تنويه

فرات المحسن
2016 / 12 / 7





اثر نشري لمقابلتي الصحفية مع الدكتور خليل عبد العزيز والمعنونة (الدراسة في الاتحاد السوفيتي والدول الاشتراكية) والتي جاء بمتنها إشارة للسيد شاكر القيسي فيما يخص موضوعة شرائه لزمالات من مسؤول منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الاتحاد السوفيتي خليل الجزائري وقتذاك.
هاتفني السيد شاكر القيسي مستنكرا ما قمت بنشره ومتهما الدكتور خليل عبد العزيز بتزيف الوقائع وإن ما جاء عن لسانه من حديث ووقائع ذكرت في المقابلة الصحفية، لهو عارا عن الصحة ومحض كذب وافتراء.
حقيقة الأمر أني كنت أدون ما يرويه الدكتور خليل عبد العزيز، وقد تحدثنا عن طبيعة الموضوعة وعرضتها عليه عدة مرات بعد تدوينها، وهو من أكدها ووافق على نشرها بما حوته من معلومات كان يمليها علي.
ومهما كانت طبيعة المعلومة فالدكتور خليل عبد العزيز يتحمل وزرها ولم يكن لي غير خيار نقلها كصحفي، فإن كانت قد خضعت لتدقيق ومراجعة دكتور خليل، فهي تخضع أيضا للتدقيق من الآخرين، ويستطيع من لديه اعتراض أو من ألحقت المقابلة به ضررا تكذيبها أو الرد عليها، مثلما باقي الأحداث والروايات.


فرات المحسن
كاتب وصحفي