مسطرة النقد والمقاييس العالمية

هاله ابوليل
2016 / 12 / 16

مسطرة النّقد ‏
‏ ‏
قال الملك:" الآن جاء دور البيّنة ومن ثم يأتي ‏دور الحُكُمْ ".‏
قالت الملكة " كلا ,الحكم أولا ثم البيّنة ".‏

‏" هراء " ‏
صاحت أليس بصوت عال جعل الكل يقفز من مكانه ‏إزاء فكرة إصدار الحكم قبل البيّنة".‏

 في النقد تتضح البينّة هي النص الأدبي في حين أن الحكم هو ‏النقد(‏‎1‎‏)‏
‏ ‏
‏ وقد تعودنا أن نحكم على الأعمال التي نقرأها بناء ‏على أحكام الآخرين , فمن منا قادر على أن يقول أن أعمال ‏نجيب محفوظ عادية و مكتوبة بنثر أدبي عادي , وليس في ‏رواياته - تلك اللغة الجمالية المشّوقة , ولا ترقى لغته لمستوى ‏أدبي رفيع من يستطيع أن يقول ذلك علنا ولايخشى تراشقه ‏بسهام الغيورين على الأدب العربي الرفيع!!. ‏
هذا ما حصل فعليّا ,,,عندما صرحت الكاتبة الفلسطينية سلمى ‏الجيوسي ‏
وقالت :" إنها لا تستمتع بقراءة أدب نجيب محفوظ (‏‎2‎‏) .‏
‏ وهذا حق لها ولغيرها ولا يمكن مصادرة حق الآخرين بالرأي ,‏
ومع ذلك لم يعجب ذلك الكثير من الكتّاب والكتبة والمستكتبين ‏وأنصاف الكتاب وكتاب التقارير وحتى كتاب "التدخل السريع " ‏بل أن ذلك لم يعجب "شكسبير: صديقي نفسه في قبره .‏
‏ ‏
وعندما افاضت بالشرح , وقالت تفسيرا لفوز نجيب محفوظ ‏بالجائزة ألعريقة إياها , أن ثمة أكاديمي معارض لمنح نوبل لأي ‏عربي من ضمن أعضاء ألأكاديمية السويدية قد تغيب للصدفة ‏في ذلك اليوم الذي يتم فيه الإختيار ,‏
‏ ففاز نجيب محفوظ , إنقلبت عليه أسنة أقلام كثيرة – رغم أن ‏ما قالته لا يعد غريبا ,وهذا شيء معروف حيث تعتبر هذه ‏الجائزة صهيونية ولا يفوز بها سوى اليهود !!‏
فهل يعقل أن ثماني نساء حصلن على ميدالية نوبل "يهوديات ‏‏",حصلن عليها في السنوات الأولى من عمر الجائزة ,حتى ‏عندما فازت توني اميرسون , كثامن إمرأة تحصد نوبل للآداب ‏‏,,,صرخت مستنكرة وغير مصدقة : أنا لست يهودية ! ‏
بمعنى آخر كانت تستفسر " كيف أخطأت الأكاديمية بمنحي ‏الجائزة !!‏
‏ فما لم تأت به الكاتبة الجيوسي أن هناك قمع لكل صاحب نقد ‏مخالف وصدقا -أنا من الناس أيضا لم استمتع برواياته قط , ‏ماعدا قصة" ميرامار" و "اللص والكلاب" . ‏
هذا ما يحدث في بلادنا ‏
‏ إنقلبت الأرض ولم تقعد ,وتم إتهام الأديبة بكل الإتهامات , ‏أما في الغرب فعندما يصرح (‏‎3‎‏) "ترومان كابوت، الكاتب ‏الامـــيركي صاحب «إفطار عند تيفاني» و «بدم بارد»، أن ‏رواية «العــــجوز والبحر»الشهيرة لارنست همنغواي هي أسوأ ‏رواية قرأها خلال سنوات طويلة. فأن الأمر - حتما - سيكون ‏عاديا بلا شك .‏

