عباد الصليب وعباد الحجر , حقيقة ام افتراء ودجل

جوزيف شلال
2016 / 11 / 30

المقدمة
الاسلام قبل 1438 عام لم يكن يعرف لا اليهودية الحقيقية ولا المسيحية الحقيقة وهذا ما اثبت وتبين جليا من القران اولا ومن الذين كتبوا الاحاديث والسيرة بعد موت الرسول بعدة قرون , القران الموجود والذي فيه اختلافات واخطاء وزيادة ونقصان بين المصاحف المتداولة في دول شمال افريقيا والموجودة في المشرق العربي والاختلافات الواضحة بين السنة والشيعة في المصاحف والاحاديث وغيرها لم يكن نفس القران لا في زمن الرسول ولا في ايام الصحابة , هناك مصاحف احرقت في زمن عثمان ومصاحف وايات ضاعت ومنها ما اكلتها دابة , هذا ليس قولنا بل ما تقوله المراجع الاسلامية , المرء يستطيع الذهاب الى الكتب والمراجع الاسلامية ويبحث بنفسه عن كل كلمة قلناها والعم كول سهل هذه العملية مشكورا وليتاكد كيف نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون .
نعم المسيحية الموجودة في تلك الحقبة في شبه جزيرة العرب ورموزها الذين ذكرهم القران والمراجع الاسلامية مثل الراهب بحيرى وورقة ابن نوفل وخديجة وغيرهم , كانت تسمى النصارى وهي هرطقة مسيحية هربت وعاشت في تلك المنطقة مع القبائل العربية وخاصة قريش , اثار ومخلفات تلك الهرطقة موجودة الى الان ومنهم النسطورية او النساطرة واليعقوبية , نتحدى من يثبت ان المسيحية بمذاهبها او طوائفها تعترف بهم , كما ان الاسلام لايعترف بالاحمدية ويعتبرها هرطقة او خروج عن الاسلام , اضافة الى الاسماعيليين والبهائيين وحتى الاسلام السني لا يعترف بالاسلام الشيعي وبالعكس , الان هناك عدة هرطقات وانحرافات يقولون عن انفسهم بانهم مسيحيين مثل شهود يهوة والمورمون , لو هؤلاء كانوا في زمن الرسول والصحابة قالوا عنهم / قالت النصارى / وهكذا .
الذي نريد ان نصل اليه في هذه المقدمة البسيطة هو ان الاسلام خدع بهم لسبب واحد , لان الاسلام لن ولم يعرف غير هؤلاء من المسيحية الاصلية التي نشات وولدت في مسقط راس السيد المسيح في اورشليم والمناطق التي كانت المسيحية الاولى منتشرة , سوف ياتي لمن يقول كيف اذن وصل الاسلام الى فلسطين وفتح بيت المقدس , نرد ونقول هذا لا يزيد شيئا ولا ينقصه حتى وان حدث هذا بعد اشهر من كتابة القران وبعد نزول اياته حسب الادعاء , هل كان رسول الاسلام وصحابته سيقومون بتغيير الايات والسور لان ذلك سيفقد مصداقيتهم بين اتباعهم , اليهود لديهم توراة واضحة ومفهومة والمسيحية تعترف بها كليا لان الايمان المسيحي يكون ناقصا اذا لم يعترف بالتوراة ويسميها العهد القديم وموجودة في كتاب واحد مع انجيل وبشارة السيد المسيح ويسمى العهد الجديد , ولليهود اساطير وخرافات وحكايات الفت للتسلية ولغايات واهداف معروفة لدى اليهود , والمسيحة لديهم كتاب واضح ومفهوم ولا يحتاج الى تفاسير معقدة وتاويلات واراء مختلفة وهنا من يقول وهناك من قال وفي النهاية / الله اعلم / .
من هنا وقع الاسلام في الفخ اليهودي وفخ هرطقة النصارى وبدا يتكلم عن امور الهية وثابتة منذ النبي موشي والمسيح , قام الاسلام بتلفيق واعادة كتابة القصص الموجودة في اليهودية والمسيحية وصياغتها بشكل اخر وتبديل الاسماء والتواريخ والسيناريوهات , قام ايضا بالقاء التهم والاكاذيب على اليهودية والمسيحية والطعن بما جاء في التوراة والانجيل لكي يقول ان الاسلام هو منزل وخاتم الاديان وكلمته هي العليا , لكن في الحقيقة لم ينجح طوال 1438 عام ولم ينجح بل خدع الاخوة المسلمون فقط بالارهاب والترهيب من الاسلام واله الاسلام بانه المنتقم والجبار والمكار والمضل وغيرها من الاتهامات التي تسمى اسماء الله الحسنى بل هي اسماء شريرة لهذا الاله الذي لا يعرفه لا اليهودي ولا المسيحي .
