فيدل كاسترو الأسطورة

فضيلة مرتضى
2016 / 11 / 30

فيدل كاسترو الأسطورة
فضيلة مرتضى
بوفاة فيدل أليخاندرو العظيم يكون العالم فقد آخر الثوار في العالم,تاركآ صورة الأسطورة في أذهان جميع العالم. فوداعآ أيها المناضل الكبير والعظيم والماسة المسقولة اللامعة في سماء
الحرية. رحل فيدل كاسترو عن عمر حوالي 90 عام , ولد هذا الرجل العظيم من أب ثري أسباني
ورغم ثراء العائلة وأمتلاكهم لأراضي واسعة فضل طريق الكفاح ضد الأمبريالية الأمريكية وطبق
على نفسه الأشتراكية قبل الجميع حيث لبس الملابس الخشنة وأطلق لحيته وأتجه صوب الجبال
مع رفاقه معلنآ الثورة والنضال ضد الرأسمالية البغيضة وقضى شبابه يناضل ليحول الجزيرة
الصغيرة{كوبا} الملتحقة بالولايات المتحدة الأمريكية والتي لم تكن سوى خمارة ومكان لهو للمستعمر الى دولة لها حضور في محافل الدول وكان له ذلك حيث نجح في إسقاط الرئيس الكوبي فواجيتسيو باتيستا وهروبه الى المنفى في البرتغال عام 1958 وبعدها أنتقل الأسطورة كاسترومن جبال مايسترا الى هافانا حيث أصبح رئيسآ للوزراء من عام 1959 الى عام 1976 وثم أصبح رئيسآ لكوبا وكان له جميع الصلاحيات حتى عام 2008 وبعدها سلم جميع الصلاحيات الى أخيه رؤول كاسترو وتنازل عن الرئاسة وتفرغ لكتابة المقالات لحين وفاته .
وقف طيلة مسيرة رئاسته مع حركات التحرر في العالم حيث كان له موقف مع الجزائر ومع القضية الفلسطينية حيث أعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية . كان طوال حياته مناضلآ وحلمآ
لجميع الثوار الذين يحاولون المشي على نفس نهجه في الكفاح ضد الأستغلال والقرصنة .
بوفاة الزعيم الكوبي يكون العالم خسر آخر الثوار وبقي أسمه مطرز على سجادة الذاكرة
بأحرف من ذهب.
29/11/2016