‏ فما هي مواصفات مسطرة النقد التي يكون بناء عليها القياس ‏في النقد !‏
‏ ‏
 ثمة دلالات ومقاييس وأوزان يقاس به قيمة العمل الأدبي ‏؟ فما هي ؟ وهل نتائج قياسها دقيقة , و ما هي معايير ‏هذه المقاييس! وهل أحكامها مقدسة ومحمية لمن ينالون ‏الجوائز . ‏
 الجدير بالذكر أن جائزة كتارا التي تنطلق من العاصمة ‏الدوحة ,وبعد إعلان فوز الأعمال الأدبية مباشرة , ‏أصدرت الّلجان التحكيميّة ولأول مرة مسطرتها الناظمة ‏للنقد (‏‎4‎‏),‏
‏ وجدنا أرقام محسوبة ,تقيس تلك المعايير مثل ,بنية النص ‏والعقدة و درجة الجدّة في الموضوع ,المعالجة والخلاص ‏‏,التكثيف والإيحاء , وحتى أن هناك مقاييس الّلّغة ومقاييس ‏للفكاهة والتذوق . ورغم أن وجود مسطرة للنقد فهذا لا يعني ‏عدم وجود ولاءات وتحيزات تجعل المسطرة ذات وجهين ‏لخدمة الفائز ,,ولكن وجود مسطرة النقد في تحكيمات الجائزة ‏‏-على الأقل – فهي تعطي إنطباعا عادلا .‏
‏ كل ذلك يحيلك لمصطلحات المقارنة والمفاضلة ‏
ما هي الأسس التي تمت عليها المفاضلة!! ‏
كيف لعمل أن يفوز - رغم أنف جماهير القراء التي لم يعجبها ‏ذلك العمل !‏
‏ كيف يمكن لناقد بعيدا عن العوامل الخارجية أن يثبت أن ‏عملا أفضل من الآخر ؟ إذا ما تشابهت الأسس والنقاط النقدية ‏لكلا العمليّن , حتى في حصولهم على علامة متساوية في ‏درجات التقييم؟ ,,طبعا كل هذه الأستلة ستبقى تراوح في ذات ‏المكان,,فلا أي مسطرة للنقد قادرة على التحكيم مادام ‏مستخدموها متحيزين . ‏
‏ الجدير بالذكر,, على الرغم من عمر جائزة كتارا الذي لم ‏يبلغ سوى عاما واحدا , فقد كانت أكثر شفافية من جائزة البوكر ‏التي تخفى معاييرها وتجعل من التوافق بين اللّجان كمسطرة ‏للنقد ‏
و ربما لهذا لحق بالجائزة العالمية للرواية العربية الكثير من ‏النقد لتجاهلها عرض مسطرتها النقدية في تقييم الأعمال ‏المرشحة التي تفوز بدون عرض لتلك التقييمات ولا حتى ‏بتزويد القراء بنبذة عن المداولات والنقاشات التي تتم بين لجان ‏التحكيم , لذا صار من الضروري, بل مطالبا منها , أن تقوم ‏بعرض مسطرتها النقدية . فقصة التوافقات أياها ,محكومة كما ‏قلنا بالولاءات والصداقات والمحاباة والقطرية الضيقة وحتى ‏الدوافع السياسية تتدخل أحيانا في العمل .‏
وأخيرا إن حرية النقد ستبقى مرهونة بحرية النقاد - الذين ‏يتناولونها بموضوعية النقد والتمحيص.‏
‏ و لا يمكن أن يكون هناك عمل أفضل من غيره بسبب أن تلك ‏الأعمال - لو- تم عرضها على أربع لجان مختلفة ومن بلاد ‏متنوعة .في قارات العالم , سنجد أن نسبة قليلة من التوافق ‏ستحدث ,‏
وستكون فعلا رواية عظيمة تلك التي إتفق عليها الأكثرية . ‏‏(مائة عام من العزلة حصلت على ذلك الإتفاق العالمي فهي ‏الرواية التي يعرفها طوب الأرض جميعا ) , ولكن هذا الإتفاق ‏العالمي . جاء بعد فوز صاحبها بنوبل وإنتشارها وترجمتها ‏بترجمات عديدة بكل لغات العالم .‏
وأخيرا يبقى لطبيعة العمل النقدي وبيئته الغير ودودة ,‏
سبق العمل في عرض اعمال مجهولة .رغم أن مسطرة النقد - إن وجدت - غير ‏متشابهة لكل الثقافات والأجناس والإثنيات ,و سيكون دائما ‏هناك معترضين , سواء أكان ذلك بمقاييس البيئة المحلية, أو ‏بالمقاييس العالمية .‏