الفقهاء الكذبة والمشركين من مدعي العلوم الدينية

احمد موكرياني
2016 / 7 / 14

ان الاعمال الارهابية التي طالت حتى أقدس المقدسات (الحرم النبوي) عند المسلمين أظهرت بوضوح تجني الفقهاء الكذبة ومدعي العلوم الدينية وشركهم بوحدانية الله، حيث أطلقوا احكام لا يشرعها الأديان السماوية ولا الاخلاق وانما شرعتها اذهانهم المريضة التي فصلتها غشاوة عن رؤية الحق, واتخذوا من ممارسة التدين تجارة رابحة وطريقا للتقرب من السلطة والحكم والتحكم.

o كلما نوقشت بعض الأحاديث الضعيفة او غير المسندة والمشجعة على القتل والإرهاب والمروية كذبا عن الرسول محمد صلى عليه وسلم او اذا نوقشت بعض الاحكام الشرعية المخالفة لما جاء في القران الكريم والتي يعتمد عليها الفقهاء الكذبة من اجتهاداتهم وفتاويهم، تلقي الجواب التالي "لقد اتفق اهل العلم او اتفقوا علماء الأمة على ذلك" وكأن علماء الأمة مجلس شورى رباني يشاركون الله في حكمه، ان بعض العلماء يقضون حياتهم في تحليل الكتب والأحاديث دون محاولة تقيمها بالمنطق وتحليلها علميا ومقارنتها تأريخا او حتى بتطابقها مع القران الكريم، فرؤيتهم للدين لا تتجاوز الكتب المدونة وابعاد الغرفة او المساجد او الحوزات التي اعتكفوا فيها ولا يخرجون عن القواعد (يدعونها ثوابت) وضعوها علماء الإمة من الجماعة او المراجع الدينية.
o لا يُشك في النية الصادقة لجامعي الأحاديث كالبخاري والمسلم وغيرهما لخدمة الإسلام وتوثيق السنة النبوية بل بالعكس يُقدر جهودهم والتفرغ الكامل لجمع الأحاديث النبوية، ولكن يُشك في الرواة الحديث في عهد جامعي الأحاديث، فانهم رووا الأحاديث عن فلان وفلان بعد قرنين من وفاة الرسول صلى عليه وسلم، فتلك الروايات قابلة للتحريف والزيادة والنقصان وكثيرا ما نقرأ الحديث بأكثر من رواية واحدة للحديث نفسه وانشغلوا علماء الإمة في تصحيح الأحاديث وتحسينها ولكل عالم طريقة في التصحيح والتحسين.
- حديث نبوي ورد في صحيح المسلم: "مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ فَلَا يَطْلُبَنَّكُمُ اللَّهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ فَيُدْرِكَهُ فَيَكُبَّهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ" وفي رواية أخرى “من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي، ومن صلى العشاء في جماعة فهو في ذمة الله حتى يصبح".
- حديث نبوي آخر ورد في البخاري والمسلم: " عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَرْوِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ: قَالَ إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ ثُمَّ بَيَّنَ ذَلِكَ فَمَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ إِلَى أَضْعَافٍ كَثِيرَةٍ وَمَنْ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ سَيِّئَةً وَاحِدَةً"، وفي رواية اخرى: "عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَقُولُ اللَّهُ إِذَا أَرَادَ عَبْدِي أَنْ يَعْمَلَ سَيِّئَةً فَلا تَكْتُبُوهَا عَلَيْهِ حَتَّى يَعْمَلَهَا فَإِنْ عَمِلَهَا فَاكْتُبُوهَا بِمِثْلِهَا وَإِنْ تَرَكَهَا مِنْ أَجْلِي فَاكْتُبُوهَا لَهُ حَسَنَةً وَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنَةً فَلَمْ يَعْمَلْهَا فَاكْتُبُوهَا لَهُ حَسَنَةً فَإِنْ عَمِلَهَا فَاكْتُبُوهَا لَهُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ"[متفق عليه]
- كنت اتردد على حسينية في منطقتنا خلال مراسيم وشعائر العاشوراء مع اصحابي خلال سنوات دراستي في المتوسطة ولم نكن نشعر بالفرقة المذهبية ولم يمنعنا أهلنا من زيارة الحسينيات ومراقد الائمة، فكنا نلطم بكل قوتنا على صدرونا لنتنافس في درجة احمرار صدورنا وسرعة احمرارها وبعد انتهاء الرادود [الراوي للواقعة] من ذكر رواية مقتل شهداء عاشوراء ونحن نلطم صدورنا بكل قوة وفقا لنبرة صوت الرادود، وبعد كل لطمية يقول الرادود وهناك رواية أخرى، فكنا نسأل بعضنا البعض ببراءة "لماذا لم ينتظروا (اللطم) حتى نسمع كل الروايات لنلطم مرة واحدة بدل ان نلطم على كل رواية".
