كوميديا نتاني الرطاط

فاروق عطية
2017 / 1 / 3

أمام السياسات الاقتصادية الخاطئة وخطوات الحكومة المصرية المتسارعة برفع الدعم عن السلع وتعويم الجنيه، سياسات أدت لتدهور الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية حتي وصل سعر الدولار الأمريكي إلي 20 جنيها، ترحمت علي أيام زمان قبل حركة ضباط 23 يوليو، حيث كان الدولار = 20 قرشا، أي أن الجنيه المصري كان = 5 دولارات أمريكية، وسبحان مغير الأحوال. نتيجة لتلك السياسات الاقتصادية الغير رشيدة، ازدادت الطبقة الفقيرة فقرا وتآكلت الطبقة المتوسطة حتي وصلت لما قرب خط الفقر.
لذلك قررت أن أتواجد في أحد الأماكن الشعبية لأتعايش مع الفقراء علي الطبيعة، لمعرفة مدي ما يعانونه ومدي تحملهم للغلاء الطاحن، وهل يستطيعون مواصلة الحياة بصبر حتي ينصلح الحال وتتعافي مصر من وعكتها وتعود أقوي مما كانت اقتصاديا بإذن الله، كما طالبنا السيد الرئيس بالصبر لمدة ستة شهور ليس إلا بعدها تتعدل الأحوال.
توجهت لمنطقة شعبية يعيش فيها بسطاء عامة الشعب إسمها اسطبل عنتر، ودخلت لأحد مقاهي الحي، مقهي المعلم بعره، مقهي بلدي متواضع به عدد من الطاولات ترتص حولها المقاعد البسيطة يجلس عليها أولاد البلد، البعض يلعب الطاولة والبعض يلعب الدومينو، وآخرين يشاهدون التلفاز القديم ذو الشاشة الكاثود التي انتهي زمانها، يحتسون الشاي الأسود أو القهوة التركي أو مغلي الحلبة الحصي ويدخنون الجوزة. جلست علي أحدالمقاعد الشاغرة بجوار من يشاهدون التلفاز ويتسامرون. جاء النادل سريعا يسأل عما أريد احتساؤه، فطلبت شاي كشري، فصاح بصوت جهوري: واحد شاي كشري وصلحه السكر بره، بعد قليل أحضر لي الشاي وكوب من الماء. رحت أرتشف مشروبي بتلذذ وتابعت ما يعرض في التلفاز.
كان التلفاز يعرض بث لبرنامج "مباشر من العاصمة" على قناة "أون لاين" التي يملكها رجل الأعمال وعضو مجلش النواب سعيد حساسين، وتقديم نتاني الرطاط، وهي مقدمة برامج توك شو مثيرة للجدل، كانت تعمل بقناة "أون تي في"وطردت منها نتيجة العيب والتجاوز في حق شعب المغرب الشقيق وملك حكيم يحب مصر. قد انتقدت دور المغرب في القضية الفلسطينية، وقالت إن أهم دعائم اقتصاد المغرب من الدعارة، وأن المغرب لديها ترتيب متقدم بين الدول المصابة بمرض الإيدز. ظلت فترة مبتعدة عن الظهور ثم عادت للعمل بقناة القاهرة والناس التي يملكها رجل الأعمال طارق نور، وسرعان ما طردت منها. وبعد أيام من قرار استبعادها، الذي اعتبره البعض مفاجئاً، فتحت النار على قناتها، التي استقبلتها عقب موقعة إهانتها للشعب المغربي. لم تكتف بمهاجمة قناتها، بل هاجمت رجال أعمال ووصفتهم بغير الوطنيين، يريدون إسكات "صوت الإعلاميين الوطنيين ــ أمثالها ــ والذين لا يعملون وفقاً لأجندتهم الخاصة"، وكشفت عن اثنين منهم "نجيب ساويرس، وصلاح دياب رئيس مجلس إدارة صحيفة المصري اليوم"، ووصفتهما بالأيدي التي تسببت في استبعادها، بعد شرائهما أسهما في "القاهرة والناس". وكانت سببا في العديد من الأزمات بسبب أدائها الإعلامي الذي وصفه المتابعون بالمنفلت.
