العسل المر

فضيلة مرتضى
2016 / 11 / 5

العسل المر
فضيلة مرتضى
فرشت على الدرب قلبي
نثرت حباتي على الأرض

ليحصد معي أهلي ثماره
ويغمر الكون حبات الرطب

وظني بأنهم ناسي وعزوتي
يغنيني عن الغرب والصحب

وإن من المحال نصلهم
يغوص يومآ في جنبي

فلم يدم عطر الهوى
جدبوا, أرضي الخصب

وأشلاء زهراتي تناثرت
وتبعثرت على صخرة الحقد

جنوا علي بشتى الصور
ووقفوا جنبآ الى جنب

بكيت في سري وحيدة
وعمري رثاني في قلبي

وخلف صدري حزن عميق
وفي أغواري روائح العتب

صرت وحدي أصارع
غربة العمر في رعب

كان أعمق جرح وجدته
يصاحب عمري على الدرب

أسمع دق طبولهم
والدماء الدفوق في سكب

ينتابني الحيرة بما حدث
كأني في حلم صخب

وحنان روحي يذوب
وفي الأمل, شك وريب

وقد أكفرت الدنيا في ناظري
والغضب يزلزل في صدري

أتيت من رحم حنون وكان منهم
فهل يجوز لهم نحر زهرة الحب؟

هل كنت أعيش وهمآ
وغرس الأزهار مبعث للرعب؟

ملئت دربهم خيرآ
خنجرهم غاص في جنبي

وكم مددت يدي طوعآ لهم
بعناقيد الود على الرحب

جنيت منهم أشواك وطعن
وفي خاصرتي نصلهم, كسن الذئب

أفقت على سراب الصحراء
يملأ روحي شجون الغرب

أمامي يمر موكب الحياة
وبيني وبين أهلي الحجب

طيف أبتسامة على ثغري
وفي القلب لواعج البعد والقرب

أكاد أقطع النسل الناخر
وأضرم النار حرقآ أحيلها الى الحطب

فما جدوى قرابة عوجاء
يطل عليك بعين جارح وقلب جدب

04/11/2016