· ان الروايات عن الحوادث او تأويل الاقوال للسياسيين في الزمن الحالي ومع توفر الاجهزة السمعية والبصرية والفضائيات التي تنقل الاخبار حال حدوثها تختلف سرد الرواية من راوي الى أخر وحتى وان سجلتها الكاميرات فتروى الحادثة من قبل شهود عيان بروايات مختلفة، فكيف نقنع أنفسنا بصحة روايات رواة الحديث بعد قرنين او أكثر بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم بدقة وبحرفية كاملة, "ادعى القيصر بوتين بان السلطان اردوغان اعتذر عن إسقاط الطائرة الروسية بينما ادعى السلطان اردوغان انه لم يعتذر بل تأسف لإسقاط الطائرة الروسية".
· ان دعوى الفقهاء بإن الأحاديث المروية عن الرسول علمتنا طريقة الوضوء وعدد ركعات الصلاة وفرائض الدين الإسلامي وكأن العبادة والصلاة توقفت لقرنين من الزمن ثم استدلينا لمعرفة طريقة الوضوء وعدد ركعات الصلاة من الأحاديث المروية عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ان هذا الادعاء غير صحيح لأن العبادة والوضوء والصلاة استمرت منذ ظهور الإسلام الى يومنا بدون توقف وتعلمنا الوضوء ومعرفة عدد ركعات الصلاة وفرائض الإسلام وتطبيقاتها عن طريق التوارث كما يتعلم الأبناء الوضوء والصلاة من الوالدين ومن المساجد ومن الذكر (القرآن) المرجع الذي لم يتغير، قال تعالى: “إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)"[الحجر].
· ان معظم علماء الأمة قضوا حياتهم في إطار مغلق للبحث في صحة الأحاديث وتفسير آيات القرآن الكريم وتبحروا في التحليل النحوي والبلاغي وحصر الآيات بزمن نزول الآية او بواقعة معينة حدثت في عهد الرسول وكأن القران الكريم نُزل للقريش ولعصر الرسول محمد صلى الله وسلم حصرا، والحقيقة ان القران الكريم جاء لكل الازمان ولكل الاقوام وأدل على ذلك ذكر الاحداث والعلوم في القران الكريم التي لم يكن بمقدور القريش في حينها تصورها او فهمها لعدم وجود الوسائل العلمية والمعرفة لإدراكها ومنها:
o وصف تكوين الجنين، قال تعالى "وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِن سُلاَلَةٍ مّن طِينٍ (12) ثُمّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مّكِينٍ(13) ثُمّ خَلَقْنَا النّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ(14)"[المؤمنون].
o وصف بدأ الكون، قال تعالى " أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوآ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآءِ كُلَّ شَىْءٍ حَىٍّ أَفَلا يُؤْمِنُون (30)"[الأنبياء].
o ذكرت في مقالتي هنا في الحوار المتمدن في 14-06-2010 " اين الحق واين الحقيقة" ما يلي: " قرأت في إحدى الكتيبات موضوع عن تسمية العالم والفيلسوف المسلم أبو نصر محمد الفارابي "سئُل عالم مسلم (موفق الدين أبو العباس[ابن أبي أصيبعة]) عن اصل اسم الفارابي فرد عليهم: عندما كان الفارابي يطور الآلة الوترية العود كان يستخدم صندوق أجوف محكم الإغلاق فكان صوت الأوتار خافتا، فحار الفارابي في أمره فلم يجد حل الى ان استيقظ يوما فشاهد ثقبا في الصندوق الأجوف من عمل الفأر، فعندما حرك الأوتار أخرجت أصواتا قوية وجميلة، انبهر الفيلسوف ورقص طربا من عمل الفأر وصاح الفأر أبى فسار عليه اللقب الفارابي إكراما للفأر”. بينما الصحيح هو ان الفارابي من فاراب اسم مدينة في كازاخستان مسقط رأس ابو نصر محمد وسمي بالفارابي على مسقط رأسه"، [ان موفق الدين أبو العباس كان يخشى من الرد بأنه لا يعرف أصل اللقب فتضعف مكانته العلمية عند اتباعه وهذه الحادثة ليست بحالة مفردة فيمكن ان تحدث في كل الازمان وحتى في الزمن الحالي].
