ميلاد طاغية - السلطان اردوغان- A Tyrant is Born

احمد موكرياني
2016 / 9 / 1

ان الطغاة عبر التاريخ كانوا معاقين فكريا او ثقافيا او اجتماعيا فتحولوا الى طغاة لتغطية ضحالتهم الفكرية او الثقافية او الاجتماعية او تحولوا من عبيد الى حكام وسلاطين كما كان حال الطاغية تيمورلنك الذي بدأ حياته لصا للأغنام وكان قبيح الوجه، اعور واعرج (قرأت عن حادثة لتيمورلنك انه نظر الى المرآة يوما فرأى وجهه القبيح، فبكى وكان نديمه جحا بجانبه وبدأ بالبكاء معه، ولما توقف تيمورلنك عن البكاء استمر جحا بالبكاء، فسأله تيمورلتك لماذا لا تتوقف عن البكاء يا جحا، فرد عليه، مولاي انك لم تتحمل وجهك لحظة مشاهدتك للمرآة، فانا أبكي على حالي وانا أرى وجهك طوال الوقت)، لم يخرج عن هذه القاعدة صدام حسين الذي لم يكمل دراسته الا بعد ان تولى الحكم وكذلك كانت مكانة الخميني الدينية والفقهية اقل من الكثيرين من المراجع الدينية الكبار في النجف والقم، منهم الخوئي والسيستاني والشريعتمداري والمنتظري فتحول الخميني الى طاغية ليكتم افواه معارضيه من المراجع الدينية العظام، والسفاح بشار الأسد الذي تولى الرئاسة قبل اكمال دراسته الجامعية حيث ورث السلطة عن ابيه وهو ما زال طفلا ساذجا لا يفهم من السياسة شيئا، وآخرهم السلطان اردوغان الذي تخلص من الدكتور عبدالله غل والدكتور احمد داود اوغلوا لأنهم يتفوقون عليه علما وثقافة وإدارة, ويحارب فتح الله غولن لأنه عالم بالعلوم الدينية التي يتاجر بها اردوغان.

للكتابة عن دوافع اردوغان وهلوسته في بعث السلطنة العثمانية المغولية من جديد، وهي من أكثر الفترات الظلامية والتخلف في التاريخ الإسلامي، سأدون بعض المعطيات التي اعرفها عن هذا الموضوع:

الاتراك:
• الترك قبائل كانت تسكن في جبال التاي في غرب منغوليا.
• تأسست الامبراطورية العثمانية في 1299 ميلادية وسقطت في 1923 على أرض اناضول على مسافة أكثر من 6000 كيلو متر من موطنهم، واحفادهم يمنعون الكورد أصحاب الأرض من نيل حقوقهم المشروع في اوطانهم.
• استخدمت الإمبراطورية العثمانية الدين الإسلامي كغطاء للتوسع الى ان وصلت الى اسوار فينا في 1683 ميلادية.
• لم يضف العهد العثماني أي جديد للعلوم والثقافة الإسلامية وللحضارة الانسانية كما فعلت الدولة العباسية الإسلامية في بغداد والدولة الاموية الإسلامية في الاندلس، ان الأثر العلمي الوحيد الذي وصلنا من العهد الظلامي العثماني هو المرصد الفلكي والزلزالي الذي اسسه العالم العربي المسلم تقي الدين محمد بن معروف بن أحمد بن محمد في اسطنبول في زمن السلطان مراد الثالث في عام 1577 ميلادية ثم هدمه نفس السلطان، مراد الثالث، بعد ثلاث سنوات، في 22 كانون الثاني 1580 ميلادية، حيث أرخَوا مؤرخو الغرب تاريخ هدم المرصد ببداية فترة انحطاط الحضارة الاسلامية التي استمرت الى الآن.

الكورد:
• ان الميديين (ماداي) هم أجداد الكورد، فهم وفقا للعهد القديم من الكتاب المقدس (سفر التكوين اصحاح (10) الآية (2) وسفر اخبار الايام الاول اصحاح (1) الآية (5)) من سلالة يافث بن نوح، وهذا أقدم مرجع لتعريف الكورد.
• ان مملكة ميديا هي اول دولة كردية أنشأت على ارض كوردستان الحالية في القرن السابع قبل الميلاد أي قبل 2000 سنة من تأسيس الدولة العثمانية المغولية في اناضول، وامتد حدود مملكة ميديا الى بحر قزوين والبحر الأسود والخليج العربي.
• بنى نبوخذنصر ملك بابل الجنائن المعلقة، احدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، من اجل عيون زوجته الكردية بنت ملك ميديا الذي كان حليفا للملك نبوخذنصر.
• يبلغ تعداد الكورد اليوم حوالي 40 مليون نسمة أكثر من تعداد الاتراك من الأصل المغولي في دولة تركيا الحالية.

