كرامة المرأة في المجتمع العربي

دنيا عبد الكريم
2016 / 9 / 23

الكرامة لغة :هي احترام المرء ذاته واحترام الناس له، وهو شعور بالشرف والقيمة الشخصية يجعله يتأثر ويتألم اذا ماانتقص قدره، والكرامة هي العزة
وفي الاصطلاح تتمثل في قيمة الذات الانسانية وهي مترسخة في الانسان ، بغض النظر عن اصله وجنسه ، وعمره، وحالته الاجتماعية ، والمادية .
انه لمن المحزن نرى ان كرامة المرأة ووجاهتها واحترامها يرتبط بحصولها على زوج وبيت واولاد ، فأول ماتزرع العوائل في عقول بناتهم ان اهم شيء في حياتها هو الزواج وتكوين عائلة ، واستقلال ، كذلك المجتمع يعامل المراة المتزوجة بطريقة افضل واحترام اكثر من غيرها باعتبارها كاملة الاهلية والمسؤولية ، وكونها أُم ولها حيز من الحرية اكبر في الخروج وابداء الرأي والمكانة الاجتماعية ، بخلاف التي لم تتزوج لا تستطيع ابداء رأيها في وسط اجتماعي ويؤخذ رأي والديها بدلا منها ، وحريتها اقل ، مهما كانت لديها من شهادات وثقافة واسعة ، وتبقى تُلام على عدم زواجها وكأنها ارتكبت ذنباً وتظل تلاحقها القاب عانس وبائرة وغيرها من الالقاب الشبيهة بالاعاقة او العيب !!
كل هذه العادات والسلوكيات البالية نتيجة تخلف المجتمع حيث يكون اكبر همه وافضل انجاز ينجزه هو التزاوج ، والتكاثر ، اذن لابد من توعية المجتمع على تشجيع ابنائهم وبناتهم على التعلم واحترام المتعلم استنادا لعقله وما يقدم وليس لامور شخصية بيولوجية ، ولننظر الى حضارات الامم الاخرى وما تقدمه من اختراعات واستكشافات علمية واحترام للعلماء والمثقفين وخصوصا ، بخلاف مجتمعاتنا التي تعج بالانفجارات السكانية ، والازمات الاقتصادية والتعصب الديني والعرقي ،
بفضل تركيزهم على توعية المرأة وتعليمها اكثر من اشتراط احترامها ومنحها وجاهة اجتماعية فقط عند زواجها دون الاهتمام بتعليمها وتوعيتها