من هم عباد الصنم
لا يوجد مسيحي واحد يعبد او يصلي لقطعة الصليب سواء كانت من اي معدن مصنوع منها الصليب , لا يوجد في العقيدة المسيحية وكتابها هذا الادعاء , المسيحي ينظر لاي تمثال سواء كان في الكنيسة او خارج الكنيسة لمريم العذراء او للمسيح او للقديس بانه مجرد رمز ليس الا وفي مقدمة ذلك الصليب , المسلم الذي يبني جامعا او مسجدا او حسينية او مزار او مقام في اي ارض من الكرة الارضية ومهما كان تاريخ تلك البقعة من الارض واستعمالاتها الم تصبح مقدسة ومكان صلاة وعبادة وتنزع الاحذية فيها ? , لهذا لم يدرك الاسلام ما حقيقة عقيدة المسيحية وتم خداعه كما قلنا من اساطير اليهود والهرطقة المسيحية النصارى الذين لا تعترف بهم المسيحية , الاتهامات كثيرة منتشرة بين شيوخ الجهل وبدورهم يعلمون بها لزيادة الجهل , كقولهم ان الله تزوج وانجب ولدا , ويعبدون ثلاثة الهة , ويعبدون الصليب والتماثيل والاصنام وغيرها من الخزعبلات والاكاذيب .
اذن الاسلام كيف يتعامل مع حجر اسود ويتم تقبيله والدوران حوله وغيرها من الطقوس والعادات الوثنية التي ورثها الاسلام من الجاهلية وثبتها في دينه واصبحت من المقدسات والفرائض لنرى ذلك منها معضلة وكارثة الكعبة التي تكلم وتحدث عنها الكثير من الناس والعلماء وكتاب التاريخ الحديث والقديم ولكن سنتكلم هنا باختصار ومن يريد معرفة تاريخ وكارثة حجر الكعبة ان يذهب الى المراجع الاسلامية والعم كوكل سيندهش كيف يقدس المسلم حجر بهذه الطريقة .
قبل الاسلام كان موجودا 21 كعبة في نفس المنطقة التي جاء فيها الاسلام , بعد اجتماع القبائل العربية اتفقوا على تقديس كعبة مكة والحك الحج اليها , كان اسم مكة هو مقة واسمها مركب اي اله المعبد الحرام , اي اله القمر, في تلك الحقبة والمراجع موجودة بانهم كانوا يصلون لكل كوكب يوما , الاعتقاد عندهم بانه رب او اله ذلك اليوم , كانت الصلات يوم السبت لكوكب الزحل والاحد للمشتري والاثنين للمريخ والثلاثاء للشمس والاربعاء للزهرة والخميس لعطارد ويوم / الجمعة للقمر / ولهذا اخذ الاسلام الهلال والسنة الهجرية والصوم من اله القمر والاستناد على كويكب صغير هو القمر والنجمة معروفة ايضا ليقرر مصير المسلمين .
الكعبة هي معبد لعرب قريش للاصنام والحجر الاسود اعتقدوا انه نزل من الجنة / تفسير ابن كثير لسورة النجم اية 19 و20 / , جاء الاسلام والقران وادعى ان الكعبة هي مقام ابراهيم , هذا مغالطة فضيعة وكبيرة لان ابراهيم لم يذهب الى الجزيرة العربية بحسب التوراة والتاريخ وهذه اكذوبة , اذن كيف يعبد ابراهيم الاصنام والحجر وهو تناقض مع القران نفسه لقد حطم الاصنام والحجر , اذن من يعبد الاصنام والحجر والصلبان والتمائيل , اتقوا الاله الحقيقي وليس المخادع والذي يامر بالفسق كقول كاتب القران / واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها / لا تسالوا عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم / .
المصدر
…………
Published by Christian Scholars 1992 - Islamic Invasion – Robert A Morey Vegas , NV 88119 Pg 40 TheWorld of pres 1350 e – and ……………….
كتاب الاسطورة والتراث للدكتور السيد القمني صفحة 120
.....................
المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام للدكتور جواد علي 6 - 269