حفيد غيفارا الأناركي

مازن كم الماز
2016 / 11 / 29

حفيد غيفارا الأناركي
كانيك سانشير غيفارا ( 1974 – 2015 )

كان كانيك سانشيز غيفارا الحفيد الأكبر لإرنستو تشي غيفارا . والدته هي هيلديتا غيفارا و أبوه ألبرتو سانشيز , يساري مكسيكي . ولد في هافانا في 22 مايو أيار 1973 . تعني كلمة كانيك الأفعى السوداء ببعض اللغات المكسيكية القديمة . عاش كانيك كطفل مع والديه في ميلان و برشلونة , حيث درس في مدرسة كاتالانية إسبانية . ثم عاش في المكسيك قبل أن يعود إلى كوبا عام 1986 . سرعان ما شعر بالاشمئزاز من نظام كاسترو و طريقة ملاحقته للأدباء و الفنانين و غيرهم . و رفض الدور الذي كان النظام قد أعده له و هو منصب ضابط برتبة عالية . و أخذ يرتدي ملابس مطربي الروك . و ساعد بتشكيل فرقة هارد ميتال اسمها ميتاليزر . في إحدى الأمسيات اقتحمت الشرطة السرية المكان السري للفرقة , ملقية بقنابل الغاز المسيل للدموع بين الناس و أخضعته شخصيا لتفتيش جسدي مهين . بدأ كانيك يرفع صوته منتقدا النظام الذي أجبره على مغادرة كوبا عندما بلغ ال 22 من العمر . فعاد إلى المكسيك حيث يعيش عدد من أفراد أسرته . كان كاتبا , موسيقيا , مصورا فوتوغرافيا , و مصمم غرافيك موهوب . أصبح كانيك أناركيا و كتب في الجريدة الأسبوعية المكسيكية بروسيسو في أكتوبر تشرين الأول 2004 أن "الثورة الكوبية أنتجت ( طبقة ) برجوازية , و أجهزة قمعية تقوم بحماية البيروقراطية من الشعب . لكنها أولا معادية للديمقراطية بسبب المسيحانية ( الخلاصية ) الدينية لقائدها" . و كان يشعر أيضا بالاشمئزاز من "تجريم كل مختلف , و ملاحقة المثليين جنسيا , و الهيبيين , و المفكرين الأحرار , و النقابيين , و الشعراء" و من فرض "برجوازية "اشتراكية" ... يزعمون أنها بروليتارية" . و أضاف "كل انتقاداتي لفيديل كاسترو هي بسبب ابتعاده عن الأفكار التحررية , و خيانته لشعب كوبا و نظام المراقبة المرعب الذي أقامه ليحافظ على الدولة عن طريق سحق الشعب" . كان كانيك ناشطا في الحركة التحررية الكوبية في المنفى حتى وفاته و كتب أيضا لعدة مجلات أدبية مكسيكية .. ألف مع خورخي ماسيتي , ابن صحافي أرجنتيني يحمل نفس الاسم كان قد قاتل مع تشي في الأرجنتين و مات هناك , كتاب ورثة تشي , الذي صدر في فرنسا عام 2007 , سجلا فيه مشاهداتهم عن نشئتهما في كوبا و كيف ماتت أوهامهما عن النظام هناك . مات كانيك في مكسيكو سيتي في 21 يناير كانون الثاني 2015 بعد جراحة على القلب . قال قبل وفاته بقليل معلقا على التغيرات في كوبا : "أحيانا نحكم على الواقع اعتمادا على رغباتنا . و هذه مشكلة . أرغب فعلا بأن أرى تغييرات حقيقية في كوبا , لكن ليس هذا هو ما يحدث اليوم . في المخيلة الجمعية في كوبا , يرتبط التغيير بموت فيديل كاسترو . لقد تصرف النظام السياسي على الجزيرة كنظام ملكي , لقد حدد فيديل بنفسه خليفته , مؤخرا بذلك أي تغيير حقيقي" .

نقلا عن
https://libcom.org/history/che%E2%80%99s-grandson-anarchist