البيان الختامي للجنة الإدارية والمؤتمر الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بجهة بني ملال-خنيفرة

رحال لحسيني
2016 / 10 / 30

البيان الختامي للاجتماع الأول للجنة الإدارية الجهوية للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بجهة بني ملال-خنيفرة


إن اللجنة الإدارية الجهوية للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بجهة بني ملال- خنيفرة المنبثقة عن المؤتمر الجهوي الأول المنعقد يوم الأحد 24 أبريل الماضي ببني ملال، تحت شعار: "تنظيم نقابي جهوي منظم وقوي.. لإقرار خصوصية قطاع الصحة والنهوض به وتحسين الأوضاع المادية والمهنية للعاملين فيه"، المجتمعة يوم الأحد 23 أكتوبر 2016 بمقر الإتحاد المغربي للشغل بخنيفرة.

بعد بثها في تشكيلة المكتب الجهوي، والذي جاء مكونا من 25 عضوا وفق معايير اللجنة الإدارية الجهوية لضمان التمثيل النسبي الملائم لمناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للصحة (UMT) بالجهة، من الأجهزة النقابية والفئات والنساء والشباب والتوازن بين مناطق الجهة: بني ملال، أزيلال، خريبكة، خنيفرة والفقيه بن صالح.

وبعد تدارسها للأوضاع العامة التي ينعقد فيها الاجتماع وطنيا وجهويا، والتي يطبعها:

I )- وطنيا:
أ- تردي أوضاع الطبقة العاملة المغربية جراء السياسات المعادية والانتقامية المتبعة لضرب حقوقها ومكتسباتها.
بـ- تغييب الحوار الاجتماعي وإفراغه من أي مدلول حقيقي وتمادي وزارة الصحة في تجاهل المطالب العادلة والمشروعة الجماعية والفئوية لنساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم (من أطباء وصيادلة وجراحي الأسنان، الممرضون بكافة تخصصاتهم، المتصرفون، المهندسون، المساعدون الطبيون، التقنيون، المحررون، المساعدون الإداريون والمساعدون التقنيون، حاملي الشهادات غير المدمجين في السلالم الملائمة... والفئات المرتبطة بهم من خريجين معطلين وطلبة).
ج- الارتفاع المضطرد لعدد ضحايا الأخطار والأمراض المهنية المرتبطة بخصوصية العمل في قطاع الصحة الناتجة عن الإجهاد والضغط النفسي والجسدي وحوادث الشغل والعدوى الناتجة عن طبيعة وظروف مزاولة العمل...

II )- جهويا:
أ- الخصاص المهول في الأطر الصحية وآثاره المدمرة على العاملين، نفسيا وصحيا وعلى الخدمات الصحية.
بـ- ابتلاء الجهة ببعض المسؤولين لاعلاقة لهم بالتسيير واستهدافهم لمناضلات ومناضلي " إ م ش " بالجهة.
ج- غياب ظروف العمل اللائق بأغلب المؤسسات الصحية جهويا، وعدم إعطاء الجهة عامة ما تستحق من اهتمام.

وإذ تعبر اللجنة الإدارية الجهوية للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لبني ملال-خنيفرة عن استيائها من التدهور المتواصل لقطاع الصحة وطنيا وجهويا؛ فإنها تعلن للعاملين في القطاع والمسؤولين والجهات المعنية وللرأي العام، مايلي:
1- تنديدها بالهجوم المعادي على حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة المغربية والجماهير الشعبية؛ ورفضها للقوانين التخريبية للتقاعد وللتواطؤ في تمريرها، وتطالب بمراجعتها ومحاسبة المتسببين في أزمة التقاعد.
2- تشبثها بالملف المطلبي الموحد لنساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم المسلم لوزير الصحة؛ ومطالبتها وزارة الصحة والحكومة بالإسراع بإقرار خصوصية قطاع الصحة وتأهيله ماديا وبشريا وقانونيا.
3- استنكارها للتضييق على الحريات النقابية واستهداف مناضلات ومناضلي "إ م ش" بالجهة والتمييز ضدهم؛ ورفضها للاعتداءات المتكررة على العاملين في القطاع ولتحميلهم تبعات اختلالات المنظومة الصحية.
4- مطالبتها بسد الخصاص المهول في الأطر الصحية جهويا؛ وبفتح مناصب المسؤولية الشاغرة بالجهة للتباري.
5- مطالبتها بالضمان الفعلي لحق العاملين في قطاع الصحة ومتقاعديه في مجانية العلاج والخدمات الصحية.
6- دعمها لنضالات المكاتب النقابية الإقليمية والمحلية للجامعة بالجهة؛ ومساندتها لمطلب "حركة الممرضات والممرضين من أجل المعادلة" ولمختلف النضالات المستلقة للعاملين في القطاع والفئات المرتبطة بهم.
7- مطالبتها بإلغاء امتحان الممرضين (IDE) خريجي (IFCS) حاملي (Bac+3) ليوم 30 أكتوبر، ودعوتها وزارة الصحة لأجرأة المعادلة العلمية والإدارية لدبلوماتهم وإدماجهم فورا في السلم 10 وخريجي السلك الثاني في السلم 11.
8- مطالبتها بإلغاء الامتحان الشفوي للمتصرفين والتقنيين..؛ وبدمقرطة الحركة الانتقالية وتمتيع جميع فئات العاملين بها.
9- مطالبتها بالإسراع بصرف التعويضات عن الحراسة والإلزامية والمداومة والمسؤولية والتنقل، بما فيها الخاصة بالمتقاعدين، وتجاوز اختلالاتها وتوضيح المستفيدين من بعضها؛ وبإخراج التعويض عن المناطق النائية دون تماطل آخر.
10- دعوتها للسيد المدير الجهوي لوزارة الصحة لجهة بني ملال خنيفرة لفتح باب الحوار عاجلا مع المكتب الجهوي، والتدخل الفوري لوقف التعسفات والتمييز ضد مناضلينا ومعالجة بعض الملفات العالقة من الجهات السابقة، وتجاوز التخبط في تسيير عدد من المؤسسات الصحية بالجهة.

