يحدث في مصر الآن

طارق المهدوي
2017 / 1 / 29

يحدث في مصر الآن
طارق المهدوي
رغم ما يبدو من صعوبة تصديق الذي يحدث في مصر الآن فإن السكوت عنه يبدو بالنسبة لي أكثر صعوبة...ففي واحدة من العمليات القذرة للجيل الأول تم إخراجي عنوةً من مستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر فاقداً للبصر في العين اليمنى كنتيجة لعملية جراحية خاطئة مازالت مفتوحة أجروها لي هناك، ومصاباً بعدة جلطات في القدمين كنتيجة لعلاج كورتيزوني خاطئ منحوني إياه هناك، وذلك في أعقاب محاولة اغتيال عبر الدهس بإحدى السيارات المسرعة خلال عيد الأضحى السابق والتي لم تقتلني ولكنها ألحقت بعيني انفصالاً شبكياً "عملاقاً"...وبمجرد عودتي عند الساعة الخامسة مساء أمس السبت 28/1/2017 إلى شقتي الكائنة في الطابق العاشر تم فوراً قطع خط الكهرباء العمومي المغذي لمصعد العقار وسلالمه والمغذي أيضاً لماكينة الضخ "الموتور"، والذي يغذي بدوره خزانات المياه التي تلبي الاحتياجات المائية لعدد خمسين أسرة هم إجمالي سكان العقار، وعليه فقد انقطعت المياه تماماً ونهائياً كما انقطع جمع القمامة بسبب انقطاع المصعد فتكومت قمامة السكان داخل العقار، أما بيت القصيد العلاجي بالنسبة لي فقد تمثل في امتناع أية طواقم طبية أو تمريضية أو صيدلانية عن متابعتي علاجياً لصعوبة الصعود على السلالم بمعداتهم إلى شقتي في الطابق العاشر، وذلك كله تحت مبرر معلن نقله لي هاتفياً أحد الصيادلة الممتنعين عن الصعود على لسان لواء الجيش الذي كان المحافظ قد انتدبه من خارج العقار لإدارته بعد انقلاب المحافظ على الإدارة الشرعية السابق انتخابها تحت رئاستي، والمبرر المعلن هو قيام شركة الكهرباء بهذا الإجراء من تلقاء نفسها نظراً لوجود "فاتورة" تحصيل متأخرة على العقار قيمتها ثلاثة آلاف جنيه مصري أي مائة وخمسون دولاراً، علماً بأن عنوان العقار هو 330 شارع الملك فيصل في حي الهرم بمحافظة الجيزة...وهكذا مازال حكام مصر الفاشيون يستخدمون ضد خصومهم السياسيين عمليات تصفية وتقييد وإنهاك وتطويق تعود لمرحلة الجيل الأول رغم أن العالم كله يوشك على الانتقال في هذا المجال إلى مرحلة ما بعد الجيل الخامس، والله المستعان!!.
طارق المهدوي