كيف جائني الوحي البارحة - ومنذ البارحة اصبحت رسولة الله للعالمين وخاتمة النبيين

نهى سيلين الزبرقان
2017 / 1 / 25

كيف جائني الوحي البارحة - ومنذ البارحة اصبحت رسولة الله للعالمين وخاتمة النبيين


“جائني جبريل ، وانا نائمة ، بنمط من ديباج فيه كتاب ، فقال : إقرئى ، قلت : ما أقرء . فغتني (أَي ضغطني ضغطًا شديدًا) به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني (أي أطلقني) ، فقال : إقرئي، قلت: ما أقرء . فغتني به حتى ظننت أنه الموت ، فقال : إقرئى ، قلت: ما أقرء . فغتني به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني ، فقال : إقرئى ، قلت: ما أقرء . فغتني به حتى ظننت أنه الموت، فقال : إقرئى ، قلت: ماذا أقرء ؟ ما اقول ذلك الا افتداء منه أن يعود لي بمثل ماصنع بي ، فقال :”اقرئي بسم ربك الآعلى…علم الانسان مالم يعلم”.
فقراتها ثم انتهى فانصرف عني وهببت من نومي.

فخرجت من الغار أجري حتى اذ كنت في وسط من الجبل سمعت صوتا من السماء يقول : يانُهى انت رسولة الله و انا جبريل. فرفعت رأسي الي السماء أنظر ، فاذ جبريل في صورة رجل صاف قدميه في افق السماء يقول :يا نُهى انت رسولة الله وانا جبريل…”


أكيد كلكم يضحك و يقهقه على جنوني ، والكل يؤكد انني مجنونة ومكاني الطبيعي هو مستشفى المجانين ، وان لم يكن ذلك على الاقل الكل سينصحني بان ازور طبيب عقلي ونفسي ليُشخص هذا المرض ويعرف ماهي حالتي المرضية. وربما هناك من سيدعوا لي بالشفاء العاجل ، و هناك من سيعترف انه رُفع عني القلم وانه لا يؤخذ على كلامي لانني أهذي وعندي هلوسات بصرية وسمعية وارى صورا واشباحا في السماء.

و منامي هذا ماهو الا نتيجة التُخمة والأكل الذي أكثرت منه البارحة في العشاء، حتى انني تصورت أن ملاك اسمه جبريل اتاني في منامي و أملا عليا أول سورة نزلت في القرآن . والكل سيقول لي أن الاكل كان دسم وسينصحني بان أخفف من الدسم في الأكل خاصة في وجبة العشاء ..

لا أتصور أن أحدا منكم صدقني أو سيُصدقني و سيتبعني لان في هذا العصر نملك من المعلومات مايجعلنا نعرف أن الامراض العقلية تُسبب الهلوسات السمعية والبصرية ، ايضا الكل يعرف أن المنام له علاقة وطيدة بالأكل، مرات نتيجة للأكل نرى في منامنا العجب العجاب حتى اننا مرات نقفز من هول الرؤى المنامية الخيالية…

وأكيد كلكم يردد في اعماق نفسه المثل “اذ كان المتكلم مجنون يكون المستمع عاقل” ….

يعنى اذ كانت هذه المجنونة تدعي النبوة فانتم كلكم (كل القراء) عاقلين لان لا أحد سيُصدقني لان كلامي هو كلام مجانين بحت ….


لكن اتمنى ان يصدقني بعضكم لان جبريل زارني واتاني برسالة رب العالمين لأتمم مكارم الاخلاق و رحمة للعالمين و جعل رمحي تحت ظل سيفي ….

فقط للتذكير جبريل ليس حكرا على أحد، لأ ذكركم بان محمد حبيبي و قُرة عيني اتاه جبريل مثل ما اتاني انا البارحة …

فاذ كان يوحى لمحمد فانا ايضا يوحى اليّا ، وان صدقتم محمداً فعليكم التصديق بي ، انا وهو كاسنان المشط ، نزل علينا الوحي بنفس الطريقة و نفس الاية ….

يا سبحان الله …..


اي تشابه بين الشخصيات فهو من محض خيال الكاتبة :)


افيقوا من وهم 1400 سنة ….


هامش


جاء الوحي لمحمد و هو نائم في غار حيراء …من سيرة بني هشام - صفحة 127


“قال صلعم : فجائني جبريل، وانا نائم ، بنمط من ديباج فيه كتاب ، فقال : إقرء ، قلت: ما أقرء . فغتني (أَي ضغطني ضغطًا شديدًا) به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني (أي أطلقني) ، فقال : إقرء ، قلت: ما أقرء . فغتني به حتى ظننت أنه الموت ، فقال : إقرء ، قلت: ما أقرء . فغتني به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني ، فقال : إقرء ، قلت: ما أقرء . فغتني به حتى ظننت أنه الموت، فقال : إقرء ، قلت: ماذا أقرء ؟ ما اقول ذلك الا افتداء منه أن يعود لي بمثل ماصنع بي ، فقال :”اقرء بسم ربك الآعلى…علم الانسان مالم يعلم”. قال: فقراتها ثم انتهى فانصرف عني وهببت من نومي.

قال : فخرجت حتى اذ كنت في وسط من الجبل سمعت صوتا من السماء يقول : يامحمد انت رسول الله وانا جبريل. قال فرفعت راسي الي السماء أنظر ، فاذ جبريل في صورة رجل صاف قدميه في افق السماء يقول :يامحمد انت رسول الله وانا جبريل…”