هي وبقايا حب قديم

وسام غملوش
2016 / 12 / 6


ما زال جنونه يؤرقها
مازال همسه في اذنيها
ما زال طيفه يحاصرها
يسجنها
يحاورها
..وبصمت ثقيل
اصعب من الالم
..يقتلها
شبحه
وكالعادة لا يفارقها
لا تغيير الوسادة نافع
فالصور كثيرة
والبعد مانع
ودمع عينيها بريء
لكنه لاسع
فلا القمر خلف الستائر يصبح خانع
ولا اغماض عينيها يخفي وجهه الساطع
ففي مخيلتها الف الف صورة
وما زال القلب لحبه دامع
يجتاحها بشبق جريء
فتهرب الى شيطنتها
وتمارس الاغواء
ففيه تظهر سلطتها
فهي انثى الاشتهاء
تفتعل الجدال مع عابر سبيل
حتى تراه في عيناها قتيل
تزفر انفاسها
وتلجم احساسها
فهي لا تريده
فهو مجرد جسر في ليل طويل
اعلن الحرب عليها
فبادرته بالتمثيل
وفي كل ليلة
تصطنع ساحة معركة
لتجد بها بطلا جديد
ينسيها ضجيج الليل الصامت
ويعزز سلطتها
حين تترك بطلها لليله وحيد