قالت بنبرة خطابية كأنها معلمة الأجيال الملهمة التي لا تنطق عن الهوي، وحركاتها وتعبيرات وجهها تنم عن الجدية التامة: إحنا شعب حضارة 7000 سنة واكتر، طيب يبقي ربنا اختار لنا شكل غلاء الأسعار لأن دي الأداة اللي بيها هيراجع كل مواطن مصري ما له وما عليه، ولأن الأداة فيها فسوة التعلّم، زي بالضبط لما ابني يطلع له اسنان بيبقي عضمه مش شايله، أو لما يبدأ يمشي يبقي لازم يتسند، ولما ياكل وياكل زيادة يبقي لازم معدته وأمعاؤه لا تحتمل، هو ده اللي احنا بنعيشه، علشان نبطل كل شوية نتكلم إمتي هيرخص إمتي هيغلي، أمتي هيروح إمتي هييجي.
كانت تعبيرات المشاهدين من حولي تنم عن شديد الدهشة والقرف، واحد منهم بصق تجاه الشاشة وخلع آخر حذاؤه ملوحا به وآخر حوقل وبسمل، لكنهم تابعوا جميعا ما تقول. قالت كأنها تسأل نفسها: هو الكلام ده إنتي بتقولهولنا النهار ده ليه ؟ وتجاوب نفسها: لأن اللحظة بتستدعيه ولازم نشوفه كويس ولازم نعرف ان احنا في اختبار من ربنا مش من القيادة السياسية، احنا في اختبار من ربنا. وتتساءل: هل أنتم مؤمنون بحق ؟ ثم تتابع آمِرة: ده أنا قلت متاكلوش غير ¾ بطن، ولا انتوا مؤمنين إيمان الشكل؟ هل انتم مستعدين تحققوا الحلم اللي نزلتوا في الميادين تهتفوا بيه ؟ عاوزين بلد مختلفة بتشبه الحضارة الحديثة ؟ هتدفعوا تمن ده ؟ فمينفعش بقي نرجع نروح ونيجي.
صاح أحدالمشاهدين الصعايدة: هي بت الدزمة دي عتقول ايه ؟ وقال آخر: كفرت بنت الكلب ودخّلت ربنا في السياسة، هو ربنا يا جدعان اللي بيحكم البلد ويرفع الأسعار واحنا مش داريين ؟ أجابه آخر: ده كفر والعياذ بالله، فين قانون ازدراء الأديان ؟
استمرت بنت الرطاط في هزيانها: ولا ألاقي واحد متعاطف يقول أصل البسطاء، مفيش حاجة اسمها أصل، البسطاء يتحملوا مسؤولية انه آن الأوان للإفاقة، والطبقة الوسطى والعليا آن الأوان يبطلوا فكرة التحويش واللي عنده عاوز يبقي عنده اتنين، اللحظة اختلفت، اللي عاوز يصدق خير وبركة، واللي مش عاوز يصدق أنا اعتقد إنه من عند رب العالمين هيصدق هيصدق. طيب الإشارة ده جِبتها منين؟ من مشهد لازم تشوفوه بعد الفاصل.
احتدم النقاش في فترة الفاصل وكان رأي الجميع أن نتاني حاولت التفلسف وإظهار أن ما تقوله وحي من عند الله فجعلت نفسها أضحوكة، وأن حديثها عن البسطاء والغلابة ينم عن جهل أو ربما تعالي عليهم ادعاءً أنها مولودة من الأثرياء، وربما كانت في الأصل من أسرة معدمة، قد يكون أبوها عامل تراحيل وأمها خدّامة أو بياعة سرّيحة، طفحا الكوتة لتربيتها وجعلاها آدمية تحس بمتاعب الناس لكنها للأسف تعالت عليهم وهددتهم بحكم الله، الذي لا تعرف مدي حُبه للبسطاء وعنايته بهم. وتعجب الجميع من دعوتها الطبقة الوسطي والعليا بعدم التحويش وطلب الزيادة. طيب ما تبدأ بنفسها وبمن يعمل بالإعلام مثلها وهم بلا حسد يتقاضون الملايين لمجرد جلوسهم أمام الماكروفون يطالبون الغلابة بالتقشف وأكل ¾ بطن وبدل تلات طقات الاكتفاء بطقتين وهم متخمون مليئي الكروش..!
