نخب الضجر

مالكة حبرشيد
2016 / 9 / 1

المقهى والرصيف عاشقان
لا يحظيان بلحظات حميمية
بفسحة بعيدا عن ضجيج النهار
ارجل الكراسي
واباريق الشاي
فناجين القهوة اكثر ثرثرة
لها باع طويل في السياسة
الجرائد تدعم هلوساتها
ابريق الشاي رفيق الدخان
يميل حيث يتجه
التجاعيد توثق اللحظات
ينتظر الرصيف طويلا
عل الثرثرات تهدأ
وترحل الشهقات بعيدا
ليهمس في اذن المقهى
يبث غربته وحنينه
عمود النور يرقب الحركات
يكشف البسمات
الواضحة منها والمستترة
هكذا تمشي المدينة
طوعا او كرها
لا فرق بين متجول وهارب
التجاعيد الافلة
والطفولة القادمة
همهمات العشق
نزلة برد عابرة
الشوق وعكة صحية
كاس من الريح الباردة يشفيها
الزوايا عجز مزمن
يقامر كل ليلة
بتاريخ مخروم
احلام لقيطة
تخترق العتمة خلسة
حين ينكفيء الوقت
ويتاخر الفجر عن موعده
هو يدرك ان الطريق مصيدة
المعابر فزاعات
والحدود تمائم
تجهض الحمل القادم
تنعش ضجر الشبابيك
وتعقد قران الشرفات
بعيدا عن انيميا الحب
وعيون الربيع المنتظر
لن اوغل في التفاصيل
كيما انسى حكاية القصيدة
وهي تراود الزمن المكسور عن نفسه
تعده بغيوم حبلى بالغيث
باحلام مترفة
تدور فيها الفصول مرتين
ينزل القمر
ليمارس شعائر الحب
بين العاشقين
يقطع كعكة الغفلة
عند منتصف الفجيعة
كل السكارى هنا
يشربون نخب الضجر
يركبون مراجيح الريح ويغنون=
طاير يا هوى
طار الهوى
كنا له الاجنحة
الا صابها الرصاص الطائش
فترملت القصيدة
والجنين لما يكتمل بعد