ابو الاتراك اتاتورك

عبله عبدالرحمن
2016 / 9 / 29

عبله عبدالرحمن
سؤال قد يبدوا عاديا من شاب متدين في بلد لا يرطن بالضاد لكنه يتمسك بدينه بطريقة تجعله مختلفا عن اقرانه وهو الذي يتعلم دينه الاسلامي باللغة الانجليزية لغته ولغة البلد التي يحمل هويتها. لكن ذلك السؤال لم يكن عاديا بالنسبة لي وقد كنت في وضع لا احسد عليه وانا اتلقى سؤالا يحتاج مني اجابة ورأي.
مشاركة السؤال تساوي لدي ولذلك الشاب نوع من تبادل الافكار والرأي. ولكن كيف والحياة ما عادت الا شيئا يبكي، نتذمر بصمت، نتوه في الحياة نجاهد حتى يكون لنا رأي واحد ندافع عنه بقوة وقناعة.
السؤال كان : مصطفى كمال اتاتورك هل هو زعيم وقائد بنظر الشعوب وهو الذي انهى الخلافة الاسلامية.
سؤال صادم وكنت اعرف انه يبحث عن اجابة تحمل طابعا دينيا ووجهة نظر اسلامية بحته، لانه وضع علامة استفهام كبيرة بعد معلومة الغاء الخلافة العثمانية بعد امتدادها الى ما يقارب ستة قرون.
تلعثمت وكنت اعرف ان غالبية البيوت التركية ما زالت تحتفظ بصوره في بيوتهم وان الدولة التركية ما زالت قائمة بالدستور الذي صاغه وان تركيا علمانية قلبا وقالبا رغم المحاولات التي يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في نشر الدين الاسلامي وان كان على استحياء ولكن بخطوات ثابتة. لانه لا يستطيع ان يحارب او يعاند قوة الجيش التي مازالت تؤيد افكار اتاتورك العلمانية وهي ترى فيه وتراه الغالبية العظمى ب ابو الاتراك.!
وجود اتاتورك كزعيم قومي كان نتيجة حتمية للجو الذي كان سائدا انذاك من ضعف الخلافة العثمانية والاستعمار الذي كان يبسط قوته على طريقته في اختيار القيادات التي على شكل مصطفى كمال اتاتورك وقد لا نقول امرا جديدا اذا قلنا ان القيادات والزعامات هي افراز طبيعي لما يجري على ارض الواقع.
ولكن لماذا يعود اتاتورك الى الذاكرة في عقول الشباب وهم غير معاصرين له ولا حتى ابائهم. نراه يعود بالتأييد له او بكيل اللعنات عليه وعلى خيانته انما هو نتيجة حتمية لما يجري والخلافة الاسلامية تبسط عمامتها من خلال ابو بكر البغدادي.
فبين محاربة اتاتورك للحجاب والطربوش نرى ان الحجاب والعمامة والثوب الذي لا يصل الارض يعودون بشكل لا يمكن للعين الا وان تراه حتى في عرين دول الاستعمار.
العودة الى كمال اتاتورك في تركيا تبدو جلية وواضحة في كل ما يتعلق به حتى فيما يخص زوجته لطيفة هانم فها هي تتحول من شخصية مذمومة الى شخصية مدهشة من خلال التهافت على شراء الكتاب المؤلف عنها ليصبح الكتاب الاكثر مبيعا في تركيا.
والسجال سيبقى قائما بين سعي الاشتات وسيبقى الصمت قائما لا نلوي على رأي يرضينا ونرضى عنه دون اي شائبة شك.