بعد الفاصل عرضت فيديو للرئيس وهو يقول: "خللي بالكم مدام قلتوا تحيا مصر، أنا قلت الكلام ده مرتين تلاته أربعة وأكتر كمان، تحيا مصر بينا كلنا ان احنا نحط أيدينا في ايدين بعض ومنستكترش أبدا اننا نقدر نعمل نجاح ونجاح ونجاح، وهنتغلب علي مشاكلنا وهنعمبل بفضل الله سبحانه وتعالي وبإخلاصكم هنعمل كل حاجة طيبة للشعب ده. الشعب ده الشعب المصري أنا باتكلم وانا والله مابقول كلام لا سياسي ولا معنوي..." وصمت الرئس وبدي كأنه يهمهم بلا نطق.
علقت نتاني علي هذا المشهد بطريقتها المستفذة المتعالية قائلة: أعتقد أن المشهد واضح جدا لأن في مواجهة مشاعر الحب بمفهوم مكارم الأخلاق لشخص أخلاقي بطبيعته، مينفعش بأي حال أنه يقبل وهو يعلم بأن الكُثُر من أبناء شعبه لم يتلقّوا معني زيادة الأسعار وأن هي سلاح ربنا لتعليمنا، فما كان منه غير اللي انتوا سمعتوه ده ، وده من أسمي المشاعر بمفهوم علم النفس، ده ان الانسان يقدر يكتم كل شعور بالأسي عشان ربنا يعمل الإفاقة لأبناء شعبه لأنه بيتألم لمن لم يستطع أن يدرك أو يفهم ان اللي لسه بياكل 3 طقات و4 طقات بالنسبة لهذا الرجل بمفهومه الأخلاقي ده بيئذي مشاعره، لأن هو نِفسه يرضيه، لكن في مواجهة هذه اللحظة ربنا اختار أداة العقاب، لأن طوال ال5 سنوات كان المطلوب مننا نحسم مواقف كتير، ولأن احنا كنا طول الوقت بنحاول نرضي كل الأطراف عشان نعدّي من الخطوة لأن أولادنا طول الوقت بيقولوا كل كلام يعطل ويكتّف رجلين الدولة المصرية. اللقطة اللي قدامكم شديدة الأهمية، خلوني أقول لكم أنا فهمتها ازاي. اللقطة دي قالت ببساطة أن الرجل داخله صراع حاد بين حاجتين أولا شعوره بالأسي للمصريين اللي محتاجين يعيشوا بالطريقة القديمة ولم يتلقوا أداة الله لتعليمهم، عاوزين ياكلوا، عاوزين سكّر زيادة، عايزين لحمة زيادة، عايزين فراخ زيادة، عايزين رز زيادة، عايزين كل ما هو طعام. الطعام في مفهوم الإسلام ده الذي يُثقل ¬¬¬البدن لأن أثقال البدن يعني علي طول استدعاء النفس اللوامة ربنا قال ناكل ¾ ونسيب الربع. لما بنملي التنك ونكمل الربع الشيطان بيدخل في الـ ¾ كمان. فالمسألة بالنسباله كانت واضحة شعوره العميق بالألم، وانه يسيطر علي غضبه وانه يخرج منه فقط همهمة بهذا الشكل، لأنه بيضبط ما بين لحظتين مهمين لحظة ربه هو اللي اختارها، وبما إن ربنا هو اللي اختارها ان احنا مش هنتعلم ومش هنستطيع إلا بهذه الطريقة. مفيش حل ده اختيار ربنا مهما نفعل لن يكون هناك حل إلا احنا نصل إلي التعلم وأنا ضربتهالكم بالمثال اللي عاشه المسلمين الأوائل، النقطة التابية أوالصراع التاني، أريّحهم يا رب وأنا مش ضامن أنا قاعد قد إيه، ومش ضامن اللي هيجي بعدي هيملك نفس الجرأة بانه يدفع بهذه الدولة للأمام ولا يرجع للمسكنات القديمة وكأنك يا أبو زيد ما غزيت.
قبل أن تكمل الرطاط المزيد من الرط قام الشخص الممسك بالحذاء بقذفه بكل عنف نجاهها مما حطم شاشة التلفأز، وحدث لتحطمها دوي كدوي القتابل شديدة الانفجار، فاستيثظت من نومي وأنا أرتجف وأتصبب عرقا.
https://www.youtube.com/watch?v=zvXeXoB0EtI




.