وقفة بين الأطلال

فضيلة مرتضى
2016 / 9 / 2

وقفة بين الأطلال
فضيلة مرتضى
أطلت وقفتي بين الأطلال وحيدة
والفكر في حوار يغوص في _
التحد

أعوام من خضرة عمري وهبته لهم
لم أجني منهم غير التراب في بطن
يدي

وليس غريبآ لو الغدر سمة للبعض
فليس كل شريك مصباحه من الخلد

ورب خسارة ،ومضة نور لربح
فطريق الأماني ليس دومآ معبد

فإن نسيت سنين العجاف وأيام الجفاف
فلن أنسى يومآ كرهته أطار من وجهي_
حمرة الخد

ولا أنسى سيل الدموع والمرارة
حين أجبرني حكم الزمان على البعد

وقتها تبدلت أيامي وعنواني
والنحس بنى قصرآ في جلدي

لم أدرك المنى بعجزي
حين جثم على رغائبي
الزهد

فإن أردت عد أيام الصفا
أراها أقل عدآ على أصابع
اليد

لمست وردة جفتها الزمان
نائمة بين وريقات مذكرتي
لم تقف في بطن زهرية _
الورد

وضعني الزمان في أرض بور _
جفت أوراقي كوردتي دون صحبة
وحدي

أدرت وجهي نحو شمعة_
ذوتها النار
تضئ ليالي العاشقين في_
حالة الوجد

أشعلني وذواني كالشمعة
وهجرني عند فناء الفضلة
عندي

أشياء كثيرة حولي أحدق فيها
تحفزني لفتح أبواب وشبابيك
السعد

وقفت وقفة المنهزم وفي الجوانح
مسالك الأصرار
والنفس غاضبة تلعن كلمات العهد

أدركت بأني أحرقت أوراقي غيظآ
وتركت الدنيا وكل مافيها من جد

تذكرت الموت ! ففز العمر ضارعآ
لرغبة النفس المخزونة في الود

وكطالب الحق والحياة ثارت مطالبي
وكانت صحوة الثأر , ولكن دون حقد

أثلج البرد يدي في كهف أعماقي
فأشعلت موقد صدري وأحييت _
وجدي

أطلقت فراشة السعد في سمائي
ومفاتيح الأيام محصورة في يدي

وسارت خطواتي جريئة عابرة_
ركام وأنهزام وفي الرأس قرار _
في حد

تصحبني مرآتي ورؤى وليدة
تمسك وجهي تديرها ناحية_
المهد
وأحساس بالشموخ كالجبال في علوها
وفكرة مسكتها تخص مفكر ساقته المنية
الى اللحد

وقلت من ضيع جهدي عابثآ
لن ينال المنى والراحة بعدي

29/08/2016