لايمثلوننا

دنيا عبد الكريم
2016 / 8 / 19

ينص الدستور العراقي لسنة 2005 في المادة (49) اولا- ((يتكون مجلس النواب من عدد من الاعضاء بنسبة مقعد واحد لكل مائة الف نسمة من نفوس العراق يمثلون الشعب العراقي بأكمله ، يتم انتخابهم بطريق الاقتراع العام السري المباشر ويُراعى تمثيل سائر مكونات الشعب فيه))


في الحقيقة إننا ننتخب اشخاص كي يمثلوننا في مصالحنا العامة والخاصة ، وبكوننا عراقيين أمام المجتمع الدولي ، غير انهم يفاجؤوننا بعد الانتخاب والتكليف بعدم تحقيق اي متطلبات للشعب ، وعدم اكتراث للواقع المتدني من كافة النواحي الاقتصادية ، والاجتماعية ، والتعليمية ، لم يمثلوا سوى مصلحتهم الشخصية والسعي للحصول على الحصانة والامتيازات التي تحميهم حال مخالفتهم للقانون ، لايهمهم سوى هدر الاموال العامة للدولة لعلاجاتهم وسفراتهم التي من المفترض ان يصرفونها من رواتبهم الخاصة وليس من ميزانية الدولة التي هي ملك الدولة والشعب وليست حقهم ؛ لان هذا العمل اختلاس للمال العام بحد ذاته .
انهم لايمثلوننا لاننا لم نرَ منهم تشريع يحسن من واقع التعليم ويطوره ويرفعه لمستوى الدول المتقدمة ولو بالشيء اليسير
لايمثلوننا ؛ لانهم لم يشرعوا قوانين للنهوض بالاقتصاد العراقي بالاعتماد على الصناعة المحلية ، وانشاء مصانع وشركات في العراق كحال الدول الصناعية ، التي عانت من حروب مثلنا لكنها نهضت بعلومها وصناعتها ..الخ.
لايمثلوننا ؛ لانهم لم يشرعوا قوانين ولم يستحدثوا مؤسسات للنهوض بالواقع الاجتماعي ونشر الوعي بين افراد المجتمع للحد منوالعنف، و الاعراف القبلية والعشائرية البالية والمخلة بحقوق الانسان وكرامته ،وتدخلهم بكل صغيرة وكبيرة.
لايمثلوننا ؛ لأنهم لم يعطوا كل ذي حق حقه في العمل والحياة الكريمة ، فكل من يكمل دراسته ولم تكن له وساطة نسب ، او اموال (رشوة) يدفعها لن يحصل على عمل او وظيفة ، الابمعجزة.
لايمثلوننا ؛ لانهم لم يصدقوا ، ولم يحترموا ما اقسموا به أمام المجلس بالوعد في المحافظة على سيادة واستقلال العراق والحفاظ على مصالح شعبه ، ولا على سلامة ارضه وصيانة حرياته العامة والخاصة ، او استقلال قضائه، والله على ماكتبته عنهم شهيد