تركيا:
• تطلق اسم تركيا " ترك اسم قبيلة منغولية" على الدولة على ارض اناضول، مثلما سميت الدولة على ارض شبه الجزيرة العربية بالمملكة العربية السعودية مع الفارق ان آل سعود قبيلة عربية بدوية كانت تسكن الجزيرة ولم تأتي من خارج الجزيرة العربية. وبهذا اغتصبوا الترك ارض وتاريخ القوميات الكوردية والارمنية والاغريقية وصهرهم في القومية التركية المغولية، حيث أطلقوا على الكورد اسم "اتراك الجبل".

السلطان اردوغان:
• الرئيس الثاني عشر لدولة تركيا بعد سقوط السلطنة العثمانية.
• قائم بأعمال رئيس الوزراء.
• قائم بأعمال القائد الأعلى للقوات المسلحة.
• قائم بأعمال المتحدث الرسمي باسم الحكومة التركية.
• منفعل ومتهور بتصرفاته.
• أسس معارضة اردوغانية سورية ضد بشار الأسد وضد الفصائل المعارضة الأخرى الفاعلة على ارض سوريا مما اطال من عمر الصراع في سوريا لإسقاط السفاح بشار الأسد بسبب سيطرة المعارضة الاردوغانية على المفاوضات السياسية بوضعها عراقيل تعرقل الوصول الى حل سياسي ومنع المعارضة الكوردية من المشاركة في المفاوضات من اجل الحل السلمي.
• يمول إرهاب اخوان المسلمين في مصر.
• حول تركيا الى طريق امداد لداعش بالمقاتلين والمتطوعين والسلاح.
• حول تركيا الى سوق لإعادة تصدير النفط وبيع الآثار من مناطق تحت سيطرة داعش في العراق وسوريا.
• سحب أعضاء قنصلية التركية من مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة داعش دون جرح او خدش لمنتسبي القنصلية وعائلاتهم او للبناية الإدارية للقنصلية.
• نقل رفات الغريق الهارب سليمان شاه جد السلطان العثماني و40 جنديا كانوا يحرسون قبره من منطقة داخل سيطرة داعش دون مواجهة مع قوات داعش، وأُبقي القبر داخل أراضي السورية كي يبقي قبره كشوكة تنقص من سيادة سوريا على ارضها (مسمار جحا اردغوناي في سوريا).
• دخول مرتزقة اردوغان الى مدينة جرابلس دون مقاومة او مفخخات او انتحاري داعش وينامون في شوارع جرابلس بعد اقل من 24 ساعة من دخولها وكأنهم في مخيم سياحي, شاهدوا صفحة التويتر لمرتزقة اردوغان: https://twitter.com/saalh1995, مع العلم ان مدينة جرابلس كانت محتلة من قبل الدواعش لفترة سنتين وكانت البوابة لمتطوعي داعش عن طريق تركيا ونقطة دخول الاسلحة الي داعش، وكان الجيش التركي واستخباراته يراقبون حركة الدواعش دون تدخل او منع المتطوعين والأسلحة من الدخول الى جرابلس، وهذا يؤكد تواطئ اردوغان مع داعش وهي مثبتة بالواثق حصلت عليها قوات سوريا الديمقراطية عند تحريرها لمنبج.
• ابتزاز أوربا بموجات من المهاجرين لإعفاء مواطني تركيا من التأشيرات الدخول الي أوربا، كي يغزوا الاتراك أوربا سلميا ليقضوا على الحضارة الاوربية كما قضت السلطنة العثمانية على الحضارة الإسلامية.

