لقاء على خيوط المشاعر

فضيلة مرتضى
2016 / 8 / 21

لقاء على خيوط المشاعر
فضيلة مرتضى
ألتقينا_
ولم أدر كيف تفجرت الينابيع من عيني
أبصرت_
في عينيه رجاء, فأستفاقت الأشواق لدي
في خطفة_
مرت الذكريات كالحلم الجميل علي
وسعادة_
ألقت ظلالها حين تسلل عطره في رئتي
شعرت_
بأن روحي ترفرف في السماء والسماء_
راضيآ علي
أحسست_
جذبآ كبيرآ اليه وكل مافي الكون جمال_
في عيني
××××
لم أدر كيف تسمرت أقدامي والأرض_
جذبتني اليها
وغمرتني بحزم من الضياء من سمائها_
ولفلفتني بها
وألقت الأشجار ظلالها وكأن الحياة رفت_
لي ورفت لها
سرت بلا وعي اليه والأحلام تحتضنني_
وأحتضنها
بالأمس قصتي معه أنهيتها, لم؟ تثيرني _
اليوم فأحركها
××××
في ما مضى كنت المقتولة معه لاأعلم لم اليوم_
أغفر له
أخاله مختلف عما كان حين التقيته كأن الفراق_
أحرق فؤاده
أنتفضت وحاصرني بعينيه لم أدر لم وكيف_
عانقته
قدري الذي عاندته أعوامآ بلمحة حنونة_
أجمعني معه
بخطوة جريئة وقفت وكسرت كل العناد_­
الذي أدمنته
وعلى خيوط المشاعر, جسر للعودة نسجت_
له
20/04/2016