· افتى مرجع اخوان المسلمين وواعظ الاسرة الحاكمة في قطر القرضاوي بجواز انتحار المسلم، والقرضاوي يمثل رأس حربة للمعارك السياسية للعائلة الحاكمة في قطر ضد القيادة الحالية في مصر، وهو صورة واضحة لوعاظ السلاطين، حيث يعيش عيشة مرفهة في قطر أكبر جاها ومالا من أي وزير او عالم من ضمنهم الفائز بجائزة نوبل الدكتور احمد زويل في مسقط رأسه في مصر ويلقي القرضاوي ترحيبا ورعاية من الحكام اللذين يتاجرون بالدين.
· وصف بعض الفقهاء للجنة وكأنهم يعلمون الغيب او زاروا الجنة وعادوا منها، فصوروا الحياة في الجنة وخاصة الحوريات والنكاح بحيث يشجع كل ضعيف النفس والفاشل في حياته الاجتماعية ان يتمني الموت ولو انتحاراً وإن كان في المهد، فمن يسمع الدكتور محمد الشنقيطي في محاضرته https://www.youtube.com/watch?v=D8VSScSdBt8 ويسمع فتوى القرضاوي لا يتردد في قتل نفسه الذي حرم الله قتلها للفوز بحوريات الجنة، قال تعالى: "وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30)"[النساء]، ان وصف الفقهاء الكذبة للنكاح في الجنة وكأن عباد الله يعبدون الله ويجاهدون في سبيل انتشار ورفعة الإسلام من اجل نكاح متواصل بدون توقف في الجنة، حيث يقضي ساكن الجنة في عملية نكاح واحدة 70 سنة ثم ينتقل الى حورية أخرى وهكذا، وقد شاهدنا أفلاما لاحتفال (زفة العريس) لاحد الانتحاريين ليلة انتحاره وكأنه سيزف الى عروسته (حورياته) في اليوم التالي بعد انتحاره، وهناك فقهاء وعلماء من المذهب الأثني عشر الشيعية يحددون دخول الجنة بشفاعة الأئمة والاولياء، قال تعالى: "انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو اعلم بالمهتدين(56)"[القصص], وقال تعالى: "وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165)"[البقرة].
· إذا كان النكاح غاية المنتحرين، فقد وفر المذهب الشيعي الاثني عشرية زواج المتعة، فانصح الشباب بزواج المتعة وفقا للمذهب الشيعي الاثني عشرية ليشبعوا نكاحا في دنياهم بدل قتل أنفسهم وقتل الناس، "لا تنحصر المتعة في عدد فيجوز التمتع بما شاء الرجل من النساء كما لا ينحصر ملك اليمين في عدد" [السيد أبو القاسم الخوئي - مسألة 1304].
· لا ننسى بان الخميني هو الذي ابتدع الانتحار الاسلامي للدخول الى الجنة، ففي الحرب العراقية الإيرانية في عهد الخميني كانوا يعطون كل متطوع من صغار وكبار السن من المتطوعين بإرادتهم او قسرا مفتاح ويبلغونهم بأنه مفتاح الجنة من الخميني، فكانوا يزجونهم لمواجهة كالجيش العراقي بأعداد كبيرة دون تدريب تؤهلهم للدخول في معارك ضد الجيش العراقي المحترف في الثمانينيات القرن الماضي، فكانوا يُقتلون او يؤسرون حتى من قبل المزارعين العراقيين وبحوزتهم مفاتيح حديدية وبلاستيكية. [في وقتها انتشر التعليق التالي ردا على مفاتيح الخميني "حاولت مجموعة من المصطفين من ضحايا المفتاح (الخميني) امام باب الجنة وكل بيده مفتاحه لفتح باب الجنة، ولكنهم لم يتمكنوا من فتح ابواب الجنة، فذهبوا الى حارس الجنة يشكون من عدم تمكنهم فتح ابواب الجنة بمفاتيح الخميني، فرد عليهم الحارس "ان صدام حسين حضر الى الجنة وغير اقفال أبواب الجنة"، وربما سيعتبرون الرواة صدام حسين والخميني من الاولياء السنة والشيعة بعد الف عام.
· وفقهاء الاثني عشرية يعصمون الأئمة (اجتهاد) بينما لم يكن الأنبياء من آدم الى الرسول محمد صلى عليه وسلم معصومين من الأخطاء ولكن غفر الله لهم ذنوبهم وقذ ذُكرت أخطائهم وذنوبهم بوضوح في القرآن الكريم، لا يسع هنا المجال لذكر كل الأخطاء والذنوب الأنبياء، ان واقعة قتل النبي موسى لمصري وهو النبي الذي اصطفاه الله من المهد الى اللحد وكلمه الله تكليما ، قال تعالى: "وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً (164)" [النساء] لا تحتاج الى تأويل وهي احدى الأدلة الواضحة على عدم عصمة الأنبياء، قال تعالى: "وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ على حين غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هذا مِن شِيعَتِهِ وَهذا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هذا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16 ) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ (17)[القصص].
