بلدكم اولى بكم

دنيا عبد الكريم
2016 / 8 / 13

في زمن ما كان العالم العربي مركزا للحضارة وااكتشاف العلوم في
الوقت الذي كان فیھ الروم ھمج برابرة ، لا یفقھون شیئا ولیس لھم
ادنى شيء من العلم، وكان العرب ھم من یحكمون العالم ، ولكن لم
یستمورا على ماھم علیھ من العلم والحضارة وما ان حلت الثورة
الصناعیة والحرب الباردة صار حكم العالم بید الغرب بفضل تقدمھم
العلمي الغرض من سرد بعض السطر التاریخیة ھي ان اي شخص
منھم یكتسب معرفة ، ویكون مخترعا یوظف خبراتھ وقدراتھ لخدمة
بلده ولا یتبرأ من الارض التي ربتھ ولا اھلھ ، ولم یكن احد منھم ترك
بلده وخدم بلد آخر ، اما سبب تفشي التخلف والجھل الى الان عند
العرب ، لا یعني ان العرب لیس فیھم علماء او مخترعین او مثقفین
، بل ان ھذه البلاد عندما تنبت منھا طبقة مثقفة واعیة سرعان ما
تتبرأ من موطنھا الاصلي وقد تتبرأ من لغتھا ایضا ، وتكرس
اعمارھا خدمة للاوربیین او الامریكیین متجاھلة بلدھا وحاجتھ الى
علمھا ، وفي حال بقیت ھذه الطبقة في موطنھا او نالت حكما فیھ
سرعان ما خانتھ وسرقت اموالھ وتجاھلت أناسا املھم فیھا ، ان علة
تخلفنا الحقیقیة ھي قلة الاھتمام بالعلم وھجرة المتعلمین ، وتجاھلھم
لمصلحة البلد حین یحكمون ، والافضع من ذلك تبرأھم من بلادھم
وحتى لغتھم ، كیف ستصلحون مجتمعكم وكیف ستخدمون وطنكم
الذي طالما قد انتظركم وانتم لا تنتمون لھ بصلة مادیة او روحیة
وتقضون اعماركم خدمة لعدوكم الذي طالما یسعى الى دحض
حضارتكم وثقافتكم مستغلا فیكم نقاط )التخلف ، والجھل ( لماذا
لاتصلحون انتم انفسكم ؟! الاصلاح یأتي من داخل الامة ومن مثقفیھا
وعلمائھا وإلا كیف تطورت وغلبتكم بلدانا لم تكن ذات حضارة وعلم
في یوم من الایام ؟!
اما بالنسبة لمن یتكلم عن عدم توفر الامكانیات وتجاھل المسؤولین
للعلماء ، اقول ان المسؤول في الدولة ھو ایضا صاحب شھادة ومن
طبقة المتعلمین وطالما كانت الانانیة والخیانة نابعة في دماء امة لن
تتقدم لانھ حتى لو تغیر سارق وطاغیة اتى من ھو اسوأ منھ فكیفما
تكونوا یولى علیكم ، والله لایغیر قوم حتى یغیروا مابأنفسھم .