فتح الله غولن:
• داعية اسلامية يدعو الى الديمقراطية وحوار الأديان.
• يدعوا الى فتح مدارس بدل بناء مساجد.
• فتح مدارس تقوية لمساعدة طلبة الاتراك والمسلمين في الدول الاوربية وفي أمريكا لمساعدة طلبة المسلمين في الاندماج مع المجتمعات الغربية.
• هو الذي جعل من طيب اردوغان سياسيا وجعل منه رئيس لبلدية إسطنبول ورئيس وزراء لتركيا.
• انقلب عليه اردوغان لأن جماعة فتح الله غولن كشفوا عن فساد عائلة اردوغان والمقربين منه.
• يتهمه اردوغان بالمشاركة في الانقلاب العسكري، مع العلم ان الجيش التركي أُسس على عقيدة عنصرية تركية ومناهضة للدين الإسلامي. اقصى الجيش التركي نجم الدين اربكان من الحكم لأنه كان إسلامي التوجه.

حقوق الانسان في تركيا:
• ان عمليات الاقصاء والسجن الحالية للآلاف من معارضي اردوغان في القوات المسلحة والقضاء والتعليم والصحافة والاعلام يغنينا عن ذكر الملفات الموثقة عن الإبادة والجرائم المدونة التي نفذت من قبل العثمانيين ودولة اتاتورك ضد الأرمن والكورد والقوميات الأخرى في دولة تركيا.

الأستنتاجات: اترك الاستنتاجات من أعلاه للقارئ ليحكم بنفسه على السلطان اردوغان:
• هل اصبح اردوغان طاغية جديدة في الشرق الاوسط؟
• ماهي تبعات تساهل الغرب مع هلوسة اردوغان لإحياء السلطنة العثمانية المغولية؟
• هل اردوغان حليف للغرب في محاربة داعش ام حليف مزدوج للغرب وداعش في آن واحد؟
• هل يستطيع اردوغان ابتلاع الحقوق المشروعة للشعب الكوردي دون ان يصيبه مغص قاتل يفتق أمعائه؟

كلمة أخيرة:
• ان تعداد الكورد يبلغ حوالي 40 مليون نسمة، فكم مليون من الكورد يقدر السلطان اردوغان من قتلهم لمنعهم من إنشاء دولتهم؟ فهل استطاع هتلر بمحرقته لليهود منع اليهود من تأسيس دولتهم، وعدد اليهود في كل انحاء العالم لا يتجاوز ثلث عدد الكورد؟
• لا استقرار في المنطقة دون نيل الكورد حقوقهم المشروعة، ان التاريخ الحديث دَون سقوط دول وطغاة حاربوا الكورد، ان السلطان اردوغان يذهب بالدولة التركية الى هاوية وادي الكردي العميق الذي لم ينج منه أحدا قبله, وكان آخرهم صدام حسين والدولة العراقية, الا يتعظ السلطان اردوغان؟
o ان سقوط الحضارات والدول سببتها طغاة جهلة صدقوا غرورهم فسقطوا واسقطوا دول وحضارات قائمة معهم.
• ان هزيمة قوات اردوغان في كوردستان سوريا امر محتوم للأسباب التالية:
o انها عملية تهور وتدخل في شؤون دولة أخرى جارة وهي قضية داخلية سورية لا تعني الحكومة التركية.
o ان عدم وجود قواعد وتحصينات عسكرية للجيش التركي داخل كوردستان سورية تمنح افضلية قتالية للقوات السورية الديمقراطية، فكلما توغلت القوات التركية داخل العمق السوري ستزداد ضعفا وعرضة للهزائم.
o ان الشعوب السورية بكل قومياته يعرفون العدو من الصديق، فان تركيا عدوة ومغتصبة للواء أسكندرونة السورية وتسيطر على ارض مقبرة الغريق الهارب سليمان باشا داخل الأراضي السورية.
o المعارضة الاردوغانية السورية هم مرتزقة، حالهم حال أي مرتزق يقتل من اجل المال دون الايمان او الشعور بالمواطنة الحقيقية، حيث يقتل أبناء وطنه بأوامر من ضباط السلطان اردوغان، ويتخلى عن سلاحه إذا واجه مقاومة حقيقية، رأينا كيف سلمت المرتزقة الاردوغانية في سوريا أسلحتها الى فصائل أخرى من المعارضة دون مقاومة، هؤلاء المرتزقة يذكرونني بالحديث الذي كان يتداوله المجندين السورين في عهد المجرم حافظ الأسد "خبز مرقة و100 ورقة"، أي كان التجنيد من اجل الطعام والليرات الورقية.