· وهناك من يرسم علامات الساعة (القيامة) وكأنه يعلم الغيب متجاوزا الدلالات الكبرى المذكورة في القران الكريم وتحليل بعضها بما تصورها لهم مستوياتهم الذهنية المحدودة، منها تصوير ظهور دابة الأرض كحيوان خرافي تركيبته من مجموعة اجزاء من حيوانات مختلفة، بينما يستدل القران الكريم والعقل والمنطق والواقع على دابة الأرض بحيوانات وليست بحيوان واحد، قال تعالى: "فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14) " [سبأ]، دابة الأرض هنا مجموعة من النمل الأبيض حجم النملة يبدأ من 4 ملم ويعيش في مستعمرات تسمى الارضة تأكل الاخشاب، نرى آثارها في المباني الخشبية القديمة ودابة الأرض ليست حيوان واحد بل حيوانات.
- تستشعر الحيوانات زلازل الأرض قبل حدوثها فتخرج من جحورها هاربة للنجاة بنفسها وصغارها وهذا ما سُجلت من تصرفات القطط المنزلية والحيوانات في مواقع الزلازل والكوارث الطبيعية، ونسمع بين حين وآخر خروج الافاعي والضفادع من جحورها بأعداد كبيرة غير مألوفة، فمن الطبيعي عند تغيير القوى المتحكمة في الأرض او اختلال في جاذبية الارض او الكون تسبب خروج كل الحيوانات من جحورها لإنقاذ نفسها وستسير الحيوانات بمجموعات بعيدة عن مواقع الزلازل والكوارث الطبيعية، فهذا هو تفسير العلمي والمنطقي لخروج دابة الارض عند قرب الساعة، ومفهوم لغة تكلم الدابة الناس من الناحية العلمية والمنطقية ليست بمعناها اللفظي، فهناك لغة الإشارة ولغة الجسد وغيرها من التعبيرات والاشارات التي تدل على معاني من غير النطق، فكثيرا ما نسمع "لقد قرأت من عينيه انه صادق او كاذب" فأن خروج دابة الأرض اية من آيات الساعة ورسالة يفهمها الناس من خروج الدابة بشكل غير مألوف وليس بالنطق.

كلمة أخيرة:
· اختلفوا علماء الامة وأهل العلم في طريقة الوضوء وتحديد اول أيام شهر رمضان وعيد الفطر واختلفوا في عدد الأحاديث الصحيحة غير المكررة للصحيحين البخاري والمسلم، فمنهم من حددها 4400 حديثا صحيحا من مجموع الأحاديث المروية 11830 حديثا ومن قال دون ذلك. ففي النظريات والقوانين العلمية والمنطقية، "اذا ثبت خطأ تطبيق نظرية او قاعدة علمية على حالة واحدة فلا يمكن تبني النظرية او التطبيق العلمي كنظرية صحيحة، ولا يمكن تعميمها او اعتمادها"، لذلك لا يمكن نجعل من الاحاديث المروية عن السنة النبوية ككتاب صحيح اصح الكتب بعد القرآن الكريم، والا لا يصح الاعتراض على الاحاديث المعتمدة عند المذهب الشيعي الاثني عشرية حول حديث الغدير ووصية الرسول وعصمة الأئمة وظهور المهدي، فأما ان نقبلها جميعها رغم ضعفها وعدم تطابق بعضها مع النص القرآني والمنطق والعلم او لا نعتبرها قواعد لفهم فرائض الدين الإسلامي جملة وتفصيلا ونحصر الفرائض الدين الإسلامي بالقران الكريم فقط.
· اختلفوا علماء الامة وأهل العلم حتى في تفسير آيات القران الكريم لذلك نجد أكثر من 200 كتاب تفسير وكل يفسر آيات القرآن الكريم وفقا لمذهبه.
