على أثير الزمن

فضيلة مرتضى
2016 / 8 / 1

على أثير الزمن
فضيلة مرتضى
طائر يحط على شباكي
ثم يحلق بعيدآ
كأنه يحمل رسائل من غائب
غاب دهرآ
تتعتق في صمت خمر الدماء
في دمي
ويرد الدماء الى قلبي
ذكرى جدائل کانت تتكوم
على صدري
وروائح فوطة تخترق
أنفاسي
وحضن يحتوي أهتزازات
جسدي
ووجه حنون يؤطر
محيط وجهي
وقبلات دافئات
ترطب وجنتي
من فم أمي
في زمن , كان يبتسم
:
يهيجني الذكر
فكيف يغيب الموت في ظلمة
القبر أمي؟
فيهتف صوت شقي
من أعماقي
نحن بين عيش وموت
لانملك زمام الأمر
:
أنا مكبلة_
والقرار لايخرج من فمي
شدي ساعدآ حول جسدي
وبدفء الحنان أحميني
علقيني بجسدك
وبطقوس الأمهات باركيني
وأستقري في ثنايا عمري
ورفي عليه رفي
لعلي أمسك خيطآ من خيوط_
زمني
أولعلي القاك على جناح الأثير
تعيدين لي صبوتي
في عالم مجنون
:
أشتاق الى روائح فردوسك
والى عبق عبيرها
كان زمانك أنقى من زماني
رغم أن حالك لم يكن أفضل
من حالي
×
الواقفون بوجه الزمن
يشدون ويشدون
لاينصفهم الزمن الملعون
:
قلبي بصمت يدور
ويسألني:
هل الموت تتويج للعمر
ولقاء للأحبة بعد زوال
العمر؟
لو كان حقآ_
سأعانقه
وأغادر زمنآ مجنونآ_
أرهقني طول الدهر
وأكسر باب الصمت
بيني وبين أمي
وأعانقها بالروح
وألثم صدرها
فثدي الأمهات
معنى الرضاعة علمتني
×
الزمن يبكي
والطائر يحط كل صباح
على نافذتي
يحيط عينيه شباكي
أقرأ رسائل في عينيه
يقول:
أي زمان تعيشون؟!
تدورون _
في عجلة المجنون
وقدركم صفقة وعبيد, تكونون
على جبين المطر ,الأمهات
ينزفون
وعلى كفوف الأحزان بذورهم
يحصدون
في قلب الآهات ,الحفاة
يمشون
زمن مرسوم بزيف القانون
أنتم خاسرون ومضطهدون
:
الأفواه تنطق نارآ
بين جفاف الشفاه
الحروف تتنهد
الأجساد كبلها الشرر
زمن كوجه الغول
ترويه الأيام بالدم
التاريخ يمشي
والزمن عويل
وفي العينين
تعب
كره
وعنف
ورياح صفراء
وأنسان ,ذليل
:
عاد زمن الرق ومد _
ذراعيه فوق ديارنا
والجميع يباع بصفة
والتاريخ يتعثر بساقيه
والحبال تلف أكتافنا _
ويعشعش في قلوبنا_
الشقاء
والضحكة يبست على جماجم
خرساء
فإن كان ممكنآ ضميني ياأمي
بصدر الكرماء
فعلى صدورنا تطبق صخرة
سوداء
فصدر الزمن قسى علينا
بسخاء
30/07/2016