حركة الوزير العبيدي مغامرة لطرح قيادة جديدة

أحمد الهدهد
2016 / 8 / 4

لا يخفى على أحد أن حركة الاحتجاجات والاعتصامات الشعبية التي مثلت مخاض من عمر العراقيين وبؤسهم الاجتماعي والصحي والامني والاقتصادي بسبب سياسة الاستحواذ الحزبي من قبل الاسلام السياسي (الشيعي أو السني )والذي سيطر على مقدرات الدولة العراقية بكل مفاصلها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية , ومهد لتفتيت هذه الدولة وشعب فقير محتاج بسبب سياسة تهديم اركانها ومقوماتها ,ودون وجود ضوء في نهاية النفق المرعب والمظلم سياسياً وامنياً واقتصادياً ,بعد خلق عدوا حقيقي يحتل ويقتل ويفجر ويسبي نساء ويمحو اثار العراق الحضارية وكيانها والذي مثل انعطافه مهمة في حياة وكيان الشعب العراقي والجغرافي والسياسي .
ان اعتكاف السيد مقتدى الصدر لمدة شهرين بعد الحركة الاحتجاجية ودخول المحتجين المنطقة الخضراء واحتلال البرلمان العراقي دون البقاء مع الجماهير المعتصمة وانهاء هذه الفوضى وتقديم شروط الشعب العراقي سوف يؤدي الى خلل امني واستراتيجي على حياة وارواح الشعب العراقي وضياع مكتسبات الثورة العراقية السلمية في الحاضر والمستقبل وهي خطوة غير موفقة وغير مناسبة في ظرف يمر به العراق من اخطار ومحن على كافة الصعد السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية , وهي رغبات دينية شيعية وليست طموح الوطنيين في تحريك الشارع والبدا بالتغير المرتقب والمنشود ,والتوقف في منتصف الطريق من خلال هذه الممارسة التي مثلت رؤية رجل الدين الشاب ورؤية سياسية غير متناغمة مع الاحداث القادمة وهي تعكس طموح الشارع ولكن ليست كما يرغب بها في الامن والاستقرار ,وانما هي تكملة لمرحلة ثانية مرعبة من حياة الشعب العراقي في الوجود والبقاء على المدى الطويل كشعب متعايش موحد ,ان بقاء الوضع الراهن على ما هو عليه سوف يترك الباب واسعاً لتكهنات ,ماذا سوف يحصل ومن هي الجهة التي سوف تستثمر هذه الفوضى الامنية والسياسية وفرض ارادتها بقوة الشارع المنتفض بعد ان سلب ارادتها وكيانها كمجتمع موحد ضد احزاب السلطة والتي مررت مشروع الاحتلال الامريكي في العراق
ان السيناريوهات المحتملة تنبع من فوضى المشهد العراقي المربك , بأن تكون المرحلة الثانية من التدخل الامريكي في تعطيل البرلمان وتجميد العمل بالدستور وتشكيل حكومة انقاذ بما يسمى (الوطني ) من الشخصيات العامة ولكن بقيادة شخصية اكتسبت خبرة الحرب ومحسوبة على جهة وفق اكمال المشروع الامريكي في المنطقة كشرط اساسي لهذا التغير ,وتمكين احزاب الاسلام السياسي من وضع استراتيجياتهم في ترسيم الاقاليم ,اقليم السنة واقليم الشيعة واقليم كردستان ضمن حدود وجغرافية الخنادق التي اصبحت بعد سقوط الموصل حقيقة واقعية هي حدود الدم والنار كما تسمى, وهذا هو تمهيداً أكثر استقلالية في هذه المناطق حيث تكون اكثر من منطقة عازلة في نفس الاقليم ولعدة جهات اي بمعنى اقليم الانبار واقليم الموصل واقليم السليمانية واقليم اربيل واقليم الوسط واقليم الجنوب , وهنا سوف يخرج الشعب العراقي من هذه المعادلة خاسر بحكم الولاءات و الانتماءات وهو تشرذم وليس للعراق من سيادة وانما للدول المجاورة الوصايا بحكم القوة .
هنا يأتي دور السيد وزير الدفاع خالد العبيدي منتفضا من سيطرة الاحزاب الاسلامية التي نصبته ثائرا على الفساد الذي كان مرغما ان يسبح بين دواماته شاء ام ابى لكنه ابى الا ان يكون وفيا للتقاليد العسكرية الرصينة ويحمي ظهور جنوده الذين يحققون الانتصارات له على جبهات القتال .
لكن اين سيصل ..... هل سيدعمه المكون السني .... هل سيدعمه المكون الشيعي ....
الفرصة مواتيه للمكون الشيعي لكي يضع يده مع يد قائد حقيقي يمثل السنة على الارض ولا يخفى ان الشارع الشيعي من الناس البسطاء بدء يثق في الرجل ويتوقع منه الافضل وخير دليل الحفاوة البالغة والهتاف المميز الذي حضى به السيد الوزير في زيارته اليوم الى العتبات الشيعيه في التفاته ذكية لقلب الاوراق وكسب جمهور عريض على الارض .
ننتظر الايام ونأمل الافضل .