· المذاهب الإسلامية تتفق جميعها على الفرائض الدين الاسلامي ولكنهم يختلفون في الجزئيات، وبسبب الاختلاف في الجزئيات يتقاتلون وبعضهم يحلل هدر دم معتنقي المذهب الآخر، لذلك نرى المجرم أبو درع المحسوب على المذهب الشيعي قتل المئات من شباب السنة في العراق على الاسم والهوية معتبراً قتله لأهل السنة يكسبه شفاعة آل البيت للدخول الى الجنة، إن آل البيت منه براء ومن المجرمين من امثاله، ظهر أبو درع مؤخرا في بغداد رغم انف حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة العراقية بحماية مليشيات إيرانية طائفية ليبدأ حملة تطهير مذهبية أخرى وهكذا تفعل وفعلت المليشيات العميلة لإيران في بغداد وديالى وصلاح الدين والفلوجة لبث الفرقة بين المذاهب الإسلامية وتطهير مذهبي منظم معد مسبقا من قبل منظري قادة الحرس الثوري الإيراني، ان اتفقت المذاهب على الجزئيات الخلافية التاريخية لن تغير شيئا من الفرائض الدين الإسلامي، منها احقية الخلافة للإمام علي بن ابي طالب على أبو بكر، فاتباع الزيدية (لا اعني الحوثية التي حرفت المذهب الزيدي الأصيل من اجل التجارة بالدين والتحكم ومن اجل دراهم معدودات من قوت الشعوب الإيرانية)، من المذاهب الشيعية، يُقرُّون خلافة أبو بكر وعمر، ولا يلعنونهما، فلو اقرت المذاهب السنية بأحقية الامام علي بن ابي طالب على أبو بكر فماذا سيضيف هذا الإقرار الى الإسلام: فهل تتوقف عملية تطهير المذهبي في إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن؟ وهل سيسمح حسن نصرالله بانتخاب رئيس للجمهورية في لبنان؟
· عندما توفرت الفرصة للحرية الفكرية وروح التسامح في المجتمع في الدولة الاسلامية في عهد هارون الرشيد تقدم الادب والعلم في بغداد، فأصبحت بغداد مركزا عالميا للعلم والثقافة، ويعتبر عهد هارون الرشيد العصر الذهبي للدولة الاسلامية "أنشأ هارون الرشيد بيت الحكمة في بغداد وزودها بأعداد كبيرة من الكتب والمؤلفات من حضارات مختلفة، كما تمت في عهده أول ترجمة إلى العربية كتاب الأصول في الهندسة والعدد لإقليدس، وتطورت العلوم خصوصًا الفيزياء الفلكية والتقنية، وابتكرت عدد من الاختراعات كالساعة المائية. كما أنشيء في عهده أول مصنع للورق ببغداد وصار سوق الوراقين لاحقا الذي يضم مئات الحوانيت التي تبيع السلع الورقية الفاخرة مفخرة عاصمة العباسيين وكان ورق بغداد يقدر تقديرا عاليا في المنطقة حتى ان بعض المصادر البيزنطية تسمي الورق بصحف بغداد"، ان هدية هارون الرشيد للساعة المائية الى ملك فرنسا شارلمان دلالة واضحة على التقدم العلمي في عهد هارون الرشيد. ومن الأمثلة على روح التسامح في عهد هارون الرشيد:
- شاهد خليفة المسلمين هارون الرشيد أبو نواس وهو من الشعراء المشهورين في العهد العباسي، وفي يده كأس من الخمر، فسأله الخليفة: ماذا في الكأس يا أبو نواس، فأجاب: "لبن يا أمير المؤمنين”. فقال الخليفة: هل لون اللبن أحمر، فرد أبو نواس : "أحمر اللبن خجلا منك يا أمير المؤمنين"، فضحك الخليفة هارون الرشيد من بداهته وعفا عنه، لأنه لا يوجد نص قرآني في عقوبة شارب الخمر في القرآن الكريم وانما اجتهد الفقهاء (علماء الأمة) بتشريع عقوبة الجلد لشارب الخمر واختلفوا في العدد من قال 80 جلدة ومنهم حددها بأربعين جلدة، ، من روائع شعر أبو نواس فهو لم يشرك بالله ولم يتخذ من دون الله انداداً:

الهِي لَسْتُ لِلْفِرْدَوْسِ اَهلاً ........... وَلاَ اَقْوَي عَلَي النَّارِ الْجَحِيْمِ
فَهَبْ لِي تَوْبَةً واغْفِرْ ذُنُوْبِي ......... فَاِنَّكَ غَافِرُ الذَنْبِ الْعَظِيْمِ

لَبَيكَ قَد لَبَيتُ لَك .............. لَبَيك لَا شَرِيكَ لَكَ
لَبَيكَ إن الحَمدَ لَك ............. وَالعِز لَا شَرِيكَ لَك

ذُنُوْبِي مِثْلُ اَعْدَادِ الرِّمَالِ ............ فَهَبْ لِي تَوْبَةً يَا ذا الجلال
وعُمْرِي نَاقِصٌ فِي كُلِّ يَوْمٍ .......... وذَنْبِي زَائِدٌ كَيْفَ احْتِمَالِي