و يستمر الاستهتار يا حماة اليسار

عماد الحسناوي
2017 / 1 / 18

دار الشباب في أوقات العمل لا تعمل
عندما قلت في أول مقال أن الهدف من دار الشباب بومية هو الرقص و الغناء و تساءلت أين أندية الفكر و الثقافة ؟ وفي الأخير قدمت خلاصة في قولة قلت فيها دار الشباب تقول لنحرك أجسادنا عوض عقولنا.
نحن كشباب المنطقة نسعى قدر الإمكان أن نهتم بكل ماهو ثقافي، لكي نحرر عقول الناس من مجموعة الأوهام و الأشباح اللذين يستغلون ضعفهم المعرفي، لكي يصلوا إلى مجموعة من غايات.
إن المتحكم الأول في دار الشباب هي الشبكة و أكبر دليل على ذلك أنهم عندما يريدون القيام بنشاط معين نجد دار الشباب مفتوحة قبل أوقات العمل ومثال على ذلك يوم السبت كانت دار الشباب كلها للشبكة حتى الواحدة ليلا والسبب هو الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الذي ضم كل أشكال البهرجة والرقص والغناء ولم يتحدثوا يوما عن الحضارة الأمازيغية و إنجازتها، و كذا أعضاء المقامة المسلحة اللذين واجهوا المستعمر لكي يتركوا لنا وطنا للعلم و المعرفة، وهنا أستحضر قولة عسو بسلام عندما قال "أنا احمل السلاح لكي يحمل أحفادي القلم". للأسف الشديد المهدي المنجرة على حق عندما قال أن المغرب عندما أخد الاستقلال بدأ الاستعمار الحقيقي" و الشبكة تمثل شكل من أشكال الاستعمار، و يستغلون فقر و الضعف الناس لكي يصلوا إلى القمة وهنا سأقول لهم كما قال ديفيد ماكولوغ " لا تتسلق قمم الجبال ليراك العالم، لكن تسلقها أنت لترى العالم".
ما أستغرب إليه هو عقولهم الدوغمائية التي لا تتقن سوى لغة الخشب ودليل على ذلك أهدافهم تضم كل اشكال الثقافة، و يقولون باستهتار نحن سعداء بالخطوة التي قام نادي الفكر و الثقافة، وعندما نقول لهم أين حضوركم يقولون بطريقة غريبة الشأن الثقافي لكم فقط، كأن الثقافة محصورة في نادي وحيد، وفي هذا الصدد سأقول عن دوغمائية هؤلاء كما قال علي شريعتي "من الصعب أن تتعايش مع أناس يرون أنفسهم دائما على صواب". وكما قال برنار شو إدعاء المعرفة أخطر من الجهل".
هنا أوجه الرسالة إلى كل غيور على هذه المنطقة الصغيرة أن لا يصمت على هذا الوضع ويحاول قدر الإمكان مواجهة كل من له رغبة في السيطرة و الإستغلال اينشتاين يقول "العالم لا يتحطم بواسطة الأشرار، بل بواسطة من يشاهدونهم دون أن يفعلوا شيئا".
والرسالة الثانية ستكون موجهة الى أعضاء النادي وسأقول لهم مزيدا من النضال و الصمود أيها الأبطال، فنحن نسير في الطريق الصحيح، ودليل على ذلك العراقيل التي نتعرض لها في كل خطوة نحاول القيام بها للنهوض بالعلم والمعرفة. فلنرفع الشعار الذي رفعه كانط في رسالة ما الأنوار "تجرأ انت على استخدام العقل".
والرسالة الثالثة لهؤلاء الأشخاص اللذين يعتقدون أنفسهم أنهم رمز التغيير، سأقول لكم هدفنا واضح ليس كما تقولون أننا جئنا لنشر الإلحاد أو ضد النظام أو استغلال الفتيات... فهذا من اختصاصكم أما نحن كنادي الفكر نحترم ونقدر الكل لأن عقولنا متشبعة بالقراءة لا غير، أما انتم فحدث ولا حرج خاصة في إطاركم المساعد الذي جعل من فتيات المسرح سلعة لجلب الجمهور، والقيام بعلاقات غير شرعية....
ختاما اقول اذا كنتم فعلا أهلا للعلم والمعرفة، فأنا أطالب بمناظرة كانت في الماركسية باعتباركم متمركسين أو في حقوق الإنسان أو المجتمع المدني....
"لقد تحملت أشد الالام، لذلك لن أتأثر إن رأيتكم تصرخون". نيتشه