عن اللجنة الإدارية الجهوية

----------------------------------------------------------------------------

تقرير إخباري
اللجنة الإدارية الجهوية للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال خنيفرة تشكل مكتبها الجهوي وتتداول في الإنشغالات الآنية لنساء ورجال الصحة جهويا ووطنيا

انعقد يوم الأحد 23 أكتوبر 2016 بمقر الإتحاد المغربي للشغل بخنيفرة، اجتماع اللجنة الإدارية الجهوية المنبثقة عن المؤتمر الأول للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال خنيفرة، خصص لتشكيل المكتب الجهوي وتدارس عدد من القضايا التي تستأثر باهتمام نساء ورجال الصحة وإعداد الملف المطلبي الجهوي.

فبعد الكلمة الترحيبة بعضوات وأعضاء اللجنة الإدارية القادمين من مختلف مناطق الجهة باسم مناضلي خنيفرة التي تقدم بها الكاتب الإقليمي للمكتب الأخ حسن بعوي، ترأس أشغال الاجتماع منسق المؤتمر ونائب الكاتب الوطني رحال لحسيني بمعية الكاتب الإقليمي لخنيفرة والكاتب الإقليمي لبني ملال وعضو المكتب الجامعي محمد خيري، والكاتب الإقليمي لخريبكة سعيد وكيلي وعبد النبي لمعبعب الكاتب الإقليمي لأزيلال وعضو المكتب الجامعي، وفاطمة لقطية عضوة المكتب الجامعي الأخيرين الذين قدما على التوالي القانون الداخلي الجهوي والتقرير المالي النهائي للمؤتمر.

وبعد التطرق للأهداف المتوخاة من الاجتماع على ضوء توصيات المؤتمر الجهوي، ومناقشة في عدد من القضايا والانشغالات واقتراح صيغ البث في الوضعية المالية للمؤتمر والمصادقة على تدبير ماتبقى منها بالأغلبية، وفي إثر ذاك تمت المصادقة على لجنة الترشيحات التي بثت في معايير العضوية في المكتب الجهوي استنادا إلى الإطار العام الذي تناوله النظام الداخلي بما يضمن تمثيل المكاتب النقابية الإقليمية والمحلية حسب الإمكان وأعضاء المكتب الجامعي واللجان الثنائية والفئات والنساء والشباب مع ضمان التوازن بين مناطق الجهة.
وبعد عرض المشروع والتداول حوله والتصويت لفائدته بالأغلبية، وعرض لائحة المكتب المقترحة من 21 عضوا بناء على المعايير المعتمدة والمصادقة عليها وعلى مقترح الرفع من عدد الأعضاء إلى 25 عضوا، تم تقديم 7 ترشيحات لشغل 4 مناصب إضافية، انتقل أحدها مباشرة لعضوة مرشحة لتعزيز التمثيلية النسائية، فسح المجال لاجتماع المرشحين فيما بينهم، حيث تنازل ثلاثة منهم لفائدة الآخرين للالتحاق بالمكتب الجهوي.

ونظرا لكون اللائحة النهائية لم تضم عدد من المناضلين والمناضلات النشيطين سيتم تكليفهم بمهام داخل لجان المكتب الجهوي التي حددها المؤتمر مع إمكانية أن يكونوا منسقين لها. وجاءت لائحة المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال خنيفرة بعد توزيع المهام بين أعضائه (بالتراضي)، كالتالي:

- الكاتب الجهوي: محمد خيري (بني ملال)
- نوابه: رحال لحيسني (نائب أول)، عبد النبي لمعبعب (أزيلال)، حسن بعوي (خنيفرة)، سعيد وكيلي (خريبكة)، حسن معتصم (الفقيه بنصالح)، عبد الجبار الكربازي (أزيلال)، أشرف وديع (بني ملال)

- أمين المال: باسو الزمزمي (خنيفرة)
- نوابه: ابتسام عوفي (وادي زم)، د. أمينة بوشاقور (أزيلال)، مصطفى بورحيم (الفقيه بن صالح).

