميركية التحررية اواخر القرن الثامن عشر و بزخمها، مقاومة المحاولات التي بدأها ترامب بإجراءاته و قراراته الفورية العنصرية و المعادية لحقوق النساء و للحقوق الصحية و الإجتماعية المحرزة حديثاً لأوساط من الشغيلة، و قراراته المخلّة بقوانين حماية البيئة . .
اضافة الى قراراته المعادية للتعاون و التفاهم الدولي في مجالات الاقتصاد و التجارة، بسبب شعوره هو و فئته الحاكمة بإمكانيتهم على تحقيق ارباحٍ انانية اعلى مما تحققه احتكاراتهم الآن بسبب التزامها بالقوانين الجارية التي لم تعد تحمي مشاريعهم و خططهم.
قرارات تؤجج مشاعر النزعة القومية الضيقة و نزعة الميل لإثبات الذات القومية الدولتية و انانية مصالحها، التي لم تألفها القارة الأميركية الشمالية . . اضافة الى اجراءاته المسماة بـ ( مقاومة الإرهاب ) التي ستزيد الارهاب في الواقع بتقدير ابرز متخصصيه . . الإرهاب الذي صار يزداد خطورة برداءات الدين و صار يفتك حتى بشباب الغرب، الذي يزداد تطلعه و تفكيره بالهروب من واقعه، بسبب انتشار الفقر و البطالة و الجوع و المرض و انتشار الجهل و تفشي المخدرات بين صفوفه، و الذي تتسبب في انتشاره و تصاعده، الحروب و الاعداد الهائلة و المتزايدة من اللاجئين المتنوعي الدرجات الإجتماعية و الثقافية و الأجناس، من الهاربين من مناطق الحروب . . الأمر الذي صار يهدد بنية مجتمعات الغرب ذاتها . .
الأمر الذي ادى و يؤديّ الى اندلاع و زيادة الإحتجاجات الشعبية، التي تذكّر بما جرى في المدن الأميركية الكبرى في زمان (الربيع العربي) ـ كما اصطلح عليه حينه ـ ، حين ادّت احتجاجات الشباب الأميركي الى صدامات عنيفة و سقوط اعداد من القتلى و الجرحى في الصدامات مع رجال البوليس الاتحادي الاميركي حينه، الأمر المتوقع له ان يتصاعد اكثر و اكثر مما جرى و يهدد بنشوب صدامات و حروب محلية في الولايات المتحدة الأميركية ذاتها، وفق تقديرات خبراء و محللين و مراقبين و ناشطين في الصحافة و في مواقع التواصل .

30 / 1 / 2017 ، مهند البراك