- الكاتب الإداري: عبد اللطيف علالي (خريبكة)
- نوابه: فاطمة لقطية (أبي الجعد)، جبران محمد (خنيفرة)، محمد سفيان ازكوار (وادي زم)، عبد الجليل لكنيتي (أزيلال).

- المستشارون: طارق حربيدة، ابراهيم حوشت (خنيفرة)، عائشة حداوي، أحمد أعياظ (بني ملال)، ماجدة كلخي، عبد الرحمان إلهامي، عبد المجيد نشاط (وادي زم)، عطيف الصالحي (أبي الجعد).

(سيتم تحديد المهام في الاجتماع المقبل للمكتب الجهوي ببني ملال).

وقد مرت أشغال اجتماع الدورة الأولى للجنة الإدارية للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال خنيفرة في جو من الحماس والنقاش الجاد والمسؤول مما تطلب اللجوء للتصويت للحسم في عدد من النقط التي تم التدوال فيها، كما كان الاجتماع مناسبة مهمة لمناقشة عدد من الإنشغالات الآنية التي تهم العاملين في القطاع بالجهة وعلى المستوى الوطني سيصدر "بيان ختامي" في شأنها لاحقا.

---------------------------------------------------------------


بلاغ إخباري

نجاح المؤتمر الجهوي الأول للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بجهة بني ملال خنيفرة

انعقد يوم الأحد 24 أبريل 2016 المؤتمر الجهوي الأول للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بجهة بني ملال خنيفرة، تحت شعار: "تنظيم جهوي منظم وقوي.. لإقرار خصوصية القطاع والنهوض به وتحسين الأوضاع المادية والمهنية لنساء ورجال الصحة" بمشاركة 103 مؤتمر/ة، 32% منهم نساء، يمثلون مختلف فئات نساء ورجال الصحة المنضوون تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل في مختلف مواقع العمل بالجهة، وفق كوطا عددية محددة سلفا لكل إقليم.

وقد افتتح المؤتمر، بحضور وفد مهم من قيادة الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) يتقدمهم الكاتب الوطني للجامعة الأخ محمد وردي والأخ محمد مزور أمين الجامعة وممثلي عدد من المكاتب النقابية الجهوية والإقليمية والمحلية، برئاسة نائب الكاتب العام مسؤول دائرة التنظيم الأخ رحال لحسيني، وانطلقت جلسته الافتتاحية بترديد نشيد الإتحاد وعرض أشرطة توثق لنضالات الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) وطنيا وجهويا، وفقرات فنية قدمتها الفرقة الغنائية الغصن الأخضر؛
ومرت في أجواء حماسية ساهم فيها الحضور المتميز لضيوف المؤتمر من مناضلات ومناضلي الإتحاد في القطاعات والاتحادات المحلية وممثلي الهيئات السياسية والمدنية وبعض مسؤولي القطاع؛

وشهدت تقديم كلمات الكاتب العام للجامعة، ومكاتب الجهة، والإتحاد الجهوي والاتحادات المحلية، والقطاعات، والمرأة العاملة في قطاع الصحة، والشبيبة العاملة المغربية، والمتقاعدين.
كما تم تكريم بعض النقابيين الذين تحملوا المسؤولية النقابية في فروع الجهة، واختتمت بتنظيم حفل شاي على شرف المؤتمرات والمؤتمرين والضيوف.

ومباشرة بعد ذلك، التحق المؤتمرات والمؤتمرين بالجلسة العامة للاستماع لتقرير عن ترتيبات التهييء والتقرير المالي للمؤتمر وتشكيل لجن مناقشة مشاريع المقررات الجهوية الـ 11 المعروضة على المؤتمر والمتعلقة بـ: التكوين النقابي، خصوصية قطاع الصحة، المرأة العاملة في قطاع الصحة، الإعلام والتواصل، التكوين في المجالات الصحية، الشباب وخريجي وطلبة المهن الصحية، الفئوية ووحدة العاملين في القطاع، التقاعد، مشروع المقرر المطلبي الجهوي، مشروع المقرر التنظيمي، ومشروع القانون الداخلي الجهوي والتي ساهم معظم المؤتمرات والمؤتمرين في ورشات دراستها وتطويرها في أجواء نضالية رائعة.

وفي إثر ذلك، تم تقديم اقتراحات وملاحظات اللجان على مشاريع المقررات وعرضها للمصادقة في الجلسة العامة المخصصة لهذا الغرض، وتشكيل اللجنة الإدارية الجهوية -وفق القانون الداخلي- من 67 عضوا يمثلون مناضلات ومناضلي الجامعة بالجهة بأقاليم أزيلال، خنيفرة، الفقيه بن صالح، خريبكة وبني ملال، تقوم بانتخاب المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لجهة بني ملال خنيفرة في اجتماعها الأول المقرر عقده بمدينة خنيفرة في تاريخ لاحق.

كما سيتم تعميم "البيان الختامي" الصادر عن المؤتمر الجهوي.

سكرتارية المؤتمر

المنسق: رحال لحسيني